مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضعف الإنتاج الزراعي بالبلاد لهذه الأسباب...
نشر في الانتباهة يوم 12 - 10 - 2014

تعد هيئة البحوث الزراعية من أقدم مؤسسات البحث الزراعي في إفريقيا والشرق الأوسط وتقع على عاتقها مسؤولية القيام بأكثر من «95%» من البحوث التطبيقية الزراعية ومواجهة التحديات والمعوقات المتزايدة للتنمية الزراعية والاستجابة للمتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي لمزيد من المعلومات «الإنتباهة» جلست مع المدير العام بروفيسور إبراهيم الدخيري لمعرفة المزيد من التفاصيل..
حدثنا عن هيئة البحوث الزراعيّة ومهامها؟
هيئة البحوث الزراعية هي الهيئة القومية المعنية بإجراء البحوث التطبيقية من أجل استنباط تقانات الإنتاج بالقطاع الزراعي وتضم 26 محطة بحثية منتشرة في بيئات السودان المختلفة وبها 11 مركز متخصص وبها منسقين قوميين على مستوى المحاصيل الغذائية النقدية، رئاستها حتى الآن بولاية الجزيرة بود مدني وهي تتبع مباشرة لوزير الزراعة الاتحادي بدأت عملها في العام 1902 للهيئة مساهمات كبيرة في إنقاذ الزراعة ودعمها ومعالجة كل الإشكالات الكبيرة التي مرت بها الزراعة.
كهيئة لكم دور في الإنتاج ماهي أسباب التدهور؟
من المعلوم أن مشكلات الإنتاج الزراعي كثيرة تتمثل في الأصناف الموجودة عند المزارعين فهي ضعيفة الإنتاجية بجانب عدم اتباع المزارعين طرق الإنتاج والعمليات الفلاحية المطلوبة بالاضافة لانتشار الآفات الزراعية وارتباطها بالاصناف التقليدية لعدم تحملها للاجهاد والتي ينتج منها مشكلات عدة ولكن توجد أصناف لديها درجة من المقاومة ولكنها لم تصل للمنتجين بحانب استخدام المخصبات وتواريخ الزراعة فجميعها عمليات فلاحية نأمل أن تصل للمنتجين وحل مشكلات الزراعة حسب الخارطة الإنتاجية في السودان.
مشكلة التقاوي الفاسدة؟
هيئة البحوث ليست لها علاقة بقضية التقاوي الفاسدة فهي معنية باستنباط ما يعرف ببذور المربي والتي تجاز بواسطة لجنة إجازة الاصناف بعد استيفائها للشروط ومن ثم تدخل لمرحلة بذور الاساس يتم تسجيلها ثم تليها مرحلة الاعتماد فإذا مر الصنف بهذه المراحل لاتكون هنالك اشكالية ولكن الاشكالية تتمثل في الاصناف المستجلبة من الخارج فالقضية الاساسية تتمثل في سوء التخزين بالنسبة للاصناف بشكل عام.
هل تعزي المشكلات لسوء التخزين؟
قد يكون للتخزين داخلياً أو خارجياً الدور الاكبر فالحديث الذي ورد عن صنف (امام) تم تخزينه بصورة سيئة من قبل البنك الزراعي والصنف الذي وصل للحقول تم الوقوف عليه من قبل الهيئة ووزير الزراعة. ويعتبر من احسن الاصناف انتاجاً في تلك المواسم حيث تم علاج المشكلة بواسطة الدولة.
دار لغط كثير حول تجربة القطن المحور وراثياً ماهو تعليقكم؟
القطن المحور هو قطن صيني تم إدخاله واختباره بواسطة اللجنة الفنية لاجازة الاصناف وتم زراعته واثبت نجاح كبير مقارنة بالاصناف الاخرى أثيرت حوله قضايا كثيرة ولكن إلى الآن لم تثبت التقارير من مجلس السلامة الحيوية وجود مشكلة.
بماذا تفسر المشاكل التي ظهرت بولاية الجزيرة؟
لا توجد اي مشاكل بالولاية فمجلس السلامة الحيوية لم يؤكد ذلك، عالمياً تتجه العديد من الدول لاستخدام الاصناف المحورة وراثياً لم تثبت الاختبارات وجود مشكلة من استخدامه فالنقاش مستمر عالمياً ولكن هذا لاينفي وجود مضار.
ما هو جديد الهيئة؟
الهيئة لديها خطة واضحة المعالم منها التحسين الوراثي وادخال اصناف جديدة تتناول العمليات الفلاحية فهنالك عمليات تجري على بعض المحاصيل في كل البيئات بهدف نقل التقانة مع الشركاء الاخرين بهدف الحفاظ على موارد البلاد كالاراضي والاشجار المهمة كالصمغ العربي والاتجاه لانتاج اصناف جديدة من القمح والدخن والكركدي والذرة، فالخطة الخمسية 2015 2019 مستدركة كل التحديات وتسعى لتطوير أداء الهيئة خاصة ان الدولة أصبحت أكثر اهتماماً بالبحوث الزراعية.
ولكن أداء الهيئة ما زال دون الطموح؟
لأن القطاع الزراعي به مكونات فالهيئة مع الشركاء الاخرين لهم دور كبير في تحسين الإنتاج عبر توصيل التقانات للمنتجين فالمنتج ما زال تقليدي بجانب ضعف التمويل للموسم الزراعي فجميعها مؤخراً حلقات متراكبة على الرغم من التطور الذي حدث بالقطاع الزراعي فليس من العدل أن يعزى مشاكل الإنتاج الزراعي لهيئة البحوث الزراعية.
هل هنالك اتجاه لتفعيل أدوار تلك الجهات؟
الدولة تعمل في هذا الجانب بتقديم الدعم في كافة الجهات وكياناتهم المختلفة عبر وزارة الزراعة بالتعاون مع الولاة والمنظمات بتقديم المشروعات لاظهار الاثر الايجابي على القطاع.
فشل تجربة توطين القمح؟ تعليقكم؟
هذا كلام غير صحيح فهذا رأيك كصحفية ولكن التجربة لا تعنينا كهيئة لديها جهات معنية بها.
مقاطعة.... ولكن لكم دور في توفير الأصناف؟
نعم توفير الاصناف من اختصاص الهيئة فالعملية الزراعية عملية متداخلة يمكن أن توفر الاصناف ولكن تظهر مشاكل أخرى كعدم توفر الآليات ومعينات الزراعة فهنالك تطور ملحوظ خاصة تجربة كهربة المشروعات الزراعية في الشمالية حيث ساهمت في تطوير القمح وحل مشكلة الري بمشروع الجزيرة مما ساهمت في زيادة الإنتاجية فتجربة توطين القمح ما زالت موجودة بمسميات أخرى، فالدولة هذا العام بالجزيرة والهيئة تتقدم الركب بالعمل المكثف لانجاح التجربة وتجاوز مسألة توطين القمح خاصة ان الاصناف المحلية ذات انتاجية عالية تصل 15 جوال للفدان وبالتالي حل مشكلة استيراد القمح البالغة 22 مليون طن ولكن تتطلب جهود من الجهات ذات الصلة.
طالما الاصناف المحلية جيدة لماذا يتجه المزارعين للاصناف المستوردة؟
الحلقات لا بد أن تكون متراكبة مع هيئة البحوث ولكن الحديث عن بذور الأساس الضامنين جودتها دائماً تكون قليلة وتأخذها الشركات وتطورها فالحلقة بين البذور المعتمدة والمزارع طويلة فقد يتدخل الوسطاء ويقوموا ببيع اصناف قد تكون ليست جيدة للمزارعين.
٭ قراءة مستقبلية للقطاع الزراعي في السودان؟
السودان يملك بيئات مختلفة لا بد أن تترجم بوضع رؤية واضحة وحزمة سياسات معنية بقضية الإنتاج وربطه بالسوق العالمي والطلب المحلي خاصة مع وجود العديد من المبادرات والرؤية ترتكز على حلحلة المشكلات الأساسية في قضايا ضعف الإنتاج تساهم فيها الهيئة وكل المنظومة وقد لمسنا ذلك الجهد بوزارة الزراعة فالمستقبل مشرق في ظل المجهودات الداخلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.