مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكومة ترفض إضافة «4» قضايا للتفاوض مع الحركات بأديس
نشر في الانتباهة يوم 29 - 11 - 2014

شن كبير مفاوضي حركة التحرير والعدالة تاج الدين نيام هجوماً عنيفاً على قوى الإجماع الوطني، وقال إن تواجدها في أديس أبابا الغرض منه تسويق سياسي وإظهار الدعم المعنوي للحركات المسلحة، وتابع أن تذهب متطفلة وتقف مع الحركات فهذا دليل على أنها تقول لها «نحنا داعمنكم»، منوهاً إلى أن هذا مخالف للعمل السياسي، وزاد قائلاً محاولة الأحزاب سواء كانت قوى الإجماع الوطني أو حزب الأمة أو الذين يريدون أن يسوقوا في باريس ويبيعون في أديس هذه خطة لا تنجح، وقال وجود رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي في أديس الآن هو رسالة للحركات بأني معكم وأدعمكم سياسياً. بينما قالت حركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي وحركة العدل والمساواة بزعامة جبريل إبراهيم، إن وفدهما المشترك لمفاوضات أديس أبابا مع الحكومة طلب من الوسيط الإفريقي إضافة «4» قضايا إلى أجندة المحادثات، وأكدت الحركتان أن وفد الحكومة رفض الخطوة متعللاً بأنه غير مفوض. في ذات الوقت، وصل وفد من حزب الموتمر الشعبي بقيادة أمين العلاقات الخارجية بشير آدم رحمة، إلى مقر المفاوضات الجارية بأديس أبابا، للعمل على تقريب وجهات النظر بين الحكومة والحركات المسلحة.
الجمع بين الأختين
وأكد نيام في حديثه لبرنامج مؤتمر إذاعي أمس أن اتفاق الدوحة لقي مرجعية إقليمية ودولية ومحلية وأصبحت وثيقة الدوحة هي الأساس، وقال إن القرار «2046» الذي يتم بموجبه التفاوض حول المنطقتين جنوب كردفان والنيل الأزرق، هو أممي صادر من الأمم المتحدة، وتابع حدد مسارين واحد لدارفور والآخر لجنوب كردفان والنيل الأزرق، وحذر من محاولة الجمع بين القضيتين، وقال هو بمثابة «الجمع بين أختين» ولا يجوز ذلك شرعاً، مضيفاً أن حركات دارفور تتفاوض في إطارها، وكشف عن خسارة الحركات يومياً وخلال ثمانية أشهر للدعم الخارجي من تشاد، وليبيا، ومصر، وأفريقيا الوسطى، ووجه نيام رسالة إلى المفاوضين في أديس، وقال «الوزارات ومحاولة الالتفاف حول الحقائق ما فيها فائدة أحسن الناس تطعن في الفيل ما في ضلوا وتناقش قضايا دارفور».
مؤكداً أن الدوحة هي المقر الرئيس للتفاوض ووثيقة الدوحة للسلام هي الأساس لأي تفاوض لأنها تراضى عليها كل أهل دارفور والمجتمع الإقليمي والدولي، ودعا نيام المفاوضين من حركة العدل والمساواة جناح مني وعبدالواحد أن يناقشوا في القضيتين وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية.
نجم شباك
وفي السياق أكد رئيس المجلس القومي لحزب التضامن الإسلامي السوداني الديمقراطي طه عبدالله يس، أن قوى الإجماع الوطني «شغالة بنجم الشباك ولا يوجد سبب لذهابهم لأديس»، وقال «تحالف المعارضة ذهب لأديس وهم ليسوا لعيبة أساسيين ذهبوا في الغرف الخارجية»، مضيفاً أن الموقع المناسب لها الضغط من الداخل، وأن تراهن على جماهيرها، وأكد طه أن وثيقة الدوحة هي ليست كتاباً مقدساً وإنما وسيلة، إذا لم تأت بالسلام فالبضرورة نبحث في مربعات أخرى للسلام، داعياً الحكومة للنظر للأمور بمنظور مختلف.
دفوعات قوية
وحسب بيان لعضو الوفد المشترك للتفاوض للحركتين متوكل محمد موسى، فإن الوفد التقى الوسيط الإفريقي ثامبو أمبيكي مساء أمس الأول، وقدم له «دفوعات قوية» لإدراج قضايا الأرض والحواكير والحدود والرحل، والتعويضات الشاملة، واللاجئين والنازحين، والإعمار والتنمية ضمن أجندة المحادثات، وأكد البيان المشترك للحركتين، أن الوفد الحكومي رفض إدراج النقاط المذكورة ضمن جدول الأعمال بحجة أن الوفد المفاوض لا يملك التفويض لنقاش جذور أزمة دارفور وإفرازاتها، وقال إن وفد الحركتين درس جدول الأعمال المقدم من الوساطة، الذي اشتمل على «5» أجندة تشمل: الترتيبات الأمنية، والقضايا السياسية، والقضايا الإنسانية، والعلاقة بين المفاوضات والحوار الشامل، والمنهج الذي تخضع له المفاوضات.
وأضاف البيان: «الوفد وجد أن الأجندة أغفلت العديد من القضايا الجوهرية، لذا اقترح إضافة عدة محاور أخرى يجب أن تُضمن لأهميتها وتأثيرها على الأزمة في دارفور». يشار إلى أن الخلافات العميقة حول أجندة التفاوض بين الحكومة والحركات المسلحة في كل من دارفور والمنطقتين، حالت دون انطلاق المفاوضات المباشرة بأديس أبابا، لتباعد الشقة بين الأطراف المتفاوضة حول الموضوعات التي ينبغي نقاشها على الطاولة.
واضطرت الوساطة الإفريقية رفيعة المستوى برئاسة ثابو أمبيكي، إلى إرجاء حسم معضلة الأجندة الخاصة بدارفور.
وساطة الشعبي
في ذات السياق، وصل وفد من حزب الموتمر الشعبي المعارض، بقيادة أمين العلاقات الخارجية بشير آدم رحمة، إلى مقر المفاوضات الجارية بأديس أبابا، للعمل على تقريب وجهات النظر بين الحكومة والحركات المسلحة.
وقال بشير آدم رحمة، في تصريح لتلفزيون «الشروق»، إن الغرض من الزيارة الالتقاء بحاملي السلاح والقوى السياسية الأخرى الموجودة في مقر التفاوض لتقريب وجهات النظر نحو حل مشكلات السودان، ودعم الحوار الوطني الذي بات المخرج الأوحد نحو وفاق يفضي إلى استقرار سياسي شامل حسب قوله وأبان رحمة أنه لا بد للحركات المسلحة أن تضع حداً للاحتراب والاقتتال، وبناء السودان دون تمزيق حتى ينعم المواطن بحياة سياسية واقتصادية معافى من العلل تماماً.
إلى ذلك، اتهم حزب العدالة، القوى السياسية الرافضة للحوار الوطني بتبني أطروحات ومواقف المتمردين في المنطقتين والحركات المسلحة بدارفور، موضحاً أن وجود القوى المعارضة في أديس أبابا بالتزامن مع مفاوضات الحكومة والحركات المسلحة دليل على ذلك. وقال الأمين السياسي للحزب بشارة جمعة أرور، إن ذهاب القوى المعارضة لأديس بالتزامن مع المفاوضات القصد منه إسناد الحركات المسلحة وتبني مواقفها، موضحاً أنها رفضت الحوار بالداخل، واتجهت لمساندة المتمردين في الخارج، وأبان أرور أن قضايا المنطقتين ودارفور محكومة ببروتوكولات واتفاقيات سابقة لا يمكن للحكومة التنازل عنها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.