بمشاركة دبلوماسي عربي.. حمدوك يجتمع ب"جبريل" ووجدي وبيان للمالية حول الأموال    وكيلة وزارة التربية والتعليم تحرم ألفاً من الطلاب السودانيين من الجلوس لامتحانات الشهادة بالقاهرة.. والأسر تستنجد برئيس الوزراء    وفد الحكومة المفاوض يعود للخرطوم    بهذه الطريقة تشغلون واتساب على أكثر من رقم    منتخب السودان يتلقى دعوة للمشاركة في بطولة كوسافا    أبو جبل ل"باج نيوز" الاتحاد أرسل خطاب إلى مجلس إدارة المريخ    أول ظهور لإريكسن بعد سقوطه المفزع: لن أستسلم    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    اليونسكو تدعو لمساندة دمج الاطفال ذوي الاعاقة في التعليم العام    المراهنة على "الشبان".. سياسة جديدة في كتيبة "صقور الجديان"    مؤتمر صحفي لاصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    عثمان ميرغني يكتب: الحكومة الذكية..    الدولار يستقر مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي والبنوك تتوقف عن مطاردة السوق الأسود    ايقاف استيراد السيارات بين الاثار والمتاثرين    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    اتفاق سلام جوبا..تنفيذ عبر "كابينة الولاة"!    رئيس مجلس السيادة يتسلم أوراق إعتماد سفيري أريتريا وكينيا    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    خطة لزيادة الإنتاج النفطي بالبلاد    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    قوي الحرية والتغيير : تبريرات سخيفة!!    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    حلم السودان جازولين    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    إبراهيم جابر ووزير الزراعة يصلان الجزيرة اليوم    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    السفيرة الفرنسية: حكومة"حمدوك" تواجه صعوبات كبيرة وسنعمل على دعمها    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    لوف ونوير يحتويان أزمة قبل لقاء فرنسا اليوم    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما اعطر رياح الحرية عندما تهب العنوان
نشر في الراكوبة يوم 12 - 02 - 2011


[email protected]
كاذب من يقول أن الظلم سيستمر وواهم من يري ان إرادة الشعوب يمكن ان توأد وتسحل وتقهر بالشرطة والأمن ومليشيات الحزب الواحد والبلطجة ...وغبي وقاصر التفكير من يري دوام الحال لدكتاتورية أساسها انقلاب تسور الحائط ليلا والناس نيام ، مهما تجمل هؤلاء الانقلابيون ولبسوا أثواب المدنية وتكحلوا بكحل الحريات الزائف الذي سرعان ما ترفضه العيون فيسيل ككحل بائعة الهوى التي تتجمل وهي ليست جميله... فالشعوب إذا أرادت الحياة فستحيى مهما أريد لها غير ذلك...!
انقلاب 1952 الذي أتي من رِحمِه أربعة رؤساء عسكريين فرضوا حكم الحزب الواحد ، (الاتحاد الاشتراكي ومن بعده الحزب الوطني) اللذان أتيا بمجالس وطنية وتشريعية مضحكة ، تفوز بنسب فوق ال90% تزويرا وبهتانا (لكن من يقول البغلة في الإبريق ؟) فهذا الحال استشرى كالمرض العضال في عدة دول عربية ، تحاول نظمها التدثر بدثار المدنية والشرعية والجماهير مرة بإشراك وتعيين بعض المنتفعين من الآخرين تحت رداء توسيع المشاركة والقاعدة العريضة ومرة أخري بانتخابات مزورة ! لكن مثل هذه التمثيليات لا تفوت علي احد فهيهات ، فلابد من العدل وسيفه مهما طالت رقبة الظلم فستقطع بسيف الحرية والعدل . ظنوا ان الدنيا قد دانت لهم ، سلطة وثروة وجاها ...لكن أتاهم أمر الله مِن مَن لم يشهدوا استيلاءهم علي السلطة من الشباب قبل خمس عقود ونيف وهم 60 مليونا من الشباب من جملة شعب مصر الذين لا يعرفون غير مبارك وحزبه وديناصوراته ... إنهم الشباب ولا غيرهم لهم الفضل وحدهم .
ولنقرأ قول الله عز وجل : (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ( 96 ) أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ ( 97 ) أَو َأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ ( 98 ) أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ ( 99) الأعراف .. فهل من مدكر ؟
ان كان الشباب قد اسقط نظامين دكتاتورين يحكمان بقبضة الحديد عقودا، في مصر وتونس ، ومن قبلهما ثورتا الشباب أيضا في السودان في 1964 و1985 اللتان لا يعرفهما هذا الجيل العربي ، ولم يؤرخ لهما عمدا حتى تنسيان ! أقول وكلي يقين ان ثورات التغيير لن تتوقف طالما بقيت الديكتاتوريات متعنتة فثورتا تونس ومصر إنزار لهؤلاء الحكام قبل الطوفان الذي لا يبقي ولا يذر فهو سونامي ينتظر بقية النسخ من النظم مثل نظامي بن علي ومبارك ، التي عليها ان تتحسس رؤوسها فشمس الحرية أشرقت ولا عاصم من نورها وإشراقها إلا من عمي.
ختاما أشير لبيان ثوار 25 يناير بعد سقوط مبارك (الذي أذيع من مجلس قيادة ثورتهم بالفيس بوك ) والذي لخصوا فيه تطلعاتهم وهي تطلعات كل الشعوب بالمنطقة العربية التي ما زالت ترزح تحت ربقة الظلم عسى حكام هذه الشعوب أن تضعها (قياسا علي ذلك ) دستورا عاجلا قبل الطوفاااان :
- إلغاء حالة الطوارئ فورا.
- الإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين.
- إلغاء الدستور الحالي وتعديلاته.
- حل مجلسي الشعب والشورى والمجالس المحلية.
- إنشاء مجلس حكم رئاسي انتقالي يضم خمسة أعضاء من بينهم شخصية عسكرية وأربعة رموز مدنية مشهود لها بالوطنية ومتفق عليها، على ألا يحق لأي عضو منهم الترشح لأول انتخابات رئاسية قادمة.
- تشكيل حكومة انتقالية تضم كفاءات وطنية مستقلة، ولا تضم تيارات سياسية أو حزبية تتولى إدارة شؤون البلاد وتهيئ لإجراء انتخابات عامة حرة ونزيهة في نهاية هذه الفترة الانتقالية لمدة لا تزيد عن تسعة أشهر، ولا يجوز لأعضاء هذه الحكومة الانتقالية الترشح لأول انتخابات رئاسية أو برلمانية.
- تشكيل جمعية تأسيسية أصلية لوضع دستور ديمقراطي جديد يتوافق مع أعرق الدساتير الديمقراطية والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان، يستفتى عليه الشعب خلال ثلاثة أشهر من إعلان تشكيل الجمعية.
- إطلاق حرية تكوين الأحزاب على أسس مدنية وديمقراطية وسلمية، دون قيد أو شرط وبمجرد الإخطار.
- إطلاق حرية الإعلام وتداول المعلومات.
- إطلاق حرية التنظيم النقابي وتكوين منظمات المجتمع المدني.
- إلغاء جميع المحاكم العسكرية والاستفتائية وكل الأحكام التي صدرت عنها في حق مدنيين من خلال هذه المحاكم.
فهل من مدكر ؟؟؟؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.