(المسار الوطني) يدين إعدام القوات الإثيوبية 7 جنود سودانيين ومدني    سفيرة السودان بجيبوتي تقدم أوارق إعتمادها مندوباً دائماً لدى الإيقاد    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    عمر الدقير يكتب: أبو هاجة ومشكاة الثورة    342 طالبا وطالبة يجلسون لإمتحان إجازة شهادة حفظ القرآن الكريم    الكهرباء:خروج محطة أم دباكر من الخدمة والعمل جار لإدعادتها    إدارة التعليم الفني بالخرطوم تتسلم أجهزةحاسوب من مجموعة(سي تي سي)    مصر : محاولات و مساعي من إحدى الجهات المناوئة لضرب العلاقات الشعبية بين مصر والسودان    دورة تدريبية حول طرق إنشاء المؤشرات الجغرافية للمنتجات الزراعية بالجزائر    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    الجزيرة ترصد 13 مليون جنيه لبناء مركز لعلاج الإدمان    تراجع في أسعار الطماطم والليمون بسوق الخضروات    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    الاتّحاد العام يرفع تقرير أزمة المريخ للفيفا ويُؤمِّن على نظام "27 مارس"    الكونغولي القادم للهلال يُواجه غضب الأنصار    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    الصيحة: انتعاش مبيعات الذهب    (8) مواجهات في الجولة (22) للممتاز اليوم    مكوك ودهاشم والرابطة يتعادلان بسنار    الحراك السياسي: وزيرة العمل تكشف عن قائمة تحرّم"61″ عملاً على الأطفال    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    غارزيتو يطالب المريخ بمستحقات بقيمة 300 الف دولار    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة ويطلب الحل السريع (شقيقة صديقي تراودني..تقابلني بقميص النوم وتطلب مني النوم معها علماً بأنها تسكن لوحدها وزوجها مغترب فماذا أفعل؟)    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    نهاية مثيرة للدوري السعودي.. الأهلي يهبط إلى الدرجة الأولى والهلال يتوج بالكاس    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    كابتن المريخ أمير كمال يخضع لعملية جراحية    فريق صحي أممي بالفاشر يطالب برفع نسبةالتطعيم لكورونا ل 50٪    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سراج الدين مصطفى يكتب.. عبد الوهاب وردي.. لن أعيش في جلباب أبي!!
نشر في النيلين يوم 18 - 05 - 2022

يظل عبد الوهاب محمد وردي، نموذجاً للشخصية المتمردة التي لا تعترف بالتاريخ أو الانصياع لقوانين الأسرة وفكرة التوارث، فهو أراد لنفسه أن يتخلّق كيفما يشاء دون تأثيرات وراثية وإن مشى على ذات الخطى والنسق وإن لم تكن كوقع الحافر على الحافر .. ورغم أنه ينتمي لأسرة واحد من اكبر مبدعينا في مجال الغناء ولكنه يحاول أن يحفر اسمه وتاريخه على صخور من التحديات والعقبات.. وعبد الوهاب في سبيل تشكيل شخصيته وتحديد معالم جُغرافيته الخاصة رفع كل الأسلحة المسموح منه غير المسموح.. وتلك الوضعية خلقت منه شخصية لها مقدرات خاصة على المُصادمة والشجاعة اللا متناهية.
تباين الآراء:
وعبد الوهاب وردي، ظلت الآراء حوله تتباين وتمشي في مسارات متوازية حتى تكاد لا تلتقي مطلقاً في نقطة محورية وارتكازية، ونجد أن أغلب ما يقال لم يخرج كثيراً من عباءة تصريحات والده الذي سعى بشتى السُّبل لإثبات أن عبد الوهاب مغنٍ (فاشل)، كما انه يعترف على استحياء أنه عازف ماهر وموسيقي له طرحه الخاص الذي ابتعد عن طرح وردي وأسلوبه في الغناء أو التلحين.. وربما وردي كان يريده أن يمشي على ذات نسقه حتى يعترف به.
رأي عام:
لم يجد عبد الوهاب فرصته لطرح تجربته بسبب أن وردي استطاع بآلته الاعلامية أن يؤلب الرأي العام ضده لذلك كل ما يقال لا يذهب بعيداً عن الأساس الذي وضعه وردي.. والذي أصبح فيما بعد حجر عثرة ووقف حاجزاً منيعاً أمام عبد الوهاب ليقول رأيه .. حتى إن صوته لم يجز بسبب رأي وردي واللجنة غابت عنها الحكمة فيما يبدو وانساقت لرأي وردي ولم تعمل بالمواصفات العلمية في كيفية إجازة الصوت وحتى اتحاد الفنانين لا يعترف به كمغنٍ.
موسيقى عصري:
إذا كان وردي يعترف على استحياء بمقدرات عبد الوهاب الأخرى في مجال التلحين والتوزيع والعزف، يمشي البعض وهم أكثرية على أنه ملحن مدهش يمتاز بخيالات لحنية لا حدود لها وربما تجعله في مصاف المجددين في شكل التأليف الموسيقي والألحان ولكن هذه الأغلبية أيضاً ترفض أن يكون عبد الوهاب مغنياً وتوافق وردي الرأي بأن صوته عادي ولا يحمل أي مساحات تطريبية ، والبعض الآخر يقول بأنه لا يصلح كفنان لأن المطلوبات غير متوافرة فيه.
قائد موسيقي:
تلك التراكمات جعلت من عبد الوهاب شخصية (حادة) وذات رأي أكثر حدة، فهو لا يتورع بأن يقول رأيه بكل وضوح ، فهو في حوار سابق قال "محمد وردي مثل النحلة التي فقدت قدرتها على إنتاج العسل لذلك تبالغ في الطنين"، وفي حوار آخر قال "اسم وردي خشّ علي بالساحق والماحق"، ولحظتها اعتبر البعض أن ما يقوله عبد الوهاب ما هو إلاّ (عقوق) ولكنه يصر على أن ما بينه ومحمد وردي (خلاف فني) وليس أسرياً.. وما يحسب لعبد الوهاب أنه يتمتّع بشخصية ذات هيبة وهذا ما قاده للنجاح الساحق مع فرقة الخرطوم جنوب الموسيقية التي أحرز معها المركز الأول في مهرجان ميلاد الأغنيات في دورته الأولى .. وهو استطاع أن يضع بصمته على ملامح هذه الفرقة التي تعتبر الأولى الآن في مجال التنفيذ الموسيقي العلمي لأن أغلب أعضائها من خريجي كلية الموسيقى.
انحياز:
البعض ينحاز لفكرة أن يتفرغ عبد الوهاب للتلحين والتوزيع الموسيقي ويطرد تماماً من ذهنه أن يتغنى بألحانه .. ولكن الشاعر الكبير إسحاق الحلنقي يرى غير ذلك ويصر على أن عبد الوهاب يتمتع بصوت فيه الكثير من القسمات التطريبية وعلى وردي أن يتركه وشأنه.. وما بين هذا وذاك يظل عبد الوهاب كالموجة التي تعاند وتصارع التيار، فهو يحمل قدراً جمالياً مدهشاً لو وجد براحاً مفتوحاً بلا تأثيرات.. ولكن كيف يقتنع عبد الوهاب ببعض مما يقال ، وكيف يقتنع الآخرون بأن لعبد الوهاب قضية اسمها (لن أعيش في جلباب أبي).
صحيفة الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.