مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نداء السودان.. تكشف ملامح ملحق خارطة الطريق وبروز خلافات التحالف المعارض
نشر في النيلين يوم 21 - 06 - 2016

كشفت قوى “نداء السودان” أن ملحق خارطة الطريق الذي تقدمت به للوساطة الأفريقية اشترط عقد اجتماع تحضيري للحوار الوطني واتاحة الحريات العامة، بينما تبرأ أعضاء في التحالف المعارض، من نتائج اجتماعات أديس أبابا التي تمخض عنها الملحق.
واقترحت قوى “نداء السودان” في ختام اجتماعاتها بالعاصمة الأثيوبية، الأحد، اعتماد ملحق يجعل من خارطة الطريق، مدخلاً لحوار متكافئ وجاد ومثمر بمشاركة جميع قوى المعارضة، ما يمهد لانضمام المعارضة للخارطة بعد أن ظلت ترفضها منذ مارس الماضي.
وقالت نائب رئيس حزب الأمة القومي مريم الصادق المهدي، في مؤتمر صحفي لقوى “نداء السودان” بالخرطوم، الثلاثاء، إن المعارضة تنتظر رداً رسمياً من الوساطة الأفريقية التي يقودها أمبيكي، وأبدت أملها في أن تتفهم الوساطة اشتراطات المعارضة للحوار التي ضمنتها الملحق لتوافق عليه.
وقللت مريم من احتمال رفض الحكومة للملحق وعدم التوقيع عليه، لكن في المقابل توقع رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، رفض الحزب الحاكم للملحق، مهدداً بتصعيد المقاومة السلمية حتى يجبر النظام على قبول الملحق.
وأفاد الدقير أن المعارضة وبعد نقاش مستفيض مع المبعوث الأميركي لدولتي السودان وجنوب السودان، في أديس أبابا “قررت التعاطي بايجابية مع خارطة الطريق واقترحت ملحقاً يكون جزءا أساسيا منها”.
وأوضح أن الملامح الأساسية للملحق المقترح هي أن يبدأ الحوار بإجتماع تمهيدي أو تحضيري في الخارج، تكون أجندته مناقشة المسائل الإجرائية للحوار المتمثلة في رئاسة الحوار وأجله وإلغاء القوانين المقيدة للحريات أو تجميدها، بجانب إخلاء السجون والمعتقلات من المعتقلين والمحكومين سياسياً، وإتاحة الحريات السياسية والصحفية، إلى جانب توافق الجميع على أن مخرجات الحوار يجب تنفيذها بإرادة جماعية عبر حكومة إنتقالية.
وقال الدقير “إن لم تتحقق تلك الإشتراطات التي تضمنها الملحق المقترح فلن يكون هناك حوار”، وزاد “نريد حوارا حقيقيا متكافئا تمثل فيه كل الأطراف وليس حوارا (يُردف) فيه الآخرين”.
وجددت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي، نكوسازانا دلاميني زوما، الإثنين، دعوتها للحركات المسلحة للحاق بخارطة الطريق الأفريقية، كما رحبت بإعلان الرئيس السوداني وقف إطلاق النار في جنوب كردفان والنيل الأزرق لأربعة أشهر.
خلافات قوى (نداء السودان)
إلى ذلك بدت الخلافات بين قوى “نداء السودان” أكثر وضوحا إثر بيان من تحالف قوى الاجماع الوطني تبرأ من مخرجات اجتماعات أديس أبابا في الفترة من 16 – 18 يونيو الحالي.
وقال بيان لقوى الاجماع الوطني، الثلاثاء، إن الاجتماع بين بعض أطراف المعارضة والمبعوث الأمريكي، والاجتماع الثاني المنسوب لنداء السودان، “لم يتم تسميتها بدقة لأن الأطراف التي شاركت فيهما تمثل أحزابها وليس نداء السودان”.
وتابع “تحالف قوى الاجماع الوطني طرف أساسي في نداء السودان ولم يحضر الاجتماعين وليس طرفا في القرارات التي صدرت، علماً بأن الاجتماعات والقرارات تتم في نداء السودان بالاجماع كما هو متفق عليه”.
وأكد تحالف قوى الاجماع الوطني أنه ليس طرفا معنيا بخارطة الطريق ولا بالملحق المقترح تقديمه للآلية الأفريقية، مشيرا إلى أن مشاركة حزب المؤتمر السوداني منفردا في هذه الاجتماعات تمثل نفسه، وقال البيان إن قوى الاجماع الوطني ستناقش الأمر برمته في اجتماع موسع.
وأقر رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، بوجود خلافات داخل “نداء السودان”، قائلاً إن تحالف قوى الإجماع الوطني منقسم على نفسه حيال “نداء السودان”، مشيراً الى أن بعض مكونات التحالف موافقة على تحركات “نداء السودان”، بينما تتحفظ قوى أخرى.
وأبدى الدقير أمله في تجاوز الخلافات خلال الأيام المقبلة، وأضاف “إذا لم تحصل وحدة وتمترس الرافضون لنداء السودان حول مواقفهم سيكون لكل حادث حديث، ولكل خياراته”.
وقالت مريم المهدي إن قوى “نداء السودان” خلال لقائها بأديس أبابا ناقشت الوضع التنظيمي للتحالف وقررت أن يكون هناك لقاء جامع لكل أطراف “نداء السودان”، كاشفة عن تشكيل لجنة خماسية للعمل على ترتيب اللقاء خلال شهر.
وأفادت مريم أن التحالف توافق على تسمية جسم تنفيذي له بالخارج ممثلاُ من جميع مكونات “نداء السودان”، بينما تم إرجاء تسمية الجسم التنفيذي الداخلي لما بعد اللقاء الجامع للتحالف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.