الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    تدابير لمعالجة قطوعات الكهرباء لإنجاح الموسم الزراعي بمشروع الرهد    زيادة المساحات المزروعة بجنوب دارفور بنسبة 40%    15 مليون جنيه خسائر بمكاتب زراعة الخرطوم    والي الجزيرة: أمن المواطن خط أحمر    صبير يقف على صيانةطريق مدني- سنار    45 جنيهاً سعر شراء الدولار اليوم الثلاثاء    اهتمام اللجنة الاقتصادية بالعسكري بنهضة مشروع الجزيرة    البرهان يعود للبلاد قادماً من تشاد    رئيس اللجنة الاجتماعية ب"العسكري" يتعهد بصيانة دار "العجزة "    الزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    السلطات المصرية ترفض دفن مرسي بمسقط رأسه    فضيحة في حمامات النساء بمدمرة للبحرية الأميركية    ياسر عرمان: لسنا في جيب الأمارات ولن نعاديها    الغارديان: كيف يمكن مساعدة مضطهدي السودان في ثورتهم؟    قيادي بالمؤتمر الشعبي: قوش هو من قاد الانقلاب على البشير    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    1700 دولار سعر السمسم السوداني بالأسواق العالمية    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    وكيل المعادن يزور ولايتي شمال وجنوب كردفان    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باعوض بري!!..د. حسن التجاني
نشر في الانتباهة يوم 23 - 07 - 2014

حتى نكون أكثر صدقاً في ما نكتب يكون حديثنا محصوراً في منطقة «بري» بالخرطوم وتحديداً المنطقة التي تجاور معرض الخرطوم الدولي جنوباً.
تعاني هذه المنطقة من جيوش جرارة من قبيلة الباعوض تنهش اللحم نهشاً... ولها مقدرة غير المعروفة عن الباعوض أو الناموس في الطيران لأعلى المباني رغم خفة وزنها... وتلاعب الرياح بها وهلاكها.
رحمة الله على خلقه.. أنها ليست من الباعوض الناقل للملاريا حسب ما أفيد به من جهات مختصة وذات خبرة في هذا المجال.
الذي يجعلني متوجساً من هذه الفتوى أن الواحدة من هذا الباعوض حين تجد فيها فرصة وتصيبها في مقتل تنتشر الدماء منها بصورة مدهشة ومرعبة.. مما يذكرني بمقولة عادل إمام الممثل المصري كلما يجدون له براءة في مسرحية شاهد «ما شفش» حاجة يجد ما يدمغ التهمة بأنه مذنب، وهكذا هي باعوضتنا بمنطقة بري.. فهذه الدماء تدمغ لنا فكرة أنها ناقلة وإلا من أين جاءت بهذه الدماء... وإلا أن تكون هناك إضافة تشرح لنا كيف تسحب دماء من ضحاياها من البشر ولا تنقل لهم الدماء الأخرى المصابة من الآخرين.
هذا الهجوم الكاسح للباعوض في هذه المنطقة جعل نومهم حتى وإن كان في هذه الأيام لا أكثر من ساعتين.. إلا أنها هي الأخرى معدومة بسبب هذا الباعوض.
بالبحث وشكوى الناس هناك وضح جلياً أن تراكم الأوساخ ووجود المنهولات مفتوحة على امتداد اليوم هي وراء هذا التدهور البيئي الصحي لهذه المنطقة.
مساكين الأطفال لا حول لهم ولا قوة.. لا يعرفون كيف يحلون هذه المعضلة ولا يفهمون شيئاً غير أن هناك حشرات صغيرة كما يسمونها تنهش أجسادهم الصغيرة.
ليس غريباً أن ينتشر الباعوض بهذه الكثافة العالية... والبيئة المحيطة بالمساكن تعاني من الإهمال الكبير الواضح لجهات الاختصاص في إصحاح البيئة.
وليس غريباً أن ينشط هذا الباعوض في هذه الظروف، والأكثر غرابة أنها لا تنقل العدوى رغم أنها باعوضة اشتهرت بنقل كل الأمراض عدا مرض الإيدز... سبحان الله ولله في خلقه شؤون.
على كل حال أهل بري موعودون بأيام سهر طويلةربما تستمر لبعد عطلة العيد... فالناس كلهم باغتهم العيد وفاجأهم... وأي عمل سيؤجل لبعد العيد كما ذكرنا في عمود «الوهج» أمس الأول.
كميات الباعوض التي تستشهد يومياً في منطقة بري بفعل «البف باف» وغيره من المبيدات ولا جديد في الأمر... تجعلك قلقاً... هذا الباعوض يختلف تماماً عن الباعوض الذي نعرف.
انعدمت كل أنواع المبيدات في الصيدليات والبقالات والمتاجر الصغيرة بالأحياء.. وصارت عملية شرائها تحتاج لميزانية ربما تصل لأكثر من ألفي جنيه في الشهر.. وربما لا تحل المشكلة المعضلة.
لمن نشكو أمر باعوض بري لمن؟ والمحليات أجلت كل مهامها لبعد العيد... فلا وجود لهم كما كان سابقاً برشاشاتهم ومرورهم في الأحياء وقتل الباعوض والحشرات مجاناً... ويطرقون لك الباب ويقومون بالإجراء باعتباره عملاً رسمياً لقتل الحشرات، ويبدو أن المحليات بدأت تجعل للحشرات بيئة صالحة لضمان تكاثرها وتوالدها... خاصة أن العقارب أصبحت سلعة ضرورية شأنها شأن الذهب في الأسواق.
عموماً الأمر جد صعب ولا يطاق.. فالباعوض أدخل أهل منطقة بري في نفسيات وأقلق منام أهلها... وجعلهم حيارى على امتداد الطرقات والشوارع خوفاً من التسليم لسجون الباعوض داخل المنازل والشقق.
من لأهل بري؟ ليزيل عنهم هذه الكارثة التي أصبحت حديث المجتمع كله؟... ومن للخرطوم في نظافتها ومكافحة حشراتها وقفل منهولاتها وفتح مجاريها وحسم فوضويتها ومعالجة كل مشكلاتها قبل عطلة العيد؟!
كل عام وأنتم بخير وعيد قادم سعيد عليكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.