مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جدل حول عدم الشرعية قبل إعلان نتيجة الانتخابات النهائية
نشر في المجهر السياسي يوم 22 - 04 - 2015

الخارجية اعتبرته تدخلاً من (الترويكا) في الشأن الداخلي
تقرير - إيمان عبد الباقي
أثار البيان الذي أصدرته الدول الثلاث (الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والنرويج)، المعروفة ب(الترويكا) مساء أمس الأول (الاثنين)، حول الانتخابات السودانية غضب واستياء وزارة الخارجية، حيث اعتبرت فيه (الترويكا) أن الانتخابات التي أجريت مؤخراً لا تعد تعبيراً موثوقاً لإرادة الشعب السوداني،مما دفع الخارجية السودانية لاستدعاء سفراء الدول الثلاث، إضافة إلى مندوب الاتحاد الأوروبي بالخرطوم ظهر أمس (الثلاثاء) لنقل إدانتها ورفضها لما صدر في البيان. وكان قد صدر بيان مشابه في وقت سابق من الاتحاد الأوروبي، بموافقة ثمانية وعشرين دولة أوروبية انتقدت خلاله قيام الانتخابات في ظل الظروف الحالية، وأكدت فيه عدم دعمها أو مشاركتها في مراقبة الانتخابات.
بيان الترويكا
وقال البيان المشترك الصادر عن الدول الثلاث الذي وزعته وزارة الخارجية الأمريكية على وسائل الإعلام أمس الأول (الاثنين)، إن أعضاء دول الترويكا (النرويج والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية)، تأسف لإخفاق حكومة السودان في خلق مناخ انتخابي حر وعادل وملائم.
وعزا البيان (المشاركة الضئيلة والإقبال المنخفض جداً للناخبين) إلى (القيودعلى الحقوق السياسية والحريات التي تخالف الحريات التي شرعها الدستور السوداني وغياب حوار وطني ذي مصداقية، بجانب استمرار النزاع المسلح في أرجاء السودان.
واعتبر البيان أن (نتائج هذه الانتخابات لا يمكن أن تعد تعبيراً موثوقاً لإرادة الشعب السوداني)، مندداً في الوقت نفسه (بأعمال العنف التي وقعت في فترة الانتخابات)، مشيراً إلى استمرار دول الترويكا في (دعم السودانيين الذين يطمحون إلى التوصل إلى عملية حوار سياسية شاملة وشرعية تتم بطرق سلمية من أجل إنهاء الصراع، وإصلاح حقيقي للحكم واستقرار طويل الأمد).
استدعاء سفراء أجانب
وسارعت الخارجية السودانية إلى استدعاء سفراء كل من بريطانيا والنرويج والولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى مندوب الاتحاد الأوروبي بالخرطوم، وذلك على خلفية البيان الذي أصدرته مجموعة دول الترويكا حول الانتخابات في السودان، وأصدرت الخارجية بياناً شديد اللهجة اعتبرت خلاله انتقاد الترويكا للانتخابات في السودان تدخلاً في الشأن الداخلي، وخطوة استباقية لنتائج الانتخابات (الرئاسية والبرلمانية) التي جرت مؤخراً.
ونقل وكيل وزارة الخارجية بالإنابة السفير "عبد الله حمد الأزرق"، احتجاج وزارة الخارجية وإدانتها الشديدة، لما تضمنه بيان الترويكا من معلومات خاطئة، ومواقف مسبقة عن الانتخابات في السودان.
وسلم الأزرق السفراء المذكورين كلاً على حدة نسخة من البيان الذي أصدرته الخارجية كرد على بيان الترويكا، فيما تعهد السفراء بنقل احتجاج الخارجية لحكوماتهم .
الأحزاب لم تعترض على الانتخابات
وأكدت الخارجية في بيانها الصادر أمس (الثلاثاء) أن العالم شهد سير العملية الانتخابية في السودان، وكيف أنها تمت في أجواء هادئة حيث شاركت العديد من المنظمات الدولية والإقليمية والمهتمين من مختلف دول العالم في عملية مراقبة الانتخابات، والذين بدورهم أكدوا في تقاريرهم سلامة ونزاهة الإجراءات والعملية الانتخابية، وأنها اتسمت بالشفافية والتزمت المعايير الدولية في الانتخابات.
وشددت الخارجية بأن الانتخابات شأن سوداني خالص يقرر فيه السودانيون فقط، وليس لأي جهة أخرى حق التدخل أو إبداء الرأي. وأشارت للمشاركة الواسعة من عدد مقدر من الأحزاب السياسية في التنافس الانتخابي، مؤكدة أن معظم أحزاب المعارضة التي امتنعت عن المشاركة في الانتخابات، لم تبدِ اعتراضاً على قيامها.
وانتقدت بيان الترويكا الذي قالت بأنه أغفل عمداً الإدانة الصريحة لمحاولات حركات التمرد ممارسة العنف وزعزعة الأمن والاستقرار خلال العملية الانتخابية، وذلك بالقصف المباشر على مدينة كادقلي الذي استهدف منع المواطنين من الإدلاء بأصواتهم وعرقلة سير الانتخابات في ولاية جنوب كردفان، إلا أن يقظة المواطنين ووعيهم أحبط محاولات التمرد. وقالت إن ذلك انعكس على تدافع مواطني الولاية وإقبالهم على التصويت بنسبة عالية في الانتخابات.
ونوهت إلى عزم السودان الاستمرار في الجهود الرامية لإنجاح مبادرة الحوار الوطني في السودان، عقب إعلان نتائج الانتخابات وتشكيل الحكومة الجديدة.
وذكرت الخارجية في بيانها بأنها تدين بأقسى العبارات البيان الذي أصدرته مجموعة الترويكا (النرويج والولايات المتحدة وبريطانيا)، والذي اعتبرته يمثل تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية للبلاد.
انتخابات ما بعد الانفصال
ويشار إلى أن الانتخابات السودانية لعام 2015م والتي بدأت (الاثنين) الماضي، كأول انتخابات عامة (رئاسية وبرلمانية) تجري في السودان منذ انفصال الجنوب في 2011م، حيث بدأ التصويت فيها في الثالث عشر من أبريل الجاري لثلاثة أيام تم تمديدها ليوم بقرار من مفوضية الانتخابات، ومن المقرر أن يتم إعلان النتيجة النهائية في السابع والعشرين من أبريل.
وأغلقت صناديق الاقتراع في كل ولايات السودان في السابعة من مساء (الخميس) الماضي، وبدأ فرز الأصوات صباح (الجمعة) باستثناء ولاية الجزيرة التي تقرر مد التصويت فيها ليوم إضافي، بسبب التأخر الذي لازم فتح صناديق الاقتراع في (152) مركزاً انتخابياً من جملة مراكز الولاية التي تزيد عن ألف، وفقاً لما أعلنته مفوضية الانتخابات في وقت سابق.
وأظهرت نتائج أولية غير رسمية، في مراكز انتخابية بأنحاء متفرقة من السودان، اكتساح الرئيس "عمر البشير" لمنافسيه على مقعد الرئاسة بنسب تقارب أو تزيد عن (90%) في بعض المراكز.
وصوت الناخبون على (7) بطاقات الأولى خاصة بمنصب الرئاسة الذي يتنافس عليه (15) مرشحاً، بجانب الرئيس "عمر البشير" ذي الحظ الأوفر في الانتخابات التي تقاطعها معظم أحزاب المعارضة.
فيما شملت عملية التصويت (3) بطاقات خاصة بالبرلمان: الأولى للدوائر الجغرافية، والثانية للقوائم الحزبية النسبية، والثالثة لقوائم المرأة التي تستحوذ على (25%) من مقاعد البرلمان بنص الدستور، علاوة على ذلك توجد (3) بطاقات مماثلة لانتخاب مجالس تشريعية للولايات البالغ عددها (18) ولاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.