حمدوك يؤكد على دور إدارة الأمن الاقتصادي بجهاز المخابرات في ضبط الأسواق ومكافحة التهريب    فدية ومحصول وأرض .. لهذا تختطف "مليشيات إثيوبية" سودانيين    الخارجية السودانية تستنكر التناول غير الموضوعي لتصريحات الوزيرة    البرهان يصدر مرسوماً دستورياً بإنشاء نظام الحكم الإقليمي (الفيدرالي) بالسودان    توقيف جميع الجناة في أحداث القضارف الأخيرة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    لجنة التواصل مع (يونيتامس) تُناقش تمثيل تنظيمات (الثورية) في التنسيق مع البعثة    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    حي الوادي يقفز للمركز الرابع بإسقاط هلال الساحل    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    لجنة المسابقات تتراجع.. أعلنت تأجيل مباراة القمة (المريخ والهلال) إلى أجل غير مسمى    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    ضوابط من البنك المركزي للتعامل مع البطاقات العالمية    رد الجميل صعب..    لجنة الاستئنافات تحول نقاط ديربي بورتسودان لصالح السوكرتا    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    النهب المسلح يكثف نشاطه في الخرطوم ويهجم على الأحياء بإستخدام أحدث الأسلحة النارية    بعد ساعات القتال القبلي الدامي.. الهدوء يسود "سرف عمرة" بشمال دارفور    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    ضرة فنانة مصرية تفاجئها أثناء برنامج على الهواء    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    وكالات تشترط دفع (3%) من راتب الأطباء لمدة عام للسفر إلى السعودية    مستشفى يجري بالخطأ عملية ولادة قيصرية لرجل    السودان..اللجنة المركزية للمختبرات الطبية توقف التفاوض مع وزارة الصحة وتعلن التصعيد    إيمانويل ريكاردو فورموسينيو (مورينيو) إلّا شوية!!    ما بني على خطأ فهو خطأ يا باني    ضبط أسلحة ومتقجرات بمنزل جنوب الخرطوم    محاولة اقتحام الكونغرس: تأهب أمني في محيط الكابيتول وسط مخاوف من اقتحامه    شكاوى من صعوبة حصاد الذرة بالقضارف    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    شعبة مصدري الذهب تدعو الحكومة للتراجع عن قرار احتكار تصدير الذهب    اطلاق قناة نهر النيل الفضائية منتصف الشهر الجاري    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    المريخ يمنح النابي فرصة أخيرة أمام سيمبا التنزاني    موظف وزاري كبير يشرع في الانتحار ب(السلسيون) داخل سيارته    الكرة السودانية تعاني من أزمة إدارية! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    توقيف رجل اعمال عربي واسترداد (212) مليار فاقد ضريبي لشركاته    رئيس مجلس السيادة يلتقي عبد العزيز الحلو    أول تحويل بنكي من السودان إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من 20 عاما    تفاقم أزمة الخبز لانعدام الغاز والدقيق    مع غياب تمتام والبنا والسني (يلا نغني) يستعد للانطلاقة بعدد من الأصوات الجديدة    قريبا في رمضان (الشوق والريد) برنامج وثائقي عن الكاشف    وصول الدفعة الأولى من لقاح كورونا    "جزيرة الحب".. صيني ينفق كل ما يملك لبناء حديقة يهديها لمحبوبته    رغم التلوث النووي.. ياباني يعتني بقطط فوكوشيما منذ عشر سنوات    السعودية تشترط التطعيم لأداء الحج    "ميغان تنمرت على الموظفين".. ادعاءات ضد دوقة ساسكس وقصر باكنغهام يحقق    الركوبة تكشف أسباب إرجاع السعودية لباخرة صادر الماشية    في رحاب الرحمن الرحيم اللواء عبد العال محمود .. بقلم: نورالدين مدني    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نخنوخ من ابن تاجر خردة للأب الروحي لبلطجية مصر
نشر في النيلين يوم 31 - 08 - 2012

أسطورة البلطجة الشاملة المصري صبري حلمي حنا نخنوخ ابن تاجر الخردة بمنطقة السبتية بالقاهرة أصبح حديث الصباح والمساء، واعتبره البعض بمثابة أسطورة البلطجة الشاملة التي تملك مفاتيح القوة في أقوى معانيها من المال والسلاح والرجال والنفوذ، تربّع على عرشها دون منازع حتى أصبح بمثابة الأب الروحي لكل بلطجية مصر من القاهرة لأسوان.
بدأ نخنوخ حياته عاملاً مع والده المعلم حلمي حنا نخنوخ تاجر الخردة المسيحي مع أخويه سامي وسعيد ، ونظراً لأن منطقة الستية تشهد صراعات كثيرة بين تجار الخردة استهوت صبري فكرة شراء الأسلحة النارية خاصة النوع الآلي منها، وبعد عودته من البدرشين بأيام نشبت مشاجرة بينه وبين بلطجي يسمّى جمال وردة صاحب كباريه بالهرم وتم القبض على نخنوخ في ملهى ليلي بالمهندسين، ولكن بعدما ألقي القبض عليه اعترف بشراء السلاح من تاجر بالجيزة، وعقب التحقيق معه تم الإفراج عنه ما أثار الانتباه.
ممتلكاته
وانتقل نخنوخ من حياةٍ بعيدةٍ عن الرفاهية إلى أحد أهم كبار المُلّاك، فهو يمتلك عدداً من المعارض للآلات الزراعية بمنطقة القللي وتوكيلات "هوندا" والمصانع الحربية وغيرها باسمه وشقيقه سعيد نخنوخ، بالإضافة إلى قطعة أرض كبيرة تتراوح ما بين فدانين إلى ثلاثة أفدنة بجوار قصر المسعود عند فندق الواحة طريق مصر الإسكندرية الصحراوي، ومركب عائم بمنطقة العجوزة عبارة عن مطعم وديسكو، وبالإضافة إلى قصر كينج مريوط، فيلا أخرى بمنطقة بحيرة مريوط على تبَّةٍ عاليةٍ تطل على البحيرة، وفيلا بالساحل الشمالي، وفيلا بشرم الشيخ، وأخرى ببورتو السخنة، و26 "شاليه"، إلى جانب أراضٍ شاسعة بالإسكندرية ومحافظات أخرى أغلبها تم الاستيلاء عليه بوضع اليد، وكذلك أسطول سيارات يضم أحدث ماركات السيارات في العالم أهمها: "f600" و"همر h2" وسيارة ماركة "بي إم دبليو" سياحية وأخرى ملاكي.
تجارة البلطجة
عقب الإفراج عن نخنوخ في تلك الحادثة قرر أن ينتهج البلطجة بديلاً عن تجارة الخردة مهنة والده، وكان والده يمتك عقاراً بمنطقة بولاق مكوناً من خمسة طوابق، فخصّصه لاستقطاب البلطجية وتدريبهم والنزول بهم في حملات مكثفة بمحلات وسط البلد لفرض إتاوات على أصحابها، وعندما وجد استجابة سريعة قرر التوجه إلى شارع الهرم، ووجد الاستجابة أكثر فاعلية؛ إذ إن أصحاب محلات الهرم وجدوا أن تخصيص راتب شهري له سيقيهم شرّه، وعندما وصلت شهرة نخنوخ لرجال الداخلية في عهد حبيب العادلي، وزير الداخلية السابق في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، قام باستدعائه للاستعانة به في تسويد بطاقات الانتخابات لصالح اللواء بدر القاضي، رئيس جهاز أمن الدولة الأسبق، الذي كان العادلي يعتبره قدوته وصاحب الفضل عليه، وقرر ردّ الجميل له في ظل منافسة شرسة من أحد قادة جماعة الإخوان المسلمين، إضافة إلى منافسته من أحد رجال الأعمال المشهورين في تجارة السيارات، حتى اضطر نخنوخ ورجاله إلى حبس رجل الأعمال في معرض السيارات قبل الانتخابات بيوم.
وكافأه حبيب العادلي بعد ذلك بمنحه ترخيصاً لخمسة بنادق آلية، إضافة إلى استخراج بطاقة لنخنوخ بصفته مستشاراً لإحدى دول الكومنولث وتركيب أرقام دبلوماسية لسيارته ونسف ملفه الجنائي تماماً.
كما تداولت الأخبار اشتراك نخنوخ في حادثة كنيسة القديسين، لكن الصواب عدم حدوث ذلك وفقاً لعقيدته المسيحية.
صفحات نخنوخ ب"فيسبوك"
وتابع النشطاء باهتمام على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" آخر مستجدات قضية المتهم صبري نخنوخ, وتبادل النشطاء صوراً لنخنوخ مع مشاهير الفنانين والرياضيين متسائلين عن سر علاقة نخنوخ بهؤلاء المشاهير, وهو ما دفع النشطاء الى تصميم صور على "الفوتوشوب" تجمع بين نخنوخ ونجم فريق برشلونة ليونيل ميسي, وحملت الصورة تعليقاً ساخراً على لسان نجم برشلونة "المعلم صبري نخنوخ وقف بجانبي لحدّ ما لعبت في برشلونة".
ولم تتوقف اهتمامات النشطاء بنخنوخ عند حدود الصور فقط, بل دشن بعض النشطاء صفحات بعنوان "كلنا صبري نخنوخ مسلمون وأقباط"، و"المعلم صبري نخنوخ"، و"محبي المعلم نخنوخ"، و"متعاطف مع المواطن نخنوخ ضد الإخوان", وحاولت تلك الصفحات الدفاع عن المتهم المقبوض عليه، وحملت العديد من التعليقات من اصدقاء نخنوخ وأقاربه التي أكدت براءة نخنوخ, في حين رفض الكثير من النشطاء محاولات الدفاع عن نخنوخ وتسييس قضيته، مؤكدين أن نخنوخ ليس إلا بلطجياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.