تجار بشر يحتجزون 11 سودانيا في ليبيا ويطالبون بملياري جنيه لإطلاقهم    والي سنار يوجه بالتقصي حول حالات التسمم    طموحات الشباب ما بعد الثورة ... آمال محفوفة بالصبر والقلق    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    أمريكا والسودان يعتزمان تبادل السفراء بعد انقطاع دام 23 عاما    ياسر عرمان: الوضع الحالي هش ويحتاج ألا تحتكر أي جهة واحدة الحقيقة .. لا يمكن استئصال فكرة الإسلام السياسي ويجب ألا نأخذ الإسلاميين ككتلة صماء    الجبهة الثورية تتمسك بإرجاء تعيين الولاة    مطالبة بضرورة تحسين الوضع الغذائي    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    مسؤول أمريكي يبلغ حمدوك بالإجراءات لإسقاط السودان من لائحة الإرهاب    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    مؤشرات الفساد (5) – الشركة العربية للنشا والجلكوز (أ) .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    نوم العوافي .. في الشأن الثقافي .. بقلم: د. أحمد الخميسي    مش لما ترفعي الستار عن نفسك أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        إكتمال تنفيذ الربط الكهربائي السوداني المصري    اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    بعد ثلاثة عقود من قَبْرٍ حلف وارسو، هل الناتو في مفترق طرق؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    قراءة سياسية في أغنية ألف ليلة وليلة لأم كلثوم .. بقلم: الطيب النقر    مصالحة الأقطاب ودمار العقول .. بقلم: كمال الهِدي    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك        الهلال يستعد لمواجهة الأهلي بالفوز على حي الوادي نيالا .. تحديد أسعار تذاكر مباراة الأهلي المصري والهلال السوداني    هلال الفاشر يعلن وفاة لاعبه كرومة        "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    انضمام السودان إلى أوبك .. بقلم: د. أنور أبو العلا    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لهذه (..) الأسباب يُفضل المصريون الشهادة السودانية؟
نشر في النيلين يوم 05 - 04 - 2016

ماهر عبد الحميد مصري الجنسية قدم للسودان في سبتمبر الماضي بنية الجلوس لامتحان الشهادة السودانية التي كان محدداً لها مارس الماضي ، وبالفعل جلس ماهر للامتحان وغادر ألي بلاده بعد أن أنهي الامتحان مع نحو 1477 طالباً مصرياً فضلو الجلوس لامتحان الشهادة السودانية بدلاً عن ألشهاده المصرية وهو أمر تكرر لأكثر من الأربعة عشر عاماً الماضية.
وبعد أن برزت ألي السطح قضية غش الطلاب الأجانب في الامتحانات الأخيرة والقبض علي العشرات من الأردنيين والمصريين – لم يكن ماهر بينهم – طُرح سؤال يراه الخبراء مهماً جداً ألا وهو ( لماذ يفضل الطلاب المصريين الجلوس لامتحانات الشهادة السودانية؟).
يقول ماهر ل(السوداني) أن هنالك دوافع مهمة جعلتني وبقية المصريين تفضيل الجلوس لامتحانات الشهادة السودانية ( فهنالك من يريد أن يمتحنها لأنه يرغب في دراسة تخصص آخر غير الذي درسه لان القانون المصري يُلزم من أمتحن الشهادة الثانوية وأجتازها بنجاح أن يدرس فقط الكلية التي تتيح له نسبته الالتحاق بها ، ولا يمكن الجلوس للامتحان مرة أخري ) ، ويضيف ماهر: هنالك من رسب في الشهادة المصرية عدة مرات لذلك يتوجه ألي السودان ظناً منه أن المقررات السودانية أكثر بساطر ويُسر من المصرية ، وهنالك نوع أخر وهو أن الفرصة في مصر أكبر وأوسع لحامل الشهادة الأجنبية في الجامعات المصرية الكبيرة والعريقة وهم مُقيمون ولهم الأولوية حسب قوله.
ويشير عبد الحميد ألي وجود ما يسمي بالنسبة المرنة وفي تحليلها العام هي أن النسبة التي يتم الحصول عليها بالسودان مثلاً يتم زيادتها 10% بمصر علي سبيل المثال إذا أحرز الطالب (60%) تضاعف ألي (70%) بمصر .
ومن زملاء ماهر الذين جلسو للامتحان الطالب عبد الرحمن فكري 21 سنة وهو الأخر أنهي الأمتحان وغادر لمصر برفقة والدته إيمان حسن التي قالت ل(السوداني) : سببان دفعاني لإحضار أبني للجلوس لامتحان الشهادة السودانية ، أولا هو لا يعرف أي صديق أو أي شخص أخر هنا في السودان ، بالتالي هذا يمكنه من التركيز علي دراسته وبذلك سوف يحقق النجاح المطلوب دون شك وتضيف إيمان حسن أن المقررات المصرية في غاية الصعوبة والتعقيد والمعلمون المصريين أنفسهم يحتاجون الي معالجة نفسية قبل أن يضعوا الامتحانات أو يقومو بتدريس الكتاب ، حيث من الصعب جداً أن ينجح الطالب في الشهادة المصرية من أول عام ( وهذا لا يعني أن المقررات السودانية سهلة بل فيها أسئلة مباشرة لكنها تحتاج الي بع التركيز).
وتشبر إيمان ألي وجود أعداد كبيره من الطلاب المصرين جلسو للشهادة السودانية ، منهم من جاء مع أسرته ومنهم من جاء لوحده .
رضا عبيد ومحمود الإدريسي لم يتناولا من خلال حديثهما أمراً جديداً أو بعيداً عن زميلهما عبد الرحمن فكري وماهر ، حيث أضافا أن المقررات السودانية رغم إلمامهما بها ودراستهما لها بوقت قصير إلا أنها مباشرة الأسئلة وبسيطة كذلك كما أشارا ألي أن البيئة الدراسية بالسودان مساعدة من حيث توفر الأساتذة والأنضباط التام كما أشارا ألي أن المساحات الكبيرة التي تفردها لهم الشهادة السودانية تعد من أعظم الدوافع.
أما وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج السفيرة نبيلة مكرم فقد قالت في تصريحات صحفية سابقة إن جلوس الطلاب المصريين لامتحان الشهادة السودانية يأتي لأنها شهادة معترف بها دولياً، وأن الطالب المصري يحصل علي نسبة أضافية عند معادلة الشهادة السودانية بالمصرية .
وسطاء
الإجراءات المتبعة لامتحانات الشهادة السودانية للمصريين علي حسب أفادتهم للسوداني : وجود شخص سوداني الجنسية يقيم بمصر يعمل علي استقطاب وتجميع المصريين الراغبين في الامتحان بالسودان حيث يلعب هذا الشخص دور الوسيط بين المصريين ووزارة التربية والتعليم بالسودان وتقوم الوزارة بطلب عدد من الأوراق الثبوتية :إثبات لشخصية ؛ الرقم الوطني أو البطاقة القومية وشهادة نجاح بالإعدادية أو ما يعادلها من مرحلة الأساس ، بعد ذلك تكتمل الإجراءات وتتم الموافقة بعد سداد مبلغ من المال ، وهنالك مكاتب استقدام تعمل علي توفير البيئة السكنية ووسائل المواصلات والأقامة لهم .
خروج عن النص
يبدوا أن وسطاء خرجوا عن النص هذا العام وهو الأمر الذي أدي ألي تدخل السلطات في قضية (القش) أو (تسريب الامتحانات) بامتحان الشهادة السودانية من قبل الأجانب ، حيث أثيرت ردود أفعال واسعة حول الموضوع ، الأمر الذي دفع الوزيرة سعاد عبد الرازق الي التوجيه بتشديد الإجراءات الأمنية لجلوس الطلاب الأجانب في المستقبل للامتحان، وقد أكدت من خلال حديثها عبر وسائل الإعلام في الفترة السابقة أنها أستضافت المصريين لأكثر من 14 عاماً في أمتحانات الشهادة السودانية ولم يحدث ما حدث الأن .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.