تعديل جزئي في «السيادة»… وترشيح 15 والياً    بعد لقاء"مريم وولي العهد"..البحرين ترسل 10 أجهزة لتوليد غاز الأوكسجين للسودان    الأسباب الأساسية لدمار مشروع الجزيرة والمناقل وكيفية العلاج (1-4)    وزيرة الخارجية تلتقي بمدير منظمة الصحة العالمية    مجلس المريخ يكون لجنة تحقيق مع الجهاز الطبي    "الصحة" تستبعد دخول «دلتا» إلى البلاد    رئيس مجلس الوزراء يحتسب بروفيسور شاكر زين العابدين    إجازة قانون نظام الحُكم الإقليمي لدارفور ومناوي يعتزم المُغادرة إلى الإقليم    دبابيس ود الشريف    النقل: عمل تخريبي ونجاة قطار ركاب من كارثة محققة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 28 يوليو 2021    استقطاب حاد داخل قوى «الحرية والتغيير» وخلاف حول المصالحة مع الإسلاميين    آلاف اللاجئين الإثيوبيين يعبرون الحدود إلى السودان    (800) مليون دولار حصائل صادر الذهب خلال أشهر    الرابطة تكمل أضلاع مثلث أربجي بدوري الحصاحيصا    رئيس الهلال يهنئ الذئاب والرهيب بالانتصارات    شاهد بالفيديو.. راقصة طمبور حسناء تقدم فاصل من الرقص الساحر وتشعل حفل الفنان جعفر السقيد..وجمهور مواقع التواصل: (دا الرقيص ولا بلاش)    معمار الرواية وبناؤها (3) مع الأديب عماد البليك    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    تأثر قرى ومساحات زراعية بقسم المنسي بمشروع الجزيرة    ناهد قرناص تكتب طيري ..يا طيارة    المصدرين تحدد (3) محاور لتطوير القطاع    م. نصر رضوان يكتب: ماذا يحدث فى مياه بورسودان؟.. اين الحقيقة؟    حضور وتفاعل.. نجوم الفن على خشبات مسارح الخرطوم في العيد    شاهد بالفيديو: مطربة سودانية تظهر بأزياء (مقطعة) وعارية و محزقة وتثير جدلاً واسعاً بالسوشيال ميديا    الغالي شقيفات يكتب : كل عامٍ وأنتِ بخيرٍ يا أميرتي    طبيب البيت الأبيض السابق يتوقع استقالة بايدن لهذا السبب    السعودية.. هذه قائمة بالدول ال17 المحظور السفر إليها وعقوبة المُخالف    معتصم محمود يكتب : البروف العالِم والإعلام الجاهل    بابكر سلك يكتب: كلو واري اللو أتنين    النائب العام يشكل لجنة للتحقيق حول تضارب تقارير تشريح (ودعكر)    محمد عبد الماجد يكتب: لطفي بريص (قبطي) مدينة شندي (الجعلي)    بعد اكتشاف "رمز النازية" داخل مصعد الوزارة.. بلينكن يعرب عن غضبه    وصول الدفعة الثانية من القمح الأمريكي    العرب في اليوم الرابع للأولمبياد: الأردن ومصر في الطليعة    البرهان يستقبل مستثمرين وشركات مساهمة عامة قطرية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 28 يوليو 2021    الصيحة: والي البحر الأحمر: ظهور إصابات ب"كورونا" في حلايب    بالصور .. وزيرة الخارجية السودانية ونظيرها البحريني يفتتحان معرض التشكيلية "عايدة سيد أحمد" بالمنامة    عبدالوهاب وردي: مهرجان محمد وردي تحول إلى مشروع حكومي بصبغة سلطوية    أطباء يحذرون من تفشي الحصبة بدولة مجاورة للسودان    مصرع (6) أشخاص من أسرة واحدة وإصابة (4) بشريان الشمال    مدرب منتخب المغرب يبدأ الاستعداد لمواجهة السودان    محاكم فورية بالسجن ومصادرة مواتر تفعيلا للأوامر المؤقتة لولاية الخرطوم    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملاتها لمنع الجريمة بجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يرفع توقعات نمو الاقتصاد العالمي في 2022 إلى 4.9%    الأجسام الطائرة بالفضاء.. عالم من هارفارد يطلق مبادرة لكشف المجهول    جريمة "راقصة التجمع" بمصر.. كاميرات المراقبة تحل اللغز    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    السعودية.. "النيابة العامة" تحقق مع أصحاب حسابات نشروا إعلانات زواج بطريقة تمس كرامة المرأة    الخريف يتسبب في ترد بيئي كبير بأسواق الخرطوم    عذبوه حتى الموت فاشتعلت شرارة الثورة في السودان..بدء محاكمة (11) متهماً من الأمن بقتل ناشط    حريق هائل غرب المجمع السكني بسوق بورتسودان    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    تونس تفرض حجرا صحيا إجباريا على الوافدين وتواصل تعليق الدراسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شذرات من أدب المُكاواة........ وثقافة المَضَّرة..
نشر في النيلين يوم 29 - 09 - 2012

المكاواة.. يعني تغيظ زول توريهو حاجة هو بتغاظ منها مع سبق الإصرار والترصُّد...أحياناً قد تكون رد فعلٍ مشروع... وأحياناً كثيرة تكون هواية...هواية تنمو وتترعرع مع العمر كلّما كبر الزول كِبرت معاهو هواية المكاواة... فتصبح صفة من صفاته وسمة من سماته.. تلازمه في الحِل والترحال...
فيصبح مُكاوي دولي...وأحياناً تنتاب الشخص نوبات من المُكاواة ... لو ما لقى...زول يكاويهو يقعد يكاوي نفسو...عن نفسي أحب الاطفال جداً.. وأحب أكاويهم.... انا قلت الأطفال مش أي حاجة جاية ماشة مدردقة ... وكلُّو زول عاقل وسوي بحب الأطفال.... بمراقبة دقيقة ولصيقة لأفراد المجتمع من أكبر راس لأي أصغر زول لقيت إنو عندنا صفتين أساسيتين.. الأولى المُكاواة.. والتانية الحرديبة أو الحردِي..... تلقى الواحد فينا لأقل شي حِرِد ومدَّ قدُّومُو وطرَّم وكضَم... وقد يحدث الحردِي على مستوى الدولة.. أذكر أربعة حوادث حردِي حدثت لحكومة الوحدة الوطنية منها تلاتة للحركة الشعبية وواحدة للمؤتمر الوطني.. " المقال كتب قبل الانفصال". دا غير الحردي القاعد يحصل في المجلس الوطني..... طول السنة والمجلس الوطني نص أعضاءه حردانين.... غايتو الله غالب!... حسِّي عليكم الله أنا لقيت الهيلمانة والهيليصة والقومة والقعدة والجبانة الهايصة في المجلس الوطني دا دحين بحرد؟.. والله إن دقُّوني ما أحرد.....الغريبة ناس الحركة تلاتة مرات حردو السلطة ولا مرة واحدة حردو الثروة..أما المُكاواة.. فنحن برضو على مستوى الدولة أكتر دولة في العالم قاعدة تكاوي أمريكا بعد إيران... عليكم الله كان ما غبا، أمريكا بيكاوها؟.... وعن المَضرّة أقول... ضرَّ يضُرُّ فهو مُضِر، وهي أيضاً تكبر مع الزول من صغير... بينما أنا في سفرية طويلة بالباظ من الخرتوم لي أتبرا...رماني حظِّي في كرسي في الباظ جنب مرا وطفلها..بادية عليهما آثار الثراء والنغنغة هي وابنها المبغبغ المدلّع... وبديت ألاطف في الشافع وأشاغلو... وأريتني لوما شاغلتو... شبَّا علي حيلو وخطف النضارة من عيوني.. وقعد يلاوي ويعضعض فيها.. وأمو تضحك وتقول لو " برَّاحة يا حمُّودي .. برَّاحة.... " وقالت لي " أصلو حمُّودي جنُّو نضارات... مكسر لأبوهو خمسة نضارات.. النضارة سعرها قريب المليون.... أحمد ربَّك الشال منك نضارتك أم خمسة تالاف دي".. برّااااحة وبي مباصرة شلت منو نضارتي...بعد شوية الشافع قعد يبكي بحرقة شديدة ويشابي علي وشي.. وأمو تعاين لي وقالت" إنت عارف حمُّودي جنُّو يلعب في نخرين أبوهو... ولو ما لعب أصلو ما بيسكت..عليك الله أديهو نخرينك وخليهو يلعب كان يسكت وينوم"... صراحة ما عرفت أسوي شنو وناس الباظ كلهم اتضايقو من بكا حمودي.. حاولت أزوغ قلت لأمو لكن حمّودي دا ضفُورُو طوال يمكن يجرحني... فتحت شنطتا ومرقت لها ضفارة وضفرة لحمودي ضفُورُو استعداداً للعلب في نخرين عمو الهو انا... قلت يا ولد أديهو النخرين .. فداءاً للجماهير دي... وفعلاً دنقرتا عليهو وأديتو نخريني وقعد يلعب .. وبعد شوية نام... وانتهت الرحلة ونزلت و لساني يلهج بالشكر لله على سلامة نضارتي ونخريني..وشحدت الله في رجعتهم يقعدو جنب زول زهجان عندو نضارات ونخرينو كبار.....وحمودي ينشبك فيهو ويشيل حمودي وامو ويجدعهم بالشباك......!!!!.!
عادل الصادق المكي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.