أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الجمعة الموافق 22 أكتوبر 2021م    المحاولة الانقلابية في السُّودان: الحيثيات وردود الأفعال والمآلات()    الصيحة: ارتّفاع كبير في الأسعار والإيجارات في عقارات بحري    السوداني: وكيل غاز: أصحاب الركشات يسمسرون في السلعة    الثورة عبرت    سياسي سوداني: اعتصام القصر الجمهوري مستمرًا حتى تحقيق المطالب    انعقاد لجنة التشاور السياسي بين السودان والصين    (كورة سودانية) تستعرض ما ينتظر القمة قبل الوصول الى مجموعات ابطال افريقيا    توقيف شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة تعمل علي تحويل المكالمات الدولية الي محلية    السنجك : جماهير الحزب الاتحادي جزء أصيل من ثورة ديسمبر المجيدة    السودان اليوم…… مواكب الحكم المدني في ذكرى ثورة 21 إكتوير المجيدة…….    بعد خروج كل الولايات في 21 اكتوبر: ما هي القطاعات التي تمثلها "شلّة القصر" غير رفقاء السلاح؟!    تأجيل لقاء البرهان وحمدوك إلى اليوم الجمعة    ليست القهوة ولا التوتر… عامل يقلل من معدل نومك الشهري بمقدار 8 ساعات    طفل يتصل بالشرطة ليريهم ألعابه    الادعاء العام الفرنسي يطالب سجن بنزيمة 10 أشهر    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة السامبوكس    سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 21 اكتوبر 2021 في السوق السوداء    فوائدها المذهلة تجعلك لن تتخلى عنها.. الكشف عن خضروات تحميك من أمراض الكبد    أردوغان: تركيا ستسترد المال الذي دفعته للولايات المتحدة لشراء طائرات "إف-35"    بوتين: الإنسانية دخلت في عهد جديد منذ 3 عقود وبدأ البحث عن توازن جديد وأساس للنظام العالمي    (ثمرات) يوقع اتفاقية تفاهم مع مصرف المزارع التجاري    السعودية تعلن عن تسهيلات لدخول الحرم المكي غدا الجمعة    بعد رونالدو.. تمثال محمد صلاح في متحف"مدام توسو"    بعادات بسيطة.. تخلص من الكوليسترول المرتفع    مؤتمر صحفي لجائزة الطيب صالح للإبداع الروائي بكرمكول    وزير الثقافة والإعلام يفتتح غداً معرض الخرطوم الدولي للكتاب    (60) مليون يورو خسائر خزينة الدولة جراء إغلاق الموانئ    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم الخمس 21 أكتوبر 2021م    صاحب محلات بيع حلويات المولد : بسبب ضعف القوة الشرائية نخشى أن نخرج من المولد بدون حمص    رغم الطلاق.. 23 مليون دولار من كيم كارادشيان لطليقها    رئيس بعثة منتخب السيدات يشكر سفارة السودان بالجزائر    8 اندية تدخل التسجيلات بالقضارف والحصيلة 14 لاعبا    قواعد الأثر البيولوجي والأساس القانوني    سراج الدين مصطفى يكتب: رمضان حسن.. الجزار الذي أطرب أم كلثوم!!    إسماعيل حسن يكتب : "جمانة" يا رمانة الحسن يا ذات الجمال    المحكمة تُبرئ صاحب شركة تعدين شهيرة من تُهمة الإتجار بالعملات الأجنبية    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    الإعدام شنقاً لقتلة الشهيد (أحمد عبدالرحمن) ورميه بكبري المنشية    منحة ب (10) آلاف جنيه للمعاشيين    كفرنة    لامكان للاغبياء بشعبنا .. دعوهم يفنوا بايديهم    قمرية    "واتساب" تضيف زرا جديدا إلى مكالمات الفيديو    فيسبوك تغلق شبكتين كبيرتين في السودان    مصرع وإصابة 12 صحفياً بحادث مروع غربي السودان    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    أبرزهم حسين الصادق فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في اعتصام القصر    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نجاة سكان مصر والسودان من سقوط كويكب ملتهب
نشر في النيلين يوم 08 - 10 - 2008

يؤكد علماء الفلك أن الخطر الداهم الذي تمثله الكويكبات التي تخترق الغلاف الجوي لكوكب الأرض ليس محض خيال علمي، وإنما هو أمر يلزم أخذه على محمل الجد.
فقد شهد ليل الاثنين الماضي سقوط كويكب شارد يصل حجمه إلى حجم سيارة صغيرة، حيث اخترق الغلاف الجوي للأرض، وحدد علماء فلك منطقة سقوطه في شمال شرق أفريقيا، وتحديداً في مصر والسودان.
مركز هارفارد سميثسونيان لفيزياء الكويكبات -الذي قام بتحديد مكان سقوط الكويكب- أكد في بيان له أن الكويكب يحترق عندما يصطدم بالغلاف الجوي للأرض، ثم يسقط مثل كرة ملتهبة على الأرض.
وأضاف المركز أن الأرض لم تتعرض للخطر جراء سقوط هذا الكويكب الشارد، الذي كان مرصد أريزونا قد رصده مساء الاثنين.
وعادة ما يطلق على الأجرام السماوية الصغيرة، أو الصخور الفضائية، اسم كويكب عندما تكون في الفضاء، لكنها تتحول إلى شهب بمجرد أن تخترق الغلاف الجوي للأرض.
وحددت كريستين بوليام من مركز هارفارد مسار الكويكب بأنه اتجه من الجنوب الغربي إلى الشمال الشرقي، وأنه شوهد من مناطق في جنوب أوروبا، وكذلك من شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وفقا لشبكة CNN.
وقالت إنه كان من الممكن مشاهدة الشهاب الساقط، الذي قدرت سرعة سيره في الفضاء بنحو 28 ألف ميل في الساعة، مثل "بدر"، وأنه ربما يكون قد صدر عنه صوت عال كصوت انفجار.
ويشير علماء الفلك إلى أن أصل تلك الكويكبات ما زال موضع بحث، فبعضهم يعتقد بأنها أجرام متفتتة من بقايا كوكب ضخم كان بين المريخ و المشتري وانفجر لأسباب غير معروفة فنتج من ذلك هذا العدد الكبير من الكويكبات، بينما يعتقد آخرون بأن تلك الكويكبات ما هي إلا مادة كانت تتجمع لكي تكوّن كوكباً بين المريخ والمشتري مثل الكواكب الأخرى، إلا أنه لم يكتمل تكوّنه، وقد يكون السبب في هذا وجود كوكب المشتري الضخم بالقرب منها فبقيت تلك المادة مفتتة على شكل كويكبات.
وفي إطار تدابير العلماء لمواجهة مثل هذه الظواهر، أعلن العالم الروسي اناتولي زايتسيف، رئيس مركز حماية كوكب الأرض من كويكبات سيارة، عن طرح تصور لحماية الأرض من الكويكبات السيارة التي من الممكن أن ترتطم بالأرض وتدمر بيوسفير كوكبنا جزئيا أو كليا.
وبدأ العلماء يقرعون ناقوس الخطر بعدما اكتشفوا كويكبا يسير نحو الأرض قبل أعوام، وفي رأيهم فإن ما يقل عن 40 ألف كيلومتر فقط ستفصل كويكب "أبوفيس" عن الأرض في عام 2029.
ويقضي تصور أعده علماء روسيا بنشر شبكة واقية حول الأرض تضم تقنيات فضائية للمراقبة والاستطلاع ومضادات للكويكبات يمكن تجهيزها بمتفجرات نووية.
الولايات المتحدة الأمريكية هي أيضا بصدد وضع خطة لحماية الأرض من الكويكب السيار الذي يشد رحاله إلى كوكبنا. وتنوي وكالة الفضاء الأمريكية إرسال سفينة فضائية مأهولة إلى الكويكب لتغير مساره.
وقد توصل العلماء في الآونة الأخيرة إلى أنه يمر بمدار الأرض حوالي ألف كويكب سيار تصل مساحتها إلى كيلومتر واحد أو تزيد .
ويرجح بعض الباحثين أن الديناصورات انقرضت منذ خمس وستين مليون سنة نتيجة لارتطام الأرض بجسم فضائي تبلغ مساحته عشرة كيلومترات .
ولم يسبق لأي شخص أن توفي أو جرح بسبب سقوط صخرة فضائية، لكن يتوقع علماء الفلك أن تكون نتائج سقوط إحداها على الأرض وخيمة .
ويرجح العلماء أن جسما تبلغ مساحته مائة متر، يقع على الأرض مرة كل عشرة آلاف سنة، وينجم عن الاصطدام انفجار شبيه بما تخلفه قنبلة قوتها مئة ميجاطن .
ويسقط على الأرض في كل مائة ألف عام، جسم سماوي تبلغ مساحته كيلومترا واحدا، وينجم عن الارتطام انفجار تبلغ قوته عشرة ملايين أضعاف ما سببته القنبلة الذرية التي ألقيت على هيروشيما .
وتشهد سماء مصر في إبريل من كل عام ظاهرة "كونية" تتمثل في سقوط كميات كبيرة من الشهب الصغيرة التي تضيء سماء عاصمتها، أثناء اندفاعها نحو الأرض في موجات متوالية طوال ساعات الليل.
ويطلق علماء الفلك على ظاهرة تساقط الشهب المضيئة اسم "ليروس"، وتبلغ ذروتها مساء 22 أبريل، حسبما أكد الدكتور عبد الفتاح جلال، أستاذ الفلك الشمسي بالمعهد القومي للبحوث الفلكية بالقاهرة.
وفي عام 2004، اكتشف فريق بحث علمي أكبر فوهة أرضية يتركها شهاب أو نيزك فضائي في الأرض، وذلك في الصحراء الليبية داخل الأراضي المصرية.
ووفقا للاستنتاجات، فإنّه من الممكن أن تكون أمطار غزيرة من الشهب والنيازك قد ضربت هذه المنطقة الواقعة جنوب غرب مصر قبل 50 مليون سنة.
وقال المركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية إنّ "حقل الفوهة" يقع في منطقة الجلف الكبير وتبلغ مساحته حوالي خمسة كيلومترات مربعة.
ولاحظ الفريق الذي رأسه فيليب بايو، عند بداية المهمة في أوائل عام 2004 حقلا كبيرا من الفوهات التي يتراوح قطرها بين 20 مترا و1000 متر وعمق بعضها يبلغ 80 مترا تحت الأرض،وأعقب ذلك ملاحظات أبداها بايو حول صور أقمار اصطناعية يابانية نقلت نتوءات تحت رمال الصحراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.