كباشي يقود وفداً رفيع المستوى لحل الأزمة بشرق السودان    حمدوك يعلن استعداد السودان للمشاركة في أي تحرك ينهي أزمة سد النهضة    رئيس الهلال ينفي أخبار الإطاحة بالمدرب البرتغالي    حميدتي(نحنا عشان لبسنا الكاكي ما بشر؟ ولا مقطوعين من شجرة؟ ولا ما عندنا أهل؟    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    "إزالة التمكين" تنهي خدمة قضاة ووكلاء نيابة وموظفين    وصول (50) ألف طن قمح من المنحة الأمريكية    إنعقاد ملتقى الأعمال السوداني    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي بعد تعادل ليفربول مع برينتفورد    ختام فعاليات الدورة الرياضية لكليات جامعة الإمام المهدى بكوستي    اتهام آدم الفكي بخيانة الأمانة في قضية مركز المال والأعمال بنيالا    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى استئناف مفاوضات سد النهضة    محمد عبد الماجد يكتب: الإعلان عن (ساعة الصفر) للانقلاب القادم    الفول والعدس والفاصوليا والحمص.. هذه فوائد البقول    إليك هذه الوصفات لصنع الخل والزيوت المنكهة في المنزل    من أجل الحب.. أميرة يابانية تتخلى عن مليون دولار    الفاتح باني ل(باج نيوز) : مباراة القمة في موعدها بضوابط غير مسبوقة    تجمع الاتحادات المحلية يرشح د معتصم جعفر لرئاسة الاتحاد السوداني لكرة القدم    بعد يومين.. "غوغل" تحكم بالإعدام على ملايين الهواتف    "أزمة شواحن" عالمية.. واقتراح بحل جذري    أدمن صفحة "عائشة الجبل" يطلب 10 الف دولار لإعادة الصفحة على فيسبوك    محمد بن زايد يعزي السيسي في رحيل المشير طنطاوي    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    بوتين يحدد مهام مجلس الدوما الجديد    كيف تحمي طفلك من "الأمراض النفسية"؟    السودان.. ابتعاث (25) مهندسا زراعيا للتدريب في امريكا    وصفتها ب(العسل) هبة المهندس تتغزل في شقيقتها (شهد) يوم ميلادها    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    هل يمثل الدعم الخارجي طوق نجاة للاقتصاد المحلي؟    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    أعلن توقف خط أنابيب الوارد .. وزير الطاقة : مخزون المنتجات البترولية يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز (10) أيام    الفنان ياسر تمتام يطمئن جمهوره على صحته    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات لأوضاع العاصمة    وقائع الجلسة ..توجيه تهمة الشيك المرتد للمتهم في قضية كوفتي    المريخ يشكو (3) جهات في قضية انتقال تيري    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    يحذر من انقلاب أبيض.. "الفكي": تصريحات البرهان أخطر من الانقلاب    وصول كميات من المبيدات لمكافحة الآفات الزراعية بشمال كردفان    مذكرة تفاهم بين السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال القطاع التعاوني    اتحاد الكرة: قمة الدوري الممتاز في موعدها المحدد    تتويج الهلال باللقب.. ريكاردو أول مدرب برتغالي ينال الممتاز    مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    بأمر أمجد حمزة.. شندي ومدني في مكان واحد    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    عصام محمد نور.. نضج التجربة    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    إزالة التمكين بشمال دارفور:اعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصورة ..قريباً يصبح للسودان (جالية) في الخرطوم
نشر في النيلين يوم 19 - 12 - 2016


أستاذ
جنة السلام في دارفور التي نصفها نهاية الاسبوع الماضي رؤيتها تجعل الف جهة تتجارى حتى يعود الخراب.
والأسبوع الأسبق نحدث ونحدث.
والأسبوع الماضي يصدق ما نقول..
والأسبوع الأسبق نحدث عن عربات تابعة لحفتر تعبر شمال دنقلا.. متجهة الى طريق الأسفلت.. ثم؟
والأسبوع الماضي الأسافير تحدث عن (ألف عربة من قوات حفتر تتجه لضرب الخرطوم).
و(سوء حظ الأكاذيب هو ان اخبار العالم تطلق الأسبوع الماضي أن حفتر يحشد لضرب طرابلس).
والأسبوع الأسبق نحدث أن سلفا كير يدعم الثورية (قال انه طردهم استجابةً لنداء الخرطوم.. وما يفعله الرجل في حقيقة الأمر هو أنه يعطي جنسية الجنوب لجنود التمرد).
والأسبوع الماضي الأخبار تحدث بهذا.
والأسبوع الأسبق نحدث عن دعم سلفا لعقار.. وعن ان
(بكورة) وابو قرون يقسمون العربات العسكرية / من سلفا/ على حركات التمرد.
والأسبوع الماضي الصحف تحمل هذا.
وأول الأسبوع الماضي نحدث عن طائرات مجهولة تحمل الأسلحة لكاودا ونهاية الأسبوع هذا الصحف تحمل الخبر.
والأسبوع الأسبق نحدث عن دعم سلفا لعقار.
والأسبوع الماضي جيمس توكا محافظ المابان يصحب عقار إلى يابوس للصلح مع قائده بندر (طيراننا كان يستطيع ضرب القافلة لكن هدنة البشير مع سلفا تمنع).
وست وثلاثون عربة مقاتلة تصحب جيمس الى(ماقو ومايك.. ويابوس).
وتانكر وقود معها.
والأسبوع الماضي أفورقي في مصر..
ومصر تقيم محطة عسكرية بأجهزة متقدمة جداً على الحدود بينها وإثيوبيا في المنطقة ذاتها التي أبيد فيها نصف جيش أفورقي في الحرب الأخيرة.
واثيوبيا.. تذهب يقيناً.. الى ضرب الموقع هذا.
عندها تتدخل مصر ضد إثيوبيا عسكرياً.. و.. و
و.. و..
(2)
والحشد.. حشد المواقع الإسفيرية والعسكرية.. صادقه وكاذبه يصبح شيئاً تافهاً مقروءاً مع مشاهد ثلاثة.
هي ما يقدم تفسيراً (يعبد) الطريق للخراب هذا كله.
في البرلمان.. الأسبوع الماضي السيد عبد القادر محمد زين يقول
: موظفون يطردون كل استثمار بكلمة واحدة.
حقي كم؟
بعدها .. في البرلمان.. نائب يقول
: قريباً يصبح للسودان (جالية) في الخرطوم.. وحشد الأجانب يطغي
( وستة وثمانون علماً إثيوبياً واريترياً يرفع عند استقبال البشير في كسلا.. ورفع الأعلام هناك شيء له كل معاني الدائرة).
ونائب يقول في البرلمان
مائة وستة وثلاثون ألف منزل في الخرطوم يسكنها أجانب.
ونائب يهمس.
: من يسكنون البيوت.. دعهم.. وخطر من لا بيوت لهم.. ما هو؟
والأسبوع الأسبق نحذر من حديث المخدرات.
والأسبوع الماضي مدير مكافحة المخدرات يحدث عن مخدرات توزع في القرى .. مجاناً.
لماذا.. لماذا؟
و..
وهذا وهذا وهذا أشياء لما كانت تنطلق الأسبوع الماضي كان الإسلاميون (الوطني) يعقدون مؤتمر الإعلام.
والإسلاميون (الشعبي) يعقدون مؤتمر الحزب.
وفي مؤتمر الوطني لا يخطر لأحد أن (يركم) ما يجري ثم يسأل
: ماذا نقول للناس.. والدولة مع الركام هذا صامتة برأس مدلدل؟
وفي مؤتمر الشعبي لم يخطر لأحد أن يقول
: حريات؟ تقولون؟ الحريات ليست للجثث.. احموا الناس أولاً من عالم كلما ضرب السودان تمرداً صنع تمرداً جديداً.
لم يقل أحد هذا.. لأنهم كانوا مشغولين.. (بالحريات).
الدولة والدعوة مشهدهما اليوم هو هذا.
والسياب يصرخ يوماً
( منطرحاً أمام بابك الكبير
أصيح أصرخ أستجير
أريد أن أموت يا إله)
إسحاق أحمد فضل الله – آخر الليل
صحيفة الإنتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.