عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الثلاثاء 26 اكتوبر 2021    أمريكا تدعو إسرائيل إلى مراجعة التطبيع مع السودان في ظل التطورات الأخيرة    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    اعتقال التعايشي، والأصم، وماهر أبوالجوخ    البرهان يعلن حالة الطوارئ في كل السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء    عاجل: صلاح مناع: من خطط الانقلاب لا علاقة له بالشعب السوداني ولا بالسياسة    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    تبًا للعسكر..انقلاب عسكري فى السودان واعتقالات واسعة وانقطاع الانترنت..    رويترز: الجيش السوداني يقيد حركة المدنيين في العاصمة الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    إبراهيم الشيخ يرد على أبو هاجة : لسنا في حاجة لاجترار تاريخ البرهان الغارق في الدماء و الانتهاكات    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    مانشستر يونايتد يتلقى خسارة مزلة من نده ليفربول بخماسية على ملعبة    ياسر مزمل يقود الهلال إلى مجموعات الأبطال    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الاستئنافات ترفض طعونا ضد شداد وبرقو    السودان يحصد ميدالية ذهبية في سباق (50) متر سباحة ب"أبو ظبي"    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فاروق ابو عيسى : ما عندنا شي داسِّنو.. وما مترددين في موقفنا
نشر في النيلين يوم 15 - 01 - 2014

لا أحد يعرف مصير هذا البلد الذي يعيش في أزمات تلو الأزمات حيث تتآكل أطرافه داخلياً بسبب التمرد ومواقف المركز، فكل الاحتمالات مفتوحة للقادم الأسوأ بسبب تداعيات هذه الأحداث والأزمات التي فشلت النخبة الحاكمة والمعارضة في التوصل لاتفاق على الحد الأدنى للخروج منها فالجنوب انفصل وذهب معه النفط، ولكن خرج من تحت أبطيه جنوب جديد بأزمات جديدة، تلاقت أزماته مع أزمات الغرب البعيد في دارفور التي كادت تخرج من اليد خاصة مع تمدد حركات التمرد.. وفوق هذه الأزمات التي تقوم أغلبها على الصراع المسلح وحمل السلاح كوسيلة لنيل المكاسب لا الحقوق، وأصبح السودان يتقلب على نار القبلية والجهوية والكل يدق ناقوس الخطر ويطالب بإيجاد معالجات سريعة للنعرات القبلية بالسودان ووقف سياسة الفرز القبلي ومنهج فرق تسد، بجانب وقف المحاصصة القبلية والجهوية الموجهة نحو بعض الأفراد والبيوتات واعتماد مبدأ الأمانة والكفاءة في تولي المناصب ولا أحد يستجيب.. وازداد الوضع سوءاً بعد التدهور المريع الذي ضرب الاقتصاد السوداني ومحاولات الحكومة لسد العجز عن طريق زيادة المحروقات.
المعارضة السودانية تضع شروطاً للدخول في أي حوار مع الحكومة بينها حرية العمل السياسي وتكوين حكومة انتقالية، ولكن الحكومة لم تستجب لتبلغ الأزمة مداها بعد مرور 58 عاماً على الاستقلال.. (الجريدة) حملت كل هذه الاستفهامات حول الراهن السياسي وألقت بها على منضدة رئيس هيئة قوى الإجماع الوطني فاروق أبو عيسى فإلى مضابط الحوار:
المعارضة مخترقة ومحاضرة منشورة على صفحات الصحف؟
- بالسوداني كدا (نحنا ما عندنا شي ندسوا أجدنتا واضحة وهدفنا معروف)، والطريقة التي نعمل بها كمعارضة علنية وليست سرية ومعظم خطواتنا واجتماعاتنا مرصودة عدا وسائل العمل، ولذلك يمكن لأي جهة أن تنسج من خيالها معلومات مبنية على تحركاتنا الواضحة والمعلومة لدى الجميع ولكن هل تمتلك تفاصيل ما يدور داخل أروقتنا؟ وما نشر تقارير مفبركة بنيت على وقائع ظاهرية.. اجتماعات المعارضة مكانها معلوم وساعة انعقادها معروفة، وحضورها كذلك أما يورد على لسان القيادي فلان أو مندوب الحزب علان غير صحيح في مجمله هذا من جانب، ومن جانب آخر ما دام الحكومة ترى أن المعارضة ضعيفة فلماذا تهتم باجتماعاتها بهذه الطريقة وتفرد صفحات في الصحف لنشر معلومات غير صحيحة عنها، وما دام أن المعارضة ضعيفة فلماذا يتم توقيف أكثر من 26 قيادياً معارضاً بالخرطوم ليلة الإعلان عن قرار زيادة المحروقات، ولماذا حرص وزير المالية السابق الطواف على كل القوى السياسية لإطلاعها على القرارات الاقتصادية قبل إعلانها، وحتى الآن ما زالت هنالك قيادات من المعارضة رهن الاعتقال ولم يتم إطلاق سراحهم مثل المهندس محمد فاروق.. كل هذه المؤشرات تؤكد أن المعارضة تعمل بجد لاقتلاع النظام ومن قبل سخروا من خطة المائة يوم وها هي طريقتهم في التعامل مع الاحتجاجات تكشف مدى هلعهم وخوفهم من زوال حكمهم.
*هذا إقرار ضمني بأن هنالك اختراقات في أوساطكم ؟
- منذ استيلائها على السلطة حاولت الإنقاذ اختراق القوى السياسية وتقسيمها في محاولة لإضعافها وظلت على هذا الحال، والآن تستخدم أحدث الوسائل للحصول على المعلومات بواسطة زراعة أجهزة تقنية أو التنصت على الهواتف، وقد كشف حزب المؤتمر الشعبي عن وجود أجهزة تنصت في داره زرعت بإحكام، ومهمة الأجهزة الأمنية ينبغي أن توجه لحماية الحكومة والمعارضة معاً فكلهم مواطنون ولكن ما يحدث عندنا العكس عموماً (ما عندنا شي داسنو.. وما مترددين في موقفنا).
* راهنتم على انتخابات المحامين وها هي قد أثبتت ضعفكم وفشلكم؟
كثير منا كانوا يعلمون جيداً أن المؤتمر الوطني لن يترك لنا منفذاً للفوز بالنقابة ومع ذلك رأى تحالف المحامين الديمقراطين بأنه لابد من خوض المعركة بالرغم من التحديات والتجاوزات المكشوفة (يا خي ديل ضربوهم بالسيخ، وفي رمضان، ووين في الدار) وعندما دشنوا حملتهم لخوض الانتخابات رتبوا لعقد ندوة بدار الاتحاد فصدوهم، هذا بالإضافة للتجاوزات في السجل والبطاقات ومع ذلك فإن تحالف المحامين الديمقراطيين نجح في توحيد كل المحامين تحت لوائه وبذلك نشّط جبهة مهمة ستلعب دوراً مهماً في الدفاع عن الحريات ومعركة التغيير القادم.
ما دام الأمر كذلك لماذا أعلنتم مقاطعة الانتخابات قبل وقت مبكر من قيامها؟
أي حديث عن الانتخابات في ظل حكومة المؤتمر الوطني حرث في البحر ومضيعة للوقت والجهد.. الانتخابات في ظل حكم الوطني وبقانونه ومفوضيته ومحكمته وقمعه لحرية التعبير مرفوضة من جميع القوى السياسية، ومن ناحية أخرى كيف تقام الانتخابات في بلد ترزح تحت وطأة الحروب أكثر من 50% من مساحة البلاد متأثرة بالحرب فمن هم الذين يصوتون في هذه الانتخابات، أما مفوضية الانتخابات فهي تدين بالولاء للحزب الحاكم والكل رأى كيف كانت التجاوزات تسير على أربعة أقدام في الانتخابات السابقة والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين.
*تتحدث عن أن حرية التعبير مفقودة وها أنت في حوار معنا وسينشر؟
طبعاً هذا ليس كافياً ونحن محرومون عن إقامة الندوات في الميادين العامة وحتى الندوات التي تقام بدور الأحزاب تتعرض لمضايقات خصوصاً إذا كانت حاشدة، أما التلفزيون فما زال يتعامل معنا بهذه الطريقة الطريفة وهي (أننا عندما كنا نواباً بموجب اتفاق القاهرة عن التجمع الوطني الديمقراطي عندما نعترض على قانون أو مسألة بالمجلس نسجل اعتراضنا واقفين والتلفزيون درج على تصويرنا من دون حديث صامتون بُكماء) وهذه هي حرية التعبير.
*المؤتمر الوطني جدّد مطالبته لكم في وضع الدستور القادم للبلاد لماذا ترفضون وبإمكانكم الإصلاح عبره ؟
لن نشارك في الدستور في ظل الأوضاع الحالية وموقفنا الرافض للمشاركة في الدستور القادم واضح ونحن رجال سياسية وقانون ووطنيون لا يعلموننا كيف نضع دستوراً.. دعوة المؤتمر الوطني مرفوضة شكلاً وموضوعاً. فالمنهج القديم لوضع الدستور به خلل كبير وأخطاء خلقت مركزاً قوياً ومتسلطاً وأطرافاً مهمشة وضعيفة والمنهج الحالي للمؤتمر الوطني والخاص بوضع دستور للبلاد يمضي في ذات النهج القديم وهو أحد الأمراض المزمنة في الحياة السياسية السودانية، نحن في المعارضة قررنا اللجوء لأسلوب آخر يحقق العدالة والمساواة لكافة أهل السودان عبر مشاركة ممثلين لجميع أطياف المجتمع (أحزاب – نقابات – النساء – الشباب -المهنيين وغيرهم) من خلال خريطة تشمل كليات لهذه المجموعات على أن تأتي كل كلية بمناديبها، كيف نتحدث عن الدستور وبلادنا تشهد حروباً من دارفور الى النيل الأزرق وإعلان حالة الطوارئ في عدد من الولايات بجانب غياب الحريات العامة والأحزاب ممنوعة من إقامة الليالي السياسية والصحف مراقبة ومكبلة والحريات غائبة. موقفنا واضح في الدستور ولن نشارك المؤتمر الوطني يريد دستوراً على شاكلة دستور يا أسيادي.
*التشكيل الوزاري الأخير أخرج الكبار من دائرة القرار وبدا الحزب الحاكم بعده أكثر مرونة لماذا لا تستفيدون من ذلك؟
التعديل الوزاري الأخير يؤكد إفلاس الحركة الإسلامية وحزبها المؤتمر الوطني وليس جديداً في الأمر، هذا تغيير أحمد بحاج أحمد، كما يقول أهلنا، وأرى أن هؤلاء القوم ينطلقون من مفاهيم واحدة وقناعات غير سليمة ولا يملكون أي خيال سياسي يمكنهم من الخروج من أزمتهم ومهما فعلوا من تغيير وتبديل فإنهم لا يملكون حلاً لمشكلات البلاد وتجربتهم أثبتت فشلها على كل الأصعدة، هذه تجربة فاشلة من الأساس، ولابد لهذه التجربة من أن تنتهي هذه النهاية المأساوية، هؤلاء أغرقوا البلاد في الفساد والأزمات المتلاحقة ولن ينصلح الحال إلا بذهابهم.
*ولكن الدكتور غندور مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس الحزب الحاكم أشار إلى أنكم لا تعملون بتنسيق وانسجام وأنكم قوى مؤثرة؟
نحن لا نقبل بأي تصنيف للتحالف أو تقييم للأحزاب المنضوية تحت لوائه، والتحالف كله يعمل بانسجام وتناغم من أجل هدف واحد هو إسقاط نظام المؤتمر الوطني، والجميع ملتزمون ببرنامج واحد وواضح، وحديث طيبب الأسنان إبراهيم غندور حول الأحزاب الكبيرة في المعارضة وتكوين لجان من أجل الحوار معها، نقول لغندور أنت دكتور أسنان ولكنك قد لا تفقه كثيراً في فروع الطب الأخرى وحلم (الجيعان عيش)، ولغتك نفس لغة سلفك وهذا يدل على أنكم راضعين من ثدي واحد، وهذه اللغة لن تنقل الناس إلى الأمام، فالتصنيف يتم فقط داخل التحالف بحجم الموقف وصلابته لأي حزب من الخط الواحد لقوى الإجماع وهو إسقاط نظام المؤتمر الوطني، وهو الخط المتفق عليه من جميع أحزاب التحالف، ويمكن لحزب أن يكون حجمه مثل المحيط، ولكن ليس له عطاء من أجل الشعب ومن أجل الديمقراطية والحرية، وحزب صغير لكنه يعطي، ولا مجال للمقارنة بين الاثنين، وعلى قادة المؤتمر الوطني النظر بعين فاحصة للواقع السوداني الذي تأزم بسببهم وبسبب تصريحاتهم (الهوجاء)، نطالبهم بأن يفهموا الاصطفاف الإيجابي الذي يحدث الآن داخل المجتمع السوداني والذي ظهر في انتفاضة سبتمبر– أكتوبر والذي سيظهر بصورة أعمق تقتلع المؤتمر الوطني من جذوره قريباً.
*هل يعني ذلك هنالك قوى من التحالف دخلت في حوار مع المؤتمر الوطني؟
موقف التحالف موحد ورافض لأي حوار مع المؤتمر الوطني ما لم يفضِ لتسليم البلاد لوضع انتقالي كامل، وفي حال رفض المؤتمر الوطني ذلك فبيننا الشارع.
* هل تحققون أهدافكم وأنتم غارقون في الخلافات الضيقة ؟
- نحن نعمل من أجل أن يتوحد السودان كله ونرى أن الوسيلة الأنسب والأوفق لذلك هي الحل السياسي الشامل، وبالتالي نحن حريصون كل الحرص على وحدة صفنا الداخلي لأن دونها لن تتحقق أهدافنا ومع ذلك نعلم تماماً أننا قوى مختلفة المشارب والأفكار ومن الصعب أن نجمع على قلب رجل واحد والاتفاقات الموقعة بيننا هي اتفاقات حد أدنى، بيد أننا جميعاً متفقون على هدف واحد هو إعادة الديمقراطية والسلام والوحدة ومتفقون على أن ذلك الأمر لا يتأتى إلا بإزاحة النظام ومن هذا المنطلق سنعمل على تذليل الخلافات وتقريب وجهات النظر بين كل مكونات التحالف حتى نتمكن من تحقيق الهدف المنشود.
*بالرغم من أن كثير من الحركات الشبابية أعلنت مواقف متحفظة وأحياناً معادية من الأحزاب وتحالفاتها إلا أن لكم مواقف مغايرة وداعمة للشباب؟
لقد انتبهنا لموضوع الشباب منذ أعوام وشرعنا في تكوين جسم جنيني لشباب التحالف وقد ساعدنا في ذلك أن شباب بعض أحزابنا تحركوا قبلنا وتجمعوا مع آخرين فأخذناهم بالأحضان وصاروا يحضرون اجتماعات الهيئة العامة، وكبر هذا الجسم. في هذا الأثناء جاءت تجربة ودور الشباب المستفيد من التكنولوجيا والمتناغم مع التحركات الشبابية في تونس ومصر فتكونت مجموعات جزء منها من تنظيمنا وجزء من خارجه، وقد دعمنا الكل ولم نميز بينهم، دعمناهم في المحاكم والاعتصامات الاحتجاجية حينما تعرضوا لملاحقات وتوقيف، وأصررنا على عمل علاقة مع هذه الأجسام. في التشكيل الجديد بعد الهيكلة لدينا لجنة لقطاع الشباب وأخرى للطلاب وأخرى للنساء، ولا ننسى أن المرأة شكلت جزءاً من الحراك الأخير فكان دورها كبيراً على يدي نساء شابات وناشطات. صحيح نحن لا نزمع أن نحتوي تلك التنظيمات فاستقلالها يساعدها ولا نريد حبسها في إطار حزبي، ولكن نريد أن يكون عملنا مشتركاً وداعماً لهذه التنظيمات ويكون هناك تنسيق بشكل أو آخر. فهم سيكونون حقيقة قواتنا الأساسي. خاصة أن النقابات كانت آلياتنا في الماضي وقد افتقدناها الآن.
*انتهت المائة يوم ولم تسقطوا النظام؟
لقد قلنا مراراً أن خطة المائة يوم ترمي إلى "إعادة البناء التنظيمي لتحالف قوى الإجماع الوطني وقيادة التعبئة الجماهيرية ولكنها لم تحدد زمناً قاطعاً لإسقاط النظام، ونحن لسنا سذجاً وندرك أن معركتنا من أجل استرداد الديمقراطية والعدالة وحقوق الإنسان قد تطول في ظل نظام يمتلك أدوات القمع ولكن نضالتنا المتواصلة تشير إلى أننا نسير في الاتجاه الصحيح وسنحقق هدفنا المنشود وها هو النظام طرح النقابة والوفاقية في انتخابات المحامين وهذا دليل ضعفه وترنحه والذي يتضح أيضاً في دعواته للمشاركة في الدستور والانتخابات لنا ليس حباً فينا وإنما إيجاد منفذ لضمان شرعية جديدة.. ولكن هيهات.
صحيفة الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.