ترفيع التمثيل الدبلوماسي لمستوي السفراء... ماذا بعد؟ .. بقلم: السفير نصرالدين والي    المهدي يعلن التصدي لأيّ "مؤامرات" ضد "الإنتقالية"    لجنة وزارية لتوفيق أوضاع الطلاب المتضررين خلال "الثورة"    عبد الواحد يتسلم الدعوة للمشاركة في مفاوضات جوبا    الرياض ترحب بتبادل السفراء بين الخرطوم وواشنطن    مقتل سوداني وإصابة شقيقه على يد مجموعة مسلحة بالسعودية    وزير الري السوداني يتوجه إلى واشنطن للمشاركة في اجتماع سد النهضة    التحالف يستنكر رفض اتحاد المحامين العرب حل النقابة غير الشرعية    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    خواطر حول رواية جمال محمد ابراهيم .. نور.. تداعى الكهرمان .. بقلم: صلاح محمد احمد    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجثث تملأ شوارع ملكال
نشر في الانتباهة يوم 08 - 04 - 2014

قطاع الشمال والعدل والمساواة تطردان قوات مشار من تونغا: تحويل جلسات محاكمة باقان أموم إلى سرية:
المثنى عبد القادر:
نفت وزارة الصحة في دولة جنوب السودان، ظهور حالات لمرض الإيبولا في البلاد، مشيرة إلى أنه تم اتخاذ إجراءات وقائية، لمواجهة المرض المنتشر في عدد من دول غرب أفريقيا ، وقال وزير الصحة، رياك قاي كوك، إنه منذ الأول من أبريل وحتى الآن لم تظهر أية حالة لمرض إيبولا في جنوب السودان، وفقاً لتقارير أعدتها وزارة الصحة، بالتعاون مع مكتب منظمة الصحة العالمية بالبلاد، وأضاف أن الوزارة وضعت إجراءات وقائية مُحكَمة لمجابهة فيروس مرض إيبولا، بعد ظهور حالات منه في كل من غينيا وليبيريا وسيراليون ، فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس:
سلفا يسيطر
أقر وزير الإعلام بولاية أعالي النيل، التي تدور فيها الصراعات بين القوات الحكومية والقوات المناوئة لها «مشار» فليب جبين، بعدم جمع جثث الاشتباكات الأخيرة بحاضرة أعالي النيل ملكال ،وقال جبين أمس إن مدينة ملكال ما زالت تعج بجثث الاشتباكات الأخيرة التي اندلعت بين قوات الجيش الشعبي وقوات نائب الرئيس السابق رياك مشار ،وأبان الوزير بأن عملية جمع الجثث في ملكال لم تبدأ بعد، وأرجع الوزير أسباب عدم بدء جمع الجثث بالمدينة، لضخامة العملية ،وأكد بأن حكومة الولاية تحتاج لمعاونة الشركاء، وخص بالذكر منظمة الصليب الأحمر الدولي، وجميعة الصليب بدولة جنوب السودان، للعمل بجوار وزارة الصحة ،كاشفاً عن أن ملكال خالية من المواطنين حتى الآن، وعزا السبب لعدم جمع الجثث،وكان محافظ ملكال قد قال، بأن منظمة الصليب الحمر بدأت في جمع الجثث بملكال، إلا أن منظمة الصليب الأحمر نفت ذلك، وحول الأوضاع الأمنية بولاية أعالي النيل زعم الوزير بأن الحكومة تسيطر على «10» مقاطعات من جملة «17» مقاطعة بأعالي النيل ،وتابع الوزير قوله بأن هنالك بعد التوترات الأمنية، ببعض المقاطعات لكنها بسيطة، بينما أكد سيطرة المعارضين على «اولانق ،ناصر وميوطش»،ومن ناحية أخرى قالت الأمم المتحدة إنها تلقت تقارير غير مؤكدة، عن وصول أكثر من«1000» لاجئ من دولة جنوب السودان إلى ولاية النيل الأزرق. وأكدت المنظمة الدولية أن مصادر محلية أبلغتها أن«1500» لاجئ جنوبي، وصلوا إلى قرية قلي بمحلية التضامن بولاية النيل الأزرق، من مدينة الرنك بولاية أعالي النيل، و أشارت إلى أنهم في حاجة ماسة للمساعدات، خاصة مواد الإيواء قبل هطول الأمطار، وأوضحت أنهم لم يتلقوا أية مساعدات منذ وصولهم.
معارك تونغا
أعلن المتحدث باسم قوات المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان العميد لول كوانغ، أن قوات سلفاكير وحلفاءها خاضوا معارك في ولاية أعالي النيل، وسيطروا على منطقة تونغا بواسطة قوة مشتركة، تتألف من كتيبتين من حركة العدل والمساواة السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال في الأيام الثلاثة الماضية ، وقال المتحدث في بيان: قوات المعارضة قامت بانسحاب تكتيكي عقب احتلال تلك القوة المنطقة يوم السبت الماضي ، من جانبه لم يؤكد المتحدث باسم الجيش الشعبي ، العقيد فيليب أغوير الخبر.
رفض شرقي أفريقي
رفض تجمع دول شرق أفريقيا، طلب دولة جنوب السودان للانضمام، وفقاً لتقرير سرب من مكتب الأمين العام للتجمع، السفير الدكتور ريتشارد سيزيبيرا ، وزعم التقرير أن دولة جنوب السودان قد رُفض انضمامها لكتلة شرق أفريقيا، لأن مؤسسات الدولة لا تزال ضعيفة وسيئة للغاية، بجانب نقاط أخرى تكفي لحرمانها من تلك العضوية ، ويضيف التقرير أن شرط دول التجمع، كان السماح لسهولة التكامل الاقتصادي، وخفض التعريفات الجمركية للبضائع لكل من تنزانيا وبوروندي وكينيا وأوغندا ورواندا، لكن الأحداث التي اندلعت بدولة جنوب السودان منذ ديسمبر الماضي منعتها من الانضمام، وبحسب مصادر فإن دولة الجنوب تنتظر أيضاً الرد على عضويتها في تجمع الكومنولث وجامعة الدول العربية والاثنان أيضاً لم يردا على طلبها.
إبعاد السودان ويوغندا
قررت الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا «ايقاد»، استبعاد دولة السودان و دولة يوغندا، من المساعدة بنشر قوات في دولة جنوب السودان ، وتتكون القوات الأفريقية التي ستنشر منتصف أبريل الجاري من أثيوبيا وكينيا وبوروندي ورواندا . وقال دينق ألور إن السفير الأثيوبي سيوم ميسفن، أخبره أن الايقاد قررت استبعاد السودان و يوغندا من المشاركة بقوات لحفظ السلام بالجنوب، وقال إن القوات ستنشر في البلاد منتصف أبريل الجاري ، وقال إن القوات الأفريقية من أثيوبيا وكينيا وبوروندي ورواندا وجيبوتي، بدعم لوجستي من الأمم المتحدة ، حيث تنشر قوة المراقبة في خمس مدن ، بالإضافة إلى تأمين مواقع إستراتيجية ، و كانت الإيقاد قد قررت في وقت سابق، نشر قوات أفريقية لم تحدد مواعيد نشرها، كي تساعد في تنفيذ اتفاق وقف العدائيات.
تعليق المفاوضات
علّقت الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا «الإيقاد» جولة مفاوضات أطراف الصراع بدولة جنوب السودان إلى نهاية أبريل،وقالت الهيئة إن التعليق جاء نتيجة لتعثر المفاوضات،وقال الوفد الحكومي إن قرار التعليق جاء، لإعطاء فرصة لأطراف الصراع لمناقشة وثيقة إعلان المبادئ، وكيفية تقديم الدعم لاتفاق وقف العدائيات والمحادثات السياسية،من ناحية أخرى أكدت مجموعة السبعة بأن لا بديل لجوبا سوى التراجع عن قرارها الرافض، لمشاركة مجموعة السبعة في الجولة القادمة من المفاوضات ،وذلك في إشارة إلى إجماع دول الإيقاد والمجتمع الدولي بضرورة مشاركتهم،وأوضح مايكل مكوي بأن الوساطة علّقت المفاوضات إلى 22 أبريل، بغرض إعطاء فرصة للأطراف لمزيد من التشاور حول الأجندة المطروحة، والمتمثلة في إعلان المبادئ وكيفية تقديم الدعم لإنفاذ وقف العدائيات والمحادثات السياسية،وبشأن مشاركة السبعة أضاف مكوي، بأنهم اتفقوا مع الوساطة بعدم مشاركة السبعة بصورة مباشرة ،لكنه عاد وأقر بأن بإمكانهم المشاركة بصورة غير مباشرة،مؤكداً أن وثيقة إعلان المبادئ ينبغي أن يوقع عليها الطرفان المتحاربان وليس غيرهما على حد مكوي.
كوانغ ينفي
نفى اللواء كوانغ شول قائد الفرقة الرابعة المنشقة عن جيش دولة جنوب السودان، أن تكون قواته قد استسلمت للحكومة في بانتيو ،مؤكداً في تصريحات صحفية بأن هذه المعلومات لا أساس لها، متهماً رئيس هيئة الأركان جيمس هوث، بإطلاق هذه الشائعات لتقسيم المعارضين النوير ، وقال اللواء كوانغ إن جيمس هوث هاتفه حول نيته ترك المعارضة، رغم أنه كان معترفاً بأن النوير تم قتلهم بشكل منجهي، لكنني أبلغته بأنني لن أترك المعارضة.وحذّر كوانغ القوات الحكومية في بانتيو، بأن عليهم أن يتوقعوا هجوماً كبيراً خلال الشهر الجاري ، وكشف بان قواته تحتل موقعاً إستراتيجياً لتحرير الولاية من الحكومة.
تحويل جلسات محاكمة باقان أموم إلى سرية:
الخرطوم جوبا: هيثم عثمان
قررت المحكمة الخاصة بمحاكمة أربعة من قيادات الحركة الشعبية السابقة بقيادة باقان أموم ووياي دينق، تحويل الجلسات إلى سرية، في الوقت الذي استمعت في جلستها أمس إلى آخر إفادات مديري الأمن الثلاثة بدولة جنوب السودان.
وقدم مدير الأمن الداخلي أكول فور شهادته للمحكمة التي جاءت متطابقة مع شهادة مدير هيئة أركان الجيش الشعبي ومدير المخابرات العامة التي أثبتت أن الأجهزة الأمنية لم ترصد أية تحركات لمحاولة انقلابية منتصف ديسمبر الماضي. وقال أكول إن أوامر اعتقال الأربعة جاءت من رئيس الجمهورية مباشرة. فيما أعلن القاضي عقد جلسة خاصة الأسبوع المقبل للاستماع لشهود الدفاع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.