الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    كاس ضربة قانونية قاضية    حمدوك يندد باستخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين ويأمر بفتح تحقيق    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    كاس تنصف المريخ في قضية دوري 2018    المريخ الفاشر يستعيد انتصاراته على حساب حي العرب    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“روضة الحاج”.. الإبداع والوزارة
د. خالد حسن لفمان
نشر في المجهر السياسي يوم 03 - 04 - 2019

في ختام حوار تلفزيوني لي معه على شاشة التلفزيون القومي، باغت شاعرنا الكبير الراحل “محمد مفتاح الفيتوري” بسؤال حول من لفت نظره من شعراء الشباب.. كان السؤال مباغتاً من حيث كونه قد جاء بعد سؤال مركب ومتكرر أفلح ضيفي الكبير في التهرب من تقديم إجابة مباشرة عليه بالرغم من إعادتي لصيغة السؤال بثلاثة أوضاع مختلفة وفي لحظة دخوله في شيء من التوتر والقلق خرجت سريعاً بهذا السؤال، ولكن ولدهشتي الشديدة لم يتردد شاعرنا الكبير في إجابته بل هتف مباشرة باسم الشاعرة الشابة “روضة الحاج” وقد قال هذا بطريقته الخاصة الجميلة: (روضة.. هذه الشابة.. روضة.. روضة الحاج.. سمعتها.. لديها اُسلوب جيد.. هي شاعرة بالتأكيد ولديها مستقبل كبير..).. وقد نقلت فيما بعد هذه الشهادة للأستاذة “روضة” فأسرتها كثيراً جداً وقالت لي: (أنا من المعجبات أصلاً بهذا الشاعر الضخم الكبير وشهادته هذه بالنسبة لي شيء سأفتخر وأعتز بها طوال حياتي..) .. وبالفعل صدق حدس وتقدير الراحل “الفيتوري” ومضت “روضة الحاج” في مشوارها محققة تجربة شعرية ناجحة وكبيرة استطاعت عبرها أن تعيد أنظار أهل الضاد والمحيط والخليج والصحراء إلى الخرطوم صاحبة القريحة الفطرية السليمة التي عرفت بها والحس الشعري الذواق الذي اتسمت به عبر شعرائها الكبار بأجيالهم المتعاقبة.. والآن وقد جاء من أعلن هذه الشاعرة المتميزة وزيرة للثقافة ماذا سيترتب من هذا على هذه الظاهرة الشعرية المسماة “روضة الحاج”؟.. هل ستمضي بتجربتها بذات الدفع والقوة والنجاح والمشاركة النشطة في المنابر الشعرية العربية والعالمية رافعة اسم السودان ومقدمة ومبرزة لتاريخه وحضارته وثقافته أم سيأخذها دولاب العمل العام ويقعد بها روتينه القاتل ولا تجد من يعينها في تصريف مهامها وتنفيذ خططها وبرامجها وتخرج بعد عام يقل أو يزيد من بوابة الوزارة وبيدها قصيدة واحدة ساخطة كتلك التي نظمها الراحل “محمد الواثق” في العزيزة (أم درمان)..

مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.