الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    مروي في ذكريات الأستاذ عبد الكريم الكابلي ومذكراته .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    حول إستاطيقا الجّسد .. منظور إكسيولوجي .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    تقارير: هازارد يجبر ريال مدريد على استشارة كبار الأطباء    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





افتتاح أول بنك لتنظيم “القاعدة” بالعالم في إدلب السورية
نشر في النيلين يوم 19 - 06 - 2018

كشفت مصادر محلية في مدينة إدلب أن “هيئة تحرير الشام” الواجهة الحالية لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي، المحظور في روسيا، “قامت بتحويل شركة الوسيط للحوالات المالية والتي كانت تديرها إلى بنك مالي وأطلقت عليه اسم بنك الشام”.
وقالت المصادر، لوكالة “سبوتنيك”: “إن عمل البنك الذي اتخذ تنظيم القاعدة من البنك الصناعي الحكومي سابقا بالمدينة مقرا له، يتمحور حول استقبال التحويلات المالية الخاصة بشركة المحروقات التي تديرها الهيئة والتي تعنى بشراء مادتي البنزين والمازوت الأوربي وتوزيعه على سكان المناطق الشمالية التي تسيطر عليها الهيئة، بالإضافة إلى قيام البنك بشراء عملة الدولار والليرة السورية واستبدالها بالليرة التركية حيث تعمل “هيئة تحرير الشام” المدعومة من تركيا بشكل مباشر على دعم الاقتصاد التركي وخاصة بعد الهبوط الحاد الذي طرأ على صرف الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي”.
وتتنوع المصادر والطرق التي تتبعها “هيئة تحرير الشام” ذراع تنظيم القاعدة في بلاد الشام، لزيادة مصادر تمويلها والسيطرة على موارد الشمال السوري الاقتصادية، ويأتي إنشاء الهيئة لأول بنك يتبع لها في إدلب في هذا السياق.
وأكدت المصادر أن هذه الإجراءات لم تلق القبول من أهالي إدلب الذين اعتبروها تدخلا غير مباشر من قبل الأترك في حياتهم اليومية وأنهم يرفضون التعامل بغير الليرة السورية.
وتعتمد “هيئة تحرير الشام” على مصادر أساسية في تمويلها مثل مكاتب السيارات والعقارات وإيجارات الأراضي والاستثمارات العقارية في المناطق القريبة من الحدود التركية وخاصة في بلدتي سرمدا والدانا، وتقدر قيمة إيرادات هذه المشاريع بأكثر من 150 مليون دولار سنويا.
وانخفضت العملة التركية، مؤخرا، إلى مستوى قياسي مقابل الدولار الأمريكي في حين يرى المستثمرون القلقون من التضخم والعجز الكبير في ميزان المعاملات الجارية، أن البنك المركزي التركي بحاجة إلى تشديد السياسة النقدية لدعم الليرة، ولا يزال شبح التضخم ومخاوف الحرب التجارية وسلسلة المخاطر الجيوسياسية والاقتصادية تقف حجر عثرة أمام نهوض الليرة التركية، من كبوتها التي تعاني منها منذ سنوات قبل أن تتفاقم في الأشهر الأخيرة، حيث وصلت عملة تركيا إلى أرقام قياسية سلبية في الأيام القليلة الماضية، مع اقتراب استحقاق الانتخابات الرئاسية.
وفي حين تضيق الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية الخناق على عدد من الدول وتفرض عليها عقوبات اقتصادية شديدة ورقابة صارمة على مصارفها، لا تزال التنظيمات الإرهابية في المنطقة تتمتع بحرية تحويل الأموال بسلاسة بعيدا عن أي رقابة أو محاسبة للمصارف المتورطة بالتعامل معها.
وتشير تقارير إعلامية منذ عام 2016 إلى أن المعلومات المتوافرة لدى القضاء الأمريكي تؤكد تورط ستة مصارف تركية بعضها حكومي وأخرى كويتية وسعودية تعمل في مدينة اسطنبول بتمويل تنظيم “داعش” الإرهابي وتنظيمات إرهابية أخرى في سورية، إضافة إلى قيام رجال أعمال وجمعيات في الكويت ودول الخليج بجمع الأموال وإرسالها لحسابات خاصة في المصارف المذكورة ليتم سحب هذه الأموال وتسليمها لتنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” وغيرهما من التنظيمات الإرهابية في سورية.
وكانت جمعية “شيربا” الفرنسية غير الحكومية كشفت شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2017 وثائق تثبت تورط دبلوماسيين فرنسيين في دعم التنظيمات الإرهابية المسلحة في سوريا، حيث أكدت الوثائق أن كلا من وزير الخارجية الفرنسي السابق لوران فابيوس وسفير فرنسا السابق في سوريا إيريك شوفالييه ومبعوث فرنسا إلى سوريا فرانك جيليه، كانوا يمولون تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” في سوريا من خلال فضيحة دفع شركة “لافارج” للاسمنت أموالاً لهذين التنظيمين.
وكانت وسائل إعلام فرنسية نقلت عن الجمعية قولها إن “وثائق الفضيحة دفعت القضاء الفرنسي إلى استدعاء فابيوس والسفيرين المذكورين لاستجوابهم على خلفية ما ورد”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.