الحركة الشعبية لتحرير السودان تعيّن ناطقاً رسمياً جديداً    هل تعطى قوى الحرية والتغييرنصيحة الأصدقاء الألمان الإهتمام المستحق؟ .. بقلم: سعيد أبو كمبال    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    قيادة "التحالف" تحقق في الهجوم الإرهابي على "أرامكو"    سحب القرعة ل100 منزل للصحفيين بالإثنين    ضربات الطائرات الحوثية "المسيرة" تعطل الإنتاج النفطي بالسعودية    بيان سوداني رسمي بشأن وفيات الكوليرا    ياسر العطا: لا مانع من توسعة مجلسي السيادة والوزراء    بلاغات ضد مدير التلفزيون القومي عيساوي    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    صديق تاور: لا مبرر للمواكب الآن    ألمانيا مستعدة لاستقبال ربع المهاجرين الذين يصلون إلى إيطاليا    تشكيل لجنة تحقيق أممية حول قصف مستشفيات في سوريا    "إندبندنت عربية": بوتين حذر نتنياهو من مغبة ضرب أهداف في سوريا ولبنان مستقبلا    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للبلاد    محلية الخرطوم تشدد على أسواق المخفض الالتزام بالأسعار    انضمام"قوى التحرير" للجبهة الثورية    تجمع المعلمين بولاية الخرطوم يعلن عن وقفة احتجاجية لالغاء عطلة السبت    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    بوي: مهمتنا لن تكون سهلة ضد انيمبا النيجيري    حميدتي: ليس لي علاقة بسفر المنتخب لنيجيريا    الخرطوم يخسر من موتيمبا بهدفين    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الخرطوم توافق على مراجعة رسوم نفط "الجنوب"    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    عاشه موسي: كيف تُضاء الأنامل؟ .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    جماعة متمردة في جنوب السودان تتهم الجيش بشن هجمات    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للسودان    مقتل شاب بيد اربعة اخرين في الحاج يوسف بعد التحرش بأخت احدهم    حمدوك وحكومته والرهانات الصعبة .. بقلم: معن البياري    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    "أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي    جنون الذهب وتدمير الحياة والبيئة وربما التاريخ .. بقلم: ب.صلاح الدين محمد الأمين    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    رفض الفنان ...!    ايقاف المذيعة...!    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            بل هي إسلاميات سيدتي الوزيرة انتصار صغيرون .. بقلم: د. قاسم نسيم حماد حربة    "السدود" تتوعد بملاحقة "زيرو فساد" قضائياً    مجهولون يرتدون أزياءً نسائية ونقاباً ينهبون منزلاً بالمسيد    الإمام الصادق المهدي: منشور الذكرى للأمة عامة ولأنصار الله خاصة بمناسبة الذكرى 58 لرحيل الحبيب ولي الله والنَّاس    تفاصيل عاصفة في محاكمة المتهمين بقتل المعلم    مقتل معلم خشم القربة.. فظائع يسردها المتحري    3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إفادات صادمة للمتحريّ في قضية مقتل الخير    مجلس الوزراء. قصيدة بقلم د. الفاتح اسماعيل ابتر    مزمل ينصح ولاء البوشي!! .. بقلم: كمال الهِدي    "الدعم السريع" تنظم كرنفالاً رياضياً ببورتسودان    أمير تاج السر: مان بوكر البريطانية    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    صناعة الآلهة !!    مصرع مغنية إسبانية على خشبة المسرح    الثقافة تؤكداستمرار برنامج التواصل مع المبدعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التمباك يهزم الحب ب " السفة " القاضية ..!!
نشر في النيلين يوم 05 - 01 - 2013

الغالبية العظمى من افراد الأسر السودانية يتعاطون (التمباك) برغم التحذيرات الكثيرة التي صدرت من وزارة الصحة عن ان هنالك علاقة مابين الإصابة بسرطان الفهم وتعاطي التمباك او (الصعوط) كما اعلنت بعض الاخبار ان وزارة الصحة بولاية الخرطوم بصدد حظر ومنع تعاطي التمباك في الأماكن العامة والمغلقة ووسائل المواصلات ، وقد اصدر المجمع الإسلامي فتوى بتحريم التبغ بكل انواعه وطرق إستعماله لثبوت ضرره على الإنسان ، تلك الفتوى التي كانت بردا وسلاماً على قلوب الكثير من الفتيات خاصة انهم عرفن على مدار السنوات بعدائهن المعلن والخفي للتمباك ، وكثيراً ما نسمع ان التمباك " نسف " الكثير من العلاقات العاطفية وحتى الزيجات .
بعض الإستطلاعات حول الموضوع :
المتمبكون سراً :
نزار عبد الله قال كنت في الماضي اعشق التمباك لدرجة جنونية وكنت اطلق عليه مسميات عديدة مثل غذاء الروح والسعادة المعبأة في الأكياس ، حيث انني لم اكن ادري مدى خطورته الصحية ، وزاد اذكر انني إبان دراستي بالجامعة كنت اعيش قصة حب مع احدى زميلاتي وعندما إكتشفت انني اتعاطي التمباك تخلت عني لأنني رفضت ترك التمباك لانني لم اكن اتعاطاه سرا بل " عينك يا حب " وإرتبطت بإحد زملائنا الذي كان من المتمبكين سراً .
هزيمة الحب :
" أنا بكره الصعوط مووووت " بتلك العبارة إبتدرت الأستاذة شذى صالح حديثها ثم زادت " كان من المستحيل ان ارتبط بشخص يتعاطى التمباك ، واحمد الله كثيرا ان زوجي لا يقترب منه " وتابعت : لدي صديقة فسخت خطوبتها من احد اقربائها بعدما اكتشفت بالصدفة انه يتعاطى التمباك ، حيث كان التمباك سبب هزيمة حبها .
أسطوانة النقة :
الطالب الهادي حسن فقد قال ان البنات مشهورات بكرهيتهن للتمباك لذا يلحظ ان غالبية زملائنا يتعاطونه بعيدا عن اعينهن وخاصة إذا كان للشخص علاقة عاطفية مع إحداهن ، لانه إذا اكتشفت امره سوف يكون امام خيارين احلامها مرّ ، إما تركته ومضت وإما قامت بتشغيل أسطوانة النقة يومياً مع كيمة من التهديدات ، واضاف انا شخصياً اقلعت عن تعاطيه بعدما سمعت فتوى مجمع الفقه الإسلامي بتحريمه .
وللمتزوجين نصيب :
تأثير التمباك لم يقتصر على وأده للعلاقات العاطفية فحسب ، بل وصل الى درجة تهديده لعرش الزوجية نفسه ، وهذا ما اكد عليه عدد من المتزوجين ، ومنهم نجيب حمد الذي قال ان زوجته تركت له المنزل بعد اكتشافها لتعاطيه التمباك ، ولم تعد للمنزل إلا بعد ان اقسم لها انه لن يعود لتعاطيه مرة اخرى ، وعلى ذات السياق يحرص عدد كبير من المتزوجين على التكتم على امر " تمبكتهم " ويقوم عدد منهم بالكثير من الإحتياطات من اجل الحفاظ على ذلك السر ، وغالبيتهم يقومون بتعاطيه خارج المنزل وفور وصولهم للمنزل يقومون بالتخلص من الكيس في اي ركن بالشارع ، ويعودون لاخذه عند خروجهم صبيحة اليوم التالي للعمل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.