(الأمة) يقرر التواصل مع المجلس العسكري ويقاطع الحكومة الانتقالية    السيسي يتسلم رسالة من البرهان    الخارجية تتسلم (5) من أطفال “داعش” بسوريا    انخفاض في أسعار الذهب بالسودان    البرهان: قفل الطرق يسيء للمحتجين والأمور لن تسير على هذا المنوال    مصرع وإصابة (61) شخصاً في حادث مروري بطريق شريان الشمال    توجيهات بحجز عقارات المسؤولين السابقين    دعوة للاجتماع السنوي للجمعية العامة ودورة الانعقاد العادي لمساهمي بنك البركة    مشكلتي كنت بحب التاريخ والكتب !! .. بقلم: مشعل الطيب    قوى إعلان الحرية والتغيير: مقترح معالم برنامج إسعافي للسودان، في الفترة الانتقالية    القبض على متهمين بقتل شاب بحجر بسبب (ملابس)    لص يخطف حقيبة مليئة بالعملات الأجنبية من موظف    اختفاء فتاة في ظروف غامضة بالخرطوم    أين المشكلة؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    الغرف الزراعية تحذر من مخاطر تواجه الموسم الصيفي    حل اللجان الشعبية بالخرطوم وحجز أصولها وحساباتها    "المالية" تُطمئن المجلس العسكري بانسياب المواد البترولية والدقيق    اللجنة الأمنية تدعو المواطنين لمساعدة السلطات والإبلاغ عن الظواهر السالبة    أبدين سعادتهن الكبيرة وردّدن بصوتٍ واحدٍ: (سقطت وارتحنا)... سِتّات الشاي حول القيادة.. (انتعاش) بأمر الثورة!!    خادمة منزلية تهرب بنصف مليون جنيه من منزل مخدمها    أجنبية تكشف عن شروع زوجها في الانتحار بمادة سامة    بعد تخلفها عن إحياء حفل خاص... تدوين بلاغ في مُواجهة مطربة جماهيرية!!    دعمت الثورة ب(سيد التايا)... الفنانة ميادة قمر الدين ل(كوكتيل): لم أتوقّع سقوط النظام بتلك السرعة!!    محمد رمضان وفان دام في عمل فني مشترك    الهلال يستعد لمواجهة النجم والتونسي يفقد جهود “إبن عمر”    رئيس مالي يوافق على استقالة رئيس الوزراء    الأولمبي السوداني يبدأ مرحلة الإعداد الثانية لمواجهة نيجيريا    الوزاري العربي الطارئ: لن نقبل بصفقة سلام دون حقوق الفلسطينيين    المجلس العسكري يضع ضوابط لانسياب الوقود    الصرف يقترب من سعر البنك .. هبوط حاد عقب الدعم السعودي الاماراتي    البرهان بين الانحياز والانقلاب    قرار عاجل بحل اللجان الشعبية في الخرطوم    (السوداني) تكشف المخرجات اجتماع مفاجئ بين ود الشيخ وكبار لاعبي المريخ    هيثم الرشيد: إعدادنا يمضي بالشكل المطلوب    حول جدل المجلس العسكري: كتابة للحق وللوطن وللتاريخ    الوطنية والذاتية .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    3 مليارات دولار مساعدات للسودان من السعودية والإمارات    القضاء الجزائري يستدعي رئيس الوزراء السابق ووزير المالية الحالي على خلفية قضايا فساد    الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة استطلاع تابعة للتحالف جنوب غربي السعودية    قمة في القاهرة بين السيسي وعباس لبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية    الهلال يستعد بقوة لمواجهة النجم الساحلي    يوفنتوس بطلاً للكالتشيو عقب فوزه على فيورنتينا بهدفين    العلاقة بين الدين والدولة بين الثيوقراطيه والعلمانية والدولة المدنية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ضبط 100 برميل وقود مهربة بمحلية الدامر    تدوين بلاغات ضد البشير أحدهما بغسل أموال وضبط مبالغ ضخمة بمقره    معرض للكتاب في ميدان الاعتصام    السعودية ترفع أعداد حجاج العراق إلى 50 ألفاً    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    "البرهان" يعفي النائب العام ومساعده الأول    إقامة صلاة الغائب بساحة الاعتصام بالخرطوم والإمام يطالب بالقصاص    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    زيوت هندية تغزو الأسواق وتسبب (صلع) للبنات..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باعوض بري!!..د. حسن التجاني
نشر في الانتباهة يوم 23 - 07 - 2014

حتى نكون أكثر صدقاً في ما نكتب يكون حديثنا محصوراً في منطقة «بري» بالخرطوم وتحديداً المنطقة التي تجاور معرض الخرطوم الدولي جنوباً.
تعاني هذه المنطقة من جيوش جرارة من قبيلة الباعوض تنهش اللحم نهشاً... ولها مقدرة غير المعروفة عن الباعوض أو الناموس في الطيران لأعلى المباني رغم خفة وزنها... وتلاعب الرياح بها وهلاكها.
رحمة الله على خلقه.. أنها ليست من الباعوض الناقل للملاريا حسب ما أفيد به من جهات مختصة وذات خبرة في هذا المجال.
الذي يجعلني متوجساً من هذه الفتوى أن الواحدة من هذا الباعوض حين تجد فيها فرصة وتصيبها في مقتل تنتشر الدماء منها بصورة مدهشة ومرعبة.. مما يذكرني بمقولة عادل إمام الممثل المصري كلما يجدون له براءة في مسرحية شاهد «ما شفش» حاجة يجد ما يدمغ التهمة بأنه مذنب، وهكذا هي باعوضتنا بمنطقة بري.. فهذه الدماء تدمغ لنا فكرة أنها ناقلة وإلا من أين جاءت بهذه الدماء... وإلا أن تكون هناك إضافة تشرح لنا كيف تسحب دماء من ضحاياها من البشر ولا تنقل لهم الدماء الأخرى المصابة من الآخرين.
هذا الهجوم الكاسح للباعوض في هذه المنطقة جعل نومهم حتى وإن كان في هذه الأيام لا أكثر من ساعتين.. إلا أنها هي الأخرى معدومة بسبب هذا الباعوض.
بالبحث وشكوى الناس هناك وضح جلياً أن تراكم الأوساخ ووجود المنهولات مفتوحة على امتداد اليوم هي وراء هذا التدهور البيئي الصحي لهذه المنطقة.
مساكين الأطفال لا حول لهم ولا قوة.. لا يعرفون كيف يحلون هذه المعضلة ولا يفهمون شيئاً غير أن هناك حشرات صغيرة كما يسمونها تنهش أجسادهم الصغيرة.
ليس غريباً أن ينتشر الباعوض بهذه الكثافة العالية... والبيئة المحيطة بالمساكن تعاني من الإهمال الكبير الواضح لجهات الاختصاص في إصحاح البيئة.
وليس غريباً أن ينشط هذا الباعوض في هذه الظروف، والأكثر غرابة أنها لا تنقل العدوى رغم أنها باعوضة اشتهرت بنقل كل الأمراض عدا مرض الإيدز... سبحان الله ولله في خلقه شؤون.
على كل حال أهل بري موعودون بأيام سهر طويلةربما تستمر لبعد عطلة العيد... فالناس كلهم باغتهم العيد وفاجأهم... وأي عمل سيؤجل لبعد العيد كما ذكرنا في عمود «الوهج» أمس الأول.
كميات الباعوض التي تستشهد يومياً في منطقة بري بفعل «البف باف» وغيره من المبيدات ولا جديد في الأمر... تجعلك قلقاً... هذا الباعوض يختلف تماماً عن الباعوض الذي نعرف.
انعدمت كل أنواع المبيدات في الصيدليات والبقالات والمتاجر الصغيرة بالأحياء.. وصارت عملية شرائها تحتاج لميزانية ربما تصل لأكثر من ألفي جنيه في الشهر.. وربما لا تحل المشكلة المعضلة.
لمن نشكو أمر باعوض بري لمن؟ والمحليات أجلت كل مهامها لبعد العيد... فلا وجود لهم كما كان سابقاً برشاشاتهم ومرورهم في الأحياء وقتل الباعوض والحشرات مجاناً... ويطرقون لك الباب ويقومون بالإجراء باعتباره عملاً رسمياً لقتل الحشرات، ويبدو أن المحليات بدأت تجعل للحشرات بيئة صالحة لضمان تكاثرها وتوالدها... خاصة أن العقارب أصبحت سلعة ضرورية شأنها شأن الذهب في الأسواق.
عموماً الأمر جد صعب ولا يطاق.. فالباعوض أدخل أهل منطقة بري في نفسيات وأقلق منام أهلها... وجعلهم حيارى على امتداد الطرقات والشوارع خوفاً من التسليم لسجون الباعوض داخل المنازل والشقق.
من لأهل بري؟ ليزيل عنهم هذه الكارثة التي أصبحت حديث المجتمع كله؟... ومن للخرطوم في نظافتها ومكافحة حشراتها وقفل منهولاتها وفتح مجاريها وحسم فوضويتها ومعالجة كل مشكلاتها قبل عطلة العيد؟!
كل عام وأنتم بخير وعيد قادم سعيد عليكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.