زادنا تكمل الاستعدادات لافتتاح صوامع الغلال ب "بركات"    منتخب السيدات يواصل تحضيراته للبطولة العربية    وزارة الصحة: أدوية التخدير مُتوفِّرة بالإمدادات الطبية    الولايات المتحدة تعلن تقديم مساعدات إضافية للسودان    إصدار منشور من النيابة لحماية الشهود    حمدوك: التعاون مع (فيزا) خطوة عملية للاستفادة من الإنفتاح والتكامل الاقتصادي مع العالم    الجنة العليا للحد من مخاطر السيول والفيضانات بالخرطوم تكثف اعمالها    وفاة أحمد السقا تتصدر تريند "جوجل".. وهذه هي الحقيقة    الرعاية الإجتماعية: البنك الافريقي ينفذ مشروعات كبيرة بالسودان    تاور يرأس إجتماع اللجنة العليا لقضايا البترول    الهلال والمريخ يهيمنان على الدوري السوداني    جارزيتو يضع منهجه.. ويحذر لاعبي المريخ    رئيس شعبة مصدري الماشية : إرجاع باخرة بسبب الحمى القلاعيه شرط غير متفق عليه    المالية تتراجع عن إعفاء سلع من ضريبة القيمة المضافة .. إليك التفاصيل    السيسي للمصريين: حصتنا من مياه النيل لن تقل... حافظوا على ما تبقى من الأراضي الزراعية    أولمبياد طوكيو: أصداء يوم الثلاثاء.. فيديو    7 نصائح ذهبية للتحكم في حجم وجباتك الغذائية    الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    بعد الشكوى ضد المريخ..أهلي الخرطوم يرد بكلمة واحدة    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    ضبط متهم ينشط بتجارة الأسلحة بولاية جنوب دارفور    القبض علي متهم وبحوزته ذهب مهرب بولاية نهر النيل    انخفاض سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 3 اغسطس 2021 في السوق السوداء    البرهان يمنح سفير جيبوتي بالخرطوم وسام النيلين    الصندوق القومي للإسكان والتعمير يبحث سبل التعاون مع البنك العقاري    السودان.. نهر النيل يصل لمنسوب الفيضان في الخرطوم    "كوفيد طويل المدى".. الصحة العالمية تحدّد الأعراض الثلاثة الأبرز    قبلها آبي أحمد.. مبادرة حمدوك في الأزمة الإثيوبية.. نقاط النجاح والفشل    الأحمر يعلن تسديد مقدمات العقود تفاصيل أول لقاء بين سوداكال وغارزيتو وطاقمه المعاون    ودالحاج : كابلي وثق لأغنيات التراث    شركات العمرة بالسعودية تلجأ إلى القضاء لإلغاء غرامات ضخمة    بطلة رفع أثقال (حامل) في شهورها الاخيرة تشارك في سباق جري بعجمان    أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا.. والفحيل يشارك العرسان الرقص    بيان من جمعية أصدقاء مصطفى سيد أحمد حول تأبين القدال    وكيل الثقافة يلتقي مُلاك دور السينما ويعد بتذليل العقبات    وزير الصحة يزور الشاعر إبراهيم ابنعوف ويتكفل بعلاجه    تراجع أسعار الذهب    البندول يقتحم تجربته في الحفلات العامة    مشروع علمي يسعى لإعادة إحياء الماموث المنقرض بهدف محاربة الاحتباس الحراري    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة بسبب انْعِدام الأدوية    أميمة الكحلاوي : بآيٍ من الذكر الحكيم حسم الكحلاوي النقاش داخل سرادق العزاء    تورط نافذين في النظام البائد ببيع اراضي بمليارات الجنيهات بقرية الصفيراء    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    خامنئي ينصب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    في المريخ اخوة..!!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أبرز منظرى الاسلام السياسي يقرع جرس الإنذار لمرسي
نشر في حريات يوم 01 - 02 - 2013

ظهرت أولى الاشارات حول المخاطر التي تعصف بمصر تحت حكم الاخوان المسلمين من طرف أحد ابرز منظري التيار الاسلامي المصريين الذي قال ان الرئيس محمد مرسي “يحتاج الى الحكمة والشجاعة” لإدارة البلاد.
وتعاني مصر من أزمة سياسية واقتصادية خانقة منذ الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك قبل سنتين، لكن الدستور الجديد المثير للجدل واسلوب تعامل مرسي مع المطالب الاجتماعية ادى الى تكريس الازمة بدلا من السعي الى معالجتها.
وقال فهمي هويدي في مقال له بصحيفة الشروق المصرية نشرته الثلاثاء “إن هناك أكثر من سبب أسهم في إحداث الانقسام وتعميقه في مصر، في نصوص الدستور وقانون الانتخابات مثلا، ولذلك فإنه سيكون من الحكمة والشجاعة أيضا أن يعلن الرئيس عن التزامه بالاستجابة لتحفظات المعارضة بخصوصها”.
وأضاف هويدي ان الرئيس يحتاج الى القيام بذلك “حتى إذا لم يكن مقتنعا بأهمية أو جدية تلك الأسباب، لكي يزيل أسباب الانقسام ويستعيد الثقة المفقودة”.
وتابع قائلا “الحوار لا مفر منه ولا بديل عنه فى نهاية المطاف، إلا أن نجاحه مرهون بضمانات الجدية التي تتوافر له، وتلك ينبغى أن تكون جزءا من حزمة إجراءات إعادة الثقة المفقودة بين الطرفين (المعارضة والسلطة). التي على الرئيس أن يقدمها من جانبه مهتديا في ذلك بأمرين أساسيين هما: تحقيق وحدة الجماعة الوطنية، والالتزام بأهداف الثورة”.
ومما يظهر تعاظم المخاطر التي تواجه اكبر بلد عربي من حيث عدد السكان التحذير الذي أطلقه وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي ان الفوضى في الشوارع والجمود السياسي يمكن ان يؤديا الى “انهيار الدولة”.
وعن ذلك قال هويدي “ستكون شجاعة (من الرئيس) إذا بادر بالإعلان عن إجراء انتخابات رئاسية مع الانتخابات النيابية التى يفترض أن تتم بعد ثلاثة أشهر. وليته أيضا يدعو إلى فتح ملفات السياسة الاقتصادية والعدالة الاجتماعية والتعليم والعشوائيات وغيرها من هموم المصريين”.
وفي حديث أجراه مع قناة الميادين التلفزيونية، قال هويدي ان مرسي “لم يعلن ما هو برنامجه الاقتصادي والاجتماعي. وللأسف الشديد هذا مما ينبغي ان يؤخذ عليه. ولم نرى تصورا لبرنامج يحقق اهداف الثورة وطموحاتها”.
ولم تحصل مصر بعد على قرض بقيمة 4.8 مليار دولار تحتاح اليه بشدة من صندوق النقد الدولي لأن اتفاق القرض سيتضمن تخفيضات للدعم الذي يلتهم ربع الموازنة الأمر الذي يؤدي الى ارتفاع جديد في أسعار الأغذية والوقود.
من جهة اخرى، خفضت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني درجة مصر على المدى الطويل من “بي+” الى “بي” مع افاق سلبية، مستندة في قرارها الى حالة عدم الاستقرار السياسي وضعف الاقتصاد وتراجع احتياط العملات الاجنبية.
وقال مراقبون ان الرئاسة المصرية مترددة في هذا عقد هذا الاتفاق لأنه سيزيد من سخط المصريين على حكم الإخوان وسوف يؤثر بشدة على حظزظهم بالفوز في الانتخابات البرلمانية القادمة.
واضاف هويدي في حديثه مع “الميادين” قائلا “ليس امامنا الا ان نتعلم من التجربة والخطأ ونحاول ان نبني مؤسسات الدولة التي ترفع من قوائم هذا المجتمع”.
وأثارت الاضطرابات قلق العواصم الغربية حيث يخشى المسؤولون هناك من توجهات النظام الجديد في مصر وهي لاعب اقليمي قوي يرتبط بمعاهدة سلام مع اسرائيل. وابلغت الولايات المتحدة التي تمنح مصر 1.3 مليار دولار مساعدات عسكرية سنويا المسؤولين المصريين بوضوح ان العنف غير مقبول.
ولا تزال تظهر محاولات من اطراف في المعارضة المصرية لتهدئة الوضع والخروج من الأزمة.
وكان مرسي قرر الاحد فرض حالة الطوارئ وحظر تجول ليلي لمدة ثلاث ساعات في محافظات القناة الثلاث، بورسعيد والسويس والاسماعيلية الا ان اهالي هذه المحافظات اخترقوا هذا الحظر خلال اليومين الماضيين بتنظيم مسيرات ليلية ومباريات كرة قدم.
وحين سألته محاورته على قناة الميادين هل يعتبر مرسي رئيسا قويا لمصر، اجابها هويدي “لا، ليس اقوى رئيس في مصر”، بعد ان قال ان هذا “سؤال محرج”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.