4 مصريين ضمن ضحايا انفجار مصنع "السيراميك"    وفد أممي لتقييم قدرات السودان على كشف الإرهابيين الأجانب    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    عرمان يدعو الإسلاميين لطرح مشروع جديد    واشنطن تستعد لشطب السودان من "لائحة الدول الداعمة للإرهاب"    ثأر عمره 12 عامًا يتصدر مواجهة الأهلي المصري والهلال السوداني مساء غد الجمعة    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    مارسيل غوشيه في نقده للماركسية واشادته بالعلمانية .. بقلم: طاهر عمر    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    الجيش السوداني يعتقل 6 من عناصر (بوكو حرام) بجنسيات تشاديه    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    أمريكا والسودان يعتزمان تبادل السفراء بعد انقطاع دام 23 عاما    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    الجبهة الثورية تتمسك بإرجاء تعيين الولاة    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    نوم العوافي .. في الشأن الثقافي .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكثر من ألف ضابط من متقاعدي الخدمة العسكرية.. علي قارعة الطريق
نشر في النيلين يوم 08 - 04 - 2013

دون وجه حق ...وبنفوذ المال أو مال النفوذ - لافرق - أُنتهكت حقوق أكثر من ألف ضابط من متقاعدي الخدمة العسكرية .علي قارعة الطريق وفي كبد النهار بالاستيلاء علي حقوقهم في«مشروع الواحة الزارعي بشرق النيل» . العقد الذي تم إبرامه مع السيد أسامة داؤد ..وبمقتضاه تم تملكيه بصفة الإيجارة لمساحة المشروع البالغة عشرة ألف فدان دون علمهم حيث قامت المؤسسة السودانية لقدامي المحاربين بتأجيره له لمدة عشرين عاماً وبإيجار (بخس) منذ عام 2007 ، و فوجئوا بالعقد غيرالقانوني في العام 2011 إثر إجراءات متعلّقة بأراضيهم نعم سادتي ...إنه مبلغ 1200 جنيهاً في العام مقابل عشرة أفدنة مروية بريٍ مستديم فلا تصدمكم الدهشة ! فالمبلغ الحقيقي المفترض أن يُدفع كقيمة إيجار لمثل هذه المساحات باهظ ، وفي هذا الموقع من مشروع الواحة بشرق النيل الذي استغلّّه في زراعة البرسيم المعد للصّادر، ومن يعرف زراعتة يعلم قيمة تكلفته وسعره علماً بأنّ الدّولة لاتتقاضى أى رسوم عليه نحن لانجرّم السيد أسامة داؤد، ولكن نتساءل .أين العدالة...؟؟ وأين التعويض...؟؟ للعرق والجهد والسنين التي بذلها هؤلاء الأشاوس وهم يدفعون الضريبة مرتين...مرةً حملوا السلاح وخاضوا أشرس المعارك وقاتلوا وحرسوا أرض السودان ومرةً أخري كانت تضحيتهم من نوعٍ آخر عندما تمّّ التصرف بالإيجارة لمدة عشرين عاماً لأناس أكملوا سن المعاش لأرضهم الزراعية التي دفعوا ثمنها بما يقابل كامل مستحقاتهم لفوائد ما بعد الخدمة إضافةً لما صرفوا فيه من النفيس والغالي ببيع حلي زوجاتهم وعرباتهم لتدبير مبلغ 60 ألف جنيه في ذلك الوقت فهي تعادل قيمة كل المعاش أو أكثر
أصل الحكاية
تحدّث عدد من هؤلاء الضبّاط المعاشيين المظلومين من دفعات مختلفة (السابعة والتاسعة وغيرها «لآخر لحظة» بألم شديد ومنهم من بلغ الثمانين عاماً واخرين اشتعلت رؤوسهم شيباً لكثرة الهموم والضغوط المعيشية القاسية في سبيل توفير لقمة العيش لأسرهم.
عن حجم معاناتهم الكبيرة في ظلّ الضغوط الاقتصادية التي يعيشونها موضّحين أنهم كانوا يحلمون بأن تكون أرضهم استثمارية وسكنية لتوفير حياة رغدة لأبنائهم وأسرهم بعد أن صرفوا ممتلكاتهم فالآن يعانون من إيجارت المنازل وبعضهم ليس لديه مصدر دخل مما أدي لعدم مواصلة أبنائهم لتعليمهم وهناك من يحتاج للعلاج قائلين إن مساحة المشروع كانت ممنوحةً للصندوق الكويتي سابقاً وقام بإنشاء البنية التحتية كطلمبات الري التي تعمل بالكهرباء و بعدتخلّيه عن المشروع للدولة بكامل تفاصيله ولديهم شهادات بحث مسجلة بأسمائهم وفوجئوا على إثر الإجراءات التى اتبعوها بالعقد غير القانوني فكان بمثابة وقوع صاعقة علي رؤوسهم ومن ثم قيامهم بعمل توكيلات لفسخ العقد وتوقفهم عن استلام الإيجار وتفويض محامي برفع دعو ى بعد معرفة الحقيقة المرّة لفسخ العقد موضحين أنّ الموقّعين على العقد قاموا بتوقيع عقد الإيجار دون تفويض منهم علماً بأن ملكيتهم علي الشيوع لم تدرج تحت أى مسمى قانوني وعدم انتخابهم لأي جمعية أو أي مسمىً آخر لإدارة ملكيتهم خلافاً للجنة التسيير التى كانت تُعنى بمتابعة الإجراءات الإدارية فقط لتكملة البنية التحتية مع الجهات ذات الصلة فهي ملكية خاصة ومن المفترض أن يكون هناك توكيل او تفويض من قبلهم.
غير قانوني
ويلتقط خيط الحديث متضررآخر:« لقد ظل العقد قابعاً في أدراج إدارة (قدامي المحاربين( فهي مؤسسة ينضوي تحت عضويتها كافة العسكريين من الجنود وضباط الصف والضباط وجرحى العمليات حسب الرغبة للعضوية فيها ) وعدم اطلاع أي شخص من الملاك عليه مطلقاً إلّا في العام 2011 موضحاً أنّ المشروع لم يُسجل شركةً لكي تكون هناك جمعية عمومية أو تحت أي مسمى بإمضاء رئيس مجلس إدارة قدامى المحاربين بتوقيع العقد الايجاري مع السيد أسامة داؤد بل إعطائة فترة سماح لعام في العام 2008 والإيجار لمدة عشرين عاماً بإعطاء الفرد الواحد مبلغ 1200 جنيهاً في السنة مشيراً إلى قيامهم في العام 2009 بالبدء بعملية فرز أراضيهم.
النائب الأول ووزير الدفاع
مواصلين حديثهم :«و بعد أن تّم منحنا هذا المشروع واستلامنا لشهادات البحث كانت هناك توجيهات على مستوى القيادة لتأهيله بواسطة لجان لاستصلاحه والتوجيه بشق القنوات لحوالي سبعة كيلومترات بجانب نظافة حوالي أربعة الاف فدان وزراعتها وتبرع النائب الأول لرئيس الجمهورية الأستاذ علي عثمان محمد طه بمبلغ مليار جنيه وتوجيهات للقيادة العامة بإصلاح الأرض وإعدادها للإستثمار لهذه الشريحة وتوجيه مهندسٍ لفحص التربة وقد تم ذلك بالإضافة لتوجيه وزير الدفاع الأسبق عبدالرحمن سر الختم للشؤون المالية بالصرف علي الأرض لإصلاحها
تبقّي 17 عاما:
موضحين أن العقد الذى أُبرم مع السيد أسامة داؤد تبقى له 17 عاماً لإنهائة وأنهم ذهبوا إليه بإنذارات قانونية للتفاهم معه حول أرضهم التي استأجرها دون علمهم وأنة على معرفةٍ بالجهة التي وقعت معه العقد و النزاع مازال مستمراً مشيرين إلي وفاة البعض وأصبحت ملكيتهم ورثةً قائلين :لقد هرمنا دون الاستفادة منها أو تأمين حياة أسرنا.
مؤكدّين علي التجاوب الكبير الذي وجدوه من هيئة القيادة العامة وتوجيهها بتشكيل لجنة والقيام بعقد حوالي عشرة اجتماعات مطولة وصلت اللجنة إلى عمل دراسة واقعية ومنطقية بمافيها من بنيات تحتية.
قائلين إن السيد داؤد قام بتأجير (الموية) من الحكومة ممثلةً في وزارة الزراعة ولاية الخرطوم قبل إيجار مشروعهم بسنتين بعقد لمدة عشرين عاماً.
سعر استفزازي
مشيرين إلي دعم وزير الدفاع الأسبق عبد الرحمن سرالختم الشخصي بكل الأفرع وبجانب السند المباشر على مستوي القيادة و بأن تكون مدينة نموذجية مبدين أسفهم الشديد للوصول إلي طريق مسدود مع السيد أسامة داؤد بعد أن طرحوا له خيارين إما إخلائها أو شرائها ولكنه رفض إخلاءها إلابعد إكمال ال17 عاماً المتبقية حسب نص العقد غيرالقانوني وقد عرض عليهم سعراً استفزازياً كثمنٍ للأرض موضحين أنه يؤكد أنه لايرغب في الشراء وأنّ التكلفة التي عرضت عليهم غير واقعية ومطالبته بالاحتكام لمكتب خبرة ولكنه رفض مضيفين أنه كسب عطف الدولة ولقد لجأنا إليه إحتراماً لإعطائه الأسبقية في الشراء ولكنه لم يحترم هذه المسألة
هزيمة وعدم تقدير
قالوا :«لقد أصبحنا مهزومين معنوياً لعدم التقدير ناهيك عن الهزيمة المادية وما حدث منه أكد لنا عدم مراعاته لأعمارنا واحترام عقولنا » وزادوا :«إن العقد الذي أبرمه يوضح الجهل الواضح والفاضح بالقانون وإنهم تحصلوا عليه في أحد الإجتماعات مؤخراً ورفعوا أيديهم تماماً من استلام أى إيجار بعد معرفة الحقيقة ومن ثم رفع دعوى لإبطال العقد وهي الآن قيد النظر أمام المحاكم موضّحين أنّ رئاسة الجمهورية والمسؤولين علي علم تام بالقضية متسائلين..؟ هل هذا(جزاءسنمار)؟؟؟ أم...ماذا...؟؟؟ولماذا لم تتدخل الحكومة لفض هذا النزاع...؟؟مبدين استغرابهم الشديد قائلين إذا كنا نحن خط الدفاع الأول ولم نجد من ينصفنا بإرجاع حقنا .فما بالك بالمواطن العادي المغلوب علي أمره ؟؟؟!!!
صحيفة آخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.