البرهان : تدريباتنا العسكرية إجراء روتيني و لا تستهدف أحد    تحولات المشهد السوداني (5- 6 )    أولاف شولتس مستشارًا لألمانيا    نصدق مين    وائل حداد: اصابة ابوعاقلة قطع في الرباط الصليبي الإمامي وأطهر يعاني من تمزق في العضلة الخلفية    نهاية مأساوية لمراهق بعد تجوله في منزل مسكون.. تفاصيل    الأجسام الموازية والقيادة الخفية .. هل تعطل الشارع السوداني؟    بنك السودان المركزي : يعلن مزاد النقد الأجنبي رقم 16/2021م    إرتفاع سقف السحب بالبنوك .. ومشاكل تقنية ببعض الصرافات    من بين دموعها تحكي آخر لحظات لابنتها قبل قتلها .. والدة الشهيدة (ست النفور): ده آخر كلام (...) قالته قبل خروجها من البيت    3مليار جنيه ميزانبة جباية شمال كردفان للعام القا دم    منى أبوزيد تكتب : "رَجالة ساكِت"..!    سراج الدين مصطفى يكتب : ناجي القدسي.. ذاكرة الساقية!!    حميدتي: الأوضاع تمضي في الاتجاه الصحيح وفولكر يغادر لإحاطة مجلس الأمن    برنامج الغذاء العالمي ينظم بالأبيض إحتفالا لمناهضة العنف ضد المرأة    البرلمان الألماني ينتخب أولاف شولتز مستشارًا جديدًا خلفًا لميركل    أحمد الصادق .. خصوصية الصوت!!    خطة للوصول لتطعيم المستهدفين بمعسكرات اللاجئين الأثيوبيين بالقضارف    انخفاض معدل التضخم إلى 350.84%    مدرب السودان: أظهرنا وجهنا الحقيقي أمام لبنان    بصمة مقبولة للسودان ولبنان في وداع كأس العرب    لجنة تطبيع الهلال تفتح ابواب تجديد العضوية منتصف الشهر    خروج (90%) من وكالات السفر عن الخدمة    مرور سنة على إعطاء أول جرعة لقاح بالعالم.. الصحة العالمية: لا مؤشرات على أن "أوميكرون" أشد خطورة من "دلتا"    المريخ يثمن دعم التازي    تجمع الصيادلة يدفع بمذكرة للأمين العام للأمم المتحدة للاحتجاج على موقف البعثة الداعم للانقلاب    محاكمة طفل بالابيض بسبب مشاركته في موكب    أونور: الموازنة القادمة ستكون (كارثة)    قيادي بالعدل والمساواة : ما حدث بدارفور من قتل وتشريد بعد توقيع السلام وصمة عار    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الاربعاء8 ديسمبر 2021    بمكالمة واحدة مدير يفصل 900 موظف    شاب سوداني يحقق حلمه وينجح في رصف حيِّه الذي يسكن فيه    خبر سار.. بإمكانك الآن إجراء مكالمات صوت وصورة عبر "جيميل"    ضربات القلب تكشف مخاطر الإصابة بالخرف    لماذا يمكن للرجال نشر كورونا أكثر من النساء والأطفال؟    جبريل إبراهيم الرجل العصامي للتعافي الاقتصادي..!!    اليوم التالي: حسن مكي: حمدوك لن يستمرّ    السر سيد أحمد يكتب : تحولات في المشهد السوداني (4+6 ) .. و نبوءة الطيب صالح    أجر صلاة الجماعة في البيت.. ثوابها والفرق بينها وجماعة المسجد    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    السخرية في القرآن الكريم (1)    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات.. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )
نشر في النيلين يوم 18 - 10 - 2021


أماني إيلا
لن تقوم الساعة إلا على شرار الناس ولن تقوم حتى لا يقال الله الله ولن يعرف من هو الله جل علاه، لك أن تتخيل الموقف فإننا نرى بوادره من سنين وأيام
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
الفيس اليوتيوب الواتساب وباقي وسائل التواصل أصبحت قسمين
قسم يبحث فقط عن الشهوات وقلة الأدب والبحث عن أعراض الناس وخباياهم، وهو الأغلب.
وقسم يتكلم في الدين وهؤلاء قسمان أيضا
قسم لا علم له ولا معرفة وصار له برنامج التواصل الاجتماعي منبرا فهذه كلها منابر لمن لا علم لهم وللجهلة وهو الأغلب طبعا
الثاني وهو الأقل وهو من يعطي العلم الشرعي حقه ويوقره ويذود عنه وهؤلاء لا داعم لهم يسبون ويشتمون ويحاربون طبعا فمن يريدهم؟! الجاهل الذي لبس العمامة وكان يتمناها وهو لا يستحقها ام الذي يبحث عن الخباثة؟!
هجوم "بعض الجُهلاء" على الشيخ" مهران ماهر" بسبب رأيه الفقهي، أو السياسي المستندِ إلى اجتهاده الفقهي، وهجوم نفس الأشخاص يوما ما على كل من تطاول على "مواليِهم"، والإصرار على تجهيله وتفسيقه...
أشياء تكفي لفضح التناقض الصارخ؛ فلماذا يختلف الخطاب حول المسألتين؟! أم يبررون الهجوم على هذا بأنه تولى الباطل؟! وهل تَطاوَلَ غيرُهم يوما على "لحوم العلماء" إلا لأنهم خالفوا رأيه حول قضية أخرى، فصنف رأيهم باطلا!.
بحثتُ في محرك البحث(النت و اليوتيوب ) عن رأي فقهي للشيخ مهران، يحرض فيه على الاقتتال، أو يكفر فيه فئة من المسلمين، أو يدعو فيه للفتنة والعنف...
فلم أجد له أثرا في ذلك كله، إنما وجدته يسعى لحقن الدماء، وثقافة السلم والسلام، والمحبة، والتسامح، والحوار، والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، والجدال بالتي هي أحسن!.
ثم بحثتُ عن موقف له يحرض الحكومة – أو غيرها – على قتل إنسان، أو قمع الثوار فلم أجد لذلك خبرا!.
فهل نأخذ على الشيخ دعوته الناعمة وحمله شعار السلام في زمن الحرب والدمار الشامل...؟!.
أم ننقم منه رفضهِ "للظلم والجور "؟!
إلا أن يكون العيب في دعوته أنها تنطلق من "باب نصح الحكام"، فذاك مأخذ منغمس في "تجاذبات السياسة" المتدثرة بظلال الأزمة السودانية ، التي بدأت حواجزها تذوب، وعلى المعولين على شحنائها البحث عن مشجب جديد يعلقون عليه المواقف والرؤى قبل سقوط الأول!.
تأملتُ تزكية إساءته من قبل القادحين في علمه بالهمز واللمز، وهم من خصوم الشيخ مهران لأسباب معلومة، وقد مَسَحوا ما تَقدَّم من نَعتِهم إيَّاه "بالجهل" و"الجهالة"!، هذا مُبشِّر، فلربَّما أوقفوا عنه إجراءات الإفلاس المعرفي على أساس الهويَّة، «فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنَّه وليٌّ حميم»
أعلِّق اليوم على المحاولة الغبية لإسكات الداعية الشيخ مهران ، وعن الطريقة الخبيثة التي حاولوا بها ابتقاء وجه إبليس، حين اقتطعوا جزءً من خطبهِ لشيءً في نفسهم الإمارة بالسوء، ولتوافق مآربهم الخبيثة.
أنا لستُ من منزلته حفظه الله، ولستُ تابعة أحد ، ولا من أتباع غيره، وأكفرُ بوسطاء الدين، لكنِّي أومنُ بشركاء العلم، وهو من أفضلهم، فهو شريك بعقلٍ فقهيٍّ عَمليٍّ، قيَّضه الله لنا ليُرمِّم الصُّور المتنافرة من تاريخنا الإجتماعي... هل نسيتم نصرته لكم ووقفته معكم في ساحات اعتصام القيادة؟ هل نسيتم فضله وفضائله ومن معه من إخوته المشايخ مثل الشيخ آدم إبراهيم الشين وغيره، ممن كانوا خطباء الاعتصام الرسميين؟! يا لكم من ناكريّ الجميل.
لكن بالمقابل حقَّق الشيخ بمفرده ما عجزتم عنه مجتمعين، واستدرك بحسن نيته ما فرَّطتم فيه منذ قرون.. فحين التفتت الدولة والراجمون جميعكم عن البُسطاء المحرومين تقليديًّا من العلم، التفتَ إليهم وحده، أيقظ أحلامهم في معرفة دينهم، ارتقى بهم، منحهم مقاييس جديدة للثقة في تعبُّدهم،.. حدَّثهم بما يفقهون، أعطاهم على قدرهم، فكَّ سياج الدُّونية عن عقولهم، وفكَّكَ لهم النُّصوص المحتكرة لرياضة الأذهان، المُصمَّمة طبقيًّا لمن هم عكسهم في كل شيء، باسطهم، ضاحكهم بمفردات بيئتهم...
ليتكم ترون كيف يَتصاعد الَّتنافس بين خيرة من علمائنا في العالم الإسلامي وهُم فَخرنا،!! بنوا قاعدة علميَّة صلبة لأنفسهم، ثم أُكمِل لهُم البناء بالدِّعاية والتَّرويج ليصبحوا نجومًا يُستغلُّون لمهام مُختارة بعناية.
تتدرَّج الشخصيات العلمية ذات الماركات المسجلة، من مستوى عَالِم، لعَلاَّمةٍ، لعَلاَمة ولله لأنه شرفُ عظيم لنا، ففي العالم يزداد الطلب بإلحاح على الدعاة والمشايخ السودانين لأخذ العلم منهم والتَعلم.. ولكن أعين العذال في صمم!
نحن حقا بحاجة من يعلمنا ديننا و يفقهنا فيه. الدين ليس الصلاة و الصيام و العبادة
فقط !بل هو منهاج حياة و اسلوب عيش و نحن حقا بحاجة لعلماء يعلموننا ديننا و يرونا الطريق الحق الصحيح
جزى الله خيرا الشيخ مهران وما قدمه لنصائح للشباب من محاضرات في ساحة الاعتصام، والمساجد، وغيرها استفادو منه ودعى لهم بخير رغم انوف الحاقدين...
لذلك لا تجعلو من مجتمعنا مجتمع مثالي متدين لا يحتاج لشيء و أنتم تعلمون مايحدث فيه من طوام و كوارث
الزناء السحر القتل الخداع الخيانة المخدرات القبلية و حمية لجاهلية
و لولا حلم الله علينا و رحمته بنا لخسف بنا الأرض نسأل الله ان لا يؤاخذنا بما عمله السفهاء منا...
اتقوا الله في علماءكم فهم درعكم الحصين وتذكروا أن الله لا ينزع العلم من صدور العلماء بل ينزعه بموتهم فمتى مات هؤلاء خلت الساحة للجهال فضلوا واضلوا ووصلنا إلى حالة أن لا يقال حتى الله الله
رفقاً بهم وأنفسكم.
صحيفة اليوم التالي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.