مصادر تكشف تفاصيل جلسة عاصفة لشورى المؤتمر الشعبي    مصر: هناك أخبارٌ مغلوطة بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد السودانيين بسبب العملة    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    (المركزي): عجز في الميزان التجاري بقيمة 1.2 مليار دولار    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 26 يونيو 2022م    توكل كرمان تعلق على منشور لصحفية سودانية: الميرغني كم سيبقى او هو من المنظرين.. هذه ليست احزاب هذه ضيعة    السوداني: أردول: إزالة التمكين كانت دولة موازية أضاعت الثورة    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 26 يونيو 2022    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    عجب وليس في الأمر عجب    توقيف شبكه اجراميه تنشط في تسويق مسحوق نواة التمر باعتباره قهوة بإحدى المزارع بود مدني    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    (أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    ختام البطولة الصيفية للملاكمة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    السودان: الميزان التجاري يسجل عجزاً بقيمة 1.2 مليار دولار    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    حسم تراخيص الأندية غدا الأحد    الإعلامية "الريان الظاهر" ترد لأول مرة حول علاقة مكتب قناة العربية بالخرطوم بما يدور في صفحة (العربية السودان)    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    "باج نيوز" ينفرد باسم المدرب الجديد للهلال و يورد سيرته الذاتية    وصول 158 من حجاج قطاع شمال كردفان للمدينة المنورة    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    وزير يبعث ب"رسالة اطمئنان" للشعب السوداني ولمزارعي مشروع الجزيرة    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    دقلو يطالب بمحاربة مروجي الفتن وتجار الحروب    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



منى أبو زيد تكتب : تزوّجتُ بدوياً..!
نشر في النيلين يوم 25 - 04 - 2022

"ليتنا أنت وأنا جئنا إلى هذا العالم قبل اختراع التلفزيون والسينما لنعرف هل هذا حبٌ حقاً أم أننا نتَقمَّص ما نراه".. د. أحمد خالد توفيق..!
العنوان لكتاب أمسك بتلابيبي بعد أن أثارت فُضُولي ابتسامة مؤلفته "الخواجية" التي كانت تظهر في صُورة الغلاف بجلابية بدوية مُطرّزة وهي تمسك – بكل حُب واعتزاز – بيد رجل بدوي. الكتاب مضمونه مذكرات أو حكاية ممرضة نيوزيلندية قامت برحلة سياحية في سبعينيات القرن الماضي إلى مدينة البتراء الأثرية بالأردن، فانتهت رحلتها بزواجها من دليلها البدوي ذي الشّخصية القياديّة الموهوبة، الذي أقنعتها مَواقفه بأنّه الرجل المُناسب. ثم عاشت معه ولأجله نحو بضعٍ وعشرين عاماً في كهف من كهوف البتراء عمره نحو ألفي عام، وأنجبت منه ثلاثة أولاد..!
وحينما رحل حبيبها البدوي إلى الدار الآخرة في العام "2002م" رحلت هي أيضاً، عادت إلى أوروبا، وقالت إنها لم تكن في البتراء من أجل الجبال والتاريخ والتراث، بل من أجله هو. لذلك لم تستطع أن تبقى دون يده التي كانت تمسك بيدها..!
بعد فراغي من قراءة الكتاب بقيت أحدق في الفراغ أمامي لبضع دقائق، لاحظتُ أنني لم أكن أنقب في انطباعاتها هي، بل في شخصية ذلك الرجل البدوي الذي أسر قلب امرأة مُتحضِّرة، مُتحرِّرة، وزيّن لها حياة البداوة. كنت أبحث في مواقفهما وذكرياتهما المُشتركة عن أسباب بقاء ذلك الحُب الذي يشبه الاجتياح..!
كنت أبحث عن ذلك الشيء الذي ميّز ذلك الرجل البسيط العادي، متواضع التعليم والثقافة والمهنة والدخل. ذلك الشيء السّاحر الذي جعل من تلك "الخواجية" بدوية لا تتبرم من قضاء حاجتها في الخلاء، ولا تفر من زيارات الثعابين والعقارب ولا تحن إلى النوافذ الزجاجية والشوارع المُسفلتة والحياة الرغدة. كنت أبحث عن ماهية ذلك اليقين الكامل بعشق رجل بدوي..!
ذلك الإيمان الذي لم تزحزحه دهشة السياح وأسئلتهم المُستنكرة عن سر احتمالها لحياة البداوة القاسية، تلك القناعة التي حيّرت حتى ملكة إنجلترا التي ذهبت خصيصاً إلى البتراء – عندما زارت الأردن – باحثةً عن امرأةٍ من رعاياها حولها الحب إلى بدوية..!
إنّه يقين الحب وأي يقين، إنّها رصاصة الحب كما قال وأرسى نزار "إن الرصاصة لا تتساءل من أين جاءت ولا كيف جاءت وليست تقدم أي اعتذار، لماذا أحبك ليس لديّ الخيار وليس لديّ الخيار"..!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.