هل رئيس القضاء شريك فى مذبحة فض الاعتصام ؟؟ .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    1700 دولار سعر السمسم السوداني بالأسواق العالمية    جوبا: 200 مليار جنيه ميزانية العام الجاري    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    المهدي يدعو لتجميع المبادرات الوطنية للتوفيق بين الأطراف    وكيل المعادن يزور ولايتي شمال وجنوب كردفان    تقنية جديدة تمنع سرقة الهواتف من الجيب الخلفي    الاتحاد الأوروبي يشترط سلطة مدنية للتطبيع مع السودان    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    يوميات الثورة المضادة: ما برضى شيتا يقلبو!    البرهان يتوجه إلى تشاد    السودان.. إلى أين تتجه الأزمة بعد فض الاعتصام؟ .. المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات    الشبكة العربية لإعلام الأزمات ترفض انتهاكات المجلس العسكري وتحذر من عودة جهاز الأمن    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    قوى التغيير تكشف عن جدول التصعيد الثوري وهذا ماسيحدث اليوم حتى السبت المقبل    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التمباك يهزم الحب ب " السفة " القاضية ..!!
نشر في النيلين يوم 05 - 01 - 2013

الغالبية العظمى من افراد الأسر السودانية يتعاطون (التمباك) برغم التحذيرات الكثيرة التي صدرت من وزارة الصحة عن ان هنالك علاقة مابين الإصابة بسرطان الفهم وتعاطي التمباك او (الصعوط) كما اعلنت بعض الاخبار ان وزارة الصحة بولاية الخرطوم بصدد حظر ومنع تعاطي التمباك في الأماكن العامة والمغلقة ووسائل المواصلات ، وقد اصدر المجمع الإسلامي فتوى بتحريم التبغ بكل انواعه وطرق إستعماله لثبوت ضرره على الإنسان ، تلك الفتوى التي كانت بردا وسلاماً على قلوب الكثير من الفتيات خاصة انهم عرفن على مدار السنوات بعدائهن المعلن والخفي للتمباك ، وكثيراً ما نسمع ان التمباك " نسف " الكثير من العلاقات العاطفية وحتى الزيجات .
بعض الإستطلاعات حول الموضوع :
المتمبكون سراً :
نزار عبد الله قال كنت في الماضي اعشق التمباك لدرجة جنونية وكنت اطلق عليه مسميات عديدة مثل غذاء الروح والسعادة المعبأة في الأكياس ، حيث انني لم اكن ادري مدى خطورته الصحية ، وزاد اذكر انني إبان دراستي بالجامعة كنت اعيش قصة حب مع احدى زميلاتي وعندما إكتشفت انني اتعاطي التمباك تخلت عني لأنني رفضت ترك التمباك لانني لم اكن اتعاطاه سرا بل " عينك يا حب " وإرتبطت بإحد زملائنا الذي كان من المتمبكين سراً .
هزيمة الحب :
" أنا بكره الصعوط مووووت " بتلك العبارة إبتدرت الأستاذة شذى صالح حديثها ثم زادت " كان من المستحيل ان ارتبط بشخص يتعاطى التمباك ، واحمد الله كثيرا ان زوجي لا يقترب منه " وتابعت : لدي صديقة فسخت خطوبتها من احد اقربائها بعدما اكتشفت بالصدفة انه يتعاطى التمباك ، حيث كان التمباك سبب هزيمة حبها .
أسطوانة النقة :
الطالب الهادي حسن فقد قال ان البنات مشهورات بكرهيتهن للتمباك لذا يلحظ ان غالبية زملائنا يتعاطونه بعيدا عن اعينهن وخاصة إذا كان للشخص علاقة عاطفية مع إحداهن ، لانه إذا اكتشفت امره سوف يكون امام خيارين احلامها مرّ ، إما تركته ومضت وإما قامت بتشغيل أسطوانة النقة يومياً مع كيمة من التهديدات ، واضاف انا شخصياً اقلعت عن تعاطيه بعدما سمعت فتوى مجمع الفقه الإسلامي بتحريمه .
وللمتزوجين نصيب :
تأثير التمباك لم يقتصر على وأده للعلاقات العاطفية فحسب ، بل وصل الى درجة تهديده لعرش الزوجية نفسه ، وهذا ما اكد عليه عدد من المتزوجين ، ومنهم نجيب حمد الذي قال ان زوجته تركت له المنزل بعد اكتشافها لتعاطيه التمباك ، ولم تعد للمنزل إلا بعد ان اقسم لها انه لن يعود لتعاطيه مرة اخرى ، وعلى ذات السياق يحرص عدد كبير من المتزوجين على التكتم على امر " تمبكتهم " ويقوم عدد منهم بالكثير من الإحتياطات من اجل الحفاظ على ذلك السر ، وغالبيتهم يقومون بتعاطيه خارج المنزل وفور وصولهم للمنزل يقومون بالتخلص من الكيس في اي ركن بالشارع ، ويعودون لاخذه عند خروجهم صبيحة اليوم التالي للعمل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.