مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صرخات شاعر الزنجية محمد الفيتوري بتمارة المغربية
نشر في الراكوبة يوم 23 - 11 - 2012

سلام عليك يا راعي إفريقيا، سلام عليك يا من علمتنا أن الشاعر الحقيقي يظل شامخا حتى في أقصى لحظات الضعف، وغياب الذاكرة.
الرباط من محمد العناز
وحدها كانت القصيدة الفيتورية تصنع ثورة ربيعية
لحظات استتنائية تفاعل معها الحضور الكثيف والنوعي الذي ملأ قاعة الندوات بفندق كلوب الياسمين بالهرهورة، وهم يرون جوهرة إفريقيا الشاعر السوداني محمد الفيتوري وهو يجدد حضوره رغم ما يعانيه من آلام ليقول للعالم إنه لا يزال على قيد الحياة رغم الداء والأعداء.
وقد ألهبت الجلسة التكريمية التي أدارها الناقد والمسرحي د. أنور المرتجي بإبداعية لا ترتكن أبداً إلى الكلمات المسكوكة. بل تجترح لغة تجعل الجمهور يندغم في حميمية خالصة مذكرا بمسارت هذا الرجل الذي كتب أكثر من ثماني وعشرين مجموعة شعرية.
إلا أن كلمات الاحتفاء التي قدمها ثلة من النقاد والأكاديميين والمبدعين جعلته يصرخ صرخات مدوية في القاعة التي دخلت في جلبات صوفية أيقظت الصمت الذي عم جدران القاعة التي زينت بلوحات التشكيلية المغربية فاطمة بنكيران، وانسابت مع دهشة الصوت في لحظة مفعمة بحوارية رفيعة للمشاعر والأحاسيس التي دفعت العجلات المتحركة إلى الصعود عاليا في سماوات غير آبهة بما تفرضه عادة هذه اللقاءات من حسابات ملمترية للكلمات.
إنه جنون الشاعر، وجنون اللحظة، وجنون الإبداع الذي لا نستطيع إدراكه إلا عندما نصير أسرى وممسوسين بلوثة الشعر. وسلام عليك يا راعي إفريقيا، سلام عليك يا من علمتنا أن الشاعر الحقيقي يظل شامخا حتى في أقصى لحظات الضعف، وغياب الذاكرة. خفق قلبك، وتدفقت كثبان خيوطك الساحرة، ودوّت مجدداً في قارة الشعر.
توالت الكلمات، وافتتح اللقاء بكلمة رفيق درب المحتفى به الصحافي السوداني طلحة جبريل الذي بعث برسائل الامتنان للذين جعلوا من هذا اللقاء ممكناً. شاكراً أعضاء اتحاد كتاب المغرب على مبادرتهم، وأريحتهم من أجل أن نلتقي هنا قرب البحر، بكل إيحاءاته مكاناً وزماناً معتبراً أن الاحتفاء بمحمد الفيتوري هو احتفاء بشاعر كبير، من شعراء هذه الأمة من الماء الى الماء. بل هو شاعر قارة، انتمى اليها ورسَخت في دواخله حكايات وصور، مواقف ومبادئ – يضيف جبريل - إن السودانيين لا يقرؤون محمد الفيتوري ويتذوقونه فحسب، لكنهم يتغنوا بأشعاره. إنه شاعرهم الذي يحبونه. كتب عن قضايا حيوية ومهمة لحياة الإنسان المعاصر، مشاكله ومعاناته. كتب عن الإنسان الأسود وظروفه المأساوية، كتب عن القضية العربية وتفاعلاتها في مختلف الساحات.
حين كان الشعراء ينزفون منطوين على جراحاتهم الصغيرة، كان الفيتوري – بحسب جبريل - يصيح شعراً "استيقظي يا إفريقيا" سخر منه كثيرون. لأنه كان يهتف "يا أفريقيا أنا زنجي، وكنت أتعمد ذلك لأنني كنت أنادي عمقاً نفسياً لا يمكن أن يدركوه".
أما شهادة الناقد الأدبي د. نجيب العوفي فقد وسمها ب "محمد الفيتوري الدرويش المتحول في الشعر والوطن" منطلقا من تداعي معزوفة لدرويش متجولا في الرحلة الشعرية، وعزفها الشهي على قيثارة الشعر. معتبرا أن الفيتوري آذن بربيع شعري جديد. إنه ينتمي إلى كورال الأسماء الشعرية (السياب، أمل دنقل، صلاح عبد الصبور، نازك الملائكة، خليل حاوي..). إنه صوت عربي دافئ طافح بأشواق وهموم إفريقيا المتماوج بين الماء والماء - بتعبير العوفي - أضاف لحنا إفريقيا إلى هذه المعزوفة آسيا وأميركا اللاتينية، وأدخله ب "ضَرْبَةِ مْعَلَّمْ". ليطلع الفيتوري شاعراً حداثيا ملتزما لا يأبه للدونكيشوتية التي كانت سائدة آنذاك، لأنه اكتفى بارتداء أوجاعه من الماء إلى الماء "كان يتنطس مهموم وشجون الوطن العربي، ويدهس بالبروق نداء الفيتوري البهي في الستينيات.
ليخلص في الأخير العوفي إلى أن الدرويش المتجول الذي جال في دروب الشعر، ينتهي إلى رؤيا رمادية. أما الناقد والمترجم د. بنعيسى بوحمالة المتخصص في الزنجية في الشعر العربي، فقد عبر عن قوة اللحظة الرمزية اتجاه قامة من قامات الشعر العربي المعاصر معتبراً أن الحديث عن الفيتوري هو حديث عن ذاته، معرجا على بداياته مع هذه النزعة الزنجية التي ارتبطت بذوقه في مرحلة من الماضي البعيد نسبياً، وغرامه بموسيقى أميركا السوداء، وتأثره بما كان يقرؤه من عيون الأدب الزنجي الأميركي، كرواية "كوخ العم توم" وبعض أشعار لانغستون هيوز وستيرلينغ براون..؛ ليكتشف، بعد ذلك، محمد الفيتوري، ضمن الأفق العام للشعرية العربية المعاصرة، والذي كانت لاسمه سطوته النقدية والإعلامية في تلك الأثناء – يضيف بوحمالة" فلكأنني عثرت على التحقق الكتابي، في اللغة العربية، لجروح الذات السوداء المناظر لما أنجزه الشعراء السود في هذا المضمار، لا في إفريقيا ولا في الشتات، توسطا باللغات الأروبية، فحدث، وأنا أقرأ ما كتبه هؤلاء مقارنا بينهم وبين شاعر عربي، أن انجررت تلقائيا إلى قلب الثقافة السوداء، في تعبيراتها الجمالية المختلفة، إلى تاريخ إفريقيا وتقاليدها، أي إلى كل ما يمثل الأرضية الصلبة لفكرة، أو إيديولوجيا، الزنجية. مؤكدا في هذا السياق أن الزنجية مبدأ وتصوّر للعالم، وتمثل للهوية الجمعية، وموقف من الحضارة الغربية، مثلما تجلت مقدماتها الفكرية والنظرية في كتابات الفيلسوف آمو غينيا – أفير (القرن 18)، أول فيلسوف إفريقي، مرورا بأقطاب آخرين كإدوارد ويلمت بلايدن وويليام دي بوا، وانتهاء إلى الثالوث الشعري الذّائع الصيت: السينغالي ليوبولد سيدار سنغور، المارتينيكي إيمي سيزير، والغوياني ليون غونتراس داماس.
لينتقل بعد ذلك للحديث عن شعرية الفيتوري التي فاجأته مغايرتها الجذرية، سواء في دواوينه الإفريقية التي دشّن بها مشواره الشعري، لزملائه فيما يخص الموضوع الشعري. هذه التجربة الفيتورية ستقوده إلى المدار الأوسع للشعر السوداني الحديث والمعاصر، بكافة أجياله، ثمّ إلى رحاب السرد والمسرح السودانيين، فتاريخ البلد وتقاليده، ليتعمّق أكثر في هذه المغايرة؛ ليخلص في الأخير إلى تقاطعات شتى على مستوى التعبير والرؤيا ممّا خوّل للّغة العربية الاندراج، وعن كفاءة، في المدوّنة اللغوية العالمية التي اقترنت بالزنجية.
في حين انطلقت مداخلة الشاعر والناقد صلاح بوسريف من أن الشاعر لحظة استثنائية في الوجود، عطب الشاعر هو عطب في صيرورة هذا الوجود، خلل في تكوينه وكينونته، نافيا أن يكون الأهم هو الإنصات لنبض الشعر والشاعر ولتشققات الروح في شعره - يضيف بوسريف - أنا أوجد في سياق شعري جر الشعر العربي إلى لحظة أخرى، وإلى أفق آخر، وليس هو أفق الفيتوري، شاعر عاش في مرحلة مفصلية في تاريخ الشعر المعاصر، ليس من الرواد، وليس بعيداً عنهم، شاعر خرج من الهامش ليعيش ويحيى في اللامكان، مؤكدا على أنه ليس من السهل أن تأتي من الهامش لتكون صوتا شعريا - وخصوصا في أوج التحولات (السياب -صلاح عبد الصبور- أمل دنقل - أدونيس..) الأعمدة التي ستتأسس عليها الشعرية العربية. مبرزا أهمية الفيتوري الذي اعتبره واحدا من الذين هذبوا اللغة العربية، وخرجوا بها من لغة حافظ وشوقي لتقول ذاتها، وليس أن تكون صوتا آخر؛ لأنه اختار أن يكتب حريته خارج نظام القصيدة التقليدية، والقصيدة القديمة. منبها في ذات الآن إلى تقصير النقاد في النفاذ إلى تجربته الصوفية التي تخلص فيها من الزوائد التي كان تلازمه. وينتهي بوسريف إلى أن الزنوجة في شعر الفيتوري امتيازٌ، وليس انتفاضة، وإضافة إلى الوجود، لأنه يعيش في كل الأمكنة؛ لكنه خارج اللامكان.
أما الأكاديمي السيميائي الناقد د. سعيد بنكراد، فقد اعترف أن الشعر هو أقرب الأشكال إلى روحه. معتبرا أن محمد الفيتوري من "الأصوات التي كنا ننصت إليها، ونحن نناضل من أجل بناء دولة الفقراء" منبها إلى مفارقة غريبة في ثقافتنا إلى وجود انتمائي جغرافي الكثير منا لا يحس أنه ينتمي إليه. فالفيتوري - حسب بنكراد - استنبت الوجدان الثقافي العربي في قارة إفريقيا، وأعادنا إليها.
أما الناقد د. محمد البكري فقد انطلق في مداخلته من قوة شاعرية الفيتوري التي كشفت عن تناقضات الإنسان الأسود، وكسرت معادلة الأبيض والأسود، معتبرا تجربته من أغنى التجارب في حركة الشعر الحداثي، وطاقته الهائلة التي تغني الروح، معرجا على بعض من أقوال النقاد الذين واكبوا قصيدة الفيتوري كغالي شكري، ومحيي الدين صبحي.
وتختتم الجلسة الاحتفائية بمداخلة الشاعر والمترجم إدريس الملياني الذي عبّر عن أن الألف تنحرف من شدة الولع الفيتوري واسما ورقته العاشقة ب "زهرة تصنع ثورة ربيع" مفتتحا بقصيدة للمحتفى به "تحت الأمطار" أيها السائق رفقا بالخيول المتعبة... التي يحفظها في قلبه، وجعلها من مختاراته الشعرية التي كان يفتتح بها مواسمه الدراسية وعقول تلامذته وطلابه، وكان يكتبها على شكل قصيدة تفعيلة، وأيضا على شكل قصيدة عمودية. فالقصيدة - بحسب الملياني -كانت تخرج من الأمطار والأبصار واقعية جمالية تداولية ماركسية تارة، ونفسية تارة أخرى.
لم تكن الأعين تحتاج إلى سماع صوت الموت؛ ذلك أن السائق يرهق الخيول، ويزهق أرواحها. فالحياة الرهيبة التي كانت تعانيها. كانت صورة الخيول مأساوية بسبب ضربها بالسياط. فالسائق مفرد بصيغة منتهى الظلم. لينتهي إلى أن هذه القصيدة تحقق أهدافها التربوية للشعر المنفتح على محيطه الإفريقي، وأفقه الكوني "وحدها كانت القصيدة الفيتورية تصنع ثورة ربيعية".
أما الجلسة الشعرية التي نشطها أحمد العاقد بروح تخفق بالوصال الحقيقي مع جوهر الشعر وإنسانيته المفرطة، ارتباطا بقصائد الشاعرة إكرام عبدي والشعراء: أحمد العمراوي، وعبدالحق ميفراني، ومحمد العناز، وعبدالسلام دخان، وإدريس الملياني. قصائد حملت وصفات للإفراط في الحب إخلاصا لنداء الحياة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.