ودعة يطالب الإدارة الأهلية بالتوحد لخدمة البلاد    "الخرطوم" ترفض بيان الصحة العالمية بالسودان    جرام الذهب يسجل ارتفاعاً طفيفاً    المجلس العسكري: خطة إسعافية لحل مشاكل السيولة والأدوية والكهرباء    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    تدابير لمعالجة قطوعات الكهرباء لإنجاح الموسم الزراعي بمشروع الرهد    زيادة المساحات المزروعة بجنوب دارفور بنسبة 40%    15 مليون جنيه خسائر بمكاتب زراعة الخرطوم    صبير يقف على صيانةطريق مدني- سنار    اهتمام اللجنة الاقتصادية بالعسكري بنهضة مشروع الجزيرة    البرهان يعود للبلاد قادماً من تشاد    الزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    السلطات المصرية ترفض دفن مرسي بمسقط رأسه    فضيحة في حمامات النساء بمدمرة للبحرية الأميركية    الأصم:اشترطنا لاستئناف التفاوض بضرورة أن يعترف المجلس بالمسؤولية عن فض الاعتصام    الغارديان: كيف يمكن مساعدة مضطهدي السودان في ثورتهم؟    قيادي بالمؤتمر الشعبي: قوش هو من قاد الانقلاب على البشير    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الروابط السالفة بين السودان وتركيا
نشر في النيلين يوم 24 - 12 - 2017

تعود علاقة السودان مع تركيا تاريخيا إلى بدايات القرن السادس عشر حوالي العام 1520م. وإلى عهد السلطان التركي العظيم سليم الأول، وليس إلى بدايات القرن التاسع عشر 1821، وعهد محمد على باشا والى مصر. فالوجود التركي في السودان أقدم مما هو معروف ومشهور وسط العامة في السودان بل وحتى الكثير من المثقفين والمتعلمين، والذين يظنون، أن التركية السابقة في الفترة من 1821-1898 والتي بدأت بغزو محمد على باشا للسودان هي أول اتصال بين السودان وتركيا.
فقد ذكر نعوم شقير في كتابه المرجع، تأريخ وجغرافية السودان، بأسانيد مروية أن السلطان سليم الأول قدم إلى سواكن ومصوع وأحتلهما ثم دخل الحبشة بقصد الزحف على سنار، وأنه خاطب ملكها آنذاك عمارة دنقس يدعوه للطاعة، غير أن الأخير رد عليه بما صرفه عن عزمه، بان قال له إن أكثر أهل بلاده عرب ومسلمون وأن ليس لديهم ما يدفعونه للجزية فقنع سليم بذلك وعاد إلى الآستانة.
وشكك بروفيسور محمد إبراهيم أبو سليم في هذه الرواية وعدها من (أوهام الرواة) لأنه ليس مؤكدا أيضا أن سليم الأول والذي ضم سواكن ومصوع في العام 1520 إلى الإمبراطورية العثمانية قد فعل ذلك بنفسه أو أنه غزا الحبشة ورتب لغزو الفونج.
ويقال إن مشورة قدمت للوزير الأعلى إبراهيم باشا، في اسطنبول بشأن إستراتيجية حدود الإمبراطورية العثمانية، شملت اقتراحا باحتلال المنطقة الممتدة ما بين سواكن على البحر الأحمر والنيل بما فيها وادي نهر عطبرة باعتباره منطقة غنية بالذهب والعاج.
ولكن من الثابت أن الأتراك تمددوا حتى بلاد النوبة في عهد سليم الأول حين أرسل حاكمه على مصر في العام 1530 سرية من العساكر إلى بلاد النوبة بقيادة حسن قوسي قومندانا للعساكر وحاكما على النوبة وقد أستقر بعض أفراد السرية في بلدة الدر بالنوبة المصرية وبعض آخر بجزيرة صاي جنوب عبري.
والواقع أن أول وجود للعثمانيين في السودان تم في الثلاثينيات من القرن السادس عشر 1530 فمع توسع الإمبراطورية العثمانية في ذلك القرن تركز اهتمامهم على سواحل البحر الأحمر في الجانب الأفريقي وتحديدا ميناء سواكن.
ولكن بعد أن سيطر العثمانيون علي سواكن لم يستطيعوا التوغل أكثر من ذلك بسبب ضغط سلطنة الفونج مثلما أدي ضغط الفونج إلى توقف التوسع العثماني في العام 1517، في مقاطعة أسيوط إلي الشمال من أسوان.وخلال الستينات من القرن السادس عشر 1560، توسع العثمانيون حتى الشلال الثاني واتخذوا قلعة أو حصن إبريم حصنا دفاعيا لهم واعتبرت صنجقية تابعة لمصر . وخلال الفترة من 1556-1584وحتي يتحقق للعثمانيين السيطرة علي جميع منطقة شمال شرق أفريقيا خططوا لغزو مملكة الفونج وإنشاء إيالة (ولاية ) جديدة لهم في وادي النيل الأوسط.
وبحلول العامين 1584-1585 كانت السلطة العثمانية قد أنشأت ايالة أبريم، بعد أن انتصرت علي سلطنة الفونج في معركة حنك على بعد عشر كيلومترات جنوب الشلال الثالث في السودان .وصارت بذلك حدود الدولة العثمانية جنوبا حتى الشلال الثالث في السودان وخلال فترة وجيزة صار حصن صاي من أهم الدفاعات الحدودية للإمبراطورية العثمانية.
وكانت رواتب جنوده الإنكشارية الذين أتوا من أجزاء مختلفة من الإمبراطورية تدفع من القاهرة. ولما لم يستطع العثمانيون التوغل إلي أكثر من ذلك بسبب مقاومة الفونج عدلوا خططهم وقاموا بضم إيالة أبريم وصاي إلي مصر وصارت المنطقة حتى الشلال الثالث سنجقية تابعة لها.
وكانت القوات العثمانية الموجودة بالقلعتين مكونة من عناصر أثنية كثيرة منهم البوسنيين والهرسك والمجريين وبعض الجاليات المتوسطة الشمالية.وكانوا يماريون مهاما أدارية لصالح الدولة العثمانية ويرسلون إيراداتهم إلى ايالة مصر. حيث فرض على كل ساقية 24 مدا نوبيا من الحبوب و13 ثوبا من نسيج النوبة المسمى قونجى وهو ما يعرف حاليا بثوب الدمور.
وقد تزوج هؤلاء الأتراك مع النوبيين ونسوا لغتهم التي جاءوا بها واخذوا لغة النوبة وثقافتهم. ونتيجة لهذا الاندماج القوى من الصعب التفرقة أثنيا بينهم وبين النوبة اليوم كما ذكر ذلك محمد إبراهيم أبو سليم، في ورقة دور العثمانيين في إفريقيا وفى السودان على وجه الخصوص، مقدمة ضمن سمنار العيد المئوي السابع للدولة العثمانية، جامعة الخرطوم.
وذهب هؤلاء حتى أواسط منطقة السكوت وكان على كل جزء من هذا الإقليم كاشفا مستقلا بنفسه أو تبعا لكاشف أكبر منه. وقد اصطدموا مع الفونج أسفل الشلال الثالث قرب بلدة حنك ولكنهم انتصروا عليهم واستمروا في حكم الإقليم حتى مجيء إسماعيل باشا فدانوا له.
وقد ذكر جون الكسندر أن الرحالة والراوية النمساوى جون لويس بوركهارت في رحلته في أرض المحس في عام 1813، ذكر انه وجد كاشف الدير يمارس سلطاته في ذلك الإقليم. وأنه قابل مك المحس على عثمان يمارس عمله أيضا في جمع الضرائب للكاشف العثماني في الدير .
إشراقة عباس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.