البرهان يحل اللجان التسييرية للنقابات والاتحادات المهنية في السودان    أحد المطلوبات العاجلة الآن أمام الفريق أول البرهان هي (..)    الأذرع والكتائب المصرية تتخبط في وصف انقلاب السودان    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    الجنجويد تهديدٌ خطيرٌ على كيان الدولة السودانية!    جلسة مغلقة في مجلس الأمن اليوم حول السودان    دول عربية تشدد على استقرار السودان وتدعو للتهدئة وعدم التصعيد    السفارة الألمانية في السودان تغلق أبوابها مؤقتاً    مخطط الملايش    سفارة السودان في واشنطن تدين الإنقلاب وتنحاز إلى الشعب السوداني    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الهلال السوداني يتأهل بشقّ الأنفس إلى مجموعات أبطال إفريقيا    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    لغة الأرقام تجيب.. من يحسم الصراع الثنائي بين صلاح ورونالدو؟    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البرهان وحميدتي.. "عوج الرقبة"
نشر في النيلين يوم 23 - 09 - 2021

جلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، أمس، وأمس الأول، وكذلك حديث نائبه، محمد حمدان دقلو "حميدتي" سوى أنه تمهيد وتصدير لبيان أول في الطريق، رضينا أم أبينا، ولا عندي حاجة لإقناع البعض بتلك الفرضية، بقدر حاجتي لنصح الناس لتحديد مواقفهم من الآن، تأييداً أو معارضة.
*من المؤكد لن يجد المتهمون بالمحاولة الانقلابية الأخيرة، أفضل دليل على براءتهم، من خطابات البرهان وحميدتي التي بررت للانقلابات، كما برر لها البشير في بيانه الأول، ويا حبذا لو أكمل رئيس مجلس السيادة ونائبه، جميلهما للمتهمين، بالمثول أمام المحكمة كشاهدي دفاع .
* لم أتفاجأ كما تفاجأ كثيرون، من موقف البرهان وحميدتي، بعد محاولة انقلابية لم يدنها أي منهما، والمغالط يعيد الاستماع لأحاديثهما، وذلك لأن موقفهما تطابق من رؤيتهم للثورة التي أرادا جعلها مطية ومعبراً لضفة المطامع والمصالح، وكل ذلك لا يحتاج إلى أدلة الآن، فهو معلوم بإدراك تام، ولن تدحضه أساليب التقية.
* المفاجئ بالنسبة لي، هو وضع البرهان وحميدتي أنفسهما في موضع" الجمل المابشوف، عوجة رقبو" أو موضوع "الفرعون العاري"، فالرجلان تحدثا عن فشل الحكومة المدنية فيما يلي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، واتهما السياسيين بالانشغال بالصراع على الكراسي وتقسيم المناصب، وتجاهل قضايا المواطنين، وقالا بانقسامات قوى الثورة .. إلخ
* أولاً إذا كان الانقسام أو الخلاف جريرة، فلينظر كل من البرهان إلى الانقسامات داخل المؤسستين العسكريتين التي هما على رأسها، فالجيش ومنذ جلس سيادته، على منصب القائد العام، حاول ضباط في أكثر من مرة الإطاحة به، وليتذكر سعادة الفريق أن رئيس هيئة الأركان نفسه قاد محاولة انقلابية ضده، وهو من أقرب المقربين، والمحاولة الانقلابية الأخيرة نفسها دليل، على عدم وحدة، وعدم رضا عن القيادة.
أما حميدتي يجب عليه عدم نسيان المحاولة الانقلابية التي جرت عليه داخل قوات الدعم السريع، وكذلك عدم نسيان خطبة له بمعسكر الجيلي عن ظاهرة الهروب من الدعم السريع، وليتذكر"الجنرالان" في النهاية خلافتهما مع بعض في فترة من الفترات، والحقيقة النهائية أن المكون العسكري ملئ بالانقسامات وعليه التركيز عليها بدلاً من التركيز على الآخرين.
*ثانياً: بشأن الفشل الاقتصادي، وجب على كل من البرهان وحميدتي، إخبارنا اليوم قبل الغد عن نجاحات المكون العسكري في الملف الأمني الموكل للعسكر، كلمونا عن إنهاء التفلتات الأمنية والحد من النزاعات القبلية، والتقليل من حوادث النهب والقتل في المدن الكبيرة، وفي بؤر تقع على مرمى حجر من مكتب "البرهاميدتي"، ولو أن الجنرالين اهتما بالملف الأمني بعشر اهتمامهما بحراستهما الشخصية، لكان الوضع مختلفاً الآن.
* ثالثا: ينتقد البرهان وحميدتي تنافس أو صراع الأحزاب على الكراسي، وهذا يمكن قبوله أو تفهمه من آخرين، لكنه غير مقبول من اثنين يجلسان على "أكبر" كرسيين من كراسي السلطة، وكل واحد منهما، يعض على مقعده بالنواجذ، ويصارع على مزيد من الصلاحيات.
* رابعاً، من المحزن أن يُعرض رئيس مجلس السيادة بعبارة "هبوا للدفاع عن بلادكم وحماية الانتقال" فالنداء للشعب والهدف هو الدفاع عن البلاد وحماية الانتقال، اللهم إلا إذا كان للبرهان رأي آخر عن المحاولة الانقلابية، لا تحتاج معه لهبة.
*انتقاد واحد لم يوجهه رئيس مجلس السيادة ونائبه للحكومة المدنية، تعلمون ما هو؟ :
هو فشل الحكومة في تحقيق العدالة لشهداء مجزرة فض الاعتصام، وأتوقع أن يأتي يوم ويوجهانه.. فكل شيء جائز .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.