مستشفى طوارئ ود مدني يحذر من الاغلاق بسبب الاهمال    10 بلاغات جنائية في مواجهة المحرضين على قتل القراي    بيان من تجمُّع المهنيين السُّودانيين بمناسبة الذكرى الأولى لمجزرة فض الاعتصام بالعاصمة والأقاليم    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    في أصل كلمة corona ولماذا يجب أن تكتب كرونة وليست كورونا .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تباين آراء طلاب الشهادة حول الجغرافيا وتخوف من الأحياء
نشر في آخر لحظة يوم 16 - 03 - 2016

الخرطوم : كباشي : ابتهاج -القاهرة : زاهر الكندري
تباينت آراء الطلاب الممتحنين للشهادة الثانوية حول مادة الجغرافيا ما بين من يرى أنها جاءت سهلة وبين من يقول إنها صعبة، وأشار عدد من الطلاب الذين التقتهم "آخر لحظة " إلى أن الاسئلة لاتتناسب مع الزمن المحدد للامتحان، علماً بأن الزمن المحدد للإجابات 3 ساعات في وقت رفض موظفو الكنترول في عدد من المدارس الإدلاء باي تصريحات، بحجة أن هناك توجيهات صدرت إليهم من وزارة التربية والتعليم بعدم الحديث، إضافة إلى منع الصحفيين من الدخول إلى مراكز الامتحانات
وقالت مديرة مدرسة الشهيد الزبير محمد صالح الثانوية بنات إن عدد الطالبات الممتحنات بمدرستها بلغن (99) طالبة، بينما سجلت (3) طالبات حالات غياب، وأضاف لأن هنالك طلاب أجانب بالمركز منهم (7) طالبات من دولة مصر ودولة جنوب السودان، وأضافت أن الوضع هاديء والأمور تسير بصورة طبيعية، ولا توجد مشاكل، وامتحان الأمس ليس به صعوبة، وأوضحت أن الطلاب المصريين يحضرون للسودان لأن الفرص بمصر قليلة، وبالذات في المجالات العلمية، وأشارت إلى أن سقف القبول في الجامعات المصرية عال، ولأن المقرر بالسودان صعب، يتم منح الطالب المصري الذي يمتحن الشهادة السودانية 10 درجات على درجاته التي يحرزها، وهذه العملية تسمى التنسيق، ولها أكثر من عشرة أعوام، ولكن هذا العام شهدت زيادة كبيرة، وشروطها أن يحضر الطالب للبلاد قبل الامتحانات بفترة لا تقل عن (7) أشهر وأن يكون برفقة أحد والديه، وان يدفع رسوم امتحانات الشهادة السودانية التي كانت للأجانب في العام السابق (60) دولاراً، وشهدت زيادة في هذا العام بلغت (150) دولاراً للطالب
رفض الافادة
رفض مدير مركز امتحانات مدرسة اللحيدان الثانوية بنين الإفادة للصحيفة، وقال إنه ممنوع من الحديث للإعلام، وإذا كان موجوداً بالقرب من الباب لما سمح لنا بالدخول للمركز، واأشار إلى أنه لايحق لنا أخذ أي معلومة
سهولة الامتحان
أكد الطالب معاوية عثمان أحمد بمدرسة الليحدان الثانوية بنين بمحلية شرق النيل الحاج يوسف، أن امتحان مادة الجغرافيا بالأمس كان ممتازاً جداً، وأشار إلى أن الامتحان الذي سبقه كان أسهل واضاف بعدم وجود مشاكل والمركز وفر لهم كل المعينات التي تجعلهم يمتحنون بسهولة في جوء هادي، وأبان أن هنالك زملاء واجهتهم مشكلة في دفع رسوم الجلوس، ولكن المدرسة تكفلت بحلها عبر المدير ومن جهته قال الطالب محمد الصديق الوسيلة إن امتحان مادة الجغرافيا كان سهلاً ولكنه كثير ويذكر أن الطلاب اليوم سيجلسون لمادة الأحياء
جولة في مراكز
تسير امتحانات الشهادة السودانية بمركز القاهرة بصورة طيبة وسلسلة ويضم المركز بالاضافة للطلاب السودان عدد من الطلاب من جنسيات اخرى الا ان طلاب جنوب السودان يتجاوز عددهم اكثر من 200 طلاب من جملة الطلاب الممتحين البالغ عددهم 779 طالبا
اخرلحظة ،قامت بجولة بالمركز،للوقوف على سير،الامتحانات وانطباع الطلاب،بعد انتهاء اليوم الثني
الطالبة ايات محمد نور قالت الامتحانات سهلة والاسئلة واضحة ولم تخرج من المقرر وتخالفها الراي شقيقتها فاطمة التي قالت الامتحانات صعبة وامتحان الجغرافيا معقد جدا وبه اسئلة مطولة وغير مباشرة . الطالبة فاطمة حسن من دولة سوريا قالت امتحان التربية الاسلامية كان ساهلا وواضحا والجغرافية ايضا لكنها واجهت مشكلة في الخريطة حيث لم تتعرف علي المدن الموجودة بها وشاركتها الراي لمي زهير من دولة سورية ايضا وقال االطالب هيثم محجوب السيد ان المركز يسوده الهدوء وانه في كامل جاهزيته للامتحانات موضحا بانه لم تواجهه اي اشكاليات في حل الاسئلة وشاركه الراي الطالب متوكل فاروق
بخيتة عبدالرحمن جلست للامتحان وهي ربة منزل وام لطفليين تقول طموحي هو الذي جعلني اجلس للامتحان لاوصل تعليمي من جديد وكان ييدوا عليها واضحا علامات الرضاء وهي خارجة من قاعة الامتحانات واضحت بانها جاوبت علي كل الاسئلة وانها راضية تماما عن نفسها واكدت بانها ستحقق نتيجة مشرفه
جمعة احمد سوري قال الامتحانات ساهلة واعتمدت علي المقرر ووصف المنهج السوداني بالجميل ومن جنوب السودان قال دونق الي ان منهج السودان ليس غريبا عليه تمنى ان تسير الامتحانات بصورة طيبة حتى يحقق النجاح وشاركه في الراي مكواج باوية
كانت تقف امام المركز في انتظار خروج ابنتها من الامتحانات امل ابراهيم عمر تقول انها اتت لتطمئن علي ابنتها امنة مدني الاحيمر: تقول امل ان ابنتها ظلت ترتب وتنظم دروسها وفق جدول تم اعداده بعناية لذا توقعت ان تتوفق ابنتها في الامتحانات موضحة بانها ستكون قريية منها حتي تحرز النسبة التي نريدها وقالت الامتحانات حتي اليوم الثاني ساهلة وواضحة
الاستاذ عقبة جابر مساعد،كبير المراقبين بالمركز اكد علي عدم وجود اشكاليات وقال ان الامور تسير وفق ما خطط لهار موضحا ان البيئة المتوفرة للمتحنيين جيدة جدا وتمنى ان تنتهي الامتحانات بذات الشكل موضحا ان بالقاهرة مركز امتحانات ثان يتجاوز عدد الطلاب فيه ال 100 طالب وهو مركز مدارس المجلس الافريقي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.