ضبط مسروقات تقدر قيمتها بما يقارب مائةمليون جنيه بجبل أولياء    مصرع وإصابة (5) أشخاص في حادث بطريق النهود- الفاشر    هبوط حاد للدولار مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    غينيا الإستوائية تقصي مالي بركلات الترجيح    بعثة الهلال إلى جنوب أفريقيا    اختفاء 3 أطفال أشقاء في ظروف غامضة بالخرطوم وأسرتهم تناشد المواطنين بمساعدتهم    عاجل: المالية تعفي الرسوم والضرائب ل200 ألف جوال من السماد لمشروع الجزيرة    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية    وكيل وزارة العدل تلغي فتوى المحامي العام حول قرارات لجنة إزالة التمكين    ضبط (12) طناً من المخدرات في صناديق عصير مُتوجِّهه إلى السودان من لبنان    كدا ما عصرتوا على برشلونة؟    أول تعليق لمنى زكي عن "أصحاب ولا أعز".. فماذا قالت؟    "مثل شعبي" قادها للسجن.. مطالبات بإطلاق سراح صحافية تركية    السوباط يعلن تكريم بويا مع قادة الهلال السوداني    أصحاب ولا أعز" بعيدا عن الجدل.. هل يحمل الفيلم قيمة فنية؟    إن كنت من هؤلاء… عليك الحذر لدى تناول السبانخ    تفاصيل جديدة عن هدية تركي آل الشيخ للهلال السوداني    إستطلاع متلقي لقاحات كورونا بمركز صحي الشعبية ببحري    إستراتيجيات جديدة لترويج لقاح كورونا بولاية الخرطوم    الطاهر ساتي يكتب.. المفسدون الجُدد..!!    السعودية: غرامة 200 ألف ريال أو السجن وخروج نهائي لهذه الفئة    آخرها طلب "الأمة" بالتنحي .. الضغوط .. هل تعجل برحيل البرهان؟!    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    أبناء الفنانين في السودان .. نجوم بالوراثة    فولكر بيرتس يتهم المؤتمر الوطني بتنظيم التظاهرات أمام مقر البعثة    صباح محمد الحسن تكتب: الشارع لن ينتظر مجلس الأمن !!    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    تزايد مخيف لحالات كورونا بالخرطوم وأكثر من ألفي إصابة في أسبوع    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    حركات ترفض دمج القوات    درجات الحرارة بشقيها الصغرى والعظمى تواصل انخفاضها بالبلاد    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    الجاكومي يحذر تحول القضايا المطلبية لأهل الشمال إلى سياسية    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 27 يناير 2022    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المرتبات.. حشائش تدهسها أفيال السوق
نشر في الانتباهة يوم 24 - 11 - 2011

الكركاتير الشهير يصور مواطنًا مغلوبًا على أمره فيما يبدو جالسًا حائرًا يقسم مرتبه بين التزاماته التي قد تبدأ من إيجار المنزل إلى متطلبات أبنائه في المدارس وغيرها من الالتزامات التي أرهقه إيجاد معالجات لها في ظل المرتب الذي «يتشتت» فور القبض عليه
ليصبح بعدها الموظف أو العامل محاصَرًا حتى من بائع اللبن.. ظلت مسألة المرتبات وعدم تغطيتها لحاجيات صاحبها مشكلة تؤرق حتى الحكومة رغم أنها السبب المباشر في تدني الأجور على الرغم من محاولاتها لمحاصرة الغلاء الذي كاد يبتلع المواطن جراء ضيق المعيشة ولعل اقتراح والي الخرطوم رفع الضرائب والجمارك عن السلع الرئيسية يؤكد استشعار الحكومة لخطورة الموقف سيما وأن المجلس الأعلى للأجور أقر بضعف المرتبات.. يتطابق مع ذلك الفوضى الضاربة بأطنابها فى كثير من مؤسسات الدولة فى عدم تطبيقها للأجور التي نصت عليها قوانين العمل.
إقرار الحكومة !!
أقر المجلس الأعلى للأجور أن الحد الأدنى للمرتبات وهو «165» جنيهًا يغطي 12% فقط من متطلبات المعيشة وقد تصل إلى 19% إذا أُضيفت له المنح الشهرية، وأبان أن متوسط الإنفاق الأسري في عام 2011م يبلغ «1371» جنيهاً في الشهر، وكان رئيس المجلس الأعلى للأجور بروفيسور سوار الذهب، أكد في ندوة الشهر الماضي أن المجلس يواجه حزمة من التحديات تتمثل في عدم السيطرة على الأسعار، واعترف بوجود مفارقات كبيرة في الأجور، بالإضافة لعدم التزام مؤسسات الدولة بتطبيق قوانين الأجور مطالبًا بتسوية أجور العمال، بينما دعا الأمين العام لاتحاد الغرف الصناعية د. الفاتح عباس في ذات الندوة إلى وضع حد أدنى للأجور على المستوى القومي، مبيناً أن زيادة العمالة الأجنبية أسهمت في تدني الأجور.
ديون.. ثقل الكاهل
خديجة مصطفى «معلمة بمرحلة الأساس» أشارت إلى تسلمها ل «30» جنيهًا فقط من راتبها الذي لا يتجاوز ال «450» جنيهًا بعد أن امتلكت احتياجات من شركة خاصة بواسطة النقابة، وأوضحت أن الديون أثقلت كاهلها، بسبب غلاء الأسعار، فضلاً عن عمل زوجها بذات مهنتها، وشكت من ضعف راتب المعلم، فضلاً عن طول أمد الترقيات كل أربعة أعوام، ما يصعِّب إمكانية زيادة راتبها على حد قولها.
حال خديجة أحسن بكثير من زميلتها هدي التى تعمل معلمة بإحدى المدارس الطرفية الخاصة في الخرطوم، والتي تتقاضى 100 جنيه فقط كراتب شهري بالرغم من تدريسها ل «24» حصة في الأسبوع، وأقرت أن راتبها لا يفي التزاماتها حتى لأسبوع واحد إلا أنها مضطرة للعمل لجهة تخرجها قبل خمس سنوات من كلية القانون وحال ضيق اليد بينها وبين امتحان معادلة القانون، وأكدت أن جميع المدارس الخاصة بمنطقتهم تصرف لعامليها ذات المرتب الضعيف جدًا لذا قبلت الأمر على مضض.
وعندما نقلنا الأمر لرئيس اتحاد المدارس الخاصة حسن أحمد علي بيَّن أن لائحة التعليم الخاص لعام 2011 عالجت المسألة وعملت بالحد الأدنى لعمال التعليم بالدولة، بجانب عدم إغفال الخبرة.
انهيار المرتبات قبل نصف الشهر
تساءل الكاتب الصحفي الفاتح جبرا في عموده المقروء ساخر سبيل «هل حيجي يوم يصمد المرتب حتى يوم 15 في الشهر؟».. «هل حيجي يوم قروش المعاش تغطي مصاريف «5» يوم للمعاشيين؟» وختم عموده: «ما أظن دا يحصل » وعندما هاتفناه اعتبر أن الحد الأدنى للأجور«165» جنيهًا والذى يغطي 12% فقط من متطلبات المعيشة يفتقر للعلمية و للموضوعية أيضاً، لجهة عدم وضع النسبة ومقارنتها بحجم الأسرة! وطرح سؤالاً هل مبلغ 165 جنيهًا يكفي أسرة مأكل أسرة صغيرة ومشربها وعلاجها؟ وقال: وماذا عن المتزوج «مثني وثلاث» وأكد أن هنالك عجزًا تامًا في ميزانية الأسر ومفارقة بين الدخل والمنصرف، وبين أن تغطية العجز هذا غالباً ما يأتي من الممارسة الخاطئة ببيع الذمة، واستشراء الفساد، وأضاف أن التدهور الأخلاقي يأتي نتيجة للتدهور الاقتصادي ويكوّنا متلازمة تؤدي إلى الفساد المجتمعي واقتراف الخطأ مثل إفساد المواسم الزراعية بالتقاوي الفاسدة وإقامة المشروعات التي تكلف المليارات من غير مواصفات بالإضافة للمخصصات الخيالية للوزراء والدستوريين والناتج شكاوى من المجتمع من الانحلال وكثرة الإجرام، واعتبر جبرة أن الحل يكمن في إصلاح اقتصادي في الدولة نفسها، وأردف أن الحل يكمن في محاربة الفساد الحكومي والإداري وإعمال الشفافية.
«ممكون وصابر»!!
بالرغم من أن الحد الأدنى لأجور الصحفيين هو «670» جنيهًا إلا أن أحد الزملاء أكد تقاضيه «400» جنيه فقط في الشهر بالرغم من احترافه للمهنة «القيد الصحفي»، وشكا من لعب مجلس الصحافة واتحاد الصحافيين دور المتفرج ما دفع إدارات الصحف لمنح منسوبيها أقل من الحد الأدنى للأجور، وعزا عدم مطالبته بزيادة راتبه خشية الاستغناء عن خدماته فى مقابل ضيق فرص العمل، وقال إنه في حالة استدانة مستمرة.
نقلنا الأمر لرئيس اتحاد الصحفين د. محيي الدين تيتاوي الذى أكد أن قانون الصحافة يُلزم الصحف بدفع الحد الأدنى للأجور كشرط أصيل من شروط تسجيل الصحيفة، وطالب مجلس الصحافة بمتابعة هذا الشأن، وعاب على معظم الصحفيين موافقتهم على أي وضع وعدم توقيعهم لعقود مع الصحف ونبه تيتاوى إلى أن الغالبية العظمى من الصحف مؤسسات خاصة، مايصعب إجبارها على تطبيق قرار زيادة الأجور، لذا فغالباً ما يكون العمل فيها بتراضي الطرفين ولا يلجأ الصحفي للمطالبة بحقوقه إلا بعد فصله، لذا قام الاتحاد بإجبار الصحف على إخطارهم قبل شهر من قرار فصل منتسبيهم، حتى يتفاوضوا معهم في الأمر فإن استطاعوا إثناءهم فخير وإلا فيجب تسليمهم حقوقهم كاملة.
اختلال الأجور
يرى مراقبون وجود اختلال كبير في الأجور وفوضى في تقدير وتقييم المرتبات في القطاعين العام والخاص وعابوا على الحكومة عدم توصولها لقانون موحد لتحديد الحد الأدنى للأجور والأعلى له لعمال ذات المؤسسة مع عدم وجود جهة لمراقبة تطبيق القوانين واللوائح التي تنظم الأجور، ووصلت التلاعبات لدرجة مفارقات في أجور من هم في درجة واحدة، ولا توجد نسبة عدلية بين الأجر ومقدار العمل ولا مقارنة بين الأجر والحالة المعيشية، بجانب استئثار وزارات ومؤسسات عامة دون غيرها بأجور عالية وأن المكافآت والحوافز والمنح والبدلات والنثريات بها تعادل أضعاف المرتبات التي يتقاضاها العاملون فيها، وأصبح عرفًا بين العامة أن العاملين بالمؤسسات الاقتصادية لا يأبهون لمرتباتهم في نهاية الشهر بسبب ضخامة ما يحصلون عليه من الحوافز والمكافآت والنثريات وغيرها.
تدابير حكومية ولكن ... !!
اعتمد القطاع الاقتصادي بمجلس الوزراء في اجتماعه في الشهر المنصرم برئاسة وزير المالية علي محمود، جملة من التدابير للحد من ارتفاع الأسعار ودعا القطاع إلى توجيه السياسات العامة لزيادة إنتاج السلع الأساسية في إطار البرنامج الثلاثي لاستدامة الاستقرار الاقتصادي من خلال زيادة الصادرات غير البترولية وإحلال الواردات والعمل على تشجيع القطاع المصرفي على تمويل الأنشطة الإنتاجية، وأجاز القطاع البرنامج التنفيذي الذي اعتمدته ولاية الخرطوم لمعالجة تصاعد الأسعار، وطالب والي الخرطوم برفع الجمارك والضرائب عن «12» سلعة ضرورية، بالإضافة لإنشاء إدارة لتحصيل الرسوم بدلاً من المحليات وإلغاء بعضها، وتوطين الإنتاج، وكان د. الخضر قد أقر بشح الحبوب الزيتية والخضروات، وقد عزا زيادة الأسعار إلى ارتفاع الدولار مقابل الجنيه، الا أن كل هذه التدابير لم تجعل المرتب يصمد لأسبوع فقط تجاه ارتفاع الأسعار.
الزوغان
نائب رئيس اتحاد العمال الجنيد أحمد صالح سألناه في ظل انشغال رئيس الاتحاد بروفيسير إبراهيم غندور بالعمل السياسي عن قضايا العمل سألناه عن ردة فعل الاتحاد تجاه تصريح المجلس الأعلى بخصوص الأجور والمعالجات التي يمكن ان يتبناها الاتحاد فقال: «هذا ليس أمرًا جديدًا فنحن متفقون مع المجلس الأعلى للأجور».. ثم قطع المحادثة طالبًا مني معاودة الاتصال بعد ثلث ساعة ولكنه لم يستجب عندما فعلنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.