المسكوت عنه في السودان.. كتاب جديد للكاتب السوداني أحمد محمود كانِم .. بقلم: الدومة ادريس حنظل    حتى أنت يا اردول .. أين العقارات المستردة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    دموعك غالية يا ترباس..!! .. بقلم: كمال الهِدَي    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصر.. الكنائس تدفع ثمن الخلافات السياسية
نشر في النيلين يوم 21 - 10 - 2013

شهد عدد من المدن المصرية منذ عزل الرئيس المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، محمد مرسي، في 3 يوليو الماضي، اعتداءات وهجمات طالت كنائس وممتلكات عائدة للأقباط، كان آخرها مقتل عدد من الأشخاص بهجوم استهدف الأحد كنيسة العذراء في القاهرة.
وعلى الرغم من أن عملية استهداف الكنائس سبقت عزل مرسي، إلا أن تيارات علمانية ويسارية وقومية وجهت أصابع الاتهام لأنصار الإخوان المسلمين وحلفائهم في هذه الهجمات التي بلغت ذروتها بعد فض اعتصامي رابعة والنهضة.
إلا أن الجماعة، التي حظرتها السلطات المصرية في سبتمبر الماضي، دأبت على رفض هذه الاتهامات، وحملت السلطات الأمنية المسؤولية غير المباشرة عن تعرض دور العبادة المسيحية لهجمات، بهدف إثارة غضب الشارع على الجماعة.
بيد أن الوقائع تشير إلى أن حدة هذه الاعتداءات تصاعدت بشكل غير مسبوق منذ 3 يوليو، حين اقتحمت مجموعة من المسلحين مبنى تابعا لكنيسة مارجرجس في بلدة دلجا بمحافظة المنيا، وذلك فور إعلان وزير الدفاع الفريق عبد الفتاح السيسي عزل مرسي.
وأعقب هذا الاعتداء سلسلة من الهجمات المتفرقة على دور العبادة، خاصة في محافظة المنيا وأسيوط والسويس وسوهاج، حيث سجل في 3 و4 يوليو تعرض عدد من الكنائس ومنازل المسيحين لهجمات من جموع غاضبة.
وخلال هذين اليومين اللذين شهدا بداية مرحلة مفصلية من تاريخ مصر الحديث، أقدم أشخاص تقول السلطات إنهم ينتمون إلى الإخوان على إحراق ونهب وتدمير عدد من الكنائس ومنازل المسيحيين الذين طالما شكوا من التمييز والتهميش.
ووصلت هذه الاعتداءات إلى ذروتها بعد فض قوات الأمن بالقوة اعتصامين لأنصار جماعة الإخوان في 14 أغسطس في ميداني رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة، حيث ردت مجموعات غاضبة بالتعرض للمحرمات الدينية خاصة في الصعيد.
ونشرت حركة تمرد التي قادت مظاهرات حاشدة في 30 يونيو عزل على إثرها مرسي، تقريرا يقول إن 40 كنيسة تعرضت في 14 أغسطس للحرق أو النهب وتكسير تماثيل للعذراء وصلبان وغيرها من الرموز المسيحية.
وشهدت محافظة المنيا وحدها في هذا اليوم إحراق 21 مقرا تابعا للكنيسة القبطية، بينها كنائس وأديرة. ومن أبرز الاعتداءات، تلك التي طالت الكنيسة الإنجيلية بمنطقة جاد السيد وكنيسة خلاص النفوس وكنيسة الأمير تاوضروس وكنيسة مار مينا.
وشكا الأنبا مكاريوس أسقف المنيا، في مداخلة تليفزيونية، من أن قوات الأمن انسحبت من محيط تأمين الكنائس والمنشآت المسيحية ورفضت التدخل لحمايتها، كما تقاعست مع خدمات الإطفاء عن إطفاء النيران التي اشتعلت في الكنائس بعد مهاجمتها.
ولم يتوقف هذا المسلسل الرامي إلى إحداث شرخ طائفي في المجتمع المصري عند هذا التاريخ، ما دفع منظمة العفو الدولية إلى إصدار بيان قالت فيه إن الأقباط في مصر تعرضوا لاستهداف عنيف في الفترة التي أعقبت فض اعتصامي رابعة والنهضة.
إلا أن المنظمة التي أعربت عن قلقها من تعرض "الطائفة المسيحية لهجمات من قبل أنصار محمد مرسي"، اعتبرت في البيان نفسه أن القوات الأمنية فشلت في حماية الأقباط الذين يمثلون ما بين 6 إلى 10% من سكان مصر البالغ عددهم 85 مليون نسمة.
جدير بالذكر أن الأقباط كانوا يشكون من بعض التهميش في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، إلا أنهم أعربوا خلال حكم مرسي عن قلق شديد انتهى بانسحاب ممثلي الكنائس من الجمعية التأسيسية للدستور التي كانت تهيمن عليها التيارات الإسلامية.
يشار إلى أن أحد أكثر الهجمات دموية التي تعرض لها الأقباط وقع في الأيام الأخيرة من عهد مبارك وعشية ثورة 25 يناير، وذلك عندما قتل وأصيب العشرات في تفجير استهدف كنيسة القديسين مار مرقس الرسول والبابا بطرس بالإسكندرية في 1 يناير 2011، والتي اتهم وزير الداخلية الأسبق الذي يحاكم حاليا حبيب العادلي بتدبيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.