مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نائب الرئيس في إدارة الحج.. رفض المتاجرة
نشر في النيلين يوم 24 - 01 - 2016

ظل موسم الحج خصباً للجدال والنقاش طيلة السنوات الماضية، ويجد هذا الموسم الكثير من الحملات منها السلبية وغيرها الإيجابي لتصب جميعها في مصلحة إدارة الحج والعمرة التي ظلت تتلقى تلك السهام وتطويعها لمصلحة هذه الشعيرة الهامة والتي تعتبر من الأركان الأساسية حتى يتم تطويرها لخدمة عباد الله في كل موسم، وما أن انتهى موسم هذا العام 1436م حتى جمعت الإدارة أطرافها لتشرح عملها بكل شفافية ووضوح من أجل التقويم والتقييم ليجد حجاج العام المقبل معالجة لكافة السلبيات التي كانت في هذا العام، فكانت الورشة الرئيسة التي تسعي من خلالها الإدارة تطبيق شعارها الذي وضعته (خدمة الحاج والمعتمر شرف لنا)، وبدأت قيادة الدولة تنظر لأمر هذه الإدارة بعين ثاقبة من أجل توفير كافة وسائل الراحة لحجاج بيت الله من السودان، ولذا كانت مشاركة نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن خلال تلك الورشة وخاطبها معلناً عن العديد من المطالبات والإشادات.
المطالبة والتربية الروحية
قبل أن يسمع أهل إدارة الحج عبارات الإشادة والشكر تفاجأوا بمطالبة نائب الرئيس حسبو محمد عبد الرحمن بالغاء الحج الخاص مؤكداً أن الحج ليس للتجارة وإنما تربية روحية وأداء لركن من أركان الإسلام. مشيداً بدور الحجيج السوداني لما قدموه من شهامة وتضحيات في الحج السابق..
وأشاد حسبو بجهد إدارة الحج والعمرة في تطوير الأداء لأعمال الحج الماضي، مطالباً بالمزيد من التجويد والتحسين والتنسيق في الأداء بانشاء مركز إعلامي متخصص لعكس ادائها وانشاء موقع الكتروني للاستماع إلى آراء الناس بالقطاعات المختلفة في جميع الولايات، فيما أكد نائب الرئيس ضرورة وضع سياسات توقف حج البيزنس وأولئك الذين يحجون بمبلغ 500 مليون كما حدث وذلك في إشارة منه للوكالات التي تسعي للربح من خلال الحج والعمرة وأضاف لا بد من مراجعة الوكالات التي تعمل في هذا المجال وأن يحجوا زي الناس العاديين، وقال إن حج ال 500 مليون ليس به أجر لأنه مباهاة ولا بد من تمكين الدين بالحق وليس بالمباهاة وزاد مخاطباً الوكالات (الماعجبو سنسحب منه الرخصة)، وأضاف (سأتابع هذا العمل بنفسي الحج القادم)، مشيراً في ذات الوقت إلى عدم طلق ادعاءات جزافية في الهواء ليست مقبولة وليست مبنية على بينات وتؤدي إلى تشويه صورتنا، وقال إذا وجدنا بينات سنحاسب وإلا فإنها ادعاءات، وحيا وزير الإرشاد والأوقاف السابق الذي ترك لنا أدب الاستقالة، وزاد بالقول (الفك أثرك يفك أثرنا)، وقال للوزير الشاب عمار نقول هذا العمل تكافلي، ودعا أيضاً إلى وضع معايير لاختيار الامراء مؤكداً منع أي من الحجيج أن يحج من قروش الحكومة.
الوقوف على جوانب القصور
أجمع عدد من الحضور ان حج هذا العام شهد تطوراً كبيراً، واتفق وزير الإرشاد والأوقاف الدكتور عمار ميرغني حسين مع هؤلاء، وقال إن الحج شهد تطوراً وتقدماً كبيراً مؤكداً أنه سيقف على كل جوانب القصور وذلك بالتخطيط والتفكير السليم، مشيراً أنه سيعمل بكل توصيات الورشة لمزيد من التطور وراحة الحجيج، موضحاً أن الحج يعد جهاداً يحتاج إلى عزيمة وإيمان لكل الشركاء، وأكد خطتهم لتعزيز الإيجابيات وتوطينها ومعالجة السلبيات.
فيما أوضح المطيع محمد أحمد المدير العام لإدارة الحج والعمرة أن مسيرة الحج تمضي على حسب خطة الدولة للارتقاء بها وتحسين أدائها وذلك عبر استخدام النظام الالكتروني لتعزيز تطبيق نظام الحكومة الاكترونية التي تسعي إليه الدولة في تطبيقها، وأكد أن حج العام 1436ه كان مميزاً حيث بلغت نسبة الأداء 89% معدداً الخطوات الإيجابية التي تمت والتي وجدت الإشادة من قبل رئاسة الجمهورية والتي كان على رأسها التقديم الالكتروني والمسار الالكتروني، موضحاً أنهم في الادارة يعملون بشفافية وروح العمل الواحد، وأكد الالتزام بتنفيذ مخرجات وتوصيات الورشة وتكثيف التوعية الإرشادية والتوسع في استخدام الإجراءات الالكترونية لتسهيل مهمة الحجاج.
التأكيد على اهتمام الدولة
فيما أكد السفير السعودي السيد فيصل بن حامد المعلا أن انعقاد الورشة يدل على اهتمام الدولة بأمر الحج والعمرة، مثمناً دور السودان وباختياره افضل الدول في اعمال الحج للعام السابق، مشيراً ان حكومة المملكة السعودية حريصة كل الحرص على راحة الحجاج وتسهيل كل الاجراءات لهم، وقال ان السودان حاز على المرتبة الاولى على مستوى الدول الاسلامية في حج الماضي، كما تم اختيار السودان ليكون انموذجاً للحج والعمرة والذي وجد الإشادة من الجميع، فيما قدم مدير وحدة القياس والتقويم الدكتور عبد الوهاب عثمان تقييماً لأداء حج العام الماضي، مؤكداً أن نسبة النجاح بلغت 89%، وعزا ذلك للتحضير الجيد والمبكر والتخطيط المحكم للخطة التشغيلية في جميع القطاعات للحج.
التقرير الختامي والإنجازات
وشهدت الورشة من خلال جلساتها تقديم التقرير الختامي وتوصيات الورشة عرضها بسلاسة المدير العام لإدارة الحج والعمرة المطيع محمد أحمد، وشمل التقرير كل مراحل الخطة التشغيلية لأداء أعمال حج العام الماضي، واستعرض المطيع الخطة التي قدمتها القطاعات المتخصصة بجميع ولايات البلاد، مؤكداً أن أهم الإنجازات تتمثل في تأهيل النواقل الجوية والبحرية وتطبيق الخدمة الالكترونية للتقديم واختيار القرعة للحجاج عبر الحاسب الآلي..
وتضمنت توصيات الورشة التأكيد على ضرورة البداية المبكرة للتقديم وتطبيق وتجويد النافذة الواحدة لجميع الإجراءات، وإلزام بنك السودان بالتحويلات المبكرة وأن يخضع الأمراء والمرشدين إلى معايير حقيقية لتنفيذ أدوارهم على الوجه الأكمل. ومعالجة ما ورد من سلبيات في حج العام السابق.
وقد شارك في الورشة قيادات الإدارة العامة للحج والعمرة والقطاعات المتخصصة وشركاء أعمال إدارة الحج والعمرة السودانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.