هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داعش على أبواب كوباني.. والأكراد يتأهبون لحرب شوارع
نشر في النيلين يوم 02 - 10 - 2014

يستعد المقاتلون الأكراد في مدينة عين العرب (كوباني) إلى حرب شوارع طويلة الأمد مع اقتراب عناصر تنظيم "داعش" من مدينتهم من الجهة الشرقية، حيث تحدث ناشطون من المدينة ل"العربية.نت" عن أن التنظيم المتطرف وصل إلى المدخل الشرقي لكوباني بعد استقدامه تعزيزات كبيرة، بهدف اقتحام المدينة والسيطرة عليها.
في المقابل أعادت قوات ال YPG (وحدات حماية الشعب الكردية) التمركز في محيط مدينة كوباني؛ استعداداً لخوض "حرب القلعة"، وهو الاسم الذي أطلقه المقاتلون الأكراد على معركة عين العرب.
من جانبه قال الناشط مصطفى العبدي ل"العربية.نت" إن "كوباني لم تسقط إلى هذه اللحظة، لكن تنظيم داعش الإرهابي بات قريباً جداً، حيث احتل غالب القرى المحيطة بالمدينة (البالغ عددها 380 قرية)، وهو يحشد الآن مزيداً من قواته لاقتحام المدينة، ناهيك عن حصاره لمدينة كوباني منذ أكثر من سنة، وكذلك الأمر بالنسبة لحالات الاعتقال (وخاصة الأطفال)، وانتهاكات حقوق الإنسان".
وأضاف العبدي أن "خطة الدفاع عن كوباني كانت بالتراجع وتشكيل طوق دفاع ذاتي، والتحضير لمعركة الحسم وليس معركة الخسارة وهي حرب شوارع، لأن خط الجبهة طويل مع قلة الذخيرة، والقصف الكثيف الذي تشنه مدافع التنظيم على المدينة مقابل قصف محدود وطيران استعراضي من قبل قوات التحالف".
ويقول المقاتلون الأكراد إنهم لا يمتلكون أسلحة توازي الأسلحة الثقيلة التي استقدمها تنظيم "داعش" من الفرقة 17 في الرقة، ومن اللواء 93 بالقرب من بلدة عين عيسى (القريبة من كوباني)، وكذلك من مطار الطبقة العسكري، ومعسكرات الجيش العراقي في الموصل.
ومع اقتراب التنظيم من مدينة عين العرب تتواصل موجات النزوح من المدينة باتجاه الأراضي التركية. وقال ناشطون إن المدينة باتت شبه خالية من المدنيين، ومن تبقى هم المقاتلون فقط.
على الجهة المقابلة من الحدود وتحديداً في منطقة "مرشد بينار" التركية يتجمع عشرات الشبان الأكراد ممن نزحوا من عين العرب، يحاولون العودة إلى المدينة للمشاركة في الدفاع عنها، إلا أن السلطات التركية تخشى من انضمام أكراد تركيا لهؤلاء لذلك تحاول منعهم في بعض الأحيان، ومن ثم تسمح لهم بالعبور إلى سوريا بعد التأكد من عدم وجود مقاتلين أتراك بينهم.
إلا أن الكثير من أتراك تركيا ولاسيما المناطق المتاخمة لمدينة عين العرب (كوباني) استطاعوا اجتياز الحدود عبر طرق التهريب رغم الانتشار الأمني الكبير للجيش التركي في المنطقة.
وتخشى أنقرة من انضمام مقاتلي حزب "العمال الكردستاني" إلى القتال لجانب الأكراد في كوباني، وهو ما يشكل وفق الرؤية التركية خطراً من تمدد نفوذ مقاتلي الحزب إلى عين العرب، ويمكن أن يشكل ورقة ضغط يستخدمها الأكراد في مفاوضات المصالحة مع الحكومة التركية التي بدأت قبل سنوات.
العربية.نت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.