سلفاكير يوجه بالإسراع في تكوين لجان تنفيذ اتفاق السلام    توقيع مذكرة تفاهم للتعاون العسكري بين السودان وجزر القمر    الحكومة: مشروع قرار مجلس حقوق الإنسان في السودان “الأفضل”    بركة يدعو الإعلام للتركيز على الإصلاحات الاقتصادية    (جبل مون) بغرب دارفور ينطلق بقوة إلى دائرة الإنتاج    “فرفور” بالشعبي يلهب ليالي ال(قراند)    عركي” على شرف “الطيب عبد الله”    “لمياء متوكل” تحكي تجربتها الصعبة مع مرض السرطان    احتجاجات بقرى شرق الجزيرة بسبب أضرار مشروع زراعي    هواوي تستفز أبل بطريقة “مبتكرة”!    اندلاع نيران في تانكر وقود بود مدني ولا خسائر في الأرواح    توقيف سيدة مع والدتها واثنين من أشقائها ب”الدويم” بتهمة قتل زوجها    ضبط أدوية مهربة بمطار الخرطوم    جهاز الأمن يحرر طبيبة سودانية من قبضة داعش بسوريا    لمن الملك اليوم؟؟    “معتز موسى” يعلن من صراصر انعقاد مجلس الوزراء بمدني للموسم الشتوي    جريمة (سودانية 24) … (1)    نيابة أمن الدولة تستأنف للمحكمة في قضية شبكة إتجار بالبشر    مفاوضات مع شركة بتروناس للدخول في الإستكشافات النفطية بالبحر الأحمر    فرق "عرائس" عالمية تزور الخرطوم    ميزة طال انتظارها على انستغرام.. تعرف عليها    جماعات دينية متشددة يتوعدون مقدم برنامج “شباب توك” والقناة المنظمة ب(المدافع والدبابات)    نجاة حي حنتوب بمدني من كارثة محققة لانقلاب واحتراق شاحنة وقود    وداد .. ناجح ساقط !!    حكومة الشمالية:جلسة لمهرجان حضارة كرمة بالبرقيق    استعدادات لحصاد أكثر من (3) ملايين فدان بكسلا    علي جمعة يكشف عن أفضل الأعمال التي أوصى النبي أصحابه للقيام بها    وفد برلماني إفريقي يزور الكونغرس بشأن ملف السودان    في مقدمتها (الساردين – المايونيز – الأوفلتين – الكاتشب) .. اضبط .. (سلع) اختفت من الأسواق ..!    الصحة تقر بعدم وجود أدوية مضادة لحمى (الكنكشة)    سمير خفاجي .. صانع النجوم ومكتشف “المشاغبين”    الكاف يختار طاقماً سودانياً لموقعة الفراعنة بالكان    رئيس النادي سيلحق بالبعثة هارون يرأس بعثة الهلال لبورتسودان    السوداني تورد معلومات مثيرة عن مطلقي السراح بالقمة الصراع يشتد حول نزار والثعلب وأمير المدافعين يتلقى عروضاً احترافية جمل الشيل على وشك الرحيل .. النعسان ينتظر الإنصاف ومصير مجهول ل(ضفر)    مجذوب أونسة فى تصريحات ساخنة: الغناء الهابط (بجيب قروش) والأغاني الجادة (ما بتأكل عيش).!    سارة رحمة الله نموذجاً... التواصل الافتراضي في وسائل التواصل الاجتماعي.!    جريمة مأساوية.. زوج يسدد (18) طعنة لزوجته الحبلى    أين تسهر هذا المساء؟ .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    سيف "الفيفا" يهدد آمال الهلال في بطولة الممتاز    علماء: الكارثة المناخية القادمة أكبر من المتوقع!    حركة/ جيش تحرير السودان تدعو المنظمات الإنسانية وكل شرفاء السودان والعالم بإنقاذ مواطني كسلا    هل يربح "وودوارد" جائزة بوليتزر عن كتاب "الخوف"؟ .. بقلم: جمال محمد ابراهيم    (17) من ركاب حافلة ينقذون طالبة جامعية    بالفيديو .. ريهام حجاج تكشف حقيقة زواجها من أحمد السعدني    مستشار قانوني يدون بلاغاً ضد مصنع بسكويت ويطالب بالتعويض    أصحاب المركبات يجأرون بالشكوى منها الحفر والتصدعات بطرق العاصمة.. الوقوع في المصيدة    تعرف على الفرق الخمسة الكبرى الأكثر إنفاقاً في أوروبا    وفيات الكحول .. أرقام تفوق التصور    ضياء الدين بلال :ماذا فعل علماء الدين مع هؤلاء غير تحريض السلطات؟!    بالصور .. سوريا تسلم سودانية داعشية مع طفلها لسفارة بلدها .. وهذا مصيرها    مسؤول كبير في وزارة العدل الأمريكية ينفي البحث في طريقة عزل ترامب    شاهد .. محمد صلاح في صورة وتعليق بعد الواقعة المثيرة للجدل!    مبابي يتفوق على ميسي وكريستانو    بعثة المريخ تصل الخرطوم والفريق يتدرب استعداداً للآرسنال    الملك عبد الله الثاني للإسرائيليين: هذه شروط السلام    وصدمة بنك السودان المركزي    دراسة بريطانية تكشف نتائج صادمة عن الزبادي    ملك الأردن يمنح السفير الصادق الفقيه وسام الاستقلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرفق والعنف
نشر في النيلين يوم 29 - 06 - 2011

من الصفات والمعاني الكريمة والحميدة صفة الرفق وتعني:الإنقياد لما يؤدي إلى الجميل ، وهي ضد صفة العنف، قال تعالى :[ فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لأنفضوا من حولك فأعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين]وقال تعالى:[ وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم كتب ربكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فإنه غفور رحيم] وقال:[ اذهبا إلى فرعون إنه طغى، فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى] وعن السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت قال النبي ص :{ إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ،ولا ينزع من شيء إلا شانه}وعنها رضي الله عنها قالت:سمعت رسول الله ص يقول في بيتي هذا:{ اللهم من ولي من أمر أمتي شيئا فشق عليهم فاشقق عليه، ومن ولي من أمر أمتي شيئا فرفق بهم فارفق به}وعن جرير رضي الله عنه عن النبي ص قال:{ من يحرم الرفق يحرم الخير} وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ص قال:{ بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئرا فنزل فيها فشرب ثم خرج فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب من العطش ما بلغ بي فنزل البئر فملأ خفه ثم أمسكه بفيه فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له} قالوا يا رسول الله وإن لنا في البهائم أجرا؟ فقال:{ في كل ذات كبد رطبة أجر}،فالرفق حلية الأشياء وزينتها ،وفرحة المجالس وبهجتها،وبه تقوى الصلات ، وتحسن الصفات، وتكثر الحسنات ، وينتفع به صاحبه إذا ضاقت الحلقات ، واشتدت الكربات ، ولا ينبغي للمرء أن يخلط أوراق الرفق بأوراق العجز وقلة الحيلة ،فلا غضاضة ولا غرو أن ترى الرفيق عازما، وفي مجمل أحواله حازما سيما إذا كان في موقف تدعو الحاجة إليه، وتحث عليه، قال تعالى:[ فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين] فالرفيق مع لينه ورقته، لا يفوت الفرص التي فيها صلاح دينه ودنياه إذا سنحت ، ولا يهملها إذا عرضت .
والعنف هو الصفة الناقضة لصفة الرفق، ونقصد بالعنف:عدم الرفق وهو سوء الإنقياد الذي يؤدي إلى القبيح ، وعن السيدة عائشة رضي الله عنها أن رسول الله ص قال:{ يا عائشة إن الله رفيق يحب الرفق ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف، وما لا يعطي على سواه}وعنها رضي الله عنها أن يهود أتوا النبي ص فقالوا:"السام عليكم" فقالت عائشة: عليكم ولعنكم الله وغضب الله عليكم السام هو الموتفقال لها ص:{مهلا يا عائشة، عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش} قالت: أولم تسمع ما قالوا؟ قال ص:{ أو لم تسمعي ما قلت؟ رددت عليهم فيستجاب لي فيهم ولا يستجاب لهم في} والعنف مرض من أمراض النفوس، تعتري صاحبه بسببه حالة من الكآبة لا تفارقه، ويشعر بضيق في صدره يؤلمه ويؤرقه، ويقض مضجعه ويقلقه، ليس لحياته رونق ولا بريق، ولا يعرف له صاحب ولا صديق، فالوحدة عنوانه، ولغة التنفير والشقاق هي أسلوبه وبيانه. والعياذ بالله من العنف ، اللهم ارفق بنا في الدنيا والآخرة وهبنا الرفق بأنفسنا وغيرنا ،اللهم آمين .
هنادي محمد عبد المجيد
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.