الجزائر تتوسط بين السودان وإثيوبيا حول سد النهضة وأزمة الحدود    مجلس البجا يرفض تقاسم السلطة الإقليمية مع مسار الشرق    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    منسوب النيل الازرق يتجاوز 590 مليون متر مكعب اليوم    "جنين حامل".. ظاهرة طبية نادرة في مستشفى إسرائيلي    تقاسيم تقاسيم    الإمارات تبحث التعاون الدفاعي والعسكري مع السودان    محلية ابوكارنكا تحتل المركز الثالث في امتحانات شهادة الأساس    سوداكال أكمل الاتفاق رسمياً مع غارزيتو وأنتوني والثنائي يصلان غداً    دقلو يلتقي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة    تعاون في مجال الادلة الجنائية بين السودان و امريكا    إبراهيم موسى أبا.. فنان ضد النسيان!!    التعايشي يدعو لتبني منهج تربوي وتعليمي يعززثقافة التنوع والإعتراف بالآخر    مهدي.. النجم الذي أعاد الأمان إلى الهلال    تحالف مزارعي الجزيرة: الشراكات التعاقدية بين الشركات وادارة المشروع ستؤدي إلى خصخصته    شذرات من لغة (الضاد)!    يحطمون الأرقام القياسية بالحضور الجماهيري عقد الجلاد.. الخروج عن (الهرجلة المنظمة) بتقديم موسيقى منضبطة!!    اللجنة الأولمبية توضح وتكشف ملابسات انسحاب بطل الجودو    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    سفينتان أمريكيتان تحملان (87) ألف طن قمح تفرغان حمولتيهما ببورتسودان    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الجمعة 30 يوليو 2021    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    والي الجزيرة يقف على إعادة تأهيل محطة مياه مدني    مع إحياء شريان السودان    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    افتتاح مهرجان هامش النيل المسرحي    إسبانيا.. "شاكيرا" في قفص الاتهام بسبب التهرب الضريبي    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    ملف المحترفين..اتحاد الكرة السوداني يصدم نادي الهلال    حظر حسابات"189′′ شركة لم تلتزم بتوريد حصائل الصادر    قرارات مرتقبة لضبط أوزان وأسعار الخبز بالدامر    مصادر: تأجيل مباراة المريخ والهلال إلى نهاية الموسم    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    طلع رئيس النادي    حكاية كأسات الذهب    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    طارد زوجته في الشارع فمات بنوبة قلبية    السعودية تتبرع بثلاثة ملايين دولار لدعم استراتيجية الشراكة العالمية من أجل التعليم    أحكام فورية بمصادرة الدراجات النارية بدون لوحات مع الغرامة    حرائق عكار مستعرة.. و"شهود" يكشفون حجم الكارثة    كيف تعرف أن هاتفك مخترق؟ إليك 4 إشارات    ليسوا كما تصورهم هوليود.. من هم قراصنة الإنترنت وكيف يعملون؟    فتنة بورتسودان    حادث مروري بطريق الخرطوم الحصاحيصا يودي بوفاة شخص وإصابة آخرين    مطالبات بإجراء تحقيق في أحداث سوق دلقو للتعدين    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    العمر مجرد رقم.. مسنات يتألقن في مسابقة ملكة جمال الكبار    السعودية.. تحديث مهم حول السماح بالسفر للمواطنين على الرحلات الدولية    الصين تُقدِّم (400) ألف جرعة لقاح كورونا وأجهزة تنفس صناعي للسودان    أولمبياد طوكيو 2020: هل يمكن أن تؤدي المقاطعة الرياضية إلى تغيير السياسة الإسرائيلية؟- الاندبندنت    "هاكرز" يستحوذون على "كلوب هاوس" ويعلنون عن مزاد لبيع هواتف المستخدمين    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الناطق باسم الحزب الشيوعي "يوسف حسين" في حديث ساخن حول قضايا الساعة


حوار- محمد إبراهيم الحاج
مايزال الحزب الشيوعي السوداني يقف موقفاً مناهضاً لإدارة أي حوار مع الحكومة ما لم تتم الاستجابة لكثير مما يسميها قادته مطلوبات وأركان مهمة يجب تنفيذها قبل الجلوس في أي نقاشات أو تفصيلات مع الحكومة.. ويبدو غريباً موقف الشيوعي الرافض للحوار مرة أخرى رغم القرارات التي أعلن عنها رئيس الجمهورية مؤخراً التي أطلق من خلالها الحريات وأطلق سراح المعتقلين السياسيين.
هذا الأمر فتح الباب واسعاً أمام منتقدي الحزب لمواجهته بالاتهامات بأنه يتخذ مواقف تعجيزية، كما أن توقيع بيان مشترك أمس الأول في دار الحزب بالخرطوم بين الجبهة الثورية وتحالف المعارضة، فتح الباب مرة أخرى على تحالفات الحزب الشيوعي السياسية الإستراتيجية منها والتكتيكية.
لتلك، ولكثير من القضايا الأخرى الملحة استنطقت (المجهر) الأستاذ "يوسف حسين" الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي ووضعت أمامه حزمة من الاستفهامات الملحة.. فبماذا خرجنا؟؟ وهل كان الرجل منطقياً في دفوعاته؟!!
} لماذا تضعون شروطا تعجيزية للحوار رغم أن رئيس الجمهورية أطلق سراح المعتقلين السياسيين وأطلق الحريات العامة.. لماذا يتخندق الحزب الشيوعي خلف متاريس رافضة للحوار؟
- أولاً، لا أعتقد أنها شروط، وبالتالي ليست تعجيزية، لأن الحوار أصبح علماً يدرس في الجامعات، لخصوا من خلاله تجارب الشعوب التي حدثت في معظم دول العالم لحل الأزمات الوطنية.. (ولكن في حاجات ممكن نقول عليها مقومات وأركان للحوار الجاد والمثمر لحل الأزمات.. والشيوعي ما قطع حاجة من راسو لما يطالب بهذه المقومات).
} ولكن الوطني استجاب لكثير منها؟
- أنا أطلق على ما تم من المؤتمر الوطني (خم) أو (استكراد) و(ضحك على الدقون).. (أول حاجة)، يجب أن لا يدير الحوار أحد الأطراف، بمعنى يجب أن لا يديره أحد الخصوم، لأن الخصوم السياسيين غير مؤهلين لإدارة هذا الحوار.. المؤتمر الوطني (عايز يدير حوار) وبدأ بهذه الطريقة وأدار بها حواراً مع المؤتمر الشعبي وحزب الأمة القومي، وأبدى استعداده لزيارة حزبنا في داره.
} ولكنه كون لجنة قومية لإدارة الحوار؟
- نعم تراجعوا عن ذلك، والرجوع إلى الحق فضيلة.. ولكني شرحت لك الأمر من بداياته، والمفهوم الذي أصبح منتشراً هو أنه لا المؤتمر الوطني ولا الأمة ولا الشعبي ولا حتى الشيوعي يمكن أن يدير الحوار.. فالحوار تديره آلية قومية.. والحوار مثلما قلت لك أصبح علماً، ولا يمكن أن يدير المؤتمر الوطني هذا الحوار، ولا يمكن لرئيس النظام أن يديره أيضاً.. هذا لا يتماشى مع العلم.
} هل ثمة مطلوبات أخرى لم ينفذها الوطني لتهيئة الأجواء للحوار؟
- يجب إطلاق الحريات.. صحيفتنا (الميدان) موقوفة وهم يقولون إنهم لم يوقفوها.. إذن من الذي أوقفها؟ (إلا يكون ود امبعلو) هو الذي منع صدورها.. لا يمكن أن يوقفوا الجريدة (ويجوا يقولوا لينا نحن ما عطلناها).. أيضاً لم يتم إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين، ولم يتم إطلاق من تم اعتقالهم في تظاهرات (سبتمبر) الذين خرجوا ضد رفع الدعم عن المحروقات، وهناك حوالي (20) مسجوناً سياسياً لم يفرج عنهم.
} هل تعتقد أن الحريات لم يتم بسطها حتى الآن؟
- بسط الحريات هذا (كلام حلة ساكت).. كيف نتحدث عن حريات وجريدتنا لا تزال معطلة ولم يتم إلغاء المواد المقيدة للحريات؟؟ لا معنى لإطلاق خمسة الآن واعتقال خمسين بعد ذلك في ظل وجود القوانين.. المطلوب الآن إلغاء الأحكام ضد حاملي السلاح.. فكيف يمكن أن يأتي هؤلاء إلى الخرطوم وهم محظورون؟ وأنا هنا لا أتحدث عن "مالك عقار" و"ياسر عرمان" فقط ولكن هناك محكومون بالإعدام غيرهما.
} إذن كيف ترون خطاب المائدة المستديرة الأخير؟
- لا يوجد شيء حقيقي.. خطاب الملتقى الأخير حاول الالتفاف حول أطروحات المعارضة، ولكنه لم يستجب لمطلوبات الحقيقية.
} البعض يرى أن الحزب الشيوعي قد يظل وحيداً في المعارضة بعد قبول الأمة والشعبي بالحوار؟
- (ده كلام ما راكب عدلو)، لأن التحالف يضم (17) حزباً، وكل حزب مستقل، والتحالف الجبهوي (ما فيهو كلام زي ده).. والحزب الشيوعي (ما بيمشي) في هذه التقييمات، وحتى المشكلة التي حدثت بين التحالف وبين حزب البعث العربي الاشتراكي تم احتواؤها بعد ذلك.
} ماذا حدث بعد خلاف الطرفين؟
- كون التحالف المعارض يوقع بياناً مشتركاً مع الجبهة الثورية (ده ما فيهو خروج).. ولكن ممثل البعث "محمد ضياء الدين" تحفظ على هذا الأمر وأعتقد أن تحفظه في محله.. ولكن تم شرح الأمر بعد ذلك.. وما حدث كان خلافاً طبيعياً للغاية لأنه ليس حزباً واحداً، وإنما مجموعة كبيرة من الأحزاب.
} الشيوعي الآن يرفض الحوار مع الوطني رغم أن "نقد" ذاته سبق أن زار دار المؤتمر الوطني في ظروف أصعب وأكثر تعقيداً؟
- (كان مفروض يحصل حوار مع الوطني، ولكن ما حصل، لأنو ناس المؤتمر الوطني اغتالوا وقتها الشهيد العاص في جامعة الجزيرة)، وعلقنا الحوار حتى يتم القصاص.. وأصلاً ما كانت زيارة وإنما دعوة من الوطني للاجتماع، وذهبنا لنجتمع.
} ولكنكم الآن أكثر تعنتاً في الحوار؟
- لا نتعامل مع السياسة بافتراضات، (ولا نحن طارحين شروط).. نحن نريد حواراً كما أنزل وكما في تجارب الشعوب.. هل تعتقد أنت كصحفي أن هناك حريات الآن موجودة حتى تنتج حواراً مثمراً وجاداً؟ (الوضعناها دي ما شروط).. (والوطني عايز يخم الناس).
} ماذا تنتظرون من الوطني أكثر مما فعله لتقبلوا بالحوار؟
- نحن قلنا إن ما جاء في الملتقى هو محاولة للالتفاف حول مطلوبات الحوار، وإذا كانت هناك جدية فيجب إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين، وإلغاء القوانين المقيدة للحريات، وإيقاف الحرب وإلغاء الأحكام ضد الجبهة الثورية، وعمل مرسوم دستوري أو أمر أو أي شيء آخر صادر من رئيس الجمهورية لمتابعة ذلك.
} هل ترون أنكم بحاجة إلى مزيد من الضمانات؟
- ما قيل في خطاب المائدة المستديرة هو خطاب سياسي.
} لماذا لا تعملون على اختبار جدية الحكومة في ذلك أولاً ومن ثم تضعون الأحكام على مدى جديتها وصدقها؟
- نحن عملنا بالونات اختبار كثيرة جداً.. أول شيء منعهم لندوة شمبات بعد خطاب الوثبة مباشرة، والاعتداء على الموكب السلمي لطلاب دارفور، وإيقاف صحيفة (الميدان) ومنع توزيعها، وحتى الندوة التي كنا نريد إقامتها بعد القرارات تم منعها.
} حتى بعد قرارات المائدة المستديرة؟
- (الميدان اليوم "أمس" ما طلعت، وأمس صوردت.. وحتى ناس غازي صلاح الدين تم منعهم من قيام ندوة جامعية).. ومما تقدم نؤكد عدم جدية الوطني في تهيئة أجواء الحوار.. وهي برأيي ليست شروطاً.
} هل تتوقع أن تقدم الحكومة مزيداً من التنازلات لتهيئة الأجواء؟
- لا أفكر بهذه الطريقة.. (نحن طارحين الخط السليم اللي ممكن يقود الحزب إلى الأمام).
} البيان المشترك الموقع مع الجبهة الثورية فتح الباب واسعاً لوجود ارتباط قوي بين الحزب الشيوعي والجبهة الثورية.. ما هي علاقتكم بها؟
- نحن قوى معارضة وهم أيضاً قوى معارضة، ولكن الاختلاف بيننا في التكتيك والأسلوب.. نحن نسعى إلى إسقاط النظام سلمياً وهم يسعون إلى إسقاطه عبر العمل المسلح.
} ولكن البعض يقول إن الجبهة الثورية جزء من الحزب الشيوعي؟
- لا الجبهة الثورية قالت ذلك ولا نحن قلناه.. يبقى عليك أن تسأل قائل هذا الكلام.
} ألا تعتقد أن الجبهة الثورية تستغل الحزب الشيوعي وأحزاب التحالف خاصة وأن قطاع الشمال الذي هو جزء من الثورية سبق أن وقع اتفاق (نافع - عقار) ولم يستشر المعارضة ولا الحزب الشيوعي؟
- عندما وقع قطاع الشمال (اتفاق نافع - عقار) وقعه لقضية محددة وليست قضية خاصة بكل البلاد، والاتفاق كان يدور حول منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، وهي المعنية بالحرب في الولايتين.
} البعض يرى أن الجبهة الثورية تستخدم الحزب الشيوعي كمطية لتقنين وجودها الداخلي؟
- (دي افتراضات أنا ما شغال بيها).. وهذه الافتراضات تفتح كلمة (لو) و(لو) تفتح عمل الشيطان مثلما قال الرسول "صلى الله عليه وسلم".. ونحن بيننا البيان المشترك، وعليكم أن تعودوا له.
} هل تساندون عمل الجبهة الثورية المسلح؟
- سبق أن أجبت عن هذا السؤال، وقلت إن تكتيكاتنا في المعارضة تختلف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.