السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    هل فشلت النخب في امتحان الاقتصاد؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    البنك المركزي يحجز حسابات إيلا وأبنائه    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الهلال يحقق فوزه الأول في الدوري على حساب الأمل .. هلال الساحل يفوز على المريخ الفاشر .. الخرطوم الوطني يستعيد الصدارة.. وفوز أول للوافد الجديد توتي    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    ما اشبه اليوم بالأمس د.القراى و لوحة مايكل أنجلو و طه حسين و نظرية الشك الديكارتى .. بقلم: عبير المجمر (سويكت )    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    يا أسفي علي القراي ... فقد أضره عقله وكثرة حواراته .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    التعدد .. بقلم: د. طيفور البيلي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طقوس غريبة تدفع الأم وبناتها إلى أحضان ساحر أجنبي
نشر في النيلين يوم 09 - 01 - 2017

أسدلت محكمة جنايات بلدية أركويت شرق الخرطوم برئاسة مولانا أسامة محمد مصطفى أمس الستار على أخطر قضية دجل وشعوذه، حيث أصدرت المحكمة عقوبات رادعة في مواجهة (4) مدانين بينهم أجنبي.
قضت المحكمة بالسجن (13) عاماً في مواجهة الأجنبي والغرامة (30) ألف جنيه والجلد (180) جلدة تعزيراً، وأمرت بإبعاد المدان عن البلاد عقب انقضاء عقوبة السجن مباشرة، فيما أوقعت المحكمة عقوبة السجن (8) سنوات في مواجهة المدان الثاني بعد إدانته بالدجل والشعوذة والتستر وحيازة عروض مخلة بالآداب، وممارسة الدعارة، بالإضافة إلى الجلد (100) جلدة والغرامة (10) آلاف جنيه.
كما قررت المحكمة توقيع عقوبة السجن لمدة (عام) في مواجهة المتهمة الثالثة والغرامة (10) آلاف جنيه والجلد (80) جلدة، وذلك لممارستها الدعارة والدجل والشعوذة وحيازة عروض مخلة بالآداب والتستر على المدان الأول.
أما المتهمة الرابعة صاحبة المنزل ووالدة المدانين الثاني والثالثة، فأوقعت عليها المحكمة عقوبة السجن (5) سنوات والجلد (100) جلدة والغرامة (10) آلاف جنيه وذلك لإدانتها بمخالفة مواد تتعلق بالتستر على المدان الأول وممارستها الدعارة والدجل والشعوذة، وإخفاء بينات عن المدان الأول، وفي حاله عدم دفع المدانين للغرامة السجن (6) أشهر تسري بالتتابع بعد انقضاء عقوبة السجن الأولى، وأمرت المحكمة بإبادة المعروضات ومصادرت هواتف المدانين الثلاثة..
وقائع محكمة ساحر
الجريمة تعد الأولى من نوعها أمام القضاء السوداني، هكذا وصفها مولانا أسامة محمد مصطفى قاضي محكمة جنايات بلدية أركويت شرق الخرطوم .. وقائع الجريمة تقول إن ساحراً مالي الجنسية استطاع خداع أسرة مكونة من (أم وثلات بنات) لمدة (6) سنوات، الأسرة فقدت شرفها وسمعتها بسبب ارتهانها إلى ذئب بشري تدثر بثياب الورع والصلاح عبر معالجته بالقرآن بضاحية أركويت الذي تمكن من الأسرة في لحظة غفلة، وبررت المحكمة بأن ماقام به هذا الساحر كان أمراً خارقاً لقانون الطبيعة البشرية، وذلك لممارسته « الجنس» مع الأم وبناتها الثلاث، وأضافت المحكمة أن ذلك يدل على دناءة وخسة المدانة الرابعة «الأم» التي تخلت عن أمومتها وسلمت نفسها وشرفها إلى هذا الذي لا يرحم..
*خيوط القضية
بدأت تفاصيل القصة التي كان مسرحها منزل الأسرة بضاحية أركويت شرق الخرطوم، ببلاغ تقدمت به ابنه المدانة الرابعة والتي كانت واحدة من ضحايا الساحر، حيث أبلغت قسم شرطة الخرطوم شرق عن وجود شخص أجنبي ظل يقيم معهم بالمنزل لأكثر من ست سنوات متتالية بغرض معالجة شقيقتها الكبرى من اعراض مرضية ظلت تعاني منها ردحاً من الزمن، بعد أن فشل الأطباء في علاجها، حيث زعم الأجنبي انه يستطيع معالجتها عن طريق الرقية الشرعية، إلا أنه انحرف عن مساره في علاج شقيقتها وظل يمارس الجنس مع جميع أفراد الأسرة على انفراد داخل المنزل بغرفة منفصلة، أعدها لإقامته طوال فترة العلاج المزعوم، ومن هنا كانت بداية خيوط القضية .
تحقيقات المباحث
عقب تدوين البلاغ تولت شرطة مباحث أمن المجتمع المقرن ملف القضية، وتم استخراج أمر تفتيش صادر من النيابة المختصة، وتمت مداهمة منزل الأسرة وهو عبارة عن «شقة» في الطابق الرابع بضاحية أركويت قام باستئجارها المدان الأول لأفراد الأسرة بعد مغادرتهم منزلهم بأمر منه، بعد بلاغ كان قد أُتهم فيه باغتصاب ابنة المدانة الرابعة وتمت تبرئته من القضية.
معروضات صادمة
أسفرت مداهمة الشقة عن ضبط المتهم الأول»الساحر» والمتهم الثاني ابن المتهمة الرابعة، كما تم ضبط كميات كبيرة من الكتب التي تحتوي علي طلاسم وشفرات لايستطيع التعامل معها إلا المتهم الأول، بالإضافة إلى وجود «جلود حيوانات ودجاجة، بجانب ضلوف وفضلات حيوانات، وقطع نسائية ملطخة بالدماء ومواد كيمائية وبخور بأنوع مختلفة وتمائم متنوعة ومنشطات جنسية «فياغرا» وكميات من العازل «الذكري» كان يستخدمها المتهم
توقيف المتهمين
اقتادت الشرطة المتهمين إلى قسم شرطة امن المجتمع بالمقرن للتحقيق معهم تحت المواد الجنائية (22) من قانون النظام العام المتعلقة بالدجل والشعوذة والمادة (153) من القانون الجنائي المتعلقة بحيازة عروض مخلة بالآداب العامة والمادة (151) المتعلقة بالأفعال الفاحشة بالإضافة إلى المادة (154) ممارسة الدعارة، والمادة (107) التستر، بجانب المادة (96) إخفاء بيانات، والمادة (157) الإغواء، وعقب القبض علي المتهمين تم استدعاء الأم وبناتها اللاتي كانتا خارج المنزل لحظة المداهمة، حيث تم ضمهن كمتهمات في البلاغ، وأسفرت التحقيقات عن ضبط عروض مخلة بالآداب (أفلام إباحية) داخل جوال المتهم الأول، حيث بلغت (190) فلماً، وتم وضع الجوال كمعروضات في البلاغ، كما تم العثور علي صور فاضحة في جوال المتهم الثاني، وصور أخرى فاضحة في جوال المتهمة الثالثة ومراسلات عبر «الواتساب» بينها والمتهم الأول تحتوي علي عبارات خادشة للحياء أثناء وجوده بدولة مالي التي ذهب إليها لقضاء عطلة دراسته الجامعية، وعقب الفراغ من التحقيقات مع المتهمين، أمرت نيابة أمن المجتمع بإحالة ملف القضية إلى دائرة الاختصاص بالخرطوم شرق.
وقائع جلسة ساخنة
كشف النقيب شرطة الهادي حمد فضل الجليل وقائع القضية أمام المحكمة، وقال النقيب بوصفه المتحري في القضية بأنه كلف بالتحقيق في البلاغ الذي تقدمت به الشاكية (م.ع) في مواجهة المتهم الأول بأن المتهم تمكن من السيطرة على أفراد أسرتها عن طريق الدجل والشعوذة إلى جانب ممارسته الجنس مع والدتها وشقيقاتها الثلاث .
وأضاف المتحري أنه قام باستجواب الشاكية والتي أكدت في أقوالها بأن أسرتها تعرفت على الساحر عن طريق خالتها، والتي أرشدتهم عليه لمعالجة شقيقتها، حيث زعمت الخالة بان المتهم يستطيع معالجتها عن طريق القرآن (الرقية الشرعية) وأن والدتها حصلت علي رقم جواله واتصلت به على الفور وطلبت منه الحضور إلى المنزل، وبالفعل جاء إلى المنزل وبدأ في علاج المريضة وبعد ثلاث جلسات من العلاج .
زعم الساحر بأن المريضة تعاني من سحر «عمل» قامت به خالتها، وطلب من والدة المريضة قطع علاقتها مع جميع أفراد أسرتها حتي يتمكن من معالجة ابنتها، وقد استجابت الوالدة لطلبه، كما طالبها بعدم السماح لابنها بالحضور إلى المنزل بتاتاً، ومن هنا تمكن الساحر من السيطرة على أفراد الأسرة عن طريق طقوس معينة كان يقوم المتهم بممارستها عند كل صباح قبل مغادرة بنات المتهمة إلى المدرسة، وذلك في عام (2013) ومنها قراءة بعض الطلاسم على ماء وتقديمها إلى البنات وشربها قبل الذهاب إلى المدرسة، هكذا ذكرت الشاكية في أقوالها للمتحري، وأشارت إلى أنها كانت آنذاك تدرس في مرحلة الأساس، ومن الأشياء التي ذكرتها أن المتهم طوال فترة إقامته معهم بالمنزل كان لايتناول أي طعام مخلوط بأي نوع من أنواع اللحوم وكان يجلس بمكان أشبه بالخلوى لفترة ثلاثة أيام متتالية، كان يرتدي خلالها زياً أبيض اللون ولايستقبل أحداً.
وأكدت الشاكية بأنها علمت بأنه يقوم بممارسة الجنس مع والدتها وشقيقتها وأن والدتها كانت تطلب منها الذهاب إلى إحدى الصيدليات لشراء منشطات جنسية وعوازل للمتهم، لأنه يعاني من ضعف جنسي حسب ما ذكرت لها والدتها، وأكدت أنه مارس الجنس مع شقيقتها وسبق ان تحرش بها «الشاكية» وأن والدتها لم تحرك ساكناً حيال ذلك، وأنها اكتشفت حقيقة المتهم وهربت من المنزل لاكثر من شهر وذهبت إلى والدها الذي يقيم مع زوجته الثانية وأنها روت لوالدها القصة كاملة..
تفاصيل وافية غداً..
تقرير: شيرين أبوبكر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.