أمين المسلمي: نأمل بلوغ أعلى المستويات    فوز الرابطة وهلال الجبال .. مواجهتين في الممتاز اليوم    هيثم الرشيد: لن نقبل بالتهميش واستقلنا حفاظًا على مكانتنا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    الرهيفة التنقدّ !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    فرقاء أوائل المجلس العسكري !! .. بقلم: سيف الدولة حمدنالله    إسرائيل يا أخت بلادي يا شقيقة .. بقلم: موسى بشرى محمود على    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    منال خوجلي : تمسك رئيسة القضاء بموقفها أحد معوقات الاصلاح الحقيقية    أسرة شهيد طائرة الجنينة تطالب بالتحقيق    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    الفاتح النقر ينتقد برمجة بطولة الدوري الممتاز    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الخميس 20 فبراير 2020م    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا .. الأهلي المصري يهزم القطن الكاميروني بهدفين
نشر في النيلين يوم 02 - 11 - 2008

أنهى الأهلي مباراة الذهاب أمام القطن الكاميروني متقدما بهدفين دون رد في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا يوم الأحد على استاد القاهرة.
تقدم الأهلي مبكرا عن طريق وائل جمعة في الدقيقة الثالثة، وضاعف الأنجولي فلافيو أمادو النتيجة في الدقيقة 15.
الفوز اقترب بالأهلي من التتويج السادس في البطولة الإفريقية، ويحتاج الفريق الأحمر للفوز أو التعادل أو حتى الهزيمة بهدف للتأهل لكأس العالم للأندية باليابان.
بدأ الأهلي المباراة بهجوم سريع ولعب محمد أبو تريكة كرة بينية إلى محمد بركات الذي انفرد ولكنه سدد كرة سيئة في يد الحارس لترتد إلى أبو تريكة الذي سددها ولكن الحارس فشل في التصدي لها للمرة الثانية.
ويحصل جيلبرتو على خطأ من الناحية اليسرى لعبه أبو تريكة لتجد رأس جمعة الذي حولها داخل المرمى ليضع الأهلي في المقدمة.
وتراجع أداء الفريق الأحمر قليلا في ظل محاولات القطن للهجوم، ولكن هجمات الفريق الكاميروني انتهت عند أقدام مدافعي الأهلي.
ومن خطأ في منتصف الملعب لعب أحمد حسن الكرة إلى فلافيو الخالي من الرقابة الذي حولها برأسه داخل كاسالي داوودا.
وسيطر القطن على مجريات اللعب في ظل تراجع أداء لاعبي خط الوسط في الأهلي، والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة.
وكاد فلافيو أن يضيف الهدف الثالث بعد أن حول عرضية أحمد صديق برأسه بجوار القائم الأيسر.
وأنقذ أحمد السيد مرمى الأهلي من هدف كاميروني بعد عرضية من إريك نديجي ولكن مدافع الأهلي أخرج الكرة لينتهي الشوط الأول بتقدم الأهلي بهدفين.
ومع بداية الشوط الثاني فرض القطن سيطرته على مجريات اللعب ولكن بدون خطورة على مرمى أمير عبد الحميد، وسدد فلافيو كرة قوية مرت خارج الملعب في الدقيقة 54.
ولعب أبو تريكة كرة بينية إلى فلافيو في الدقيقة 64 ولكن الحارس الكاميروني وصل للكرة قبل مهاجم الأهلي.
واقترب القطن من مرمى الأهلي في الدقيقة 70 ولكن أحمد السيد نجح في تشتييت الكرة، وسدد لاسينا عبد الكريم كرة قوية ولكنها مرت بجوار القائم الأيسر لعبد الحميد.
وأشرك البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي التونسي أنيس بوجلبان بدلا من أحمد صديق، ليعود بركات إلى مركز المدافع الأيمن ليغلق على الفريق الكاميروني منفذ هجماته.
ومن هجمة سريعة في الدقيقة 75 لعب أحمد حسن كرة بينية إلى بركات المنطلق الذي لعبها عرضية إلى فلافيو الذي فضل تفويتها إلى أبو تريكة الذي سددها بغرابة خارج المرمى.
واشترك سيد معوض بدلا من جيلبرتو بعدما وضح تراجع أداء اللاعب الأنجولي.
وأضاع فلافيو هدفا محققا في الدقيقة 82 عندما لعب حسن كرة بينية إلى أبو تريكة الذي نجح في المرور من المدافع ولعب كرة عرضية أثناء خروج حارس القطن لملاقاته إلى فلافيو الذي حولها فوق العارضة وسط غضب جوزيه.
واتيحت لفرصة لمعوض عندما استلم كرة أبو تريكة وسدد كرة ضعيفة في يد الحارس، ولعب أسامة حسني بدلا من فلافيو لتمر الدقائق الأخيرة دون جديد لتنتهي المباراة بفوز الأهلي بهدفين منتظرا مباراة الحسم بعد أسبوعين في الكاميرون.
سيكون عشاق النادي الأهلي وجمهوره بصفة خاصة والجمهور المصري بصفة عامة على موعد مع حدث هام وتاريخي عندما يستضيف نادي القرن فريق القطن الكاميروني في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا في تمام الساعة الثامنة مساء بتوقيت القاهرة يوم الأحد.
وتعد هذه هي المرة الأولى التي يلتقي فيها الفريقان، بالإضافة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يصل فيها فريق القطن إلى المباراة النهائية للبطولة الأقوى في إفريقيا على مستوى الأندية.
ويسعى الأهلي إلى تحقيق إنجاز غير مسبوق بالفوز باللقب الرابع خلال 8 سنوات بالإضافة إلى الانفراد بعدد مرات الفوز الذي يتقاسمه حاليا مع الزمالك برصيد خمسة ألقاب.
ويضع الأهلي في نصب عينيه التأهل إلى كأس العالم في اليابان للمرة الثالثة خلال أربعة أعوام، وهو إنجاز لا يضاهيه فيه أي فريق على الرغم من أنه يحمل الرقم القياسي حاليا بتأهله مرتين متتاليتين عامي 2005 و2006.
ومن المتوقع أن يخوض لاعبو الأهلي المباراة بشيء من الرهبة والخوف لما يحمله استاد القاهرة من ذكرى أليمة من نهائي الموسم الماضي بعدما تحول حلم الاحتفاظ باللقب للعام الثالث على التوالي إلى سراب على يدي النجم الساحلي بعد الهزيمة التاريخية بثلاثة أهداف لهدف.
فبعد التعادل سلبيا مع النجم على ملعب المنزه في ذهاب النهائي لبطولة الموسم الماضي، ظن الجميع أن اللقب قد حسم بشكل كبير لصالح الأهلي الذي نجح في انتزاع اللقب في موسم 2006 من تونس.
لكن الصدمة كانت مريرة ولم يتوقع أعتد الخبراء والمحللين الرياضيين سقوط الأهلي وفوز النجم بالبطولة للمرة الأولى في تاريخه.
ويدرك مدرب الأهلي مانويل جوزيه "صائد البطولات" هذا جيدا، ولذلك فقد حذر البرتغالي لاعبيه جيدا بعدم الالتفات إلى الضغط العصبي الكبير الذي ستتسبب فيه عشاق وجماهير الأهلي "دون قصد".
ودلل على هذا ما صرح به جوزيه مرارا وتكرارا بأن فريقه يقدم أداء أفضل خارج ملعبه بسبب هذا الضغط العصبي على الرغم من الرهبة الكبيرة التي تنتاب أغلب الفرق الأفريقية من مشهد استاد القاهرة وهو ممتلىء بالجماهير الحمراء.
ويهدف وصيف البطولة الموسم الماضي لتحقيق أقصى نتيجة إيجابية "نظيفة" في القاهرة وعدم تلقي أية أهداف لتصعيب الأمور على القطن.
وتأهل الأهلي إلى المباراة النهائية ولم يتلقى سوى خسارة وحيدة خارج أرضه في كامل مشواره في البطولة أمام فريق بلاتينوم ستارز 2-1 في جنوب أفريقيا في دور ال16.
وبعد تأهله إلى دور المجموعات سار الأهلي على نفس درب الذي سلكه في عام 2005. ففي كلا البطولتين لم يخسر الأهلي أيا من مبارياته الست في دور المجموعات سواء داخل أو خارج أرضه ليتأهل إلى نصف النهائي متصدرا لمجموعته.
ونجح الأهلي - الذي توج ببطولتين أفريقيتين قبل تأسيس نادي القطن - في طريقه إلى نهائي البطولة الحالية في إقصاء فريق أنيمبا بملعبه العجيب الذي لا يصلح إلا أن يكون حقلا للبطاطا.
ويعول جوزيه على قدرة لاعبه نجمه المفضل محمد أبو تريكة - المرشح لجائزة أفضل لاعب أفريقي - على هز شباك المنافسين بمهارة فائقة بالإضافة إلى إحرازه أهدافا حاسمة مع كل من الأهلي والمنتخب المصري.
وبالنسبة للخصم، فقد تأهل القطن إلى الدور نصف النهائي بعد تصدره لمجوعته التي ضمت كلا من مازيمبي والهلال السوداني وأنيمبا.
وعلى غير المعتاد، عندما ننظر إلى النتائج التي حققها القطن في دور المجموعات، نجد أنه لم ينجح في تحقيق الفوز في أي من المباريات التي خاضها خارج ملعبه بدءا من خسارته أمام أنيمبا في نيجريا 2-0 ومرورا بتعادله مع الهلال في السودان 1-1، وانتهاء بخسارة أخرى أمام مازيمبي 2-0.
ولكن على الجانب الآخر فإن فوزه بجميع مبارياته على ملعبه يعد العامل الرئيسي في وصوله إلى المباراة النهائية.
ولذلك، ستكون فرص الأهلي كبيرة في تحقيق فوز عريض على فريق تلقت شباكه 5 أهداف في ثلاث مباريات خارج معلبه من ضمنها فرق متوسطة المستوى.
ويدرك لاعبو الأهلي هذا الأمر جيدا ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن نرى مباراة هجومية ومفتوحة بالشكل الكامل من قبل أصحاب الأرض مثلما حدث في ذكرى النجم الأليمة وما سببته الهجمات المرتدة السريعة.
وفي هذه الحالة سيلجأ الأهلي إلى خبرته الأفريقية التي لا يستهان بها، ومن المؤكد أن الأهلي ولاعبيه لديهم الوعي والخبرة والمقدرة الكافية للتعامل مع هذه المباراة خاصة إذا وضعنا في الاعتبار درس النجم الساحلي.
القاهرة- رجح خبراء كرة القدم فى مصر كفة الأهلي على القطن الكاميروني في نهائي دوري أبطال أفريقيا رغم صعوبة المواجهة بين الفريقين التي تبدأ الأحد في ذهاب نهائي البطولة بملعب إستاد القاهرة الدولي.
وفى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط مع مجموعة من المدربين والخبراء في كرة القدم،أكد الخبير الكروي الدكتور طه إسماعيل علي أن وصول النادي الاهلي لنهائي دوري رابطة الابطال للمرة الرابعة علي التوالي يعد في حد ذاته إنجازا تاريخيا من الصعب، ان لم يكن من المستحيل تكراره مرة أخري.
وقال"يجب علي لاعبي الاهلي إستغلال هذه الفرصة ووضع كافة إمكانياتهم وخبراتهم في هذه البطولة من أجل الظفر بها وتحقيق إنجاز تاريخي آخر بالحصول للمرة السادسة في تاريخ النادي علي اللقب القاري والمرة الثالثة في أخر أربع مواسم".
وأضاف ان ملاقاة فريق القطن الكاميروني في المباراة النهائية تعد سهلة نظريا،ولكن من الناحية العملية فالمواجهة صعبة للغاية كون فريق القطن من الفرق التي تقدم كرة قدم متطورة، والدليل سلسلة النتائج المتميزة التي حققها الفريق في الادوار الماضية حتي نجح في التأهل لنهائي البطولة لاول مرة في تاريخه، وأصبح الان لا يوجد لديه مايبكي عليه فالتأهل للنهائي يعد في حد ذاته شرفا كبيرا لاي فريق.
واكمل ان لاعبي الاهلي يجب ان يتحلوا بهدوء الأعصاب والتركيز الشديد وإستغلال كافة الفرص التي تتاح لهم وضرورة إحراز عدد وفير من الاهداف قدر المستطاع حتي يتجنب الفريق الوقوع في حسابات نحن في غني عنها في مباراة العودة،مع التأكيد علي ضرورة تذكير اللاعبين بما حدث الموسم الماضي أمام النجم الساحلي حتي لا يتكرر ما حدث مرة أخري من الاستهانة وعدم تقدير الخصم حق قدره.
ومن جانبه،لفت المدير الفني السابق لمنتخب مصر للناشئين ربيع ياسين الى أن المباراة صعبة بكل المقاييس ولايستطيع أحد التكهن بنتيجتها خاصة وأن الفريقان وصلا لنهائي البطولة عن جدارة وإستحقاق وكل منهما يحدوه الامل في الظفر باللقب.
وأشار الى أنه علي الرغم من ترجيح كافة النادي الاهلي نظريا في هذه المواجهة نظرا للفارق الكبير في الخبرة والامكانيات امام نظيره الكاميروني الا أن فريق القطن له من الطموح والرغبة من جعله خصم لا يستهان به يريد بشتي الطرق إثبات وجوده وجدارته بالتأهل للمباراة النهائية ويحلم بإحراز اللقب للمرة الاولي في تاريخه.
وشدد ياسين علي ضرورة تحفيز لاعبى الاهلي وتحذيرهم من الاستهانة بالخصم بل يجب عليهم بذل المزيد والمزيد من الجهد والعرق داخل الملعب لان الكرة لا تعطي الا لمن يعطيها ولا تعترف بالخبرة والامكانات .
ومن جانبه أكد المدرب الأسبق للمنتخب المصرى فتحى مبروك صعوبة التكهن بمثل هذة اللقاءات خاصة وأنها في نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا وليست مجرد مباراة في أحد الادوار يمكن تعويضها.
وأضاف "النادي الاهلي يجب عليه توخي الحذر الشديد وعدم الاستهانة بفريق القطن الذي حضر الي القاهرة ،ويحدوه الأمل هو الاخر في الظفر باللقب القاري لاول مرة في تاريخه بل وعلي حساب فريق في مثل حجم الأهلي".
وشدد مبروك علي ضرورة تذكير لاعبي الاهلي بما حدث في الموسم الماضي عندما تعرض الفريق لخسارة كانت هي الأصعب في تاريخ النادي عندما تلقي هزيمة موجعة 1/3 علي أرضه ووسط جماهيره امام فريق النجم الساحلي التونسي في نهائي البطولة ذاتها بعد أن ظن الكثيرون أن الاهلي حسم التتويج باللقب بعد تعادله مع النجم سلبيا في سوسه.
وأشار مبروك الي أن القطن الكاميروني فريق قوي ومنظم ولا يستهان به والدليل تحقيقه لنتائج متميزة طوال مشواره في البطولة وحتي التأهل للمباراة النهائية..مؤكدا أن الفريق الكاميروني وصل الآن الي النهائي ولا يوجد لديه ما يبكي عليه ،ويكيفيه شرفا الوصول الي النهائي علي حساب فرق أخري تتفوق عليه من حيث الخبرة والامكانيات.
وطالب لاعبي الاهلي باستغلال الفارق الكبير بينه وبين فريق القطن من حيث الخبرة والامكانيات واللعب بكل قوة ورجولة حتي الرمق الاخير من عمر المباراة دون تهاون او إستهتار بل وحسم المباراة من هنا في القاهرة وتجنب الدخول في حسابات لأخري في لقاء العودة الذي سيقام في ياوندي.
ونبه لاعب الاهلى السابق الخبير والمعلق الكروى ميمى الشربينى الى أن مباراة الاهلى والقطن الكاميرونى صعبة للغاية لكون الأخير ينتمى لدول غرب افريقيا التى تمتلك فنيات عالية للغاية فى لعبة كرة القدم .. و"القطن" فائز ببطولتى الدورى والكأس فى بلاده بجانب نتائجه المميزة فى الادوار السابقة من بطولة دورى أبطال افريقيا خاصة مع فوزه على فريق ديناموز هرارى الزيمبابوى ذهابا وايابا فى الدور قبل النهائى.
وأوضح الشربينى أن المباريات النهائية فى البطولات الكبيرة دائما ما تشهد مفاجأت ودليل على ذلك ماحدث فى النهائى العام الماضى عندما نجح النجم الساحلى التونسى فى الفوز على الاهلى باستاد القاهرة ،لذلك يجب الحذر الشديد والاستعدادا الجيد .
وقال ان لاعبى القطن الكاميرونى يمتازوا بالطول الفارع، والكرات العرضية المتقنة، ولكن فى النهاية الاهلى فريق كبير ولديه مديرا فنيا واعيا ، ويملك أدواته جيدا.
وأكد انه حتى يضمن الاهلى الفوز باللقب يجب الفوز فى مباراة الاحد بنتيجة لا تقلل عن 2 - صفر كما أن التشكيل الامثل والاعتماد على اكثر من مفاتيح لعب كما هو المعتاد من القلعة الحمراء سيكون عامل مهما للخروج بنتيجة ايجابية .
ومن جهته قال الخبير الكروى عضو الاتحاد المصرى لكرة القدم محمود بكر ان المباراة صعبة ولكن الأهلى لديه الحافز والذى سيكون له عامل السحر فى الفوز مؤكدا انه يثق فى لاعبى الاهلى وفى قدرتهم على تحقيق نتيجة كبيرة تضمن لهم الحصول على اللقب قبل مباراة العودة بالكاميرون والتى بلا شك ستكون مثيرة وصعبة على الفريقين .
وأشار الى أن القطن الكاميرونى يملك لاعبين على مستوى عال ،ولديهم وعيا تكتيكيا ..فى المقابل الأهلى أيضا يملك لاعبين أكفاء ، ولن يجدوا صعوبة فى الفوز فى حالة التركيز الشديد وتنفيذ تعليمات مانويل جوزية الذى يجيد قراءة هذه اللقاءات..وتمنى بكر أن ينجح الأهلى فى مهمته لاسعاد جماهير مصر كلها كما عودنا دائما.
وأكد لاعب الاهلى السابق والخبير الكروى محمد عبد المعنم "شطة" أن المباراة اشبه بمعركة شرسة بين فريقين لهما باع طويل ،الأهلى لديه سجلا حافلا فى القارة الافريقية ووصل لنهائى بطولة دورى أبطال افريقيا أكثر من مرة وحصد اللقب أكثر من مرة أيضا والقطن الكاميرونى يمتاز بالتنظيم ولديه مفاتيح لعب عديدة بجانب القدرات البدنية والتى كانت من أهم العوامل التى اهلته للصعود للنهائى .
وقال شطة ان الاهلى يسعى للفوز باللقب السادس ليتأهل لبطولة العالم باليابان ويحقق رقما قياسيا على مستوى القارة الفريقية بينما فريق القطن الكاميرونى لديه حافزا حيث يسعى للفوز بالبطولة لاول مرة فى تاريخه.
وإتفق عبد العزيز عبد الشافى "زيزو" لاعب الاهلى السابق فى أن المباراة صعبة ولكن الاهلى يملك فريق متكامل دفاعيا وهجوميا ولديه بجانب ذلك عناصر تستطيع حسم هذة اللقاءات المهمة كما حدث من قبل.
وأشار الى أن الاهلى يملك مثلثا هجوميا رفيع المستوى يقوده فلافيو ومحمد بركات ومحمد ابو تريكة ..وهناك الجمهور الغفير الذى سيساند الاهلى ودائما ماساهم فى بث الخوف والقلق لدى المنافسين.
وتوقع زيزو أن يبدأ الأهلى بالهجوم منذ الدقيقة الاولى فى محاولة لخطف هدف مبكر يريح الأعصاب ، ولكن يجب الحذر الشديد لكون المنافس يجيد الهجمات المرتدة واستغلال أنصاف الفرص..كما يجب على الجهاز الفنى لفريق الاهلى التنبية على المدافعين للتصدى بقوة وتركيز لهجمات المنافس حتى لايحرز القطن هدفا يصعب الامور فى لقاء العودة .
وأشار حسن الشاذلى لاعب منتخب مصر ونادى الترسانة السابق أن لقاء الاهلى والقطن الكاميرونى يعتبر مواجهة صعبة للفريقين لكونه نهائى بطولة قوية ويرغب الناديين فى الفوز باللقب ووصول الاهلى للنهائى أكثر من مرة يجعل موقفه أصعب بعد أن أصبح أداء لاعبيه كتابا مفتوحا للفرق المنافسة، ويجب تطوير الاداء والمفاجأة فى التشكيل لمباغتة الفريق الضيف والذى بالتاكيد سيلعب معتمدا على الدفاع وفرض رقابة لصيقة على نجوم الاهلى حتى يضمن نتيجة ايجابية فى صالحه.
ونشر الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" تقريراً عن المواجهة الحاسمة في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا بين الأهلي والقطن الكاميروني.
وكان من أبرز النقاط التي سلط عليها التقرير الذى نشرته جريدة المساء الضوء هو الفارق الكبير في الخبرة والتاريخ بين الفريقين وجاء فيه "لم يكن نادي القطن الكاميروني قد تأسس في الوقت الذي كان النادي الأهلي يصول، ويجول في القارة الأفريقية محققاً العديد من الألقاب".
وأبرز التقرير أنه تعد هذه هي المرة الأولي التي يتواجد فيها هذا الفارق الكبير بين التاريخ والخبرات لطرفي البطولة الأقوي علي مستوي الأندية في القارة الأفريقية.
وأشار التقرير إلي أن المباراة تعتبر محسومة "نظرياً" للأهلي حامل اللقب خمس مرات إلا أن فريق القطن قد يحقق مفاجأة بالفوز بالبطولة علي حساب نادي القرن.
وفي نفس السياق، وصف موقع كيك أوف افريقيا المواجهة بين الفريقين بأنها مواجهة بين الاستاذ والتلميذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.