"مرحلة الفيضان".. توجيه بإزالة التعديات على مجرى النيل فوراً    واشنطن توفر (600) ألف جرعة من لقاح كوفيد 19 للسودان بصورة عاجلة    تاور يرأس إجتماع اللجنة العليا لقضايا البترول    رئيس شعبة مصدري الماشية : إرجاع باخرة بسبب الحمى القلاعيه شرط غير متفق عليه    الرعاية الإجتماعية: البنك الافريقي ينفذ مشروعات كبيرة بالسودان    مصر:بعد تصريح السيسي عن الخبز.. وزير التموين يكشف الخطوة القادمة    الهلال والمريخ يهيمنان على الدوري السوداني    جارزيتو يضع منهجه.. ويحذر لاعبي المريخ    المالية تتراجع عن إعفاء سلع من ضريبة القيمة المضافة .. إليك التفاصيل    وزارة الصحة: أدوية التخدير مُتوفِّرة بالإمدادات الطبية    أولمبياد طوكيو: أصداء يوم الثلاثاء.. فيديو    7 نصائح ذهبية للتحكم في حجم وجباتك الغذائية    موكب لأسر الشهداء يطالب باقالة النائب العام    البرهان يمنح سفير جيبوتي بالخرطوم وسام النيلين    انخفاض سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 3 اغسطس 2021 في السوق السوداء    لجنة باني ولجنة عامر ودفر الكوامر    بعد الشكوى ضد المريخ..أهلي الخرطوم يرد بكلمة واحدة    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    ضبط متهم ينشط بتجارة الأسلحة بولاية جنوب دارفور    القبض علي متهم وبحوزته ذهب مهرب بولاية نهر النيل    الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    محافظ بنك السودان يلتقي وفد رفيع المستوى من شركة فيزا    الصندوق القومي للإسكان والتعمير يبحث سبل التعاون مع البنك العقاري    كبير المفاوضين يكشف موقف السودان بعد الملء الثاني للسد    "كوفيد طويل المدى".. الصحة العالمية تحدّد الأعراض الثلاثة الأبرز    الأحمر يعلن تسديد مقدمات العقود تفاصيل أول لقاء بين سوداكال وغارزيتو وطاقمه المعاون    قبلها آبي أحمد.. مبادرة حمدوك في الأزمة الإثيوبية.. نقاط النجاح والفشل    بطلة رفع أثقال (حامل) في شهورها الاخيرة تشارك في سباق جري بعجمان    ودالحاج : كابلي وثق لأغنيات التراث    زادنا تكمل إستعداداتها لإفتتاح صوامع للغلال ببركات بالجزيرة    شركات العمرة بالسعودية تلجأ إلى القضاء لإلغاء غرامات ضخمة    أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا.. والفحيل يشارك العرسان الرقص    بيان من جمعية أصدقاء مصطفى سيد أحمد حول تأبين القدال    وكيل الثقافة يلتقي مُلاك دور السينما ويعد بتذليل العقبات    وزير الصحة يزور الشاعر إبراهيم ابنعوف ويتكفل بعلاجه    تراجع أسعار الذهب    البندول يقتحم تجربته في الحفلات العامة    مشروع علمي يسعى لإعادة إحياء الماموث المنقرض بهدف محاربة الاحتباس الحراري    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة بسبب انْعِدام الأدوية    أميمة الكحلاوي : بآيٍ من الذكر الحكيم حسم الكحلاوي النقاش داخل سرادق العزاء    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    تورط نافذين في النظام البائد ببيع اراضي بمليارات الجنيهات بقرية الصفيراء    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    خامنئي ينصب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    في المريخ اخوة..!!    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سودانية 24.. الانتقال إلى عرب سات القناة الوليدة.. هل تعيد مأساة النيلين؟
نشر في النيلين يوم 10 - 05 - 2017

أثار خبر انتقال قناة سودانية 24 إلى القمر الصناعي عرب سات ردة فعل عنيفة في مواقع التواصل الاجتماعي ومجالس المدينة حيث تباينت الآراء ما بين مؤيد ومخالف، وذهبت التفسيرات في اتجاهات عديدة وبرزت على السطح الكثير من التحليلات التي مضت في مجملها إلى أن ثمة شيء يدور في الخفاء.
بحسب الهمس أن رجل الأعمال الشهير وجدي ميرغني مالك القناة تكفل بالإنفاق عليها لمدة عام على أن تقوم بالاعتماد على مواردها الذاتية كحال التفكير الربحي الذي يسيطرعلى عقول رجال المال والأعمال، وبما أن القناة الوليدة شارفت على اكتمال عامها الأول بدأ مديرها العام في البحث عن موارد جديدة عبر الشراكات مع بعض رجال الأعمال المعروفين من بينهم رجل الأعمال فضل محمد خير مالك بنك الخرطوم، غير أن عرضه ووجه بالرفض فكان قرار الانتقال الى القمر الصناعي عرب سات للخروج من هذا المنعطف نتيجة للتسهيلات التي تقدمها إدارة القمر .
توضيح الطاهر
ورداً على ما يتداوله الشارع أكد مدير القناة الطاهر حسن التوم للصيحة حقيقة الانتقال الى عربسات وقال إن الانتقال نتيجة لاتفاق جماعي بين ثلاث قنوات، وفيما يتعلق بسودانية 24 سيتم انتقال جزئي في شهر مضان على أن تعمل القناة بنظام “الإس دي والايتش دي” عبر النايل سات والقلف سات ليتم الانتقال الكلي في مطلع يناير غير أنه عاد وأكد عدم وجود أزمة مالية بالقناة، مشيراً الى أنهم سيطلقون إذاعة على موجة الإف إم في رمضان، وتساءل الطاهر إذا كان هنالك أزمة مالية تواجه القناة فكيف لها التقدم لإنشاء محطة جديدة.
قمر غير مشاهد
والسؤل الذي يطرح نفسه، لماذا تغادر من قمر عالي المشاهدة وتذهب إلى قمر غير مشاهد ظلت إدارته تغري القنوات بالامتيازات وتدفع ملايين الدولارات لاستقطابها، والشاهد في ذلك تجربة قناة النيلين التي كانت تبث على مدار النايل سات عبر القلف سات وكانت حينها القناة الأولى والأعلى مشاهدة لامتلاكها حصرية نقل الدوري الممتاز كمنتج عالي القيمة وكانت ترفد القناة إيرادات عالية للتلفزيون إلى أن تم الاتفاق بين إدارة التلفزيون وإدارة عرب سات لانتقال القناة مقابل 350 ألف دولار وعربة تلفزة خارجية تجاوز سعرها المليون دولار مع ميزة إطلاق قنوات متخصصة، فماذا كانت النتيجة، ففقد ضحى التلفزيون القومي بالقناة الأعلى مشاهدة من أجل مكاسب أخرى فانخفضت أسهمها في سوق القنوات وانفض المشاهدون من حولها لأنه لا يعقل أن تغير مسار الطبق 26 درجة وتفقد 1400 قناة مشاهدة ومميزة من أجل قناة واحدة.
فقدان المعلن
مآلات ذلك أن خسرت النيلين المعلن وتشردت كوادرها وتفرق دمهم بين القنوات، وفقد الدوري الممتاز لتعيش القناة على ذكريات الماضي بحسب رأي الخبراء المختصين في مجال الميديا أن استراتيجية أي قناة تهدف إلى استقطاب أكبر قدر من المشاهدين، وفي ظل التنافس الكبير تذبذب سوق الإعلان تسعى كل فضائية للتواجد في قمر يحظى بنسبة مشاهدة عالية، وبما أن مدار النايل سات يضم مجموعة من الأقمار وتتواجد فيه 1400 قناة يعد الأكثر انتشارًا لوجود ستة أقمار صناعية من بينها القلف سات الذي يتوسط المدار ويمتد إلى شرق وسط أفريقيا والشرق الأوسط والمغرب العربي ويغطي كل مساحات السودان تواجدت فيه كل القنوات السودانية ويتمتع القلف سات بحسب رأي الخبراء بميزة تشغيل ترددات عبر أقمار صناعية مختلفة وتقدم خدمات الإرسال لبث وإعادة بث القنوات التلفزيونية، حيث إن بنياتها الأساسية العالمية من الفايبر والأقمار الصناعية فقد جعلت بإمكانها التوصيل من نقطة لنقطة لأي محتوى مرئي أو سمعي وبدرجة عالية لا يضاهى من الجودة كما لديها القدرة على توسيع رقعة النقل لأكثر من بلد عبر منصات البث ذات التقنيات العالية.
مميزات فنية
والقلف سات تدير خدمات تشغيل المواد الإعلامية حيث إن هذه الوحدات تستخدم أحدث التقنيات والأجهزة إلى جانب كفاءة التشغيل اللازمة لتشغيل بوكيهات أو مجموعات كاملة متعددة القنوات تشمل برامج تبث مباشرة ومواد ترسل من الاستوديوهات وإعادة البث من القلف سات يحظى بإقبال كبير من قبل الجهات التي تبث الأخبار والصور من مرونة التحول عبر بروتكول الانترنيت مع المحافظة على أعلى درجات جودة الصورة. هذه المميزات جعلت قنوات كبرى كالملاعب والنيل الأزرق تتمسكان ببثهما عبر مدار النايل سات رغم الإغراءات الكبيرة التي قدمها المسؤولون عن عرب سات، إلا أنها قوبلت بالرفض، فكان الجنرال ذكياً وهو يرفض الانتقال الكلي لأنه يعلم تماماً أن هذه الخطوة تعني انتحار القناة وتقهقرها في مؤخرة القنوات .
حديث للاستهلاك
الحديث الذي يشير إلى أن هنالك تفاقاً جماعياً للانتقال إلى عرب سات لمجموعة من القنوات السودانية من بينها الشروق والنيل الأزرق حديث للاستهلاك فالمنطق يحتم على هذه القنوات التواجد في القلف سات الذي يعمل على مدار النايل سات للحفاظ على جماهرية القناتين، فالنيل الأزرق الأعلى مشاهدة لا يمكن أن تجازف بكل ثقلها وتنتقل كلياً لتفقد جمهورها، والشروق قناة ناطقة بلسان حزب المؤتمر الوطني، وتريد أن توصل رسالتها ولا يمكن أن تجازف، هذا فضلاً عن أن مجموعة قنوات أنغام التي تمثل الثقل الإعلامي في القطاع الخاص متواجدة على مدار النايل سات وتبث عبر القمر قلف سات، فإذا خرجت الشروق والنيلين وانتقلتا إلى عرب سات سيتجه المعلن الى هذه القنوات، لذا انتقال الشروق والنيل الأزرق مستحيل في ظل هذه المعضلة طالما أن مجموعة قنوات أنغام متواجدة .
سيناريو مؤلم
تجربة النيلين للانتقال من القلف سات إلى عرب سات لم تكن الأولى فذات السيناريو تكرر مع قناة هارموني التي تعد أول قناة منوعات متخصصة وكانت الأعلى كعباً وعندما مرت بضائقة مالية لجأت إلى عرب سات للتسهيلات التي يقدمها ولكنها فقدت جمهورها وتوقفت، ذات الأمر تكرر مع قناة قوون التي كانت تعمل في مدار النايل سات ومرت بذات الظروف وفقدت جمهورها وتوقفت، بعد كل هذه التجارب تعيد سودانية 24 ذات السيناريو المؤلم لتحرر شهادة وفاتها بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها، فهل يحكم القائمون على أمر القناة العقل أم سيستمرون في مغامرة غير مأمونة العواقب.
بنود اتفاق
المتتبع لاتفاقات عرب سات مع تلفزيون السودان نجد أن عربسات يتشدد في أن يكون الانتقال حصرياً وليس بالتزامن مع قمر آخر ونظير ذلك قدم امتيازات كبيرة لأنه يدرك تماماً أن تواجد أي قناة على عرب سات وفي نفس الوقت في قمر آخر يعني أنه يحرث في البحر ستكون المفاضلة للنايل سات، لذا كان حريصًا أن يضمن في العقد أن يكون الانتقال حصرياً مقابل بث مجاني لمدة خمس سنوات الآن تلفزيون السودان أطلق باقة من القنوات منها السودان دراما ومنوعات وتعدان من أفضل القنوات المتخصصة، وتبثان على عرب سات بموجب الاتفاق ولكن إلى الآن لم يسمع بهما أحد على الرغم من أنهما إذا قدرا وأن انطلقا على مدار النايل سات يمكن أن يحتلا المقدمة لكن طبيعة القنوات منوعاتية وترتكز في مادتها على إرث التلفزيون وبحسب المعلومات التي توفرت لدينا أن هاتين القناتين سوف تنطلقان على النايل سات في غضون الأيام القادمة لأن التلفزيون يعول عليهما كمورد استثماري كبير يمكن أن يحل معضلة الأزمة المالية .
أموال ضخمة
فإذا كان تفكير التلفزيون الذي رضع من عرب سات وقدمت له أموال ضخمة نظير الانتقال وعربة تلفزة خارجية يفكر بصورة جادة لإعادة قنواته الى مدار النايل سات، لماذا قررت سودانية 24 الانتقال إذن كل ذلك يعضد ما ذهبنا إليه بأن هنالك شيئاً ما يدور في الخفاء أجبر إدارة القناة لاتخاذ هذا القرارعلى الرغم من أنهم يدركون تماماً مدى عواقبه الوخيمة .
من الأشياء التي تثير الدهشة فعلاً أن القنوات السعودية الرسمية البالغ عددها ثماني عشرة قناة لم تنتقل بصورة كلية إلى عرب سات الذي يعد سعودياً خالصاً بل متواجدة بشكل كبير في النايل سات، فما الذي يجعل سودانية 24 تنتقل انتقالاً كلياً ألا يعد ذلك نوعاً من الانتحار الإعلامي!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.