هجوم على مذيع ....!    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    السودان والتطبيع مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    خيال إنسان .. بقلم: أحمد علام/كاتب مصري    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    أسر سودانية تحتج أمام الخارجية للمطالبة بإجلاء أبنائها من الصين    نيكولا وجوزينا: ذكريات طفولتهما في السودان .. بقلم: د. محمد عبد الله الحسين    حَسَن البِصْرِيْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ التَّاسِعَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    العدل والمساواة: 90% من العاملين ببنك السودان من أسرة واحدة    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    الهلال الخرطوم يكتسح أهلي عطبرة بخماسية ويتربّع على الصدارة بفارق الأهداف عن المريخ    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    تحركات سعودية رسمية لإيجاد عقار ضد "كورونا" الجديد    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قلبي عليل .. هل من علاج ؟ .. بقلم: جورج ديوب    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعارضة تعلن مشاركتها في العصيان المدني والمؤتمر الوطني يتحدي
نشر في النيلين يوم 27 - 11 - 2016

أعلنت عدد من الأحزاب المعارضة مشاركتها بكامل عضويتها في العصيان المدني المقرر انطلاقه اليوم الأحد، وأكدت دعمها للحملة ووقوفها مع ما وصفتها بالخطوة العملاقة لتصب في
مجرى المقاومة حتى الوصول إلى إسقاط النظام. فيما تحدي القيادي بالمؤتمر الوطني د. نافع علي نافع المعارضة في انجاح العصيان المدني. وشددت الأمين العام لحزب الأمة القومي، سارة نقد لله، في بيان، أمس، على ضرورة التعبير الشعبي عن رفض قرارات زيادة الأسعار الأخيرة بالتظاهر السلمي والاضراب والاعتصام والعصيان، واعتبرتها وسائل مشروعة، وقالت (وسوف تجدوننا في مقدمة شعبنا ذوداً عنه وحماية لحقوقه الاساسية).
من جانبه قال حزب المؤتمرالسوداني، إن دعوة العصيان المدني تتناغم مع دعوة الحزب وعمله من أجل إسقاط النظام و تتفق معه تمام الاتفاق، وأضاف الناطق باسم الحزب محمد عربي: »يثمن الحزب عالياً الدعوة للعصيان المدني ويعتبر الدعوة في حد ذاتها نجاحاً منقطع النظير
ومبادرة جديرة بالدعم وسنعمل مع شعبنا على انجاح هذه الخطوة العملاقة لتصب في مجرى المقاومة حتى الوصول إلى إسقاط النظام «. وتابع: »العصيان المدني سلوك نضالي رفيع
وسنبني عليه وسنحافظ على منجزاته وسنطور من آليات عمله «. من جهته أكد تحالف قوى الاجماع الوطني أنه سيسعى سعياً حثيثاً وسط جموع الشعب السوداني لانجاز الثورة الشعبية. وفي السياق أعلن المكتب السياسي الانتقالي للحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل في تعميم صحفي انضمامه لحملة العصيان المدني. وبدوره تحدى القيادي بالمؤتمر الوطني د. نافع علي نافع المعارضة في انجاح العصيان المدني المقرر انطلاقه اليوم،
وراهن على فشله واعتبر ان ذلك سيمثل الخيبة الثالثة للمعارضة كما في سبتمبر. وفند نافع ما اثير عن ان تراجع الحكومة عن التسعيرالجديدة للدواء سيكون دافعاً لتجاوب المواطنين مع دعوة
العصيان المدني، واعتبر ان هذا بمثابة اتهام للشعب السوداني بإنه كان خائفاً
من الخروج للشارع. وقال نافع في تصريحات صحفية
محدودة امس: يقولون للشعب انك كنت مقتنعاً بالخروج للتظاهر ولكنك كنت تجبن لان الحكومة
لن تسمع لك وهاهي الآن قد خافت. وزاد هذا ليس صحيحاً والقراءة الصحيحة ان الحكومة يسعدها ان تصحح مايحقق مصلحة اهل السودان ولا تستحي اذ رأت ان ماقامت به غير صحيح.
واضاف ان المعارضة تبحث عن منطق ولا تجد غير هذا المنطق البائر، واتهم حزبي الشيوعي والبعث بالوقف خلف الدعوة للعصيان المدني واعتبر أنها دعوة من لايجد طريقا لممارسة العمل
السياسي الا بالاستجداء وتضليل الناس، ولفت الى ان المعارضة كانت تراهن على خروج المواطنين للشارع بعد الاجراءات الاقتصادية التي ستلهب النيران، وزاد: لكن الشعب يعلم ان الحكومة تقدر قسوة تلك الاجراءات وانها السبيل الوحيد للنهوض بالاقتصاد وتحريره وانها
كانت ستجتهد لتقليل اثار تلك الاجراءات خاصة الضعفاء. وتابع: كنت اعتقد انهم سيعقلوا، وتسال نافع «لماذا يضرب الناس بحجة غلاء المعيشة؟» واردف: دعت الناس للخروج ولم يخرجوا
وتشاجروا فيما بينهم وقال بعضهم تريدون ان نخرج ونضرب ونموت من اجلكم، واستنكر الاستجابة للعصيان وقال »لماذا يضرب الناس من اجل هذه الاحزاب التي لاتجد سبيلاً لتقديم برنامجها السياسي والفكري لتجذب بها الناس بدلاً من ان تلتف حولهم بمثل هذه الشعارات؟ «
وذكر: «غداً سيعلم اهل السودان ان هذه الاصوات التي تطالب بغير المعقول لن تجد صدى .»
من جهته سخر مساعد رئيس الجمهورية إبراهيم محمود من دعوة العصيان المدني وذكر أن الشعب السوداني اوعى من أن يستجيب لدعوات الواتس آب من الذين لايريدون استقراراً في السودان، وأضاف »انا على ثقة من أنه لن يستجيب لهم أحد،وهم يعلمون ذلك.
الخرطوم:سعاد الخضر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.