إضراب موظفي الحجر الزراعي و"غرفة المستوردين" تحذر    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    حميدتي يعلّق على مبادرة نداء أهل السودان    الثروة الحيوانية: إنشاء مسلخ حديث بولاية النيل الأبيض    اثيوبيا تعتقل 70 معدناً سودانياً في بني شنقول وتبعدهم إلى السودان    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    فوائد مذهلة لتناول البابونج الساخن بانتظام.. تعرف عليها    "كاف" يُطلق رسميًا بطولة "دوري السوبر الإفريقي"    السودان..4 إصابات في الرأس واختناق بالغاز المسيل للدموع    البنك الزراعي السوداني يعلن فتح سقف التمويل للمزارعين بالقضارف    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 10 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الحركة الشعبية جناح "عقار" كل الطرق تؤدي للانقسام    وحدة الإنذار المبكّر في السودان تطلق إنذارًا    احتفالات القوات المسلحة باليوم الوطني للجيش    مجلس البيئة يبدأ تنفيذ مشروع رصد الحالة البيئية بولاية الخرطوم    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    شاهد بالفيديو.. الفنانة منى ماروكو تعود لإثار الجدل في حفلاتها بفاصل من الرقص الفاضح وتطالب الجمهور بفك العرش    الموفق من جعل له وديعة عند الله    تشكيل لجنة لتكريم الإعلامي الرياضي عبدالرحمن عبدالرسول    والي نهر النيل يطلع على الاستعدادات لعيد الجيش    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية شهيرة تضحك بسعادة أثناء وضع "النقطة" على رأسها وساخرون: (فعلا القروش اسمها الضحاكات وبتخلي الزول يضحك للضرس الأخير)    مواطنون بقرية العسل يشتكون من عدم توفر المياه    سامسونغ تكشف النقاب عن أحدث هواتفها القابلة للطي في هذا التاريخ    شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تغني وسط حراسة أمنية غير مسبوقة وتتعرض لموقف محرج بسبب (روج الشفايف)    لمزيد من الترتيبات.. تأجيل بطولة (الكاف) المدرسية وأربع ولايات تستضيفها    الهلال يدرس خيار التراجع في قضية الصيني    اكتمال استعدادات السكة الحديد لاستقبال32 وابورًا اليوم    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    الاستئناف تؤيد السجن المؤبد لثلاثيني أُدين بالإتجار في (11) كيلو كوكايين    إدانة سيدة بمُحاولة تهريب ريالات سعودية للإمارات    تقليص ساعات حظر التجوال بالدمازين والروصيرص    السوداني: ارتّفاع الدولار في السوق الموازي    الهلال يستعد لأبطال أفريقيا بمعسكر داخلي    كفاح صالح يحذر أندية القمة من الإسترخاء امام سولار7 الجيبوتي وسانجورج الاثيوبي    كشف معلومات مثيرة في قضية تفجير نادي الأمير ببورتسودان    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    خالد بخيت: الهلال لم يجد صعوبة كبيرة في الوصول لمرحلة المجموعات ولدينا رؤية اذا اكتملت سنمضي إلى أبعد من مرحلة المجموعات    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    من بينها"حالة الاتصال".. الإعلان عن مزايا خصوصية جديدة في "واتساب"    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    مداهمة مقرّ دونالد ترامب    الصحة الخرطوم :تدريب مرشدات التغذية على دليل المثقف الصحي للسكري    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السر قدور : أنا لو غنيت بضيّع الشباب ديل
نشر في النيلين يوم 12 - 01 - 2014

في وسط القاهرة الفاطميّة، ثمّة شقّة عتيقة يحتمى بها سوداني على قدر من الأهميّة، يجلس كالطاؤوس في كرسي دوار ويمسك بعصا من العاج، يقلب أوراق العمر ويتطلع في الوجوه بفراسة، هو ابن العصر الذهبي بلا منازع، ابن الوطن ذي المساحة الأسطوريّة والخبز الأسمر، حكاء بارع، ويمتاز عن سواه بالحضور والتسامى والبداهة. ينطلق منه الكلام عذباً دفاقاً، وبين فينة وأخراها يطلق ضحكة مجلجلة. السر قدور تاريخ يمشي على قدمين وذاكرة، طلبته في التلفون، كان ذلك قبل أشهر واعتليت (الميترو) للهبوط في ميدان (لازوغلي)، كانت الدولة ساعتئذٍ لا تزال في قبضة الإخوان واللحى مشرئبة ناحية السماء، صوت أم كلثوم يتصاعد آهة إثر آهة من وراء المقهى المجاور، العمارات الشاهقة تحجب ذؤابات الضوء. صراخ الباعة وضجيج المحروسة في الأصيل والنساء ببناطلين الجينز والضفائر المحجوبة؛ هو سمت لا يتغير. المكتب تعلوه لافتة صحيفة (الخرطوم) وزوار من مختلف الجنسيات. السكرتارية سودانية سمراء وكذا النكات والقهوة. بنات السر قدور تبدو لمساتهن بارزة في المكان.
كان الحوار عبارة عن دردشة سياسية، فقدت أجزاء منها بسبب رداءة التسجيل، والمروحة التي تماهت مع صوته، فإلى ما تبقى من الونسة.
* عم السر كيف الأمور والصحة؟
- الحمد لله في نعمة ومبسوطين.
* أخبار الدواخل شنو؟
- الدواخل دعها لرب الدواخل، والقلب لسّة بدق.
* الصورة التي تعلوك مباشرة للإمام الصادق المهدي، الظاهر عليك أنصاري؟
- أنا أنصاري بالميلاد، والإمام المهدي قال كلّنا مسلمين؛ لا طوائف. سودانيّون لا قبائل.. أمرنا شورى بيننا.
* الرئيس البشير أعلن في غير ما سانحة أنه يتابع برنامج أغاني وأغاني.. هل سرّك ذلك؟
- الرئيس البشير سوداني وزول بسيط، وهو بيتفاعل مع الأغاني كأي سوداني، وفي مرات كثيرة لمن تهزه أغنية بقوم بعرض، وقد أعجبتني العرضة.
* تعني العرضة في أغاني الحماسة وأمام الجماهير؟
- طبعاً طبعاً، ونحن بالمناسبة عندنا حيّ كامل في أمدرمان إسمه (حي العرضة)، والخليفة عبد الله كان مخصّصه لجيوشه، لتعرض فيه على إيقاع النحاس والنقّارة.
* إنت طلعت بدري من السودان؟
- بدري جداً.
* هل صحيح إنّك كنت على خلاف سياسي مع النظام، ولذلك فضلت البقاء خارج السودان؟
- لا.. أنا هنا عندي مكتب، وعندي زوجة مصريّة لديّ منها عدد من البنات.
* يعني الأسباب ليست سياسيّة؟
- الأسباب في الغالب هى عائليّة.
* هنالك من يعتقد أنّ الإنقاذ عندما جاءت بمشروعها الحضاري حاربت التراث الفنّي، ولهذا السبب تركت لهم السودان؟
- (ضحك وأجاب).. دا كلام ساي.
* أيّام احتلال هجليج ارتدى فريق (أغاني وأغاني) لأمة الحرب، وأعلن عن استعداده للجهاد، فهل أسعدك ذلك الموقف؟
- أنا بفتكر أنّ الفن السوداني منذ القدم بدأ يعي دوره الوطني، لأنّه عندنا منذ عشرينيات القرن المنصرم كان السودان دولة يسيطر عليها الغناء الوطني، وحتى الغناء العاطفي هو في النهاية غناء وطني، باعتباره موجها للجميع..
* كيف يعني؟
- سواء كانت الأغنية عاطفية أو حماسية، فهي قد نجحت في استمالة ناس كسلا، وناس دارفور، وناس كادوقلي؛ أصبحوا كلهم بيستمعوا إلى أغنية واحدة، ودي رسالة عظيمة جداً.
* الفن يبدو مرتبطاً بالسلام والمحبّة أكثر من (الدشمان)؟
- إذا حدثت حرب مع دولة أخرى فالفنّ يتصدّر، ونحن حريصون على أنّ الفن السوداني يؤدّي دوره في الحفاظ على وحدة السودان، لأنّ هنالك أيادي كثيرة، وعوامل كثيرة تحاول النيل من وحدة وهوية السودان.
* إذن..
- طبعاً أنا سعدت بموقف شباب (أغاني وأغاني)، وسعيد حتى بذهابهم لأرض المعركة، وبالتالي نحن ما كنّا بالأساس نشعر بأنّنا نقدم برنامجا للتسلية والترفيه، وإنّما كان عملاً وطنياً، ترك آثاره لدى المشاهد السوداني والعربي.
* يؤخذ على (أغاني وأغاني) التركيز على الثقافة الغالبة في الأغنية وتجاوز اللهجات المحلية.
- زمان نحن عملنا برنامج سمّيناه ربوع السودان، اللهجة العاميّة في دارفور، هي اللهجة العاميّة في كردفان.. التنوّع هو الأصل، لكن المنبع واحد، تشجيع الغناء القومي أفضل من الغناء باللهجات المختلفة، ولكننا في الواقع نتعامل معه كتراث ثقافي.
* ولكنها محاولة لتكريس أغنية الوسط وإقصاء الهامش؟
- ما مكن مثلا نتجاوز تراث النوبة، التنوع ليس في كلمات الأغاني، وإنما في النغم والإيقاع المعبّر عن حركة الإنسان، ويحمد لعثمان حسين أنه غنى لكل الناس بالرغم من أنه من مناطق الشايقية.
* البرنامج في العام السابق تعرّض لهجوم كاسح من قبل بعض الشيوخ باعتباره ملهاة في شهر العبادة؟
- طبعا انت ما ممكن تلقى إجماعا من الناس كلّهم؛ هنالك أشخاص لديهم وجهات نظر في الأداء والظهور وجائز في بعض كلمات الأغاني، وهذا قديم طوال تاريخ الغناء.
* يعني ممكن ترد عليهم تقول شنو؟
- إذا كان هنالك ما يستحق النقد والتقويم فهذا يفيد الفن وأهل المغنى أكثر.
* الاعتراض لم يكن على الأداء، وإنما كان على البرنامج نفسه، حتى من قبل البرلمان؟
- اليوم في خمسمائة محطة في العالم العربي، وليس باستطاعتك أن توجّه مزاج الناس في القنوات التي يشاهدونها، المهم أن لا تقدم على ما فيه خروج عن التقاليد والأخلاق، وما يكون جارح للذوق، وهذا ما نفعله بالأصح.
* أنت تتعامل مع خصومك بتسامح غريب، مع أنهم هاجموك بضراوة في المنابر؟
- في المجال العام من الطبيعي أن لا ترضي كل الناس، وبالتالي عليك أن تتوقّع ما يصدر عن الذين يكرهونك تجاه ما تقوم به.
* ألم تشعر بخطورة على الفن السوداني؟
- دائما الهجوم ما بكون على الغناء كلّه، وإنّما على نوعية معيّنة من الغناء، وهى وجهة نظر متوقّعة.
* ولكن هنالك بعض المجموعات تحرم الغناء من الأساس؟
- ما أفتكر.
* هل حزنت على انفصال الجنوب؟
- حزنت جداً، ولكنني أعتقد أن الجنوبيين سيعودون ليتوحدوا مرة أخرى مع الشمال.
* متى ذلك؟
- هذا سيحدث؛ طال الزمن أو قصر.
* المطلوب منّنا شنو؟
- علينا نحن أن نساعدهم على ذلك، هنالك مجموعة متشدّدة هى التي تتحكم في مصائرهم، ولكن غالب الجنوبيين ليسوا سعداء بما حدث.
* ولو لم يعودوا؟
- حتى لو ما عادت الوحدة بصورة كاملة، يمكن أن يكون هنالك شكل فدرالي، أو كونفدرالي، يضبط العلاقة بيننا، وبالمناسبة حتى عندما يتقاتلون مع بعضهم البعض، يلجأ الكثيرون منهم إلى الشمال، لأن الشمال دار أمان بالنسبة لهم.
* ألا تخشى من عودة الحرب؟
- الإنسان طول عمره في حالة دفع، والحرب لم تتوقف في تاريخ البشرية، ولن تتوقف في السودان.
* مسألة الهوية حتّى الآن لم تُحسم، والجدل مستمر وسط المثقفين والسياسيين؛ هل تعتقد أنها قضية تستحق النقاش؟
- ما هي الهوية؟ أنا سوداني.. المشكلة وين؟
* ......
- أنا عربي عايش في أفريقيا، في كلام تاني؟! وما بفتكر في نقاء عرقي بالصورة دي. لا تكاد تكون هنالك قبيلة لم تتداخل وتتزاوج مع الآخرين.
* هل صحيح أن أوباما جذوره سودانية؟
- جائز يكون سوداني طالما أسرته من القبائل الحدوديّة المتداخلة والمخالطة للسودانيين، بعدين حسين أوباما يعني حسين أبو عمامة، الرجل صاحب العمامة.
* لاحظت أن صوتك جميل وفيه تطريب لمّن تقدّم نموذجا للغناء؟
- أنا أصلا كنت بغنّي، وقد تربّيت على أنغام المديح، وأجزت صوتي، وخايف أرجع للغناء أهدّد سوق الشباب ديل وأضيّعهم.
* عايز أسألك عن بعض الشخصيات السياسية؟
- وما المانع؟ اتفضل أسأل.
- ما رأيك في دكتور الترابي؟
- الترابي رجل علم، ممكن تختلف معاه في السياسة، لكن لا تختلف على علمه.
* مولانا محمد عثمان الميرغني؟
- رجل سياسي مكرب. الصوفية علمته الصبر وبعد النظر.
* الراحل الشريف زين العابدين؟
- لو إنت عايز توصف الشخصية السودانية باختصار أشّر على الشريف، يكفي إنه مثقف ضخم ورجل شهم وشجاع ويمتاز بالتواضع والذوق الرفيع.
* ماذا تبقى في الخرطوم من ذاكرتك؟
- الخرطوم كانت مدينة تغلب عليها العمارة الإنجليزية، والآن فقدت ملامحها القديمة.
* لمن تشتاق؟
- أنا أصحابي كتار، وفيهم ناس غابوا؛ زي العاقب محمد الحسن، وصلاح محمد عيسى وخورشيد، وآخرين، وكثير الواحد تستبدّ به الذاكرة فيعود للماضي، ويبكي من شدة الحنين.
* ما الذي يعجبك في المرأة السودانية؟
- المرأة السودانية حتى عيوبها حسنات، يكفي أنها سودانية.
* هل صحيح أنّ هنالك أغاني هابطة؟
- دا موضوع الكلام فيه يطول، ولكن باختصار؛ قد تكون هنالك كلمات هابطة، أما الألحان فلا تهبط.
صحيفة اليوم التالي
حاوره من القاهرة - عزمي عبد الرازق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.