نقترح قيام مؤتمر لمناقشة ضعف اللغة الانجليزية تتبناه جامعة الخرطوم .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تشخيص الازمة ومقاربة الحلول .. نقاط وملاحظات .. بقلم: حسن احمد الحسن    الازمة الاقتصادية اسبابها سياسية تكمن في التخلي عن شعارات الثورة وعدم تفكيك دولة التمكين!!!!! .. بقلم: د.محمد محمود الطيب    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    ثلاجة تقود للقبض على لص    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    بيان من مكتب الأطباء الموحد    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السينمائي عبادي محجوب في حديث عن السينما ودور العرض:
نشر في الانتباهة يوم 03 - 06 - 2014

الأستاذ عبادي محجوب تخرج في المعهد العالي للسينما بجمهورية مصر العربية 1984م فهو مخرج تلفزيوني يعمل حالياً مديراً للوثائقيات بالتلفزيون القومي (المركز القومي للإنتاج والتدريب) بجانب تقلده منصب الأمين العام لاتحاد السينمائيين السودانيين شارك في فيلم (بركة الشيخ) و(الرحيل لا) ظل مهموماً بقضايا السينما التي أضحت شائكة من خلال فقدان وتدهور دور العرض السينمائي وأعلن وقفته الجادة لضرورة إعادة السينما في السودان لسيرتها الأولى.. التقته (نجوع) وجلست معه ببيت المسرحيين بأم درمان لمناقشة تلك القضايا والوقوف على الوعد الذي قطعه والي الخرطوم والذي يتلخص في إقامة ثلاث دور عرض بالعاصمة المثلثة فماذا دار من حديث:
٭ بشَّر السيد والي الخرطوم قبل أيام بقبول توصيات إقامة ثلاث دور عرض في العاصمة المثلثة كيف تنظر للأمر؟
إن العام 2014م هو عام الثقافة بأنواعها ممثلة في المسرح والسينما وهما عصب الثقافة منذ نشأة الفنون والسينما تعد الفن السابع وإذا كان هذا هو عام الثقافة من منطلق حديث والي الولاية الذي بشّر بحديث السيد الرئيس بضرورة فتح ثلاث دور عرض سينمائية في كل من الخرطوم أم درمان بحري وأضاف: أن هذا الوعد يعتبر نقطة البداية ونحن لا نقول يجب على الدولة أن تصرف على صناعة السينما بشكل كبير ومباشر ولكن يجب عليها أن توفر بنيات أساسية متمثلة في دور العرض والتجمعات السينمائية الراقية التي ارتبطت في كل دول العالم بالأحياء والمولات التجارية وأصبحت السينما واحدة من مصادر الدعم الاقتصادي للدولة وهي بالتالي تكون مكانا للثقافة بجانب مكان للتسوق ومكان للسياحة إذ أن أي عاصمة في العالم لا تخلو من مقهى أو دار عرض سينمائي.
٭ لكن هل تَصْدق هذه الوعود سيما وأننا ظللنا نترغب وعوداً كثيرة من الوزارة ولم تنفّذ؟
إن هذه المرة الوعد الذي قطعه السيد الوالي يختلف عن الوعود السابقة التي ظلت تقدمها وزارة الثقافة وغيرها من جهات الاختصاص وهذه المجموعة أو القبيلة السينمائية التي هُضمت حقوقها لفترة طويلة من الزمن يجب أن تعود ليس للسينمائيين فقط ولكن كرأس مالية وطنية ساهمت في نشر الثقافة ودعمت الصحة والتعليم وهم أصحاب دور العرض الحقيقيين الذين يجب على الدولة أن ترد لهم الجميل ونحن نتمسك بهذا الوعد الذي قطعه السيد الوالي ونعوّل كثيراً على اللجنة العليا للسينما التي كونها السيد الوزير الطيب حسن بدوي وسوف نتابع القضية مع السيد الوزير والسيد الوالي حتى يرى المشروع الضخم النور كما أننا يجب ان نساعد اصحاب دور العرض بالتعاون مع الجهات الرسمية الدولة لكي تعود هذه الدور للعرض السينمائي ولا بد من عودة الانتاج السينمائي أو مؤسسة الدولة للسينما.
٭ العديد من دور السينما تحولت لأغراض أخرى فمثلاً هنالك دور عرض تم تحويلها لمواقف مواصلات مثل سينما (الخرطوم غرب) وأخرى بيعت لمستثمرين مثل سينما ود مدني ما رأيك؟
منحت هذه الأراضي لمستثمرين سودانيين بقصد إقامة سينما ولا يمكن أن يتحول العرض من سينما الى غرض آخر إلا بعد الرجوع للدولة ونحن كسينمائيين نطالب بعدم تحويل هذه الاراضي التي منحت لاقامة دور عرض فيها أو بالضرورة في ظل التطور العمراني يجب ان تحول الى مولات كبيرة وحديثة بشرط ان تكون السينما بداخل هذه المولات وهذا يعتبر تحولاً طبيعياً وهنالك اصحاب دور عرض متمسكين بان تكون هذه الأراضي للسينما فقط.
٭ هل للسينما عائد جيد؟
عائد السينما كبير جداً وكثير من الدول الاخرى تعتمد على السينما في اقتصادها الرئيس مثل الهند ومصر التي تحقق أكثر من 28% في اقتصادها من عائدات السينما.
٭ إلى أي مدى يتحكم التطور التكنولوجي في تطور السينما؟
السينما آلة وفن وهي صناعة وفن وتجارة هذه مقومات متداخلة يجب ان تكون هنالك اجهزة ثم صناعة ثم الفن والتجارة وفي ظل هذه التقنيات والتطور الحديث لكل ضروب الصناعة في العالم لا بد من حدوث تغيير في كيفية صناعة السينما حتى في تقنية المشاهدة من ماكينات دور العرض وغيرها كل هذا انتقل الى تقنيات الديجيتال وهذا لا يمنع من اضافة هذه التقنيات على الكاميرا السينمائية وجهاز العرض السينمائي وقد قلت التكلفة التي كانت تصرف على مراحل انتاج الفيلم السينمائي واصبحت الآن النقلة هي التصوير باجهزة حديثة والانتاج يقام على نظام الديجيتال.
٭ ولكن هل نمتلك نحن هذه التقنيات التي ذكرتها؟
لا لكن ليست صعبة وتكاليفها أقل.
٭ التحولات والتعديلات الوزارية أحياناً تحول دون إكمال المشروعات بمعنى انه قبل ان يكمل وزير عمله في مشروع ما يأتي غيره ويبدأ من نقطة البداية؟
يجب أن تكون مثل هذه المشروعات مرتبطة بالإخوة التنفيذيين في الوزارة وليست بأصحاب المناصب السياسية حتى لا ينتهي الأمر فور مغادرة الوزير او الوالي.
٭ هل كانت لدى السينما ميزانية خاصة؟
كانت توجد في وزارة الثقافة الاتحادية ميزانية لقسم السينما وكانت مؤسسة الدولة قد قامت بدعم بعض الافلام انتاجياً لكنها ليست ميزانيات ثابتة وعالية ونحن في مشروعاتنا الجديدة القادمة نطالب بضرورة اقامة اتفاق بين اصحاب دور العرض في الولايات لتوفير قيمة بسيطة من قيمة التذكرة تعود لصالح الانتاج السينمائي وهذا الشكل معمول به في كثير من الدول.
قديماً كانت هنالك مؤسسة الدولة للسينما وكانت هناك أكثر من سبعين دار عرض في السودان كما كانت هناك لجنة لاستيراد وتوزيع الافلام ولجنة للرقابة على الافلام السينمائية ممثلة في كل فئات المجتمع (الشرطة الشؤون الدينية وغيرها) وعندما غابت المؤسسة وهذه اللجان واغلقت دور العرض التي كانت مسرحاً وميداناً للثقافة انتشرت اندية المشاهدة في اماكن واحياء طرفية وفي وسط الاسواق وبالقرب من دور العرض السينمائي المغلقة واصبحت تعرض هذه الاندية او كثير منها الافلام غير الاخلاقية مما أثر على الشباب في التحصيل الاكاديمي وانتشرت الجريمة خاصة جرائم اغتصاب الأطفال.
٭ وكيف المخرج؟
نحن قبيلة السينمائيين نفكر جدياً في إعادة دور العرض السينمائي والمشاهدة السينمائية الراقية وبالتالي تقل مشاهدة تلك الاندية او ربما تتلاشى فالسينما كما يقول المخرج السينمائي (سمبين) مدرسة ليلية لمحو الامية.
٭ مارأيك في تجربة بعض الشباب في مهرجان السينما المستقلة؟
أحي مجموعة (سودان فيلم فاكتوري) وسينما الشباب وأعتقد أنهم سينمائيون قادمون بقوة وانا عن نفسي اتضامن معهم واساندهم ونحن في اتحاد السينمائيين نعلن بان نكون يداً واحدة لصنع سينما جيدة ونرتب لان تكون هنالك مهرجانات بشكل جيد وان ننفتح على العالم وبدلاً من ان نكون ضيوفاً على استحياء على دول أخرى يجب أن ننفذ لنا مهرجانات للسينما.
٭ لماذا نحن في آخر الركب فيما يختص بالثقافة عموماً والسينما بصفة خاصة؟
نحن دائماً في كل ضروب الثقافة من مهرجانات (شعر مسرح سينما تشكيل وغيرها) دائماً نشارك بشكل خجول أو نكون (تمومة عدد).
٭ وكيف لنا أن نكون غير ذلك؟
يجب علينا ان نصنع مهرجانات قوية بفضل تضافر الجهود وندعو العالم ليكون شاهداً على هويتنا وثقافتنا حينها نجد احتراماً غير الذي كنا نلقاه ونحن حضور لمهرجانات غيرنا.
٭ هل يمكن القول أن وسائل الاتصال الحديثة وانتشارها عملت على عدم فاعلية السينما ومشاهدتها من داخل دور العرض؟
رغم انتشار القنوات الفضائية بشكل مذهل وتخصص بعضها للافلام السينمائية الا ان هذا لم يؤثر على دور العرض في كل دول العالم اذ ان المشاهدة من داخل دور العرض السينمائي هي مشاهدة خاصة وتعني الاحتفال بالنسبة للشخص الذي يشاهد الفيلم داخل القاعة اذ انه يكون منقطع تماماً عن العالم الآخر فتكون المشاهدة بوعي ومن خلالها يكتسب ثقافة ورؤية.
٭ ختاماً ماذا أنت قائل؟
نطالب كافة وسائل الإعلام بأن تقف يداً واحدة مع قبيلة السينمائيين بأن تسلط الضوء في إعادة وتأهيل دور العرض السينمائي ونشر الوعي الثقافي للسينما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.