مناقشات بين مفوض الاتحاد الأفريقي و(الثورية) حول استئناف محادثات السلام    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    استنباط أنواع جديدة من القمح تلائم الأجواء السودانية    توافق علي ملء بحيرة سد النهضة خلال 7 سنوات    "السودانية الإثيوبية" تبحث تأمين الحدود والقوات المشتركة    غندور: لو توفرت أموال قارون للحكومة لن تجاوز التحديات    رفع الدعم عن السلع الاستهلاكية وتحويله لدعم مالي للفقراء .. بقلم: محمد المعتصم حسين    تحالف المحامين الديمقراطيين: قرار وشيك بحل النقابات    أمجد فريد: المؤسسة العسكرية هي المتهم الأول في فض الاعتصام    اتجاه لرفع دعاوي قضائية ضد المخلوع، غندور وعبدالرحيم حمدي    وزير النفط: العمل بحقل بليلة لم يتوقف    اتحادنقابات العمال يؤكد دعمه لملف الدين الخارجي    البدوي: برنامج (الانتقالية) يركز على الانتقال الى التنمية الاقتصادية الشاملة    مشروعات طاقة روسية بنهر النيل    توتر في حقل نفطي بغرب السودان بعد احتجاجات للأهالي    فانوس ديوجين السودانى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مشروع الجزيرة : الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (4) الأخيرة .. بقلم: صلاح الباشا    حكاية .. بقلم: حسن عباس    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    السودان جمال لم تره من قبل (الخرطوم) .. بقلم: د. طبيب عبد المنعم عبد المحمود العربي/المملكة المتحدة    السودان يستعيد توازنه برباعية في ساو تومي    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    ذَاتُ البُرُوجِ (مَالِيزِيَا) .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تباين آراء طلاب الشهادة حول الجغرافيا وتخوف من الأحياء
نشر في الراكوبة يوم 16 - 03 - 2016

الخرطوم : كباشي : ابتهاج -القاهرة : زاهر الكندري
تباينت آراء الطلاب الممتحنين للشهادة الثانوية حول مادة الجغرافيا ما بين من يرى أنها جاءت سهلة وبين من يقول إنها صعبة، وأشار عدد من الطلاب الذين التقتهم "آخر لحظة " إلى أن الاسئلة لاتتناسب مع الزمن المحدد للامتحان، علماً بأن الزمن المحدد للإجابات 3 ساعات في وقت رفض موظفو الكنترول في عدد من المدارس الإدلاء باي تصريحات، بحجة أن هناك توجيهات صدرت إليهم من وزارة التربية والتعليم بعدم الحديث، إضافة إلى منع الصحفيين من الدخول إلى مراكز الامتحانات
وقالت مديرة مدرسة الشهيد الزبير محمد صالح الثانوية بنات إن عدد الطالبات الممتحنات بمدرستها بلغن (99) طالبة، بينما سجلت (3) طالبات حالات غياب، وأضاف لأن هنالك طلاب أجانب بالمركز منهم (7) طالبات من دولة مصر ودولة جنوب السودان، وأضافت أن الوضع هاديء والأمور تسير بصورة طبيعية، ولا توجد مشاكل، وامتحان الأمس ليس به صعوبة، وأوضحت أن الطلاب المصريين يحضرون للسودان لأن الفرص بمصر قليلة، وبالذات في المجالات العلمية، وأشارت إلى أن سقف القبول في الجامعات المصرية عال، ولأن المقرر بالسودان صعب، يتم منح الطالب المصري الذي يمتحن الشهادة السودانية 10 درجات على درجاته التي يحرزها، وهذه العملية تسمى التنسيق، ولها أكثر من عشرة أعوام، ولكن هذا العام شهدت زيادة كبيرة، وشروطها أن يحضر الطالب للبلاد قبل الامتحانات بفترة لا تقل عن (7) أشهر وأن يكون برفقة أحد والديه، وان يدفع رسوم امتحانات الشهادة السودانية التي كانت للأجانب في العام السابق (60) دولاراً، وشهدت زيادة في هذا العام بلغت (150) دولاراً للطالب
رفض الافادة
رفض مدير مركز امتحانات مدرسة اللحيدان الثانوية بنين الإفادة للصحيفة، وقال إنه ممنوع من الحديث للإعلام، وإذا كان موجوداً بالقرب من الباب لما سمح لنا بالدخول للمركز، واأشار إلى أنه لايحق لنا أخذ أي معلومة
سهولة الامتحان
أكد الطالب معاوية عثمان أحمد بمدرسة الليحدان الثانوية بنين بمحلية شرق النيل الحاج يوسف، أن امتحان مادة الجغرافيا بالأمس كان ممتازاً جداً، وأشار إلى أن الامتحان الذي سبقه كان أسهل واضاف بعدم وجود مشاكل والمركز وفر لهم كل المعينات التي تجعلهم يمتحنون بسهولة في جوء هادي، وأبان أن هنالك زملاء واجهتهم مشكلة في دفع رسوم الجلوس، ولكن المدرسة تكفلت بحلها عبر المدير ومن جهته قال الطالب محمد الصديق الوسيلة إن امتحان مادة الجغرافيا كان سهلاً ولكنه كثير ويذكر أن الطلاب اليوم سيجلسون لمادة الأحياء
جولة في مراكز
تسير امتحانات الشهادة السودانية بمركز القاهرة بصورة طيبة وسلسلة ويضم المركز بالاضافة للطلاب السودان عدد من الطلاب من جنسيات اخرى الا ان طلاب جنوب السودان يتجاوز عددهم اكثر من 200 طلاب من جملة الطلاب الممتحين البالغ عددهم 779 طالبا
اخرلحظة ،قامت بجولة بالمركز،للوقوف على سير،الامتحانات وانطباع الطلاب،بعد انتهاء اليوم الثني
الطالبة ايات محمد نور قالت الامتحانات سهلة والاسئلة واضحة ولم تخرج من المقرر وتخالفها الراي شقيقتها فاطمة التي قالت الامتحانات صعبة وامتحان الجغرافيا معقد جدا وبه اسئلة مطولة وغير مباشرة . الطالبة فاطمة حسن من دولة سوريا قالت امتحان التربية الاسلامية كان ساهلا وواضحا والجغرافية ايضا لكنها واجهت مشكلة في الخريطة حيث لم تتعرف علي المدن الموجودة بها وشاركتها الراي لمي زهير من دولة سورية ايضا وقال االطالب هيثم محجوب السيد ان المركز يسوده الهدوء وانه في كامل جاهزيته للامتحانات موضحا بانه لم تواجهه اي اشكاليات في حل الاسئلة وشاركه الراي الطالب متوكل فاروق
بخيتة عبدالرحمن جلست للامتحان وهي ربة منزل وام لطفليين تقول طموحي هو الذي جعلني اجلس للامتحان لاوصل تعليمي من جديد وكان ييدوا عليها واضحا علامات الرضاء وهي خارجة من قاعة الامتحانات واضحت بانها جاوبت علي كل الاسئلة وانها راضية تماما عن نفسها واكدت بانها ستحقق نتيجة مشرفه
جمعة احمد سوري قال الامتحانات ساهلة واعتمدت علي المقرر ووصف المنهج السوداني بالجميل ومن جنوب السودان قال دونق الي ان منهج السودان ليس غريبا عليه تمنى ان تسير الامتحانات بصورة طيبة حتى يحقق النجاح وشاركه في الراي مكواج باوية
كانت تقف امام المركز في انتظار خروج ابنتها من الامتحانات امل ابراهيم عمر تقول انها اتت لتطمئن علي ابنتها امنة مدني الاحيمر: تقول امل ان ابنتها ظلت ترتب وتنظم دروسها وفق جدول تم اعداده بعناية لذا توقعت ان تتوفق ابنتها في الامتحانات موضحة بانها ستكون قريية منها حتي تحرز النسبة التي نريدها وقالت الامتحانات حتي اليوم الثاني ساهلة وواضحة
الاستاذ عقبة جابر مساعد،كبير المراقبين بالمركز اكد علي عدم وجود اشكاليات وقال ان الامور تسير وفق ما خطط لهار موضحا ان البيئة المتوفرة للمتحنيين جيدة جدا وتمنى ان تنتهي الامتحانات بذات الشكل موضحا ان بالقاهرة مركز امتحانات ثان يتجاوز عدد الطلاب فيه ال 100 طالب وهو مركز مدارس المجلس الافريقي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.