مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارحم .. يا رحمن !
نشر في المجهر السياسي يوم 28 - 11 - 2012

أظن أن بطوننا منفوخة بمياه الصرف الصحي، وإلا فكيف نفسر شكوى الكثيرين من التيفويد، وهو من الأمراض التي تنتقل بالتلوث ؟!
ليس أسهل من تلوث المياه ليصبح المرض وبائيا، حتى لو سكتت التصريحات والإحصاءات، فالبيوت تحتضن كثيرا من حالات التيفويد، ومراجعو المستشفيات بينهم أعداد وافرة من مصابي التيفويد، وحتى أطباء المختبرات يشيرون إلى تزايد الإصابة بالمرض .. إلى الدرجة التي أصبح فيها الداء أمرا عاديا رغم خطورته .
طبعا الاهتمام بالتايفويد في عقود مضت .. كان أمرا مختلفا، وهي ظاهرة تستحق التوقف، فوجود مصاب بهذا المرض، كان يعني عزله، وتطعيم مخالطيه، والاعتناء العالي به، وكل ذلك كان يتم بإشراف المستشفيات الحكومية، وبرعاية أطباء متخصصين، ولذلك كان المرض نادرا، وكانت حالاته معروفة، وتحت الرصد، ومسيطرا عليها، رغم أن الزمان كان غير زماننا الحالي، الذي يفترض أن تكون نهضته الطبية أشمل، وعنايته الصحية أكبر .
تغير مسار الريح الآن، وأصبح رد الفعل الرسمي هو عدم الاكتراث بالمرض، بل أصبح المرضى يتنفسون الصعداء حين يكتشف طبيب المختبر أن الحالة هي (مجرد) تايفويد، وليست مصيبة أكبر !
ما يحير .. أن التقارير الرسمية غائبة أو نائمة .. ليس فقط عن رصد حالات التايفويد، ولكن بالتغاضي عن تنوير الناس بما يشربون، حيث تتجه أصابع الاتهام صراحة وضمنا إلى المياه، وحتى لو حدث النكران، وتم التكتم أو السكوت على الأمر، فإن طعم المياه ولونها ورائحتها .. عوامل يمكن بسهولة رصدها في بعض المناطق !
بصراحة .. اقشعر بدني وأنا أقرأ خبر (الدار) أول أمس، فقد جاء فيه أن بعض مواطني جبرة يعانون من تغير المياه، حيث تفوح منها الروائح المنفرة، والتي تأنف النفوس منها، لدرجة عزوف الكثيرين عن شربها، بل والبعد عن الاستحمام بها، حيث أن روائحها (العطرية) تنتقل للأجسام، فيصبح الاستحمام تلويثا للجسم .. بدلا من غسل الأدران عنه !
الخبر لم يتوقف عند هذا الحد، بل نقل معلومة من النوع المضحك المبكي، حيث أشار إلى أن أحد المسؤولين توكل على الحي القيوم .. وقام بشرب جرعات من ماء جبرة، وما هي إلا برهة حتى شعر بآلام في الرأس، ليفقد بعد ذلك وعيه !
بصراحة .. كنت أود أن أقترح على سلطات المياه .. أن توفر لكل بيت، وبشكل فوري، فلاتر للماء الداخل للمسكن، ما دامت غير قادرة على ضبط جودة المياه، فتلك مسؤوليتها تجاه المواطن، بدلا من فرض الرسوم القاسية، والسعي لربطها مع الكهرباء مسبقة الدفع .. في بلد النيل ورافديه الكبيرين !
كنت بالفعل أود ذلك، لولا أنني عرفت بأن الفلترة لا تعني التعقيم، ولا تعني قتل الجراثيم، ولا تعني عزل المياه وحمايتها من تسرب الصرف الصحي بكل مصائبه لها، وبذلك عدلت عن الفكرة، فما نريده قبل تنقية المياه، هو حماية الناس من التلوث المائي، وكم هو مؤلم .. ومخجل .. أن يشكو الناس من الروائح الكريهة في الماء .. بعاصمة السودان !
ماء جبرة، وتحديدا مربع 15 كما جاء في الخبر، أفقد المسؤول وعيه، فكيف بالناس العاديين ممن لا نسمع أخبارهم وآثار المياه فيهم ؟!
ارحم يا رحمن !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.