محمد الفكي: منظمات أجنبية انفتحت على لجنة إزالة التمكين    إصابات ب"حمى الضنك" في الفاشر    مسؤول: لا إغلاق لمطار كسلا    الحراك السياسي: تزايد في حركة سحب الأموال من البنوك عقب فشل"الانقلاب"    سابقة مهمة في مراحل التقاضي الرياضي.. "فيفا" يطلب تدخل الدولة لحل قضية المريخ    مخطط تجويع الشعب وتهديد أمنه إلى أين؟!    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    مجلس البجا: وزير الطاقة إلا يحول النفط ب(البلوتوز) أو (الواتساب)    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    تنديد سياسي وإعلامي واسع لاعتقال الصحفي عطاف عبد الوهاب    البرهان يكشف تفاصيل جديدة حول استضافة السودان للاجئين أفغان    لماذا الهجوم الإعلامي علي الفريق أول ركن/عبد الفتاح البرهان – القائد العام للقوات المسلحة ؟    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح (كورونا) الاثنين المقبل    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    محمد الفكي: العلاقة مع المكون العسكري ليست جيدة    استرداد 13 محلج وأكثر من 300 سرايا لصالح مشروع الجزيرة    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



برغم عمليات الرش.. الحشرات تغزو الخرطوم
نشر في النيلين يوم 31 - 08 - 2013

خلفت الأمطار الغزيرة التى شهدتها الولاية خلال الأسبوعين الماضيين الكثير من المياه الراكدة وسط الأحياء والأسواق، خاصة فى الميادين والساحات التى تتوسط البيوت، وهذا الوضع أوجد بيئة مناسبة لتوالد أنواع عديدة من الحشرات التى ينقل بعضها أمراضا فتاكة مثل التايفود والملاريا وبعض الأمراض الجلدية والإسهالات، وغيرها من الأمراض التى ترتبط بفصل الخريف، حيث تردت البيئة بصورة غير مسبوقة. وقد سبب ذلك إزعاجاً كبيراً للمواطنين الذين شكو من غزو حشرتى الذباب والبعوض، حيث تكاثرا بصورة غير مألوفة، فأصبح المواطنون يعانون نهاراً من تراكم الذباب فى كل مكان من المنزل، وفى الليل يحرمون من النوم بسبب لسعات البعوض.
وانتقد معظم المواطنين الجهات الصحية بسبب نوعية المبيدات التى تستخدم فى مكافحة الذباب والبعوض، حيث ذكروا أنها ذات مفعول ضعيف، وفى بعض الأحيان بدلاً من أن تقتل الحشرات تؤدى إلى تهييجها وتصبح أكثر ضراوة.
وبعض المواطنين حملوا المحليات تبعات معاناتهم مع البعوض والذباب، حيث تعالت شكاوى المواطنين من انتشار الذباب والبعوض، ومن بين هؤلاء آمنة السيد التى أشارت أثناء حديثها ل «الصحافة» إلى أن سوء تصريف مياه الأمطار بمنطقة دار السلام بشرق النيل أدى لتراكمها فى الميادين وشوارع الأحياء، وقال إن ذلك وفر بيئة خصبة للذباب والباعوض لكى يتوالد بصورة كبيرة، ماضية الى ان المياه المحيطة بمنازلهم تكاثر فيها البعوض بصورة مروعة وتسبب في اصابة الكثير منهم بالملاريا، علاوة على انبعاث الروائح النتنة منها جراء عدم رشها وردمها حتى الآن. وأضافت أنهم يتوقعون المزيد من الاصابات بالملاريا اذا لم يُتدارك الموقف على عجل، وطالبت آمنة الجهات المسؤولة بتلافي الموقف قبل فوات الأوان بتوزيع الناموسيات ورش المياه الراكدة، مشيرة الى ان البعوض يهاجمهم بعد صلاة المغرب وحتى الصباح.
ومن جانبه يقول أحمد حامد محمد إن هنالك كميات كبيرة من الذباب، وقد اسهم غياب اعمال الرش الدوري في انتشار الذباب والبعوض بالمدينة، منتقدا اداء المحلية التي وصفها بأنها تحتاج لاعادة تنظيم حتى تتمكن من القيام بتقديم الخدمات التي ينشدها المواطن في مجال صحة البيئة.
والصورة في منطقة الكلاكلة والحاج يوسف ترسمها الحاجة روضة عوض قائلة: إن النفايات باتت تشكل مشكلة حقيقية للمواطنين بسبب عدم التزام عمال النظافة بالمواظبة على حملها من شوارع الاحياء، مما ادى الى تكدسها وانبعاث الروائح الكريهة التى تطارد الناس حتى في منازلهم وانتشار الذباب بصورة مخيفة. ومضت روضة الى ان طائرات الرش تنشط في هذه الايام منذ الصباح الباكر مسببة الازعاج دون أية جدوى من ذلك الرش فالذباب كما هو.
كما اجتاح الذباب موقف كركر بصورة كبيرة انزعج منها الركاب، حيث كانت الرائحة الكريهة الصادرة عن المياه الراكدة، وجيوش الذباب تغطى الفواكه والخضروات المفروشة على الارض وتزعج المارة بكثرة تحريك ايديهم لابعادها، وكانت الحاجة آمنة التى تجلس عند مدخل الموقف تجسد المعاناة وتضع ثوبها على انفها من بيئة السوق، لتبدأ حديثها قائلة: «كيف لا ينتشر الذباب والنفايات مكدسة في كل مكان، وهناك بقايا الفواكه المخلوطة التى يرميها اصحاب الكفتريات وسط الموقف، والأمر الذى زاد الوضع سوءاً تراكم مياه الأمطار لأن السوق يفتقر لمصارف المياه مما يجعلها تحتقن حتى تتعفن، ولولا الظروف الصعبة لما تحملت هذه البيئة الطاردة»، مؤكدة أن الولاية تفتقر الى النظافة اليومية.
الكثير من المراقبين حذروا السلطات الصحية بالمحليات من الكوارث البيئية التى يمكن أن تحدث فى الفترة المقبلة، كما ذكروا أن الخريف مازال فى بداياته، وأن شهر سبتمبر يعتبر قمة الخريف، ويتوقع أن تشهد الولاية أمطاراً أكثر من التى هطلت حتى الآن، وطالبوا بالتحرك السريع وبالصورة المناسبة، وإلا فإن الولاية مواجهة بكارثة بيئية حقيقية وأمراض فتاكة ووبائيات قد تصبح خارج السيطرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.