تصريح خطير يستوجب المحاسبة والمساءلة: الناجي عبد الله: (الحكاية دي لو ما مشت عدل الدم حدو الركب) .. بقلم: طارق الجزولي/ رئيس التحرير    بيان من تجمع المهنيين السودانيين    مرحبا بالزواحف الخضراء .. بقلم: راشد عبد القادر    التحزم والتلزم مطلوب في كل الأحوال .. بقلم: سعيد أبو كمبال    الميرغني يهنيء جونسون بفوز "المحافظين"    حركة/ جيش تحرير السودان تدين بأغلظ العبارات إطلاق السلطات الرصاص الحي علي النزلاء العزل بسجن مدينة نيالا    حجم الاستثمار العربى بنهر النيل أكثر من 3 مليار دولار    الحكم على المخلوع بالإصلاح الاجتماعي لمدة عامين    لجنة لتصفية المؤتمر الوطنى وحل مجالس النقابات    الوطني .. فوق الناس!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مُحَمَّد الهِلَال ولِبِيْنةَ البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ الحَادِيَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد.    ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم    إنهم أئمة النفاق في مسيرة (الزحفِ الأخضر) المنافقة !! .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    الخرطوم تترقب جلسة النطق بالحكم في قضية البشير    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    البنوك الاسلامية وديوان الزكاة .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق    عن ملفات سيئة الذكر البيئة!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    حصار الأمكنة- السودان .. بقلم: درية شرف الدين    قصص قصيرة جدا ونص نثري(2) .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علي محمود: “الجازولين موجود والعربات في الشارع متحركة” وصول 160 ألف طن جازولين و120 ألف طن بنزين للبلاد
نشر في النيلين يوم 03 - 04 - 2018

قلّل وزير المالية الأسبق، رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية بالبرلمان من أزمة الجازولين التي تجتاح عدداً من ولايات البلاد حالياً، لا سيما الخرطوم، وقال إن العربات في الشارع متحركة ما يؤكد وجود الجازولين، لكنه أشار إلى أن الكميات الموجودة قليلة نسبة لتوقف مصفاة الخرطوم للصيانة واسيتراده في مواقيت معينة.
وأعلنت جهات الاختصاص الحكومية عن وصول كميات كافية من المواد البترولية للبلاد، في وقت لا تزال فيه أزمة الوقود والمحروقات تضرب العاصمة والولايات، حيث شهدت طلمبات الوقود في مدن الخرطوم الثلاث أمس صفوفاً طويلة من السيارات طلباً للبنزين.
وأعلن وزير الدولة بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي د. عبد الرحمن ضرار خلال ترؤسه بالوزارة الاجتماع التنسيقي الذي يضم وزارات المالية، النفط والغاز، وبنك السودان المركزي، والمؤسسة العامة للنفط أمس عن وصول شحنات بحمولة 160 ألف طن جازولين و120 ألف طن بنزين لميناء بورتسودان.
وكشف محمود في تصريحات صحافية بالبرلمان أمس، عن وصول باخرتين محمّلتين بالجازولين لميناء بورتسودان تنتظر إكمال الإجراءات الإدارية لتفريغ حمولتها، وأقر بوجود صفوف جازولين بالطلمبات، وتابع: “ما في زول الآن ما عندو وقود في عربته، صحيح ممكن تقيف في صف الجازولين لزمن لكن ستجد وقود في النهاية”، وقال علي محمود مخاطباً الصحافيين: “الجازولين موجود والدليل أنتم الآن أتيتم البرلمان بعربات وليس راجلين”.
واطمأن الاجتماع على انسياب المواد البترولية بما يكفي حاجة البلاد الاستهلاكية بجانب توفّر كميات كافية من غاز الطهي تكفي حاجة الاستهلاك لأكثر من شهرين، وتم التأكيد على أن أزمة المواد البترولية الحالية مؤقتة ومعالجتها رهن اكتمال أعمال الصيانة السنوية لمصفاة الجيلي ليعود انسياب المواد طبيعياً كما كان في السابق.
وحثّ الاجتماع على تسريع تفريغ الشحنات وتلبية حاجة الاستهلاك من المواد البترولية، وتمّ التأكيد على توفر المواد البترولية في ميناء بورتسودان بما يكفي حاجة البلاد والسعي لتسريع عودة انسيابها الطبيعي عبر مصفاة الجيلي حال اكتمال صيانتها الدورية.
إلى ذلك أدى تفاقم أزمة الوقود لظهور السوق الأسود في بعض الولايات، فقد بلغ سعر جالون الجازولين بمدينة ربك بولاية النيل الأبيض 200 جنيه، مع تكدس معظم وسائل النقل بالولاية أمام محطات التزود بالوقود. ووصل سعر جالون الجازولين بمدينة ود مدني بولاية الجزيرة أمس إلى 180 جنيهاً بسبب الشح.
وأكد معتمد محلية ود مدني اللواء النعيم مرسال في تصريحات صحفية عن اقتراب انفراج الأزمة متوعداً بتعرّض كل من يتلاعب بالسلعة للمحاسبة وفق القانون.
فيما تضاعف سعر جالون الجازولين بمدينة عطبرة بولاية نهر النيل الى 220 جنيهاً ما استدعى إغلاق بعض محطات الوقود بالمدينة أبوابها أمام الجمهور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.