وسيط مفاوضات جوبا يبشّر السودانيين بقرب تحقيق السلام    وفدا الحكومة والحركة الشعبية "الحلو" يدخلان التفاوض    صديق تاور يزور الجزيرة بالأحد    توقيع اتفاق إعلان مبادئ بين الخرطوم والحركة الشعبية    نشر المعايير النهائية لاختيار والي القضارف وفتح باب الترشيحات    البرنامج الاقتصادي لوزير المالية وقطوفه الدانية عبارة عن برنامج كامل لصندوق النقد والبنك الدولي!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تراجع كبير في أسعار الخراف    وزير العدل والنائب العام يناقشان إقرار قوانين لتفكيك نظام البشير    حمدوك يمتدح جهود جوبا لإحلال السلام بالسودان    الحركة الشعبية تعود إلى التفاوض مع الحكومة السودانية    استراتيجية وطنية لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    انتصار وزير الصحة    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    خبراء : 46% من البيانات المهمة لا تتوفر للجهاز المركزي للاحصاء    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    بوادر بانتهاء أزمة السيولة النقدية في البلاد    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التمباك .. يحتوى على (28) مادة مسرطنة، ويصدر الى لندن وتركيا ولبنان والخليج
نشر في النيلين يوم 04 - 01 - 2011

حسب الاحصائيات والدراسات فإن (25%) من المراهقين في السودان يتعاطون التمباك وينتشر بنسبة (32%) وسط البالغين وبنسبة (35%) في القرى و(24%) في المدن فأكثر من (6) ملايين يتعاطونه.. وتصل عائداته الى (108) ملايين جنيه سنوياً بانتاج يصل الى (30) ألف قنطار في الشهر وواقع التمباك في السودان مؤلم والأكثر ايلاماً ان الأمر في تفاقم مستمر ويومياً يفتتح محل جديد للتمباك أو العماري مما دعا الدكتور عبد الملك البرير معتمد محلية الخرطوم الى إصدار قرار بوقف التصاديق الجديدة لمحلات التمباك وتطبيق المواصفة بكتابة عبارة (التمباك ضار بالصحة ويسبب السرطان) فمتى ينفذ قانون الصحة العامة 1999م القابع بادراج المحليات؟.. (الرأي العام) تفتح ملف التمباك عبر التحقيق التالي:
واقع مؤلم
واقع التمباك في السودان مؤلم فهناك بعض المشاهد التي تقشعر منها الابدان كالشخص الذي يتعاطى التمباك وهو في سن (12) عاماً وأصيب بسرطان الفم في سن ال (28) سنة وتم استئصال الورم والانسجة المحيطة مما ادى الى التشوه، والتمباك تبغ داكن اللون كريه الرائحة، مخمر ومطحون يوضع بين الشفاة واللثة ويسمى كذلك (بالسعوط)، أو (العماري) أو (السفة) وأكبر مناطق انتاجه بالسودان في دارفور، لكن الغريب ان أهل دارفور لا يتعاطونه الإ فئة قليلة منهم لكن أكبر نسبة استهلاك في الولاية الشمالية ويحتوى التمباك على (28) مادة مسرطنة أكثرها ضرراً هي نيترسامينات التبغ التي تشكل اثناء تحضير وتخمير التمباك، كذلك يحتوي على مادة النيكوتين وهي تؤدي الى الادمان واضطرابات في القلب وارتفاع ضغط الدم والاوعية الدموية.. والنيكوتين الذي يمتصه الجسم من التمباك يزيد بمرتين أو ثلاث من الممتص عند تدخين سيجارة كما يبقى النيكوتين في الدم لفترات اطول. ومن المواد المسرطنة الاخرى في التمباك (البينزوبيرين) الكورتونلديهيد، الفور مالديهيد (عنصر يستخدم في تحنيط الموتى)، والاسيتلد يهيد (مادة مهيجة)، هيدرازين (مادة كيميائية سامة)، النيكل، الكادميوم (عنصر يدخل في صناعة بطاريات السيارات)، والبولونيوم (عنصر مشع ذرياً) ويسبب التمباك العديد من انواع السرطانات منها سرطان الفم والحلق والبلعوم وتنتشر هذه السرطانات باستمرار الى الاعضاء المجاورة ما لم تتم معالجتها سواء كيميائياً أو بالاشعاع أو جراحياً (إزالة الاورام والانسجة المحيطة) ويؤدى ذلك في اغلب الاحيان الى تشوهات، فضلاً عن اصابة مستخدمه بالسرطان فان التمباك يسبب انواعاً عديدة من البقع الحمراء والصفراء والتقرحات الحميدة في بطانة الفم التي تحمل خطر التحول الى خبيثة بالاضافة الى انحسار اللثة عن الاسنان وامراض اللثة المؤدية الى تخلخل الاسنان والمشاكل الاجتماعية بسبب تقزز المحيطين بالمتعاطي.
وحسب بعض الدراسات فان (25%) من المراهقين في السودان يتعاطون التمباك و(32%) من البالغين فوق سن ال (18) وفي المدن بنسبة (24%)، أما في القرى والمناطق الريفية بلغ نسبة (35%).
قرار دون تنفيذ
وزارة الصحة ولاية الخرطوم اصدرت مؤخراً قراراً بمنع تعاطي التبغ الذي يشمل كذلك التمباك في المؤسسات الصحية وفي بعض الاماكن العامة كالمطار والمدارس إلاّ أن مصدراً بادارة صحة البيئة بمحلية الخرطوم بحري يذهب الى ان القوانين لا تنفذ بل توضع على الرفوف فقط (حبراً على ورق)، ويرى د. كمال الدين حمد البروفيسور المشارك في كلية الطب جامعة الخرطوم ومستشفى الذرة ان القانون وحده لا يكفي ويقول: الاساس هو التوعية بمخاطر التبغ ليعرف المواطن حقوقه والسودان وافق على الاتفاقية الاطارية لمكافحة التبغ ووقع عليها وهي تلزم الدولة بعدم الاعلان عنه في أية وسيلة من الوسائل، ويضيف الدكتور حوالي أكثر من (6) ملايين في السودان يتعاطون التمباك، وهو يتسبب في (28%) من سرطانات الفم في السودان، ويقول من أهم الآليات للمكافحة التوعية وتفعيل القوانين وزيادة الضرائب على التبغ لتقليل استعماله ومنع الاعلان عنه ففي كل شوارع العاصمة تجد لافتات للعماري والتمباك بالاضافة الى عدم بيع التبغ لمن هم أقل من عمر (18) سنة بالقانون وان تكون هنالك قدوة (الاطباء والمعلمون وأهل الرأي).
قانون الصحة العامة
وحسب قانون الصحة العامة للعام 1999م ولائحة الصحة العامة للعام 2002م، الفصل السابع المادة (56) الفقرة (1): يجب على جميع الاشخاص المعنيين والمستوردين للتبغ ومنتجاته كتابة عبارة (التدخين ضار بالصحة ويسبب السرطان وامراض القلب والشرايين) في كل علبة سجائر أو منتج من منتجات التبغ المعدة للتدخين وعلى كل عبوة، وكتابة عبارة (التمباك ضار بالصحة ويسبب السرطان)، أمام كل محلات بيع التمباك وفي مكان بارز وعلى كل عبوة، والفقرة (2) تنص على (يجوز للسلطات الصحية حجز أية كمية أو اغلاق اي محل لبيع التمباك لا يفي بالشروط الواردة في البند (1).
أما المادة (57) فتنص: يجب على جميع الاشخاص المعنيين والمستوردين للتبغ ومنتجاته الالتزام بالمواصفات التي تحددها السلطات الصحية فيما يتعلق بمواقع التصنيع أو التداول والنسب القصوى من القطران والنيكوتين والعطرون وغيرها.
والمادة (58) تقول (يحظر الاعلان أو الدعاية عن التبغ ومنتجاته بكافة الوسائل المسموعة والمرئية والمقروءة) والمادة (59) أشارت الى منع تعاطي وتداول التبغ والفقرة (1) نصت على: لا يجوز تعاطي او تناول التبغ بالمؤسسات الصحية والفقرة (2) لا يجوز تعاطي او تناول التبغ او القاء مخلفاته في الاماكن العامة او بجوارها والفقرة (3) لا يجوز للعاملين في مجال أو بيع واعداد الاطعمة والمشروبات تعاطي التبغ اثناء عملهم، أما الفقرة (4) فتنص على: لا يجوز تعاطي وتداول التبغ لمن يقل عمره عن (18) عاماً.
أما العقوبات، فالمادة (60) نصت على التبليغ عن المخالفات وتقول الفقرة (1) يجب على الشخص المسؤول عن الاماكن العامة التبليغ عن أية مخالفة لاحكام هذا الفصل والفقرة (2) يجوز لأي شخص متضرر التبليغ عن أية مخالفة لاحكام هذا الفصل والمادة (61) العقوبات تنص على: يعاقب كل من يخالف احكام هذه اللائحة بالعقوبات المنصوص عليها بموجب القانون.
دور المحليات
وتقول الأستاذة محاسن ابراهيم - مديرة إدارة صحة البيئة بالإدارة العامة للشؤون الصحية والبيئية بمحلية الخرطوم بحري - لا يوجد قرار لمنع التصديق للمحلات الجديدة للتمباك من حكومة الولاية، ولكن ستقوم المحلية في الأيام المقبلة بحملات على المحلات لتطبيق المواصفة التي من أهمها كتابة عبارة التمباك ضار بالصحة ويسبب السرطان.
وأشارت الى ان عدد محلات التمباك بالمحلية (74) محلاً ويتم التصديق عبر استخراج الرخصة التجارية بمبلغ لا يقل عن (600) جنيه والرخصة الصحية قيمتها (200) جنيه.
وأضافت في المرحلة المقبلة سوف نعمل على زيادة قيمة الرخصة لتقليل عدد المحلات بجانب تنفيذ العقوبات من (اغلاق للمحل والمصادرة أو المحاكمة).
وأوضحت - محاسن - ان هنالك مواصفات لاستخراج أو تجديد الرخصة الصحية ومنها وضع لافتة توضح ان التمباك ضار بالصحة ويسبب السرطان وتوفير بطاقات اللياقة للعاملين وتوفير زي واقٍ لهم وموحد والاهتمام بالنظافة الشخصية بجانب تنفيذ أية مواصفات تراها السلطات الصحية.
الموطن الاصلي
كيف يزرع التمباك واين موطنه الاصلى، المعلومة الغالبة الرائجة ان التمباك منبته فى دارفور ولكن عند التقائنا بخبرائه انكشف النقاب عن كثير من المعلومات فكان الحديث التالى لرئيس اتحاد تجار التمباك نصر يعقوب والامين العام لاتحاد تجار التمباك الرشيد مكي.
التمباك موطنه الاصلي حوض الامازون في امريكا الجنوبية ووصل الى افريقيا عن طريق البحارة فى مالي بميناء (تمبكتو)، بعدها دخل الى شمال افريقيا حتى مصر وانتقل الى السودان، ويقال ان من احضره رجلاً دنقلاوياً يدعى حسين (ود عماري) بعد ذلك ساعدت عدة عوامل على انتقاله الى السودان وبلاد افريقيا كتشاد، منها قوافل الحج التى كانت تسلك وتنطلق من مالى غرب افريقيا وحتى السودان.
وينقسم التبغ إلى نوعين مدخن وغير مدخن - المدخن منه الذى يسمى نيكوتانيا تومباكو، وغير المدخن الذى يسف ويسمى تمباكتانيا، تلك المعلومة حسب التوصيف العلمي لمركز أبحاث التمباك ومكافحة سرطان الفم بالخرطوم، ويزرع التمباك بالري الفيضى فى الاراضي الطينية حيث تنثر البذور فى الاراضى بعد غمرها بالماء وعليه تثبت البذور ويطلق المزارعون عليه (الشتت)، تنبت الشتول بعد ذلك ويقوم المزارعون بالعمليات الفلاحية وتصل شتلة التمباك الى طول متر ونصف المتر، فاذا فشلت العملية الفلاحية تزرع الاغصان مرة اخرى فى الموسم الشتوى وتغرس فى (حفر) احواض منفصلة تسمى (لمقن) ويزرع التمباك احيانا فى الشتاء بما يسمى الخريف الثانى.
تمباك درجة أولى
اثناء الحديث عن التمباك وضع الرشيد مكي (سفة) يبدو انها كانت فرز اول نسبة لرائحتها القوية، وسألته عن مصدره فاجاب: ده تمباك الفاشر.
يقول نصر يعقوب ان المرحلة الاولى من نضوب شتلة التمباك تنبت ورقتين صغيرتين ثم تصير (4) أوراق وتتجمع مرة اخرى فى ورقة كبيرة واخرى صغيرة، ويبدأ النمو حتى تصل الورقة مرحلة النوار ويسمى (الفندى) تقطف النوارة مرتين او ثلاث لتتركز المادة فى مدة زمنية تصل الى اربعة أشهر وتبدأ الاوراق فى النضج وتخرج اوراق بكرية تسمى (سللي) وهو تمباك اقل تركيزاً وهذا يفسر تحديد درجات التمباك (الدرجة الثانية والثالثة)، أما الورق المركز فيقارب حجمه كفة اليد وهى الورقة المقصودة لانتاج التمباك وتقطف حينها.
تجمع الاوراق فى سلال وتقلب فى حاوية تسمي (الكفَاية) لتقليل نسبة الماء فى الاوراق وتأخذ فترة يومين بعدها تخمر لفترة بعد ذلك تعبأ وتطحن لكي تسوق كتمباك، ويضيف نصر يعقوب ان زراعة التمباك اسهمت فى تطوير المناطق التى يزرع بها، ويقول ان مزارع التمباك يزرع الدخن باعتباره الغذاء الرئيسي بجانب الذرة والخضروات المختلفة، وان زراعة التمباك اسهمت بصورة فاعلة فى حياة انسان دارفور حيث تعتمد عليها آلاف الاسر فى الزراعة والانتاج ونقله كصادر والذى يعود على ولايات شمال وغرب دارفور بحوالى (60%) من اجمالى الدخل، ومن المناطق المشهورة بزراعة التمباك شقره، طويلة، كورما، كفوت، طرة، شنقلي طوباية في ولاية شمال دارفور. وزالنجي، مردقة، ابو الشهلايا، وادى صالح في غرب دارفور وكاس فى جنوب دارفور.
ويقول الرشيد مكي - الامين العام لاتحاد تجار التمباك - ان التمباك يباع من مناطق الانتاج بالقنطار(100 رطل) ولاتوجد احصائية رسمية لمعرفة كمية الانتاج فى السودان لكن انتاج الفاشر يصل الى (30) الف قنطار فى الشهر فى وقت الذروة من يناير حتى يونيو، ويصل سعر قنطار التمباك الى (300) جنيه حسب بورصة الفاشر، ويضيف ان عائدات الدولة من قنطار التمباك تصل الى (20) جنيهاً تدفع كضرائب ورسوم للمحليات، ويصدر التمباك الى كافة الولايات حتى حلفا وجوبا ويصدر الى خارج السودان الى دول مصر، لبنان، دول الخليج، اليمن، ليبيا، لندن وتركيا. ويؤكد الرشيد مكي ان التمباك السودانى من اجود الانواع فى العالم وثبت ذلك من خلال دراسة تمت بمدينة الفاشر عام 1996م بمشاركة عدد من ذوي الاختصاص كمركز ابحاث التمباك ومكافحة سرطان الفم ومستشفى الذرة بالخرطوم، وخرجت الورشة بان التمباك السودانى به اقل نسبة من المواد المسرطنة مقارنة بمنتج الدول الاخرى.
طرائف التمباك
يستخدم تجار التمباك عدة اساليب لجذب متعاطى التمباك منها على شاكلة لافتتات تكتب فيها قوافى تبين جودة التمباك وهناك محلات يتم التعامل فيها مثل البنك تماماً حيث يكون هناك «حاجز» بين البائع والمشتري.. فيه فتحه تسمح لدخول وخروج علبة التمباك أو الكيس وتطلق محلات التمباك عدة اوصاف على التمباك منها العماري نمرة «1»، العماري الممتاز، العماري السيوبر، العماري الأصلي، العماري الجيد، وهنالك عبارات أخرى مثل «أبو الكيف» و «التمباك الحديث» و«صندل الكيف» مثل «أمير الكيف» و«لو ما فاطر ما تخاطر» «سف وقارن» «سف يا ظريف - التمباك النظيف»
للتمباك عادات غريبة فى وسط المتعاطين، مثلا لا احد يرفض ان يمنح (سفة) لطالبه مهما كانت الظروف حتى لو كانت هناك خصومة بين الطالب وحامل الكيس، لا توخذ (السفة) الاخيرة اي بمعنى لو كان في الكيس او (الحقة) آخر سفة تترك لصاحبها احتراماً وتقديراً واذا كان هناك شخص نائم وايقظته وطلبت منه (سفة) لايتذمر مهما كانت درجة التعب.
لا احد يدخل يده في الكيس او «الحقة» احتراما للتمباك من التلف وتغير الرائحة.
الراي العام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.