تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    نقابة الاطباء ترفض مطالب اقالة وزير الصحة    الحوار الفكري حول مدارس الاقتصاد .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    من أجل برنامج عاجل ومساندة سياسية .. بقلم: سعيد أبو كمبال    نقص حصة الخرطوم من دقيق المخابز بنسبة 50%    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حُبُّ المِلِحْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ السَّادسة والثَلَاثُوُنْ. .. جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فيروس كورونا .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الصحة تقر بعدم التواصل مع (50%) من القادمين خلال فترة الاستثناء    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكايات.. وأغنيات.. وأسرار (3)

وعن الشاعر الكبير الراحل المقيم "عبد الرحمن الريح" أنا بحكي ليكم.. فقد حالفني الحظ بالجلوس في حضرته بواسطة أستاذي الشاعر العظيم الراحل المقيم "محمد بشير عتيق" و"عبد الرحمن الريح" يكبر "عتيق" بسنوات قليلة، غير أنه كان يدعي أن عتيق يكبره عمراً.. عتيق أسر لي بهذه المعلومة وحذرني من ذكرها لأن "ود الريح" لا يفصح عن حقيقة عمره، وبرغم أنه توفي منتصف تسعينيات القرن الماضي ولحق به رفيق دربه "عتيق" في العام 1995م، وكلاهما توفي بمستشفى السلاح الطبي – لهما الرحمة والمغفرة.. "عتيق" و"عبد الرحمن" آخر شعراء ما يعرف بمرحلة أغنية الحقيبة، وما يميزهما أيضاً في نظم الشعر أنهما عاصرا حقيبتين في تاريخ الأغنية السودانية، أغنية الحقيبة والأغنية الحديثة، غير أن "عبد الرحمن الريح" جمع بين موهبتين فهو ينظم الشعر ويؤلف لحنه، وتكاد كل أغنياته من نظمه وتلحينه، وما يميز "عتيق" أنه تمرد على عمود الشعر وأحدث تغييراً في شكل القصيدة الغنائية التقليدية التي اتخذت شكلاً مألوفاً هو عبارة عن مطلع القصيدة ويتكون في الغالب الأعم من بيتين ثم أربع مقاطع "كوبليهات" كل مقطع يحتوي أربعة أبيات بقافية موحدة لكل مقطع.. أنظر مثالاً ل"عبد الرحمن الريح" في أغنيته التي نظمها ولحنها وأهداها لتلميذه الفنان "الذري" الراحل إبراهيم عوض:
يا غايب عن عيني مع إنك في قلبي
إيه حاصل بينك وبيني غير حسنك وغير حبي
هذا هو المطلع.. بحر شعره خفيف ورشيق، وهذا شأن من يكتب الغناء لا يتخير بحور الشعر الطويلة المعقدة..أنظر إلى نهاية صدر البيت الأول.. عن عيني.. وعجز نفس البيت.. في قلبي ولاحظ البيت الثاني.. بينك وبيني.. وعجز نفس البيت.. وغير حبي. هذا الشكل من النظم يجعل انسيابية اللحن تضج بالموسيقى، وهذا ما يميز شعر الغناء، لذا نجد أن مفتاح لحن الأغنية مخبوء في موسيقى القصيدة.. في نفس القصيدة.. لتكتمل رؤية نسق البناء الشعري يقول:
يا حبيبي تعال مرة أنا مغرم بيك هايم
سهران والكون كلو في صدر الليل نايم
ما بين محتار واشي ظالم في الحب لايم
لاحظ هايم ونايم ولايم في آخر الأبيات وهكذا تتجلى عبقريته، فيمسك بآلة العود والريشة ليصنع اللحن ويدندنه بصوته الشجي الملييء بالطرب الأصيل، إذ أعطاه الله قدرة وصوتاً على الأداء لا ولم يتوفر في مطرب من الذين عاصروه، لأنه آثر أن يغني غيره غناءه الجميل، فالرجل كان حيِّياً خجولاً يتحدث همساً ويمشي لمساً، وحتى مهنته التي احترفها مهنة إبداعية فهو مُجلِّد كتب ومَحافظ وحجبات وصانع لأغماد السيوف والسكاكين، واتخذ من منزله محترفاً ومشغلاً، فالرجل لا يحب الضجة وضوضاء الأسواق، ولا يخرج من منزله إلا لأمر طارئ ويحبذ الخروج ليلاً، وظل راهباً في صومعته وحيداً في داره إلا من بعض زواره من المعجبين بفنه أو تلاميذه من المغنين أو زملائه من الشعراء الذين لم يتبقى منهم إلا "عتيق" وزوجته التي تزوج بها مؤخراً، وجعل من حي الجميعاب بأم بدة سكناً له حتى كنا نزوره وأستاذي "عتيق".
"عبد الرحمن الريح" من أبناء حي العرب العريق، وما أدراك ما حي العرب الذي ضم الرائعين الشاعر الكبير "سيف الدين الدسوقي" والفنان "التاج مصطفى" له الرحمة.. و"ميرغني المأمون" و"أحمد حسن جمعة" الراحلان الرائعان في غناء الحقيبة غنوا له بعض الأغنيات وتلميذ "ود الريح" الفنان الذري الراحل "إبراهيم عوض" والذري هذه لقب أطلقه المرحوم الأستاذ الصحفي "رحمي سليمان" حينما ظهر أبو خليل – وقتها كانت الدنيا مشغولة بالقنبلة الذرية التي ألقتها أمريكا باليابان فأحدثت ما أحدثت من خراب ودمار في "هروشيما" و"ناجازاكي"، المدينتين الشهيرتين باليابان اللتين ابتلاهما الله بتلك القنبلة، أيضاً من تلاميذه الراحل الفنان "أحمد الجابري" وأيضاً الراحل الفنان الذي رحل في زهرة شبابه الفنان "عبد العزيز العميري" الذي اشتهر بأغنية "ود الريح" (كان بدري عليك تودعني وأنا مشتاق ليك)، والراحل الشاعر "عبد الله محمد زين" صاحب القصيدة الشهيرة (أنا أم درمان أنا السودان) والشاعر الراحل "مصطفى عبد الرحيم" صاحب (هوج الرياح.. هاك يا زمن جيب كل أحزانك تعال جيب المحن) وأخريات من الغناء الجميل وسعادة العميد الشاعر الملحن "الطاهر إبراهيم".. الذي قدم من ألحانه وكلماته أغنيات شهيرة لإبراهيم عوض، والراحل الشاعر الملحن "عوض جبريل" ومن ذكرتهم على سبيل المثال، فحي العرب كان يموج بالأدباء والكتاب والرياضيين لذا تجلت عبقرية المكان لتشحذ مواهب كل هؤلاء الرائعين.. حكى لنا أستاذنا "عبد الرحمن الريح" حبه للسينما لا سيما الأفلام الاستعراضية الغنائية العربية والهندية لأنها تحوي موسيقى وغناءً وفي ذلك تحفيز له كملحن ليلم بموسيقى الدنيا.
وحكى لنا عشقه لسيدة الشاشة العربية للدرجة التي شاهد كل أفلامها الجميلة وقد راسلها مبدياً إعجابه كمشاهد ونظم لها أغنية شهيرة وقتها:
يا "حمامة" مع السلامة ضللت جَوِّك الغمامة
الجمال يا "حمامة" فاتن.. فيه ألوان من المفاتن
وأورد اسمها مضمناً في نص الأغنية التي تغني بها فنانو مرحلة الحقيبة ول"ود الريح" ديوان غنائي رائع نفد من الأسواق منذ مدة نرجو أن يعاد نشره، لا سيما وقد ضم الديوان عيون الغناء السوداني حقيبة وغناء حديث، والرجل كان قارئاً نهماً لا يبرح الكتاب سريره، شأنه شأن جيل شعرائنا القدامى، فبرغم أن دراستهم الأكاديمية لم تتجاوز الخلوة والأولية إلا أن جلهم كان حافظاً للقرآن وحافظاً لأشعار جهابذة شعراء الجاهلية والعصور التي تلتها وكانت المقولة الشهيرة: (مصر تؤلف ولبنان تطبع والسودان يقرأ).
حدثني أستاذ "عتيق" أن مجالسهم المسائية في مقهى "أحمد خير" و"جورج مشرقي" كانت عبارة عن منتديات ثقافية تمور بشتى ضروب الثقافة وكثيراً ما يتم عرض القصائد الجديدة قبل نشرها أو غنائها فيتم تحميضها وتشذيبها والإعلان عنها وفي ركن من أركان مقهى المرحوم "محمد خير" كانت للممثلين وكاتبي الدراما صولات، والركن لا يخلو من تور الجر" عثمان حميدة" وود أبدليبة" وعثمان أحمد حمد" وود أبقبورة "محمود سراج" و"السر قدور" وبروفات الطربيزة كانت تتم في تلك المقاهي وكنا صغاراً وقتها يجذبنا الفضول لمشاهدة هؤلاء العظماء الذين كنا نشاهد صورهم عبر مجلة الإذاعة والتلفزيون أو من على خشبة المسارح أو في السينما عبر شريط السينما المتجولة التي كانت تنتجها وزارة الإعلام وقتها، فقد كانت السينما مزدهرة في ذلك الحين – رحم الله العم "جاد الله جبارة" رائد السينما في السودان وأبناء جيلنا، لابد أن يكونوا متذكرين تلك الأغنيات الرائعة التي أخرجها وصورها تصويراً سينمائياً للراحل "حسن عطية" والراحل "عثمان حسين"، فالرجل كان سباقاً في ما يعرف الآن بالفيديو "كليب" ولعله قصد أن يوثق للرائعين من مبدعي بلادي وله الفضل في التسجيل السينمائي الوحيد للرائع الراحل "إبراهيم الكاشف" وإن لم يكن سوى دقائق قليلة والشيء بالشيء يذكر هو أن وحدة الإنتاج السينمائي قد تأسست بالسودان إبان فترة الاستعمار وبرغم أن ثروة هائلة من الوثائق المرئية والمسموعة كانت ستكون رصيداً من المعلومات للأجيال إلا أن إهمالنا لأشيائنا العامة أتلف تلك الثروة التي لا تقدر بثمن، وغيرنا من الدول التي جاءت بعدنا في صناعة الصورة المرئية والمسموعة يحتفظون بمقتنياتهم الوثائقية ويعيدون بثها للأجيال لوصل الحاضر بالماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.