مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس مصر القادم نفذ برنامجه مسبقاً..خالد حسن كسلا
نشر في الانتباهة يوم 27 - 05 - 2014

في مناخ إجراء انتخابات غريبة جداً وعجيبة جداً في مصر وإقصائية جداً بعكس ما كانت هنا في السودان في أبريل 2010م في هذا المناخ تحدَّث الكاتب السياسي المصري المعروف فهمي هويدي لرئيس تحرير هذه الصحيفة حول برنامج الرئيس القادم ولعله معروف باعتباره سينافس نفسه في الانتخابات بعد أن قاد انقلاباً عسكرياً لتقويض الديمقراطية في مصر لأنها فاجأت الساحة بأنها وسيلة القوى الإسلامية والمحافظة للوصول السلمي إلى السلطة.. فقال هويدي «للأسف لا يوجد برنامج للرئيس القادم».
ونقول إن للرئيس القادم برنامج لكن نفذه في مرحلته المناسبة وهي قبل أن يصبح رئيساً بإجراءات انتخابية صورية رسم السيناريو لها القوى السياسية التي لا تملك جمهور لكنها تملك مساندة الجيش لها لأنه يلتقي معها في كراهية وحسد القوى الإسلامية والمحافظة.
إن برنامجه هو ما قام به في الثلاثين من يونيو من العام الماضي وهو تقويض الديمقراطية والعودة بالبلاد إلى نهج الحكم الذي أصلاً ثار عليه الشعب المصري في الخامس والعشرين من يناير 2011م. لقد «عادت حليمة لقديمها» في مصر. ويا للعجب فقد اتخذ بعض أصحاب الطموح فوز الإسلاميين في الانتخابات ذريعة ليصلوا هم من خلالها إلى السلطة. ثم يفعلوا الأسوأ والأدهى والأمر لكن لا ينظر إليه بأنه أفظع من أن يحكم الإسلاميون بواسطة العملية الديمقراطية والفوز المستحق.
إذن يأتي السيد الرئيس المصري القادم بعد أن نفذ برنامجه الرئاسي الذي أهله إلى أن يحكم مصر. أما إذا كان المقصود برنامج آخر متعلق بالاقتصاد والخدمات فإن هذا حتى لو أن بعض الدول ساعدت مصر فيه كمكافأة للحكام الجدد مقابل تقويضهم للديمقراطية التي ينبغي أن تعلي بها دولة مثل مصر من شأنها على المستويين الإقليمي والدولي، فسيكون ثمن ذلك مكلفاً وهو تعرض الأمن والاستقرار الآن ومستقبلاً لخطر «رد الفعل».. فلكل فعل رد فعل. والغريب في المجتمع المصري والغريب جداً والعجيب جداً هو أن قطاعاً كبيراً فيه يريد أن يتعامل مع الأمور بمزاجية وأنانية.
سواء على المستوى الداخلي مثل الانتخابات أو الخارجي مثل مياه النيل وسد النهضة وحتى كرة القدم.
فلا يحكم الإسلاميون حتى ولو جاءوا بصنادق الاقتراع وأفضل منهم من يأتي بصناديق الذخيرة. فهل هذا تفكير معقول؟! ولا توافق الخرطوم إطلاقاً على تشييد سد النهضة العظيم في إثيوبيا حتى لو كان يوفر للسودان عشرين مليون دولار سنوياً هي تكلفة إزالة الطمي الذي يعرّض المشروعات الزراعية الكبرى وعلى رأسها مشروع الجزيرة للعطش. وينطبق عليها أغنية المهندس هاشم ميرغني: «ساكنين الضفاف وضاربنا الجفاف». أما كرة القدم فمن نماذج الأنانية والمزاجية فيها ما حدث بعد مباراة مصر والجزائر في استاد المريخ بأم درمان. وإذا كان الإسلاميون قد عجزوا عن تحقيق إنجاز خدمي أو اقتصادي خلال عام واحد ولذلك ادّعت القوى العلمانية واليسارية والصليبية المتحالفة في مصر إنهم فشلوا في حكمهم المنتخب، فإن بديلهم العسكري الدكتاتوري الذي حشد العسكرتاريا لحكم مصر بصورة ترضي أعداءها في الخارج للأسف لن ينجحوا في تحقيق إنجاز واحد خلال عشرين عاماً، فمصر موعودة بفتح ملفات جديدة للفساد والمحاباة والتفرقة الاجتماعية على انقاض أمثالها التي ارتبطت بحكم «مبارك». والغريب كما ذكر فهمي هويدي في حواره مع رئيس تحرير هذه الصحيفة أن الفصل الأول من الخطة الماكرة كانت هي إخراج الناس إلى الشارع لينادوا بانتخابات رئاسية مبكرة، لكن اتضح أن الخروج كان لاستغلال مشاعر كثير من أبناء مصر تجاه الإسلاميين. لكن دعونا نذكر مصائر صدام والقذافي وقبلهما السادات، فما أوله حلاوة قد يكون آخره ناراً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.