ركود في العقارات و(1200) دولار للمتر في الرياض    جنوب دارفور تعلن حل مشكلة المستشفى التخصصي بعد شهر    النائب الاول لمجلس السيادة يستقبل وفدا أمريكيا    (4) مواجهات في ختام الجولة (25) للممتاز اليوم هلال الساحل يتوعد صدارة الهلال .. ومواجهة مثيرة بين السوكرتا والتبلدي ملوك الشمال والامل وجهاً لوجه بالجوهرة.. وحي الوادي يستدرج الشرطة بشيخ الملاعب    الفرنسي غازيتو يتأهب لخوض التجربة الرابعة في الملاعب السودانية    "رحيل البساط" وثائقي فرقة فضيل عن الراحل "البلولة"    البانوفا تشرع في صادر اللحوم المبردة لدول الخليج    قرارات مهمة للجنة تنفيذ اتفاق جوبا    شمال دارفور تعلن نتيجة امتحانات شهادة الأساس    رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    السجن المؤبد لمروج مخدرات بمحلية شرق النيل    حزب الأمة: جهات تسعى لخلق صراعات واستبدال الحواضن السياسية    علاقة محرمة.. تفاصيل مرعبة عن جريمة مصرية قتلت أطفالها الثلاثة ب"سم كلاب"    ناهد قرناص تكتب: أشهد يا عبد الحميد    أوباما يضرب بالإجراءات عرض الحائط..عيد ميلاده ب500 ضيف!    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    أزمة إثيوبيا: قتال محتدم في أمهرة المجاورة لتيغراي وحكومة آبي أحمد تدعو للتعبئة    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    اليوم التالي: وزير المالية: يمكنّ النظر في طلبات المتضرّرين من إلغاء الدولار الجمركي    بثينة دينار: مؤتمر نظام الحكم في السودان استحقاق لكل الشعب السوداني    هاجر سليمان تكتب: النائب العام وملفات الشهداء    لماذا ترفض لاعبة بيلاروسية مشاركة في أولمبياد طوكيو العودة إلى بلادها؟    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    مصالحة الشيطان (2)    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    وصول مدرب المريخ الفرنسي دييغو غارزيتو للخرطوم    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    إيقاف محاكمة وزير أسبق و(26) من الأمن الشعبي في قضية الخلية الإرهابية    .. واكتملت المؤامرة    إيقاف تسجيل الشركات    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    لماذا غادر كفاح صالح فريق المريخ الفاشر..إليكم التفاصيل    عندما تصبح القمامة جزءا من ثقافة المدينة ..    إنتاج السودان الرسمي من الذهب يتضاعف مع كبح التهريب    خلف الله: الحكومة تهرب من مواجهة القوى الرأسمالية المؤثرة خلال 30 عاماً في عهد الإنقاذ    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    بالفيديو: صاحبة المقولة الشهيرة (ده لحمي وشحمي ربيتو عشان اتخج بيهو) تعود مجدداً وتقدم فاصل رقص مثير للجدل    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    جبريل ابراهيم: الناس حيريسوهم ويتيسوهم اذا مارتبنا الأمور بالطريقة الصحيحة    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    السعودية :السجن أو الغرامة عقوبة من يخالف الحجر الصحي في المملكة    إذا كنت فاقداً للبصر ..هكذا يبدو تصفح إنستغرام!    الإعلانات تمطر مليارات الدولارات على عمالقة التكنولوجيا    طريقة تحول القهوة لمشروب حارق للدهون ومسطح للبطن    السعودية تعلن إجراءات جديدة للتعامل مع الموظفين غير الملقحين    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    جريمة بشعة تهز مصر.. السجن ل3 سيدات و4 رجال خطفوا وهتكوا عرض رجل    توقيف شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية بالخرطوم    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القصف في غزة والرعب في تل أبيب
نشر في النيلين يوم 10 - 07 - 2014

استطاعت المقاومة الفلسطينية ورغم الحصار المفروض على قطاع غزة أن تربك قوات العدو الصهيوني بصواريخها المحلية الصنع، ليغير بذلك الرعب معسكره من غزة إلى إسرائيل، حيث ضربت غزة الجريحة مرة أخرى مثالا في الصمود والتحدي، فرغم صواريخ القصف الصهيوني التي تقصف غزة منذ أكثر من ثلاثة أيام وفي شهر رمضان، إلا أن الفلسطينيين واجهوا القنابل بالصمود وتقبلوا الموت باستبسال ولسان حالهم يقول الله أكبر، في وقت هرع الاسرائيليون للاختباء من صواريخ المقاومة، وكلهم خوف من الموت وهم القتلة الهمجيون.
ففي وقت تشير تقارير إعلامية إلى ارتفاع عدد الضحايا بقطاع غزة إلى 35 شهيدا وحوالي 300 جريح، إلا أن المقاومة الفلسطينية تواصل صمودها وترد على الصهاينة بوابل من الصواريخ والتي جعلت الرعب يغير معسكره من غزة إلى إسرائيل، والتي هددت بالرد على المقاومة بعد ما وصلت صواريخها إلى تل أبيب وجعلت الاسرائيليين يختبئون ويعيشون الرعب الذي يذوقه كل يوم ولحظة الفلسطينيون، حيث نقلت وكالة رويترز أمس بأن الاسرائيليين هرعوا للاختباء بعد ما دوت صافرات الإنذار في تل أبيب، وهو أبعد هدف تصل إليه المقاومة الفلسطينية منذ اندلاع القتال منذ أكثر من ثلاثة أيام، حيث استطاعت حركة حماس أن تنقل الرعب إلى العديد من المدن الإسرائيلية على غرار القدس وتل أبيب في وسط البلاد وشمال حيفا، وهو ما جعل الاسرائيليين يخافون ويختبئون من صواريخ المقاومة، في حين كان الفلسطينيون يستشهدون باستبسال ويقابلون الموت وهم يدافعون عن أرضهم المحتلة.
واستطاعت المقاومة الفلسطينية تغيير معادلة القوة وموازينها ونقل الرعب من غزة الجريحة إلى عقر دار المحتل الصهيوني، حيث تفيد تقارير إعلامية إلى أن إسرائيل حثت رعاياها على الاختباء والبقاء بالقرب من الملاجئ بعد ما دوت صافرات الإنذار في مختلف مدنها جراء صواريخ المقاومة، حيث عمت حالة من الفزع والرعب في القدس وفي مدينة أسدود الاسرائلية وشمال حيفا، وهرع سائقو السيارات للاختباء في منازلهم وأغلقوا محلاتهم.
وفيما يموت أطفال وأبرياء غزة في صمت وبأيدي الاحتلال الصهيوني، فالأنظمة العربية لاتزال تتفرج وتنتظر الأوامر للتحرك والتنديد، وفي المقابل خرج رئيس الوزراء الاسرائلي بنيامين نتنياهو ليتوعد المقاومة الفلسطينية ويصفهم بالجماعات الإرهابية، والتي يجب التصدي لها، حيث هدد بالرد وعدم التسامح بعد ما استهدفوا أمنهم في عقر دارهم، وأمر بزيادة عمليات الجيش الإسرائيلي ضد قطاع غزة والذي لايزال صامدا رغم القصف والحصار منذ أكثر من ثلاثة أيام، في حين تمكنت كتائب الشهيد عز الدين القسام من الرد وبقوة على قوات الاحتلال بصواريخ محلية الصنع، استهدفت مدينة حيفا وأربكت الصهاينة في تل أبيب ومدينة القدس.
الشروق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.