مبادرة نداء أهل السودان: سفراء مصر والسعودية حصور في مؤتمر المائدة المستديرة    الصحة الاتحادية: تطبيق الجودة في الخدمات الصحية يمثل تحدٍّ حقيقي    طرح تذاكر سوبر لوسيل بداية من (18) أغسطس الجاري    البرهان: أدعو الأحزاب وقوى الثورة للتوافق من أجل تشكيل حكومة مدنية    قلعة شيكان تعود للخدمة وتستقبل تمهيدي مسابقات كاف    المريخ يتعاقد مع المهاجم النيجيري موسيس أودو    والي الخرطوم: لا توجد عمالة ماهرة ومدربة في المجال الصناعي    الأرصاد: توقعات بهطول أمطار جديدة بالخرطوم مساء اليوم    وزير الزراعة والغابات يختتم زيارته لولاية كسلا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    إستراتيجية جديدة لجباية زكاة الزروع والأنعام بشمال دارفور    بخاري بشير يكتب: معركة دار المحامين !    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    سفارات دول الترويكا: الذين مارسوا العنف في ورشة الإطار الدستوري الانتقالي هدفهم منع التقدم نحو مستقبل ديمقراطي    *شبر موية*    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    سد النهض الإثيوبي: التوربين الثاني يبدأ توليد الكهرباء اليوم    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الامارات…موظف بنك يستولي على 2.5 مليون درهم مستغلاً صلاحياته
نشر في النيلين يوم 15 - 07 - 2018

نجحت إدارة الخبرة وتسوية المنازعات في ديوان صاحب السمو حاكم دبي، في البت في قضية اختلاس، تم فيها اتهام موظف في أحد البنوك الأجنبية العاملة في الدولة بالاستيلاء على مبلغ 2.5 مليون درهم من خلال استغلاله صلاحياته الوظيفية الممنوحة له في البنك بتنفيذه عدة وقائع اختلاس.
وقال هاشم سالم القيواني، مدير إدارة الخبرة وتسوية المنازعات بديوان صاحب السمو حاكم دبي ل «البيان»: «إن قضايا الاختلاس التي تتم داخل البنوك من قِبل موظفين يعملون بها، تعد أخطر بكثير من حالات الاختلاس التي تتعرض لها من قبل متعاملين من خارج البنك، ويرجع ذلك بصفة أساسية إلى ضعف الرقابة الداخلية والضبط الداخلي المتبع لدى بعض البنوك».
وأشار إلى أن تفاصيل الواقعة تعود إلى استغلال موظف بأحد البنوك الأجنبية في الدولة اختصاصاته الوظيفية كونه وسيطاً بين المتعاملين ومركز الأنشطة المتعلقة ببطاقات الصرّاف الآلي لدى الفرع، وهو الشخص المسؤول عن تمرير استفسارات ومشكلات المتعاملين بشأن البطاقات التي تقدم إلى الفرع وإحالتها إلى مركز البطاقات لحلها، وتولى المتهم بجانب اختصاصاته الوظيفية السابقة مسؤولية إدارة بعض أجهزة الصرّاف الآلي التابعة للفرع الذي يعمل فيه ليقوم بإعادة تعبئة تلك الأجهزة بالعملات النقدية والأرصدة الورقية بصورة دورية.
تسويات
وتبين استغلال المتهم وضعه الوظيفي كونه مسؤولاً عن عمليات التسويات الخاصة ببطاقات الصرّاف الآلي بالبنك لدى المصرف المركزي، حيث قام بفتح حساب باسمه لدى أحد البنوك الوطنية، ثم أصدر بطاقة إلكترونية «بطاقة صرّاف آلي» صادرة للحساب نفسه ليقوم بإجراء عمليات سحب نقدية من أجهزة الصرّاف الآلي التابعة للبنك الذي يعمل به، وبعد أن تتم عمليات السحب بنجاح يبدأ بالمطالبة برد تلك المبالغ لحسابه لدى البنك الوطني مرة أخرى مدعياً ( كأحد عملاء البنك) أن عمليات السحب لم تتم بنجاح، مستغلاً وضعه الوظيفي الذي يمكّنه بالتقدم بشكوى للبنك ومعالجتها، ليقوم البنك بدوره برد المبلغ مرة أخرى لحسابه بوصفه عميلاً بالبنك.
ومن ناحية أخرى عند قيامه بجرد جهاز الصراف الآلي (كونه موظفاً بالبنك) يدعي أنه قد تم العثور على تلك المبالغ فائضاً عند جرد النقدية بأجهزة الصرّاف الآلي (بالمخالفة للواقع)، ونظراً لإجراء تلك العملية بصورة متكررة تم الاشتباه بصاحب البطاقة الإلكترونية «بطاقة الصرّاف الآلي»، التي نُفِّذت بها تلك العمليات، ليتم الاكتشاف بأنه هو ذاته المتهم، وبعد أن تم حصر تلك المعاملات تبين حصوله من خلال تلك الواقعة على مبالغ مالية دون وجه حق.
ضعف الرقابة
وأضاف القيواني: «لم يكتف الموظف بالواقعة الأولى، حيث تبين أنه مكلف بجانب مهامه الوظيفية الأساسية بتولِّي مسؤولية إدارة بعض أجهزة الصراف الآلي التابعة للفرع بغرض متابعتها وإعادة تعبئتها بالعملات النقدية والأرصدة الورقية بصورة دورية على مدار اليوم، وعند قيام البنك بمقارنة رصيد العملات النقدية المسجلة ورقياً والمستخرج من جهاز الصرّاف الآلي مع الرصيد الفعلي لتلك العملات بصندوق النقدية بجهاز الصرّاف الآلي كانت يَظهر تطابق فيما بينهما، إلا أنه بمقارنته بالرصيد المحاسبي لجهاز الصرّاف الآلي على النظام الإلكتروني الداخلي بالبنك كان يظهر عدم تطابق المبلغ مع تنامي الفرق بين الرصيدين بمرور الوقت، ليقوم البنك بتشكيل لجنة مكونة من موظفين من وحدات: البطاقات، وأجهزة الصرّاف الآلية، وتكنولوجيا المعلومات، والعمليات التشغيلية للوقوف على أسباب ذلك، إلا أنه لم يتم اكتشاف السبب الرئيس لذلك (العجز)، حيث تم تبريره بوجود خلل فني تقني متعلق بالنظام الإلكتروني الداخلي للبنك.
17 عملية استحواذ
وأوضح أنه بصفة عامة ينشأ عند وجود فروق بين رصيدي النقدية بالدفاتر، سواء كانت محوسبة أم يدوية، ورصيد الجرد الفعلي عند المعاملة ذاتها، وعلى ذلك فقد تبين وجود عجز حقيقي، إلا أن البنك تم إرجاعه لأسباب غير موضوعية، وفي ضوء ذلك تم تنفيذ مجموعة من الإجراءات بغرض اكتشاف أسباب عدم تطابق الأرصدة، ومن المتسبب بها، والكيفية التي تسببت بها، وشملت: فحص الأرصدة الورقية المستخرجة من جهاز الصراف الآلي التي يسجل بها كل الحركات والمعاملات التي تمت على الجهاز، ومطابقتها مع كشوف حساب الصرّاف الآلي، ليتبين قيام أحد الأشخاص بفتح جهاز الصرّاف الآلي وصناديق النقدية الموجودة بها خارج أوقات الدوام الرسمي، وإجراء 17 عملية استحواذ على العملات من صندوق العملات النقدية بالصرّاف الآلي دون توريد تلك المبالغ المستحوذ عليها لحساب الصرّاف الآلي بالبنك.
وبالاطلاع على سجل حركة فتح جهاز الصراف الآلي الخاضع لإشراف مدير العمليات تبين قيام المتهم باستلام المناوبة على فتح أجهزة الصراف الآلي خلال فترة الاختلاس مع اثنين من الصرّافين لدى البنك خلال الفترة ذاتها، ومن خلال البحث تبين أن التوقيع المنسوب لأحد الصرّافين غير متطابق مع باقي توقيعاته بسجل حركة فتح الأجهزة، ما ترك مجالاً للشك في صحة الإجراءات المتبعة، عوضاً عن أن المتهم استغل عطلاً في فتح الأجهزة إلكترونياً خلال فترة واقعة الاختلاس للتمكن من فتح الأجهزة يدوياً.
فحص المستندات
أكد هاشم القيواني أنه بعد دراسة وفحص المستندات المتعلقة بالدعوى تبين حضور المتهم إلى فرع البنك الموجودة به تلك الأجهزة بعد أوقات الدوام الرسمي وأثناء العطلات الرسمية، ومن ثم فتح الجهاز يدوياً واختلاس المبالغ المالية الموجودة بالخزينة، واستبدل بها عدداً من العملات أقل من الفئات ذاتها دون توريد تلك المبالغ المختلسة لحساب الصرّاف الآلي بالبنك، معتقداً بذلك أنه قد تم تسوية المبالغ التي تم الاستيلاء عليها جردياً، أي (دون تحقيق التطابق مع الرصيد الدفتري المحاسبي لماكينة الصراف الآلي على النظام الإلكتروني الداخلي بالبنك).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.