مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعارضة تعلن مشاركتها في العصيان المدني والمؤتمر الوطني يتحدي
نشر في النيلين يوم 27 - 11 - 2016

أعلنت عدد من الأحزاب المعارضة مشاركتها بكامل عضويتها في العصيان المدني المقرر انطلاقه اليوم الأحد، وأكدت دعمها للحملة ووقوفها مع ما وصفتها بالخطوة العملاقة لتصب في
مجرى المقاومة حتى الوصول إلى إسقاط النظام. فيما تحدي القيادي بالمؤتمر الوطني د. نافع علي نافع المعارضة في انجاح العصيان المدني. وشددت الأمين العام لحزب الأمة القومي، سارة نقد لله، في بيان، أمس، على ضرورة التعبير الشعبي عن رفض قرارات زيادة الأسعار الأخيرة بالتظاهر السلمي والاضراب والاعتصام والعصيان، واعتبرتها وسائل مشروعة، وقالت (وسوف تجدوننا في مقدمة شعبنا ذوداً عنه وحماية لحقوقه الاساسية).
من جانبه قال حزب المؤتمرالسوداني، إن دعوة العصيان المدني تتناغم مع دعوة الحزب وعمله من أجل إسقاط النظام و تتفق معه تمام الاتفاق، وأضاف الناطق باسم الحزب محمد عربي: »يثمن الحزب عالياً الدعوة للعصيان المدني ويعتبر الدعوة في حد ذاتها نجاحاً منقطع النظير
ومبادرة جديرة بالدعم وسنعمل مع شعبنا على انجاح هذه الخطوة العملاقة لتصب في مجرى المقاومة حتى الوصول إلى إسقاط النظام «. وتابع: »العصيان المدني سلوك نضالي رفيع
وسنبني عليه وسنحافظ على منجزاته وسنطور من آليات عمله «. من جهته أكد تحالف قوى الاجماع الوطني أنه سيسعى سعياً حثيثاً وسط جموع الشعب السوداني لانجاز الثورة الشعبية. وفي السياق أعلن المكتب السياسي الانتقالي للحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل في تعميم صحفي انضمامه لحملة العصيان المدني. وبدوره تحدى القيادي بالمؤتمر الوطني د. نافع علي نافع المعارضة في انجاح العصيان المدني المقرر انطلاقه اليوم،
وراهن على فشله واعتبر ان ذلك سيمثل الخيبة الثالثة للمعارضة كما في سبتمبر. وفند نافع ما اثير عن ان تراجع الحكومة عن التسعيرالجديدة للدواء سيكون دافعاً لتجاوب المواطنين مع دعوة
العصيان المدني، واعتبر ان هذا بمثابة اتهام للشعب السوداني بإنه كان خائفاً
من الخروج للشارع. وقال نافع في تصريحات صحفية
محدودة امس: يقولون للشعب انك كنت مقتنعاً بالخروج للتظاهر ولكنك كنت تجبن لان الحكومة
لن تسمع لك وهاهي الآن قد خافت. وزاد هذا ليس صحيحاً والقراءة الصحيحة ان الحكومة يسعدها ان تصحح مايحقق مصلحة اهل السودان ولا تستحي اذ رأت ان ماقامت به غير صحيح.
واضاف ان المعارضة تبحث عن منطق ولا تجد غير هذا المنطق البائر، واتهم حزبي الشيوعي والبعث بالوقف خلف الدعوة للعصيان المدني واعتبر أنها دعوة من لايجد طريقا لممارسة العمل
السياسي الا بالاستجداء وتضليل الناس، ولفت الى ان المعارضة كانت تراهن على خروج المواطنين للشارع بعد الاجراءات الاقتصادية التي ستلهب النيران، وزاد: لكن الشعب يعلم ان الحكومة تقدر قسوة تلك الاجراءات وانها السبيل الوحيد للنهوض بالاقتصاد وتحريره وانها
كانت ستجتهد لتقليل اثار تلك الاجراءات خاصة الضعفاء. وتابع: كنت اعتقد انهم سيعقلوا، وتسال نافع «لماذا يضرب الناس بحجة غلاء المعيشة؟» واردف: دعت الناس للخروج ولم يخرجوا
وتشاجروا فيما بينهم وقال بعضهم تريدون ان نخرج ونضرب ونموت من اجلكم، واستنكر الاستجابة للعصيان وقال »لماذا يضرب الناس من اجل هذه الاحزاب التي لاتجد سبيلاً لتقديم برنامجها السياسي والفكري لتجذب بها الناس بدلاً من ان تلتف حولهم بمثل هذه الشعارات؟ «
وذكر: «غداً سيعلم اهل السودان ان هذه الاصوات التي تطالب بغير المعقول لن تجد صدى .»
من جهته سخر مساعد رئيس الجمهورية إبراهيم محمود من دعوة العصيان المدني وذكر أن الشعب السوداني اوعى من أن يستجيب لدعوات الواتس آب من الذين لايريدون استقراراً في السودان، وأضاف »انا على ثقة من أنه لن يستجيب لهم أحد،وهم يعلمون ذلك.
الخرطوم:سعاد الخضر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.