زيادة مرتبات المعلمين ومنحهم مرتب (3) أشهر    مرسوم بتعيين الفريق جمال الدين عمر عضواً بالمجلس العسكري    هيئة سكك حديد السودان: تعثر حركة القاطرات بسبب الاعتصام    لجنة لمراجعة النظام الأساسي لهيئة البراعم والناشئين بالخرطوم    موقع أمريكي: السودان مقبل على انفتاح اقتصادي بعد عقود من الظلام    العلمانية والأسئلة البسيطة    تكريم أيقونة السينما الفرنسية في "كان" يثير الجدل    المعارضة تحشد لمليونية "البناء والمدنية" اليوم    الحوثيون: 52 ألف قتيل وجريح حصيلة غارات التحالف العربي على اليمن    جلطات الدم قد لا تلاحظها.. أعراضها وعواقبها!    إيران: قلناها سرا وعلانية.. لا مفاوضات مع واشنطن    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    مسؤولة بفيسبوك: تفكيك الشركة يخدم الصين    واشنطن تعتزم بيع قنابل للسعودية    تيلرسون ينتقد ترامب على ضحالة استعداده لقمته الأولى مع بوتين    لوكاكو وموسيس على رادار إنتر ميلان    الكرة الذهبية ستمنح مودريتش عاما آخر في مدريد !    تشكيلة برشلونة المتوقعة لنهائي كأس الملك    الجزيرة: دعوة للاهتمام بالأسر المتعففة وتمليكها وسائل إنتاج    أزمة العطش تدخل أسبوعها الثالث بمدينة الصحفيين    الجيش الشعبي يحتفل لأول مرة خارج "ضريح قرنق"    "الفيفا" يتخلى عن خطط زيادة منتخبات مونديال قطر    فتاة ترمي بنفسها من كبري شمبات وتشرع في الانتحار بالنيل    177 مليار دولار قروض تُستحق على تركيا    الهند تبدأ فرز 600 مليون صوت    المجلس العسكري يصدر قراراً بفك تجميد التنظيمات النقابية    "المركزي": 45 جنيهاً سعر شراء الدولار    القبض على مدير الجمارك الأسبق بتهمة تحرير شيك مرتد    استقالة عضو اخر في المجلس العسكري الانتقالي    طرابلس: اشتداد العمليات البرية والغارات الليلية    “باناسونيك” تنفي تعليق عملياتها التجارية مع “هواوي”    مذكرة لفتح تحقيق جديد في مقتل شهداء سبتمبر    صرف مرتبات العاملين والبدلات بجنوب دارفور الأحد    توجيهات بحصر نزلاء السجون لمعالجة مشكلاتهم    7 ملايين دولار تكلفة مشروع للمولدات الشمسية بالبلاد    التغيير الذى يشبه الشعب السودانى    الإعدام لقاتلة زوجة رجل الأعمال الشهير مهدي شريف    "جوخة" أول عربية تفوز بجائزة مان بوكر العالمية    ضبط عربة محملة بالخمور بشرق دارفور    زعيم الحوثيين: السعوديون يفترون علينا    "الصاروخ" يفوز بأفضل هدف بالبريميرليغ    تفاصيل محاكمة مروج حشيش بساحة الاعتصام    بضع تمرات تغير حياتك    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    وفاة "فتاتين" غرقاً ب"توتي"    يحيى الحاج .. العبور الأخير .. بقلم: عبدالله علقم    المجلس العسكري و(قحت) وحَجْوَةْ ضِبِيبِينِي!!!... بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    سبر الأغوار وهاجس الرتابة (1) .. بقلم: بروفيسور/ مجدي محمود    استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي    تفكر في بعض آيات القرآن الكريم (4) .. بقلم: حسين عبدالجليل    العلمانية والأسئلة البسيطة .. بقلم: محمد عتيق    الصحة العالمية: 38 حالة حصبة بالجزيرة العام المنصرم    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    القناة من القيادة ...!    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الامير السعودى عمرو الفيصل: السودان بلد واعد للاستثمار ويحتاج لاستقرار قانونى
نشر في النيلين يوم 17 - 10 - 2014

اكد سمو الامير عمرو محمد الفيصل عضو مجلس ادارة بنك فيصل الاسلامي متانة العلاقات السودانية السعودية متوقعا نشاط حركة المستثمرين السعوديين في السودان واصفا الاتصالات بين الرؤساء و المسؤلين في البلدين بالأمر الطبيعي منوها الى ان العلاقات لم تشهد جفوة اصلا و دعا سمو الامير في الحوار الذي اجرته معه "سونا" أثناء مشاركته في افتتاح برج شركة الأمين الاسلامية التابعة لبنك فيصل الاسلامي بمدينة سنار مؤخرا دع الحكومة السودانية الى تهيئة البيئة القانونية و استقرار السياسات الاقتصادية و توفير العملات و طمأنة المستثمرين على اموالهم قائلا إن السعودية و بقية الدول العربية تتجه للسودان باعتباره سلة الغذاء ويتميز بمساحات زراعية شاسعة و مياه وفيرة و بنية تحتية .
ووصف سمو الامير أداء بنك فيصل الاسلامي و شركة التأمين الاسلامية بالناجح مشيرا إلى إمكانية إضافة خدمات اقتصادية لهاتين المؤسستين الاقتصاديتين خدمة لأهل السودان .
*فى البدء سمو الامير حدثنا عن مستقبل العلاقات الاقتصادية بين السودان والمملكة العربية السعودية في ضوء التطور الذى شهدته هذه العلاقات مؤخرا ؟
- العلاقات بين المملكة العربية السعودية والسودان علاقات تاريخية وعلاقة محبة واخوة ومستمرة وتزداد قوة سنة بعد سنة وهذا هو الاصل والطبيعي والحالة التي ينبغى ان تكون عليها العلاقة بين الشعبين الشقيقين .
*الرؤية المستقبيلية للاستثمارات السعودية فى السودان ؟
- السودان يعتبر مخزون استراتيجى للغذاء للمملكة العربية بصفة خاصة والدول العربية بصفة عامة .
*كيف تنظر الى استجابة الدول العربية لمبادرة الرئيس البشير فى قمة الرياض الاقتصادية فيما يتعلق بالامن الغذائى العربي؟
-العالم العربي يهتم بالسودان باعتباره سلة غذاء ولديه من الاراضى والثروات المائية وبنيه تحتية فى مجال الكهرباء وشبكة الطرق الداخلية مايمكنه من زراعة كل ما يحتاج اليه الوطن العربى .
*حدثنا عن انعكاس التطور فى العلاثات على حجم اللاستثمارات والتبادل التجارى بين البلدين؟
-هذا ينعكس على الشركات السعودية العاملة فى السودان والمستثمرين السعوديين الذين يأتون من السعودية للاستثمار فى السودان بجانب فتح السعودية للمنتجات السودانية بالمقابل .
*السعودية لها قصب السبق فى الاستثمار فى السودان خاصة فى المجال المصرفى وشركة التامين الاسلامية ماهو تقييم تجربتكم فى هذا المجال ؟
-الحمد لله بنك فيصل الاسلامى اصبح من البنوك الرائدة ليس فقط فى السودان وانما على مستوى الوطن العربى بصفة عامة سواء على مستوى ادائه ونفتخر بالتطور فيما يسمى بالصيرفة الالكترونية ويعتبر البنك ايضا رائد فى هذا المجال اما بالنسة لشركة التامين الاسلامية فهى اول شركة تأمين تعمل بالنظام الاسلامي على المستوى العالمى وصارت من اكبر شركات التامين راسمالا وانجحها على مستوى السودان وتجربة شركة التامين الاسلامية اتنقلت الى دول عربية وإسلامية اخرى .
*ماهى رؤاكم لتطوير أنشطة هاتين المؤسستين لتشمل انشطة اقتصادية اخرى ؟
-نشاط البنك والشركة تعملان فى اختصاصهما فالبنك يتطور فى اداءه كبنك وشركة التامين تحسن اداءها كشركة تامين من خلال طرح منتجات جديدة وبحث وسائل جديدة للتامين بالطريقة الاسلامية وكذلك البنك يطرح وسائل جديدة ووسائل استثمارية جديدة للمواطن السودانى يستطيع ان يستثمر فيها وانشاء صناديق استثمارية جديدة والى اخره ليس هناك مايمنع هذا تقريبا المجال الذى تركز عليه .
* هل تتوقع مزيد من الاستثمارات السعودية والعربية فى السودان خلال المرحلة القادمة ؟
-السودان مكان واعد للاستثمار لكن السودان يحتاج الى استقرار قانونى ووضوح فى الانظمة والقوانين بحيث يستطيع المستثمر ان يأمن على استثماره بحيث يكون هناك استقرار وثبات فى القرارات الاقتصادية واذا اطمأن المستثمر سيأتى بماله واذا حدث تخبط وتغيير فى الانظمة والاتفاقيات الاقتصادية فهذا يضعف من الثقة وبالتالى يحجم المستثمر عن الاستثمار فى السودان مرة اخرى .
*بذلت الحكومة السودانية جهودا لتهيئة البنية التحتية مدى انعكاسها على زيادة الاستثمار فى السودان ؟
-البنية التحتية هى من اكثر المجالات التى يمكن ان تساعد فى زيادة فرص الاستثمار والاستثمار فيها ولكن نحتاج كذلك للبنية التحتية القانونية قبل النظر للبنية التحتية المادية لابد للمستثمر ان يكون أمن على استثماره من حيث الاستقرار فى السياسات وثبات سعر الصرف وتوفر العملة الاجنبية وسهولة استخراجها وهذه امور عليكم انتم كسودانيين ان تجتهدوا فيها .
* القانون السودانى الحالى للاستثمار اليس مشجعا للاستثمار ؟
- والله المشكلة ليس فقط القوانين ولكن التطبيق .واحيانا يكون لديك قانون جيد والتطبيق يكون سيىء لابد ان يكون هناك تنسيق بين القانون والتطبيق .
*ماهى افاق التعاون بين البلدين على ضوء اللقاءات التى اجراها الرئيس البشير بالمسئولين السعوديين ابان ادائه فريضة الحج؟
-العلاقات طبعا ازلية واخوية وتاريخية واتصال الرئيس البشير بالملك عبدالله هذا امر طبيعى ولم تكن هناك جفوة اصلا ولكن كما ذكرت عليكم انتم كسودانيين ان تجتهدوا وخلق البيئة المحفزة للاستثمار الخارجى وهذا امر لاعلاقة له بين تبادل الزيارات او الاتصال بين الرؤساء .
واستدرك قائلا "لاحظ مثلا دولة الحبشة استطاعت ان تخطو رغم ان العلاقات بين السودان والحبشة ليست بالدفء ومستوى للعلاقات بين السودان والمملكة العربية السعودية ,الا انهم تمكنوا من استقطاب استثمارات سعودية ضخمة جدا رغم انها دولة اقل ارتباطا بالسعودية ولكن انظمتهم وقوانينهم شجعت السعوديين للاستثمار فى اثيوبيا .
الخرطوم 16-10-2014(سونا)-حوار :اسامة الطيب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.