نقترح قيام مؤتمر لمناقشة ضعف اللغة الانجليزية تتبناه جامعة الخرطوم .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تشخيص الازمة ومقاربة الحلول .. نقاط وملاحظات .. بقلم: حسن احمد الحسن    الازمة الاقتصادية اسبابها سياسية تكمن في التخلي عن شعارات الثورة وعدم تفكيك دولة التمكين!!!!! .. بقلم: د.محمد محمود الطيب    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    ثلاجة تقود للقبض على لص    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    بيان من مكتب الأطباء الموحد    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صادرات الصمغ العربي.. معالجة الاقتصاد
نشر في الانتباهة يوم 09 - 04 - 2014


اتجه السودان إلى تطوير زراعة الصمغ العربي لزيادة الانتاج والانتاجية باعتباره انه اكبر منتج له في العالم، بالاضافة لاهتمامه بزيادة الصادرات وفتح ابواب التعامل التجاري مع الدول بما فيها دولة الجنوب، الامر الذي جعل الدولة تتوسع في زراعته لتشمل كل الولايات بغرض معالجة الاقتصاد وتحصيل اكبر العوائد المالية للدولة، وسبق ان أعلن وزير التجارة عثمان عمر الشريف أن صادرات بلاده من الصمغ العربي بداية العام الحالي بلغت ثلاثة مليارات دولار، وقال إن الصمغ العربي جاء في المرتبة الأولى بقائمة الصادرات غير البترولية في السودان، كاشفاً عن خطط سيتم تنفيذها خلال الفترة المقبلة تهدف إلى أن تكون فوائد الصمغ العربي داعمة للاقتصاد السوداني بصورة كبيرة من خلال محاربة التهريب وتوظيف الاستفادة منه بالصورة المثلى، وأشار الوزير إلى أن الصمغ يعد السلعة الوحيدة التي لا يشملها الحظر الأمريكي، وأن له ميزات عالمية تساعد على التوسع في مجالاته وتطويرها بفوائد عالية، لافتاً الى اتجاه الوزارة لزيادة الإنتاج والإنتاجية وفق أحدث التكنولوجيات المتاحة، والعمل على تعزيز القيمة المضافة للصمغ بغرض التوصل لفوائد اقتصادية عالية، بينما كشف الأمين العام لمجلس الصمغ العربي عبد الماجد عبد القادر أن حجم صادرات البلاد من الصمغ العربي للولايات المتحدة الأميركية خلال عام 2013م بلغت «42» طناً بعائد قدِّر بنحو «103» ملايين دولار، متوقعاً أن يصل إجمالي الصادر من السلعة الاستراتيجية إلى «55» طناً بنهاية هذا العام. وأضاف أن الولايات المتحدة تستورد الصمغ العربي من السودان بطرق غير مباشرة، مبيناً أن بعض الشركات الأميركية تغلبت على الحظر الاقتصادي الأميركي المفروض على السودان باستصدار قرارات قضائية من ولايات أميركية تسمح بالاستثمار الزراعي بالسودان. وقال إن السودان تمكن من استخدام ورقة الصمغ العربي للضغط على أميركا لرفع العقوبات الاقتصادية التي فرضتها على البلاد منذ تسعينيات القرن الماضي، نسبة لأهمية السلعة التي يتزايد عليها الطلب في الأسواق الأميركية باستمرار. ومن جهة اخرى نجد أن فرنسا تستورد وحدها أكثر من نصف إنتاج السودان من الصمغ العربي، مشيراً إلى أن عائدات عملية الصادر من سلعة الصمغ لباريس، تتراوح بين «70» مليون دولار إلى «80» مليون دولار سنوياً. فيما اتفق عدد من الخبراء الاقتصاديين على ضرورة الاهتمام بسلعة الصمغ العربي خاصة بعد إعلان وكالة الأغذية والأدوية الأمريكية عن التوسع في استعمالات الصمغ العربي، وكشف بيان صحفي للمؤسسة الأمريكية تحصلت «الإنتباهة» على نسخة منه، زيادة استهلاك الصمغ العربي أكثر من ضعفين في الولايات المتحدة خلال عام 2014م، وأكثر من الضعف في دول الاتحاد الأروبي بعد ارتفاع الاستهلاك المحلي في السودان لأكثر من «10» آلاف طن بزيادة مقدرة بدول الشرق الأوسط ودول شرق آسيا، وطالبوا بتحديد رؤية عاجلة لمضاعفة صادرات الصمغ. وقال رئيس اللجنة الاقتصادية بالبرلمان د. بابكر محمد توم إن الصمغ العربي هو السلعة الوحيدة التي تحفظ «شعرة معاوية» مع الولايات المتحدة الأمريكية. ويقول الخبير في مجال الصمغ العربي د. الصادق عاجب خلال حديثه ل «الإنتباهة» ان اميركا تستورد اكثر من 30% من الصمغ العربي عن طرق مباشرة او غير مباشرة عبر فرنسا او اية دولة اخرى، واضاف ان الحصار الاقتصادي الذي فرضته اميركا على السودان كان باستثناء منتج الصمغ العربي لحاجتها الكبيرة له. وتوقع عاجب زيادة الطلب على الصمغ في الفترة القادمة، وفتح اسواق كبيرة باميركا وغيرها من الدول لما يحتويه الصمغ من اللياف ومادة غذائية يستفاد منها في صناعة الادوية والمشروبات الغازية والحلويات ومستحضرات التجميل.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.