إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    إكتمال الترتيبات لاستئناف حركة التجارة بين السودان جنوب السودان    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    هل يحقق رونالدو رغبة والدته قبل موتها؟    كاسر العرف و التنطع ..!    تجمع مزارعي الجزيرة يدين المحاولة الانقلابية    الحرية والتغيير: حديث البرهان وحميدتي تهديد مباشر لمسار الانتقال الديمقراطي    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    التربية تقر بانعدام كتب الإبتدائي وتنفي وجود رسوم بالدولار    إصابات جديدة ب"كورونا" في السودان    ماهي أدوات الإخوان لإسقاط السودان بمستنقع الفوضى؟    كومان: ميسي كان "طاغية" في برشلونة    بعد غياب ل(3) مواسم .. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    وزيرة الحكم الاتحادي: البلاد لن تعود للوراء والفترة الانتقالية ماضية لتحقيق طموحات الشعب    المغتربون زراعة الوهم … وحصاد السرااااب    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    كمال بولاد يكشف موعد انتقال رئاسة المجلس السيادي للمدنيين حسب الوثيقة المعدلة    المهرج    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 23 سبتمبر 2021    بعد غياب ل(3) مواسم.. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    الجمارك تعيد العمل بثلاث محطات في شمال دارفور    أم تبيع رضيعها ب 180 دولار.. وهذه القصة كاملة    القبض على شبكة تنشط في جرائم السرقة بالدلنج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه…؟؟    قوائم سلع مزادات النقد الأجنبي على طاولة البنك المركزي    السودان ضيف شرف ملتقى الشارقة الدولي للراوي    كيفية التخلص من التهاب الحلق.. إجراءات سهلة لتسريع الشفاء!    وزير الصحة يوجه بمعالجة مشاكل استخراج شهادات التطعيم    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    وزارة النقل تكشف خسائر اغلاق الميناء بالارقام    الجمعية السودانية لسكري الأطفال تتلقى جائزة من الوكالات التابعة للأمم المتحدة    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    ورشة حول الصناعة تطالب بإنشاء مجمعات صناعية وحرفية ومحفظة تمويل    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عثمان البدري يكتب: مشروع الجزيرة:رجال سابقون لعهدهم و تحديات الحداثة فهل يلحق بهم من بعدهم؟
نشر في النيلين يوم 08 - 06 - 2021

مدرس تحليل السياسات و ادارة التنمية.جامعة الخرطوم
[email protected]
القاضى الانجليزى بيكوك الذى حضر بين عامي 1906-1910 الى السودان للقيام
بمسح و تسجيل الاراضى لقيام مشروع الجزيرة لزراعة و تصدير القطن الخام
لتشيل مصانع النسيج المشهورة بلانكشير بالمملكة المتحدة بعد ان تعثر
امدادها بالاقطان من ما وراء البحر ذكر فى كتابه المنشور بانجلترا فى
العام 1913 و توجد منه نسخة واحدة مهترئة بمكتبة السودان بجامعة الخرطوم
ذكر نصا " كانت الجزيرة فى القرنين السابع عشر و الثامن عشر تمد اسواق
شمال و شرق افريقيا بالمنسوجات القطنية.و ان السلطنة الزرقاء و حكومة
الحبشة قد انشأ نقطة حدودية لاخذ الرسوم منها".و قد كانت الجزيرة تمدجيش
المهدية بالملابس القطنية و الدمور و كانت المناسج البلدية موجودة الى
عهد قريب و ذكروا ان ود السنى عامل خليفة المهدى على الجزيرة قد قام
بامداد المجاهدين بعشررين الف ثوب من الدمور و عشرة الاف اردب من الذرة.
و نشأة مشروع الجزيرة اساسا لخدمة اراض استمارية و ليس لمصلحة المزارعين
او تطوير البلد و الا كان يجب انشاء صناعات متكاملة غزل و نسيج و تجهيز و
عصر للحبوب الزيتة و صادر لمنتجات الالبان و اللحوم و الخضروات و
الفواكه و تصديرها .و ان فعل هذا فكيف يكون استعمارا كان يكون تعميرا.و
لكن نحن بالرغم مما ابتدره بعض المزارعين و منظماتهم فى مختلف العهود و
على اختلاف توجهاتهم و مشاربهم السياسية و اجتهاداتهم النقابية فقد كانوا
حداثيين و متقدمين على ازمنتهم . لم يهتم الاستعمار بكثر من انتاج القطن
و حلجه و ترحيله و تصديره.
و قد نشات فى اوساط المزارعين و بعض القوى الوطنية عديد من الحركات
المطالبة بان ياخذ المزارع نصيبه كاملا من جهده و ارضه و بدات تحركات
نقابية تمرحلت و تطورت حتى اصبح للمزارعين هيئات و اتحادات و تمثيل فى
مجالس ادارة المشروع و مؤسسات الجزيرة المختلفة و حتى وصلت المجهودات
لابتدار و تقنين الخدمات الاجتماعية من الابار الارتوازية التى كانت تدار
بالمراوح الهوائية ابتداء..و قد شنا ذلك فى خمسينات و ستينات القرن
العشرين فى مدينتنا المحيريبا و بها رئاسة مجلس ريفى المحيريبا احد
المجالس الريفية الخمسة ..ريفى المعيلق و ريفى المحيريبا و ريفى
الحصاحيصا و ريفى المدينة و ريفى الحوش...بالجزيرة المروية قبل انضمام
امتداد المناقل.و قد برز من قيادات المزارعين الكثيرنا و تمثيلا لا حصرا
..الشيوخ..ود الازيرق و محمد عبدالله الوالى و الامين محمد الامين و قرشى
خوجلى محمد امام حبوب...يوسف احمد المصطفى...احمد موسى خوجلى...و عبدالله
برقاوى...عبدالله عديل..حامد بلول ..عبدالرحيم ابو سنينة...جابر
عثمان...النور النعيم..عثمان جادالله جمعة..الطيب العبيد بدر..محمد الحسن
ابو الحسن.احمد الشيخ الجيلى..ابراهيم الطاهر..عبدالله البدرى..اسحق عمر
الامين..عباس عبدالباقى الترابى...الزين بخيت....النور الزين سعد..محمد
الطيب حمدون.و من المناقل الامين احمد الفكى...يوسف ابو الكرام الزين
...احمد الطيب حماد...حسن مصطفى عبدالحليم... ابراهيم الشيخ بدر.سلام
محمد البشير و غيرهم من القيادات المؤثرة فى سائر العهود..
و من اسهامات المزارعين الكثيرة نشر المدارس الاولية و الوسطى فى ربوع
الجزيرة و الشفخانات و المراكز الصحية و خدمات الصحة العامة و تدريب
النساء و تدريب المزارعين و المساهمة فى انشاء المدارس الثانوية و ادخال
خدمات الكهرباء و المستشفيات و حتى الكليات التقنية اخيرا و مثال ذلك
الذى نعرفه و ليس وحده مساهمتم فى تطوير كلية المحيريبا التقنية.و من
اسهامات المزارعين الحداثية المبادرة فى تكوين مؤسسة المزارعين التعاونية
فى سبعينات القرن العشرين و منها انشاء مطاحن قوز كبرو لانتاج الدقيق و
الاعلاف و قد مر عليها عدد من المدراء منهم محمد خير...عفيف حسن محمد
عبدالله ..خليفة اسحاق..مصطفى فارس..عفيف حسن..حسين الهادى..فتح الرححمن
محمد ابراهيم..عمر محمد على... و كذلك تم انشاء مصنعع نسيج متكامل شراكة
بين المزارعين و مؤسسة التنمية السودانية و البنك السودانى الفرنسى و
مؤسسة التنمية السودانية و شركة ماورر السويسرية... نسيج المزارعين و هو
مصنع متكامل للغزل و النسيج و التجهيز صباغة و طباعة و تمليك المزارعين
الاليات الزراعية المختلفة.و من المبادرات المهمة فى البحوث بتطوير نسل
الحيوانات بالنشيشيبة للابقار و الاغنام و الدواجن و مصنع رائد للالبان
ببركات..و لم تقف مبادرات المزارعين عند تلك فقد بادروا بتكليف فريق
لدراسة قيام بنك الجزيرة و الذى اصبح بنك المزارع و تم شراء البنك
التجارى لبدايته و كان الغالبية العظمى من راس المال ابتداء من مزارعى
الجزيرة و مؤسساتهم..و كذلك كانت المبادرة لشراء شركة السودان للاقطان مع
اخرين...و جمعيات الانتاج الزراعى..
و لكن كل تلك المؤسسات الحداثية اما اختفت تماما او ارخى عليها الذى
ارخى على لبد و البقية ما زالت تكابد..فلا بد ان نقر بانهم كانوا حداثيين
و اصحاب تفكير متقدم و ادركوا باكرا ما هو المطلوب حتى يصبح مشروع
الجزيرة و المزارعين مثالا يحتذى مع وفرة الموارد و وجود كل المطلوب
للتطورو المنافسة فى عالم القرن الحادى و العشرين. ولو ثبتنا على الدرب
و واصلنا و حدثنا لاصبح الجنيه باكثر من الثلاثية دولارات التى كان عليها
و لكان حال البلد و اقتصادها فى القمة.
نامل ان نتقدم الى الامام وحدة واحدة متحدة غير متنابذة و لا متدابرة
مالكة لامر مشروعها و مؤسساتها و ترمى عن قوس واحدة الى الامام ام يا
ترى نحتاج الان لضابط لانتقال السلطات؟
و الآن يوجد مجلس مديرين جديد Board of Directors
و هو الإدارة الكلية القانونية للمشروع فهل سيختطون منهجا تطويريا يستخرج كل سلاسل القيم من الموارد الثمينة المتاحة تفيد المزارع و المواطنين و البلاد كافة ام
سيعملون كمجلس تقليدى يجتمع فينة بعد أخرى ليستمع للتقارير الباردة من الموظفين ام سيدير إدارة فعلية مؤسسية متطورة؟
و ربما لنا عودة ان لزم ان شاء الله..
. صحيفة الانتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.