مزمل أبو القاسم يسلم قرار كاس لمادبو    زيكو: مزمل مهندس قضية كاس ونقل لي الخبر السعيد    الزعيم ينتصر ويكسب شكوى (كاس)    وهتف الثوار: " الجيش ما جيش برهان، الجيش جيش السودان"    بيان من شبكة الصحفيين السودانيين    لجنة الأطباء المركزية تتهم الشرطة بالتآمر مع أذيال الدولة العميقة    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    عصام شعبان :الاستقلال الوطني وثورة السودان    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    البرهان يصدر قراراً بترقية "كباشي" وقيادات آخرين في الجيش    الجيش : الملازم محمد صديق لديه 3 مخالفات    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    الفاتح النقر ينتقد برمجة بطولة الدوري الممتاز    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة ثقافة أزمة وطن: ثقافة العمل
نشر في المجهر السياسي يوم 21 - 05 - 2013

تلقيت رسالة نبيلة من شاب طموح ومكافح أضاءت لي عتمة سبل مظلمة بدهاليز الوطن وأنكأت جراح الوجع والتداعي حين اجترت مساحات من الثقافات السالبة والمفقودة التي أتناولها بهذا المقال الأسبوعي عساها تفتح نوافذاً للأمل بين الحادبين على مستقبل وطننا الحزين. أقرأ معكم نص الرسالة ثم أعقب على ثقافات مفقودة في وطننا ألمحت بها رسالة هذا الإنسان المثابر، ولعل أهم ما أومأت إليه رسالته هو ما جاء في توقيعه بآخر الرسالة حيث كتب:
عاطف يحيى العجيل
حاصل على إجازة في العلوم من الهند تخصص فيزياء، وأعمل معلماً بديلاً في مدارس مقاطعة (بنورث كارولينا)، وبالمساء أعمل مساعد ممرض في أحد مراكز الرعاية الصحية، وحاصل على رخصة لممارسة هذه المهنة من الولاية. وهذا نص رسالة عاطف:
الأخ الدكتور/ معز عمر بخيت
تحية وسلام
قرأت لك في مجال الشعر وكذلك استمعت لحديثك في التلفاز عن انجازك غير المسبوق في اكتشاف جينات مرض النوم، وكذلك جهودك الحثيثة في مجال أبحاث الجينات. كل هذه الأشياء مدعاة أن نفاخر بك الأمم، نحن معشر السودانيين في عالم أصبحت الجاذبية الثقافية فيه للعلم بدلاً من دلق سم الحسد الزعاف في وجهك، ف(الهند) لم تشفع لها حضارتها القديمة عند أصحاب العيون الزرق وظلت في ناظريهم أرض الفقراء والشحاذين، إلا عندما بزغ نجم فتاها الشاب باختراع (الهوت ميل)، هرع العالم الأول يبحث عن الصغار الزعب في حاضنات البرمجيات في مدن الصفيح في (حيدر آباد) و(بنقلور) وباليورو والدولار.
حقيقه يجهلها الكثيرون من أصحاب القلوب السوداء إنك ببزوغك في (مملكة السويد) في مجال الأبحاث قد فتحت من بعدك آلاف الفرص من المنح لطالبي العلم خاصة في مجال الطب، في زمن عجزت الدولة عن رعاية باحث واحد ويرعى مترفوها بالدولار فاقد نيجيريا التربوي في مجال كرة القدم.
الأخ الدكتور/ معز عمر بخيت بعد قراءتي لرؤيتك في مجال الرعاية الصحية بعد مخيمكم شمال أم درمان أعتقد أنك الأكثر تأهيلاً للقيادة بما لديك من رؤية في مجال الرعاية الصحية والتعليم. فالرئيس "أوباما" الذي لم تعرفه أمريكا إلا بعد خطابه في مؤتمر حزبه العام، الذي خاض بعده معركة الرئاسة وفاز بها عن طريق برنامجه الداعي لإصلاح الرعاية الصحية وجعلها متاحة للجميع، ومازالت معركته مستمرة مع لوبيات شركات التأمين الصحي وكذلك شركات الدواء الضخمة. وقد نجح "أوباما"في تمرير قانون إصلاح الرعاية الصحية، فحظي بفترة رئاسية ثانية. فإذا كان هذا في أمريكا التي توفر الرعاية الصحية بالمجان لكبار السن والأطفال والأرامل والمطلقات وأصحاب الاحتياجات الخاصة، ورتل من المؤسسات الخيرية والوكالات التي تدعم الأسر الفقيرة، فما بالك بدولة يرفض مستوصف تجاري فيها تسليم جثمان قاضٍ عادل ما لم يدفع ذووه باقي كشف الحساب، ولم يشفع لهم أن اليوم جمعة والبنوك مقفلة كما ورد على لسان القاضي "محمد الحسن".
الأخ الدكتور/ معز عمر بخيت
اتفق معك أن أزمة الوطن هي أزمة ثقافة التي تمجد الكلام لا العمل والإنجاز وتحسد من يعملون ويجتهدون وتحاول عرقلة خطواتهم في طريق الإصلاح وهم موجودون في المعارضة وفي داخل النظام وفي كل مرفق، ولكن أؤمن معك أن علينا أن نعمل عكس الريح لأجل الأطفال والفقراء ونصارع أصحاب القلوب السوداء والمصالح الخاصة لصناعة أمتنا من جديد وفق رؤى وأسس تعلي من قيم العدل والنزاهة والخير للجميع دون تمييز. أخيراً أتقدم بطلبي لانضمامي إلى (منتدى عكس الريح)، وكذلك العمل معك في أي مشروع يخدم الفقراء خاصة الأطفال.. والسلام. (انتهت الرسالة).
الشكر المبجل والود والتقدير ل"عاطف" على رسالته الكريمة وحسه الوطني العالي، وما قاله في حقي هو تاج في رأسي ودافع لي كي أكون عند حسن ظن الجميع بوطننا الحبيب.
في رسالة "عاطف" إشارات لثقافات عديدة نفتقدها في وطننا العظيم تعيق مسيرة التقدم فيه وترتبط بسلبيات تؤثر كثيراً على محصلة عطائنا. الثقافة المفقودة لدينا والتي ألمح بها "عاطف" في توقيعه هي ثقافة العمل والكفاح والنضال، فمن يا ترى يقبل أن يعمل كما يفعل "عاطف" داخل السودان؟ أنا على يقين أن "عاطف" لو عاد للسودان سيهزم مراءات المجتمع الذي يفتقر إلى ثقافة العمل المهني والفني والأعمال المساندة للمهن المختلفة لاثبات نفسه وتحقيق طموحاته في مجتمع لا يعرف احتياجه من العمل ولا يخطط له، ويعتبر أن عملاً كمساعد ممرض عملاً هامشياً لا يشرف القائم به ويعكس صورة قبيحة له بغض النظر عن الحاجة للعمل للشخص العامل وللمجتمع. كل أسرة تريد أن يصبح إبنها طبيباً ومهندساً ومديراً وعلى أسوأ تقدير رجل أعمال، وهي ثقافة حرية الإختيار التي سنتناولها في مقال منفصل.
كيف لنا دون ثقافة العمل أن نبني وطننا وننطلق به في رحاب العالم المتقدم؟ ولأننا لا نقبل العمل في مجال النظافة نستقدم العمال من (بنقلاديش) و(نيبال) و(الهند)، ولأننا لا نقبل العمل في مهن سامية كالتمريض نستجلبهم من (الفلبين)، بينما الشرفاء من السودانيين يعملون بهذه الأعمال في (الخليج) وفي الغرب، بل بعض من تتفشخر بهم الأسر من أطباء ومهندسين وقانونيين ومراجعين يعملون كرعاة وعمال بمحطات الوقود وتوزيع (البتزا) وبمخازن الأسواق وغيرها بالخارج، هذا ليس عيباً ولكنه وسيلة لكسب الرزق الكريم حتى يكتمل الطموح، لكن في نفس الوقت لا يعمل ولا يقبل في معظم الأحيان أن يقوم بهذه المهن في وطنه، حتى من يعمل بهذه المهن في أي مكان في العالم لا يصرح بها وكأنها عار عليه ويخفيها من أسرته وحتى من زوجته إن لم تكن مقيمة معه والتي قد تطلب الطلاق إن هاجرت إليه واكتشفت طبيعة عمله. ونواصل..
مدخل للخروج:
قال تعالى: (وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ).. صدق الله العظيم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.